انت هنا في
الرئيسية > اخبار خارجية > لاول مرة في التاريخ!امريكا تستجوب دبلوماسيين اكوادوريين في بريطانيا

لاول مرة في التاريخ!امريكا تستجوب دبلوماسيين اكوادوريين في بريطانيا

أفاد موقع ويكيليكس أن محققين أميركيين سيبدأون الجمعة باستجواب موظفين دبلوماسيين عملوا في سفارة الإكوادور في لندن حول زوار جوليان أسانج مؤسس الموقع الذي يقيم في السفارة منذ سنوات.

وتأتي هذه الخطوة بعد اصدار وزارة العدل الاميركية مذكرات للاستماع الى الموظفين في اطار تحقيقاتها المتعلقة بتقرير عن زيارة قام بها رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق بول مانافورت الى السفارة واجرائه محادثات سرية فيها مع اسانج، وفق ويكيليكس.

وأضاف الموقع أن وزارة العدل، التي رفضت التعليق على هذه الأنباء، تريد أن تتحدث الى ستة موظفين عملوا في السفارة، وستبدأ بإجراء مقابلات معهم الجمعة في العاصمة الاكوادورية كيتا.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية قد ذكرت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أن مانافورت، الذي تمت ادانته بالاحتيال المصرفي وغسل الأموال في قضيتين منفصلتين العام الماضي، التقى أسانج خلال عدة مناسبات بين عامي 2013 و2016.

وتزامنت اللقاءات في تلك الفترة مع تحول مانافورت إلى شخصية بارزة في الفريق الذي يعمل مع ترامب، كما وسبقت نشر ويكيليكس آلاف الرسائل الإلكترونية التي يُزعم أن قراصنة روس سرقوها من حملة هيلاري كلينتون.

ونفى أسانج ومانافورت والإكوادوريون هذه الادعاءات، مشيرين إلى أن اسم مانافورت لا يظهر في سجلات زوار السفارة.

لكن هذا دفع مجموعة من أعضاء ديمقراطيين بارزين في مجلس الشيوخ الأميركي إلى المطالبة في كانون الأول/ديسمبر بأن يقوم وزير الخارجية مايك بومبيو بالتحقيق في هذا التقرير وتقديم تقرير عنه.

وقالت ويكيليكس إن طلب الولايات المتحدة أُرسل من وزارة العدل الأميركية إلى نظيرتها الإكوادورية في 7 كانون الثاني/يناير، ووافقت الأخيرة على الطلب “بالرغم من أنه من غير المعتاد للغاية السماح باستجواب أجانب لمسؤولين دبلوماسيين سابقين حول عملهم”.

ويذكر أن أسانج، الذي اكتسب شهرة دولية بنشره وثائق سرية لوزارة الخارجية الاميركية والبنتاغون، موجود في سفارة الإكوادور في لندن منذ عام 2012 بسبب مخاوف من قيام بريطانيا بتسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة الاتهامات هناك.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top