انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > مفتش عام البنتاغون:جهاز مكافحة الارهاب خسر اكثر من نصف قواته بالموصل ترجمة خولة الموسوي

مفتش عام البنتاغون:جهاز مكافحة الارهاب خسر اكثر من نصف قواته بالموصل ترجمة خولة الموسوي

لرؤية اصل الخبر انقر هنا 

قال المفتش العام للبنتاغون انه ينظر في ما إذا كان دعم الولايات المتحدة يساعد العراقيين على تحديد القوات الخاصة بهزيمة المتمردين

وبعد مرور عام على خفض وحدات العمليات الخاصة العراقية التي قادت جهوده لهزيمة داعش وعانت من معدلات عالية من الخسائر بنسبة نصف قوتها تقريبا ، سيقوم مفتش وزارة الدفاع بتقييم ما إذا كانت مساعدة الولايات المتحدة والتحالف لهذه الوحدات تمكّن لهم لمواصلة هزيمة المتمردين.

وأعلنت مذكرة أصدرها المفتش العام التابع لوزارة الدفاع عن المشروع الأسبوع الماضي.

 

“هدفنا هو تحديد ما إذا كان مسار الولايات المتحدة والتحالف ، وتقديم المشورة ، والمساعدة ، وتجهيز الجهود تمكن وحدات المشاة التابعة لقوات العمليات الخاصة العراقية من هزيمة المتمردين ، وفق المذكرة التي وقعها كينيث. مورفيلد ، نائب المفتش العام للخطط والعمليات الخاصة.

وقد عانت وحدة القوات الخاصة العراقية من خسارة أكثر من 40٪ من تعدادها في مسعاها لتحرير المدينة الكثيفة التي يزيد عدد سكانها عن المليون نسمة !!، وفقا لطلب وزارة الدفاع الأمريكية التي طلبت الحصول على أموال للمساعدة في إعادة بناء وتجهيز الوحدة المتخصصة.

وفي أحدث طلب للتمويل ، أخبرت وزارة الدفاع الكونغرس أنها بحاجة إلى دعم لتدريب وتجهيز لواء واحد من رنجر ، يتألف من ثلاث كتائب تضم 670 فرداً لكل كتيبة.

كما يتم توجيه الكتائب كقوة رد فعل سريعة للعمليات المباشرة. ووفقا لوثيقة طلب ميزانية 2019 ، هو تحرير دائرة مكافحة الإرهاب العراقية لمهمتها على المستوى الوطني.

 

كان جهاز مكافحة الارهاب مثالا ساطعا للنجاح العسكري في تشكيل الوحدات بعد سقوط صدام حسين ، وفقا لكثير من الخبراء. وقد بدأت هذه الحملة بعد أن استولت داعش على مساحات شاسعة من الأراضي خارج بغداد.

وأدت العمليات إلى استعادة تكريت والرمادي وبايجي في عام 2015 والفلوجة في عام 2016 والموصل حتى عام 2017. وكانت في الموصل حيث ألحقت بمكافحة الارهاب خسائر فادحة أثارت قلق الكثيرين من استمرار الاستمرارية التشغيلية للقوة.

وأشارت طلبات ميزانية الميزانية للعام 2018 إلى أن التمويل “أساسي في إعادة بناء القوة القتالية لجهاز مكافحة الارهاب التي عانت من خسائر المعارك بنسبة 40 بالمائة في الموصل”.

 

وطلبت وثيقة عام 2019 هذا الدعم ، وطلبت تدريب وتجهيز 24 من كتائب مكافحة الارهاب مع 300 إلى 600 فرد لكل منها ما مجموعه 13000.

ويتطلع البنتاغون إلى تمويل كتيبة لكل لواء للعودة إلى “مهمتها الأساسية المتمثلة في تطوير القدرة على مكافحة المتمردين والإرهابيين”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top