fbpx
تخطى إلى المحتوى

مؤتمر قمة المُناخ وماذا بعد ؟

طب

لعل سائلا يسأل هل قمة المناخ والنتائج المترتبة عليها ستأثر سلبا على موسم النخيل في قطاع غزة ؟ ليجيُب على هذا التسائل مدير مديرية زراعة شمال غزة، أدهم البسيوني، الذ قال فإن اضطراب عملية التلقيح، بسبب الطقس الحار والأمطار في غير موسمها، قد أدى إلى تراجع إنتاج التمور إلى النصف، في القطاع .

واضاف “أن السلطة تعمل على أنظمة جديدة متطورة، بهدف مساعدة المزارعين على التعامل مع مشكلة تغير المناخ ومواصلة الإنتاج لتلبية احتياجات سكان غزة”.

وعبّر مزارعون في غزة عن المعاناة التي يواجهونها، في الوصول إلى الأسواق الخارجية، لبيع منتجاتهم، حيث قال عدي مناع المزارع من دير البلح في وسط القطاع: “موسم البلح مضروب، كل الناس تشتكي، لا يوجد دخل بسبب الطقس الحار الذي مرّ علينا. لم نشهد مثل هذه الأجواء من قبل”.

وإلى جانب التراجع في إنتاج التمور، فقد أثّر سوء الأحوال الجوية، على جودة التمور التي تدخل في صناعة مجموعة متنوعة، من الحلوى والمعجنات الفلسطينية التقليدية.

وللمبعوث الاممي الخاص بشأن المناخ جون كيري دورا في انعقاد اعمال قمة المناخ التي انتهت فعاليتُها في شرم الشيخ الاسبوع الماضي اذ قال ان الولايات المتحدة بقيادة بايدن اعلنت مساعدتها للدول النامية على تحمل تداعيات التغيرات المناخية، متابعا: “لدينا قضية حيوية تستلزم وجود نتائج فعلية وليس شعارات”

وقال كيري الذي حضر فعاليات القمة بقيادة الدولة المُستضيفة للقمة قال لدينا العديد من المفاوضات المكثفة ونحن متأكدون في أننا سوف نحقق تقدما في هذا الأمر”، لافتا إلي بلاده تسعى لدعم الدول على إطلاق العديد من المبادرات لمواجهة التغير المناخي.

“من الواضح أن العالم يصرخ من أجل التغيير ويراقب، بينما تسعى الحكومات إلى شفاء علاقاتنا مع الطبيعة والمناخ. أخبرنا العلماء بعبارات لا لبس فيها … أن تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي مرتبطان ارتباطًا جوهريًا ولهذا السبب ننظر إلى إطار [Cop15] باعتباره ، في الأساس ، لحظة باريس للتنوع البيولوجي.”

ليس ببعيد عن كوب 27 : في باريس في عام 2015 ، وافقت الحكومات على أهداف ملزمة قانونًا للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية لأول مرة ، وتعهدت بإبقاء الاحتباس الحراري العالمي أقل من 2 درجة مئوية ، مع التطلع إلى عدم تجاوز 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

وفي قمة Cop15 في ديسمبر ، التي تنظمها الصين لكنها تستضيفها كندا ، من المتوقع أن توافق الحكومات على اتفاقية للأمم المتحدة لوقف تدمير العالم الطبيعي. وحذر كبار المسؤولين من أن اتفاقية الطبيعة – اتفاقية التنوع البيولوجي التابعة للأمم المتحدة – تعتمد على التزامات مناخية قوية.

وقالت مريما: “إننا نشهد المزيد والمزيد من جدول أعمال التنوع البيولوجي يظهر في المناقشات المتعلقة بالمناخ. ستكون نتائج Cop27 مفيدة وستؤثر كثيرًا على المناقشات والأهداف المحددة ضمن إطار العمل.”

وان جمع مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في غلاسكو (COP26) 120 من قادة العالم وأكثر من 40,000 مشارك مسجل، بما في ذلك 22,274 مندوبًا و 14.124 مراقباً و 3.886 من ممثلي وسائل الإعلام. لمدة أسبوعين، كان العالم منشغلًا بكل جوانب تغير المناخ مثل العلم، والحلول، والإرادة السياسية للعمل، والمؤشرات الواضحة للعمل المناخي.

