قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في غرب فرنسا

قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في غرب فرنسا

أطلقت الشرطة الفرنسية الثلاثاء، قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين مناهضين لإصلاحات التقاعد، في مدينة نانت غرب البلاد.

وخرج مئات الفرنسيين في تظاهرة ضد إصلاحات التقاعد المزمع تنفيذها والتي وضعها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وألقت الشرطة الغاز المسيل للدموع خلال احتجاج نظمته نقابات العمال التي تعارض الإصلاحات.

وكانت نانت خلال الأشهر الماضية، مسرحا لمواجهات متكررة بين الشرطة والجماعات اليسارية المتطرفة، وفق ما أفادت “رويترز”.

من جهته، قال رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب إن الحكومة الفرنسية مصممة على تنفيذ الإصلاحات المخطط لها في نظام التقاعد، على الرغم من الإضراب العام على مستوى البلاد واحتجاجات النقابات، المطالبة بإلغاء الخطة.

وقال فيليب للبرلمان: “المعارضة الديمقراطية والنقابية مشروعة تماما. لكننا أوضحنا ما هو مشروعنا، وحكومتي مصممة تماما على إصلاح نظام الرواتب وموازنة نظام الرواتب التقاعدية.”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.