انت هنا في
الرئيسية > اخبار خارجية > بانتظار البيان الرابعة عصرا ..قصف مطار صنعاء ومقتل 4 قادة حوثيين

بانتظار البيان الرابعة عصرا ..قصف مطار صنعاء ومقتل 4 قادة حوثيين

التحالف العربي: تدمير مواقع إطلاق صواريخ باليستية في صنعاء

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الجمعة، تدمير مواقع إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار بقاعدة الديلمي الجوية بصنعاء.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، إنه تم استهداف أهداف عسكرية مشروعة بالقاعدة الجوية في صنعاء.

وأوضح أن “العملية شملت تدمير مواقع إطلاق وتخزين الصواريخ الباليستية ومحطات التحكم الأرضية للطائرات بدون طيار وورش التفخيخ والتجميع والمواقع المساندة لها بقاعدة الديلمي الجوية بصنعاء”.

وبين العقيد المالكي أن “عملية الاستهداف جاءت بعد عملية استخبارية دقيقة لمراقبة نشاطات ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران بهدف تدمير وتحييد مثل هذه القدرات، التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي”.

وأكد العقيد المالكي على “استمرار عمل مطار صنعاء الدولي أمام حركة الملاحة الجوية للطائرات الأممية والإغاثية بعد اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية بعملية الاستهداف”.

 

وأضاف أن “عملية الاستهداف نُفذت بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية وكذلك قواعد الاشتباك لقيادة القوات المشتركة للتحالف”.

وأشار العقيد المالكي إلى أن “كافة تفاصيل العملية ستعلن في الساعة الرابعة عصرا بتوقيت مكة المكرمة”.

 

مقتل 4 من مسؤولي إطلاق الصواريخ

 

ويأتي ذلك بعد مقتل 4 من مسؤولي إطلاق الصواريخ والتمويل لميليشيات الحوثي الإيرانية في محافظة صعدة شمالي اليمن، بغارة نفذها تحالف دعم الشرعية، الخميس.

وكشفت مصادر أن القتلى الأربعة هم ‏حسن عبد الله راصع وصالح شتوي وعلي حسن العجري ومسفر قرصان.

واستهدفت الغارة اجتماعا للقياديين في مديرية ضحيان بمحافظة صعدة، التي تعد المعقل الرئيسي للميليشيات المتمردة في اليمن.

ولا تزال مدينة صعدة، إلى جانب مناطق يمنية أخرى منها صنعاء، تحت سيطرة الميليشيات المتمردة، التي انقلبت على الحكومة الشرعية في اليمن قبل 4 أعوام.

وتأتي تلك التطورات الميدانية موازاة مع ترحيب الحكومة الشرعية بالجهود المبذولة لإحلال السلام وإنهاء معاناة الشعب اليمني.

إلا أن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني شدد على أن “قواعد الحل للأزمة لم تتغير”.

وقال الوزير   “نحن على أتم الاستعداد للانخراط في عميلة السلام، لكن لن نقبل بوجود ميليشات تسعى لسرقة سيادة الدولة وفرض مشيئتها على الشعب اليمني والمنطقة والمجتمع الدولي”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top