تمثل نتيجة الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP26) ميثاق غلاسكو للمناخ ثمرة مفاوضات مكثفة على مدى أسبوعين، وعمل رسمي وغير رسمي مرهق على مدى عدة أشهر، والمشاركة المستمرة بشكل شخصي وافتراضي لمدة عامين تقريبًا.

قال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة : “إنّ النصوص المعتمدة هي حل توافقي”. فهي تعكس المصالح والظروف والتناقضات وحالة الإرادة السياسية في العالم اليوم. إنهم يتخذون خطوات مهمة، ولكن لسوء الحظ لم تكن الإرادة السياسية الجماعية كافية للتغلب على بعض التناقضات العميقة “.

لا تزال التخفيضات في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بعيدة عن حيث يجب أن تكون للحفاظ على مناخ صالح للعيش، ولا يزال الدعم المقدم للبلدان الأكثر ضعفاً والمتضررة من آثار تغير المناخ ضعيفاً للغاية. إلا أنّ الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف أنتجت لبنات بناء جديدة لتعزيز تنفيذ اتفاق باريس من خلال الإجراءات التي يمكن أن تضع العالم في مسار أكثر استدامة وأقل إنتاجا للكربون.

ما تم الاتفاق عليه ؟

الاعتراف بحالة الطوارئ

أعادت الدول التأكيد على هدف اتفاق باريس المتمثل في الحد من الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية إلى أقل بكثير من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الحقبة الصناعية ومواصلة الجهود للحد منها إلى 1.5 درجة مئوية. وقد ذهبوا إلى أبعد من ذلك، معربين عن ” حالة الإستنفار والقلق البالغ من أن الأنشطة البشرية تسببت في ارتفاع درجة حرارة حوالي 1.1 درجة مئوية حتى الآن، وأن الآثار محسوسة بالفعل في كل منطقة، وأن ميزانيات الكربون المتسقة مع تحقيق هدف درجة حرارة اتفاق باريس هي الآن صغيرة ويتم استنفادها بسرعة. ” لقد أدركوا أن تأثيرات تغير المناخ ستكون أقل بكثير عند زيادة درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية مقارنة بـ 2 درجة مئوية.

تسريع العمل

شددت الدول على الضرورة الملحة للعمل “في هذا العقد الحرج”، حيث يجب خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45 في المائة للوصول إلى صافي صفري في منتصف القرن تقريبًا. ولكن مع فشل خطط المناخ الحالية – المساهمات المحددة وطنياً – في تحقيق الطموح، يدعو ميثاق غلاسكو للمناخ جميع البلدان إلى تقديم خطط عمل وطنية أقوى في العام المقبل، بدلاً من عام 2025، وهو الجدول الزمني الأصلي. كما دعت البلدان اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ إلى إعداد تقرير تجميعي سنوي للمساهمات المحددة وطنيًا لقياس المستوى الحالي للطموح.

الابتعاد عن الوقود الأحفوري

في قرار هو الأكثر إثارة للجدل في غلاسكو، وافقت الدول في نهاية المطاف على بند يدعو إلى التخلص التدريجي من طاقة الفحم والتخلص التدريجي من دعم الوقود الأحفوري “غير الفعال” – وهما قضيتان رئيسيتان لم يتم ذكرهما صراحة في قرارات محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ من قبل، على الرغم من أن الفحم والنفط والغاز يمثلون المحركات الرئيسية للاحترار العالمي. أعربت العديد من الدول والمنظمات غير الحكومية عن استيائها من ضعف اللغة فيما يتعلق بالفحم (من التخلص التدريجي إلى الخفض التدريجي) وبالتالي لم تكن طموحة بالقدر المطلوب.

تحقيق التمويل المتعلق بالمناخ

جاءت الدول المتقدمة إلى غلاسكو غير قادرة على الوفاء بوعدها بتقديم 100 مليار دولار أمريكي سنويًا للبلدان النامية. مع الإعراب عن “الأسف”، تعيد نتيجة غلاسكو، التأكيد على التعهد وتحث البلدان المتقدمة على الوفاء الكامل بهدف 100 مليار دولار أمريكي بشكل عاجل. عبرت البلدان المتقدمة، في تقرير، عن ثقتها في أن الهدف سيتحقق في عام 2023.

