انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > لاول مرة !!هيومن رايتس ووتش” تدعو داعش الارهابي الى اطلاق سراح الدرزيات في سوريا

لاول مرة !!هيومن رايتس ووتش” تدعو داعش الارهابي الى اطلاق سراح الدرزيات في سوريا

دعت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، المدافعة عن حقوق الإنسان، اليوم (السبت)، تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، إلى إطلاق سراح حوالى 27 شخصاً تم اختطافهم منذ شهر من محافظة السويداء في جنوب سورية، معتبرة عملية الاختطاف «جريمة حرب».وشن التنظيم المتطرف في 25 تموز (يوليو) الماضي سلسلة هجمات متزامنة استهدفت مدينة السويداء وقرى في ريفها الشرقي، ما تسبب بمقتل 265 شخصاً، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وخطف التنظيم معه 14 سيدة، و16 طفلاً من قرية الشبكي المتاخمة للبادية، حيث يتحصن مقاتلو التنظيم.

واعتبرت المنظمة في بيان أن «اختطاف الرهائن هي جريمة حرب ويجب على الدولة الإسلامية الإفراج فوراً عن الأشخاص المختطفين».

وقالت نائب مدير قسم الشرق الأوسط في المنظمة لمى فقيه «لا يجب استخدام أرواح المدنيين كورقة مساومة».

وأشارت المنظمة إلى أن التنظيم الذي أصبح محاصرا في جيوب عدة، بعدما خسر السيطرة على مناطق واسعة في البلاد، يسعى الى استخدام المختطفين كورقة مساومة خلال المفاوضات التي يجريها مع النظام السوري وحليفته روسيا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن التنظيم المتطرف يطالب بإطلاق سراح مقاتلين تابعين له تحتجزتهم قوات النظام من منطقة حوض اليرموك في محافظة درعا المجاورة، الا أن المفاوضات التي تقودها روسيا تعثرت.

ودانت المنظمة إعدام أحد المختطفين، وفق ما ذكر اعلام محلي، وهو طالب جامعي (19 عام) تمكنت عائلته من التعرف عليه ووفاة سيدة بعد اختطافها.

وقتل ثمانية عناصر من قوات النظام وجرح اكثر من 60 اخرين في ليلة (الجمعة – السبت) في هجوم للتنظيم في المنطقة، ليرتفع الى 56 عدد القتلى بين قوات النظام، اضافة الى 147 متطرفاً من التنظيم، وفق المرصد.

وفي السياق، أفاد المرصد السوري بأن أكثر من 450 شخصاً بين مدني وعسكري قتلوا في المعارك الدائرة في ريف السويداء، جنوب سورية خلال شهر واحد.

وبحسب «المرصد»، فإن «147 عنصراً من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) قتلوا خلال شهر من المعارك في ريف السويداء، فيما قتل 54 من عناصر قوات النظام».

وأضاف أن «116 شخصاً قتلوا غالبيتهم مسلحون قرويون ممن حملوا السلاح لصد هجوم داعش».

وتضم محافظة السويداء مجموعات مقاتلين تحت تجمع ما يسمى «رجال الكرامة»، التي تعلن مهمتها فقط في الدفاع عن المحافظة ذات الغالبية الدرزية.

ويضاف المقاتلون إلى 142 مدنياً، بينهم 38 طفلاً وامرأة، قتلوا في المجزرة التي ارتكبها التنظيم في حق أبناء المحافظة.

وكانت القوات النظامية استطاعت بإسناد جوي، أمس، السيطرة على خربة الخاوي بعد تقدمها على محور تل غانم من الجهة الشمالية لتلول الصفا، وفق ما ذكرت «الوكالة العربية السورية للأنباء» (سانا).

وتعتبر منطقة الصفا المعقل الذي يتحصن فيه التنظيم في البادية وتشتهر بوعورة تضاريسها، وبحسب الوكالة فإن قوات النظام تفرض طوقاً على تلك المنطقة، مع انخفاض وتيرة المعارك في الأيام الماضية.

وكانت «مشيخة عقل المسلمين الموحدين الدروز» في محافظة السويداء، شكلت الثلثاء الماضي لجنة للتفاوض عن المخطوفين لدى التنظيم والبالغ عددهم 21 امرأة وثمانية أطفال.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top