انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > عبد المهدي يصدر بيانا عن تشكيل حكومته ويفتح باب الترشيح على الفيسبوك

عبد المهدي يصدر بيانا عن تشكيل حكومته ويفتح باب الترشيح على الفيسبوك

اصدر رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، الاثنين، بياناً بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، مؤكداً أن من يجد في نفسه الكفاءة ويرغب بترشيح نفسه لمنصب وزاري فيمكنه فعل ذلك عن طريق الموقع الالكتروني.

وقال المكتب في بيان له إن “رئيس الوزراء المكلف يؤكد ان واجبه الاول والاساس امام الشعب ومجلس النواب خلال المدة الدستورية، هو التفرغ كلياً للانتهاء من الترتيبات المطلوبة لتشكيل الحكومة، ولاعداد المنهاج الحكومي”.

واضاف المكتب، “ونظراً للكم الهائل من طلبات اللقاءات الشخصية المباشرة سواء لتقديم التهاني او لعرض البرامج والافكار او للترشح، فإنه يعلن الاعتذار عن قبول وفود التهاني والاكتفاء باستلام الرسائل والمكالمات بذلك، ومن يجد في نفسه الكفاءة من اهل الخبرة والاختصاص والتجربة العملية ويرغب بترشيح نفسه لمنصب وزاري فيمكنه فعل ذلك عن طريق الموقع الالكتروني”.

وتابع المكتب، “على ان يتضمن الترشيح السيرة الذاتية وما يبرهن استيفاء الشروط الوارد ذكرها في الدستور والقوانين النافذة، وذلك بدءاً من الساعة الثامنة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، وسيغلق الموقع الالكتروني ذاتياً عند الساعة الرابعة من عصر يوم الخميس الموافق 11/10/2018، كاشارة للتوقف عن استلام الطلبات”.

وبين المكتب، أن “رئيس الوزراء المكلف مستمر بمشاوراته بشتى الطرق بكل من له علاقة بهذه العملية لاسيما مسؤولي الكتل الممثلة في مجلس النواب، كما انه يعتذر من رؤساء البعثات الدبلوماسية والشخصيات الرفيعة عن تنظيم لقاءات خلال هذه المدة باستثناء حالات خاصة جداً كممثل الأمين العام للامم المتحدة”.

واوضح المكتب، أن “هذه البعثات تستطيع نقل الرسائل سواء عبر وزارة الخارجية او الامانة العامة لمجلس الوزراء او بمكتبه او عن طريق البريد الالكتروني والمكالمات الهاتفية، كما يعلن عبد المهدي مجدداً بانه لم يخول اي شخص او جهة التصريح والتفاوض باسمه مهما كانت درجة القرابة او العلاقة الشخصية او السياسية او المسلكية”.

ولفت المكتب، الى انه “لحين بناء التشكيلات الخاصة والرسمية سيقتصر التصريح على ما يصدر من المكتب الاعلامي الذي ينشر بياناته على موقعه الرسمي الوحيد في الفيسبوك والتويتر وما يُرسل مباشرة لوسائل الاعلام”.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top