تكثيف الدعم للتكيف

يدعو ميثاق غلاكسو إلى مضاعفة التمويل لدعم الدول النامية في التكيف مع آثار تغير المناخ وبناء القدرة على الصمود. هذا لن يوفر التمويل الكامل الذي تحتاجه البلدان الفقيرة، لكنه سيزيد بشكل كبير التمويل لحماية الأرواح وسبل العيش، والتي لم تشكل حتى الآن سوى حوالي 25 في المائة من إجمالي تمويل المناخ (مع 75 في المائة موجهة نحو التقنيات الخضراء للتخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري). كما أنشأت غلاسكو أيضًا برنامج عمل لتحديد هدف عالمي بشأن التكيف، والذي سيحدد الاحتياجات والحلول الجماعية لأزمة المناخ التي تؤثر بالفعل على العديد من الدول.

استكمال لائحة قواعد باريس

توصلت الدول إلى اتفاق بشأن القضايا المتبقية لما يسمى بلائحة قواعد باريس، والتفاصيل التشغيلية للتنفيذ العملي لاتفاق باريس. من بينها القواعد المتعلقة بأسواق الكربون، والتي ستسمح للدول التي تكافح لتحقيق أهدافها الخاصة بالانبعاثات بشراء تخفيضات الانبعاثات من الدول الأخرى التي تجاوزت بالفعل أهدافها. كما تم اختتام المفاوضات حول إطار الشفافية المعزز، الذي يوفر أطرًا زمنية مشتركة وأشكالًا متفق عليها للدول لتقديم تقارير منتظمة عن التقدم المحرز، مصممة لبناء الثقة والطمأنينة في أن جميع الدول تساهم بنصيبها في الجهد العالمي.

التركيز على الخسائر والأضرار

إقرارًا بأن تغير المناخ له تأثيرات متزايدة على الناس خاصة في العالم النامي، وافقت الدول على تعزيز شبكة، تُعرف باسم شبكة سانتياغو، تربط الدول المعرضة للخطر بمقدمي المساعدة التقنية والمعرفة والموارد لمعالجة مخاطر المناخ. كما أطلقوا “حوار غلاكسو” الجديد لمناقشة الترتيبات الخاصة بتمويل الأنشطة لتجنب وتقليل ومعالجة الخسائر والأضرار المرتبطة بالآثار الضارة لتغير المناخ.

الغابات

اتخذت 137 دولة خطوة بارزة إلى الأمام من خلال الالتزام بوقف فقدان الغابات وعكس اتجاهه وتدهور الأراضي بحلول عام 2030. التعهد مدعوم بـ 12 مليار دولار من القطاع العام و 7.2 مليار دولار في التمويل الخاص. علاوة على ذلك، التزم الرؤساء التنفيذيون لأكثر من 30 مؤسسة مالية لديها أصول عالمية تزيد قيمتها عن 8.7 تريليون دولار بالقضاء على الاستثمار في الأنشطة المرتبطة بإزالة الغابات.

الميثان

وقعت 103 دولة، بما في ذلك 15 مصدرًا رئيسيًا للانبعاثات، على التعهد العالمي للميثان، والذي يهدف إلى الحد من انبعاثات الميثان بنسبة 30 في المائة بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات عام 2020. يعد الميثان، أحد أقوى غازات الدفيئة، مسؤول عن ثلث الاحترار الحالي من الأنشطة البشرية.

السيارات

حددت أكثر من 30 دولة وست شركات تصنيع سيارات رئيسية وجهات فاعلة أخرى، مثل المدن، تصميمها على أن تكون جميع مبيعات السيارات والشاحنات الجديدة مركبات خالية من الانبعاثات بحلول عام 2040 على مستوى العالم و 2035 في الأسواق الرائدة، مما يسرع من إزالة الكربون الناجم عن النقل البري، والذي يمثل حاليًا حوالي 10 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية.

الفحم

أعلن قادة من جنوب إفريقيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، والاتحاد الأوروبي عن شراكة رائدة لدعم جنوب إفريقيا باعتبارها أكبر منتج للكهرباء في العالم بقيمة 8.5 مليار دولار على مدى 3-5 سنوات القادمة للانتقال العادل من الفحم إلى اقتصاد منخفض الكربون.

التمويل الخاص

أذ لعلنت المؤسسات المالية الخاصة والبنوك المركزية حينها عن خطوات لإعادة توجيه تريليونات الدولارات نحو تحقيق صافي انبعاثات صفرية عالمية. من بينها تحالف غلاسكو المالي للصافي الصفري، مع أكثر من 450 شركة في 45 دولة تتحكم في أصول بقيمة 130 تريليون دولار، مما يتطلب من أعضائها تحديد أهداف قوية وقائمة على العلم على المدى القريب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear