انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > طالبان تعلن سيطرتها على مديرية ده يك في غوزني ومقتل جنديين امريكيين

طالبان تعلن سيطرتها على مديرية ده يك في غوزني ومقتل جنديين امريكيين

اعلنت طالبان تمكنها قبل لحظات من تحرير مديرية ده يك بولاية غزني بشكل كامل والسيطرة على مقر حاكم المديرية، ومقر قيادة الأمن، وعلى جميع المراكز العسكرية والأمنية في المديرية بعد سلسلة هجمات عنيفة ضمن عمليات الخندق.

وقد قتل وجرح عدد كبير من جنود الجيش وعناصر الشرطة ، ولاذ البقية بالفرار.

وقال في بيان ثاني انه في الساعة الخامسة عصر امس الاحد أطلق  عدة صواريخ على مقر عسكري لجنود الجيش  والجيش الأمريكي في مديرية سركانو بولاية كونرمما أسفر عن مقتل  جنديين أمريكيين و8 جنود افغان على الفور.

وتواصلت المعارك للسيطرة على غزنة في شرق أفغانستان لليوم الثالث مع اشتداد الاشتباكات الأحد بين طالبان والقوات الأمنية الأفغانية، بالرغم من زعم كابول أن المدينة تقع تحت سيطرتها التامة.

وأثبت رئيس الأركان الأفغاني الجنرال شريف يفتالي أمام الصحافيين بعد ظهر الأحد، أن “قوات الأمن الأفغانية قادرة على الدفاع عن غزنة وإعادة السلم والأمن إلى المدينة”.

وذكر “نأمل بتبديل المعطيات خلال يومين”، موضحا “التَحَكُّم ” على النقاط الاستراتيجية في المدينة، الأمر الذي نفاه مسؤول محلي. وأضاف أن “عمليات التطهير مستمرة وأولويتنا هي رصـد الطرق الرئيسية”.

كما شاركت القوات الأمريكية في أفغانستان في المعارك عبر شن عشر ضربات جوية على الأقل الأحد، بحسب المتحدث باسم تلك القوات.

والهجوم كان العملية الأكبر التي أطلقتها طالبان منذ إبرام معاهدة غير مسبوقة في حزيران/يونيو حول هدنة مؤقتة بين طالبان والقوات الحكومية، ما أعطى فسحة للأفغان المتعبين من الحرب.

انتقادات وصمت

والسبت، أثبتت الحكومة استعادة “التَحَكُّم ” على غزنة التي تعد 280 ألف نسمة وتبعد ساعتين من جنوب العاصمة على المحور الرئيسي الذي يربط قندهار (جنوب) بكابول.

لكن التقارير عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في فريق قوات الأمن والمدنيين، من دون أن يتسنى التأكد من صحتها، تثير انتقادات شديدة، يضاف إليها صمت الرئيس أشرف غني.

وكان المتمردون الذين وصلوا بأعداد كبيرة إلى غزنة مساء الخميس، أعلنوا أنهم استقدموا تعزيزات من ولايتي زابل وهملند الجنوبيتين.

وذكر قائد الشرطة المحلية فريد أحمد مرشال، إن طالبان شنت هجومها مساء الخميس بين الساعة 23,00 ومنتصف الليل عبر ضـرب الحواجز الأمنية.

ويؤكد نواب غزنة أنهم حذروا السلطات مرارا من خطر تعرض المدينة لهجوم.

إلا أن الرئيس غني لم يأت على ذكر الوضع في غزنة في خطاب استمر 45 دقيقة ألقاه بمناسبة يوم الشباب العالمي، ما كلفه انتقادا شديدا من شخصيات بارزة في المجتمع الأفغاني بينها سعد محسني رئيس شركة موبي التي تملك قناة “تولو نيوز” والعديد من قنوات التلفزة الأخرى في الخارج.

وغرد محسني على تويتر “غزنة تحترق لكن مكتب الرئيس مهتم باحتفالات يوم الشباب “…” على بعد مئة كلم من هنا تتواصل المعارك”.

وفي الساعة التاسعة من مساء أمس شن طالبان هجمات مسلحة على قاعدة عسكرية ونقطة أمنية للعدو في منطقة “كيمب جنايي” التابعة لمديرية تشهلجزي بولاية فارياب وأسفرت الهجمات عن تحرير النقطة بشكل كامل، ومقتل القائد العام للقاعدة المدعو (اعظم) والقائد (جان اغا) و12 جندياً، وأصيب 27 آخرين بجروح، كما أسر 7 جنود أيضاً.

وتفيد الأنباء الواردة من ولاية ميدان وردك الافغانية بأن قافلة عسكرية ضخمة للقوات الأمريكية المتجهة من كابل إلى مدينة غزني تحت هجمات شديدة من طالبان في مناطق: ملي خيل، سلطان خيل، شيرازي بابا، سالارو، منغليو ومناطق أخرى في مديرية سيد آباد.

حسب التفاصيل، تم استهداف مدرعتين للأمريكيين بالصواريخ في كمين بمنطقة شيرازي بابا، حيث تم تدمير كلتا المدرعتين ومقتل وجرح عدد من الجنود الأمريكيين فيها حيث تم إسعافهم بالمروحيات.

كما تم تفجير مدرعة أخرى للأمركيين في منطقة ملي خيل في نفس المديرية بواسطة عبوة ناسفة مزروعة، حيث أسفر الانفجار القوي عن تدمير المدرعة بالكامل ومقتل جميع الجنود الأمريكيين فيها حيث تناثرت أشلاؤهم في المنطقة.

ومن شدة الاضطراب قصفت الطائرات الأمريكية حاجزا أمنيا لعملائهم في المنطقة، ما أسفر عن تدمير الحاجز بالكامل ومقتل 8 جنود افغان فيه وجرح 3 آخرين بإصابات خطيرة.

تضيف التفاصيل الواردة من المنطقة بأن بعد قصف الطائرات الأمريكية لحاجز الجيش الافغاني، تم استدعاء مروحيتين لإسعاف القتلى والجرحى من الجنود ، في هذه الأثناء فجرت مدرعة للجيش الأمريكي المحتل فغضب الأمريكيون وأنزلت جثث قتلى الجيش من مروحياتهم بطريقة مهينة ونقلت فيها جثث القتلى الأمريكيين، ثم انسحب الأمريكيون من المنطقة تاركين الجنود لمصيرهم.

كما تم تدمير 3 مدرعات أخرى بقافلة العدو في هجمات طالبان بمنطقة “منغليو” في نفس المديرية وإلحاق خسائر بشرية كبيرة بالعدو.

وقد قتل في هذه الاشتباكات 3 من المجاهدين وجرح 5 آخرين.

وفي منطقة شيرازي بنفس المديرية تم استهداف وتدمير مدرعة للجيش في الساعة 8 البارحة، وتم تدمير مدرعة أخرى للعدو في الساعة 9 مساء بمنطقة “ملي خيل” ومقتل وجرح الجنود الراكبين فيها.

ووفق المعلومات الدقيقة من المنطقة بأن نتيجة هذه العمليات تم تدمير وإعطاب 3 مدرعات للأمريكيين وأكثر من 10 مدرعات للجيش العميل، ومقتل 10 جنود أمريكيين وجرح عدد آخر، بالإضافة إلى مقتل 25 جنديا وجرح عدد كبير آخر.

واعلنت طالبان ان مدرعات الجيش اافغاني دهست قطيع أغنام للمدنيين في الساعة 10 صباح أمس في منطقة إسلام قلعة في مديرية شيرين تجاب بولاية فارياب، ما أسفر عن هلاك أكثر من 80 خروفا قبل عيد الاضحى

وتم اعدام مواطن قالوا انه جاسوس للقوات الافغانية

وصرح رئيس المستشفى المركزي في غزني بأفغانستان، باز محمد همت، اليوم الأحد، بأن نحو 200 شخص وقوعوا بين قتيل وجريح في المعارك بين القوات الحكومية وعناصر طالبان في مدينة غزني.

ونقلت محطة “تي في 1″، الخاصة عن رئيس المستشفى المركزي قوله: “عشرات المدنيين لقوا حتفهم في الاشتباكات، 13 جثة تم إجلائها إلى المشافي”.

وأضاف همت “حتى الآن وصل 133 جريحاً إلى المراكز الطبية 43 منهم رجال أمن”.

وعلى أثر احتدام المعارك بين الطرفين وعدم تمكن الأطقم الطبية من القيام بعملها قالت المصادر بان جثث مقاتلي طالبان ما تزال ملقاة في الشوارع، فيما تم نقل 6 جثث فقط إلى المشافي.

وقالت رئيسة مجلس ولاية غزني، لطيفه اكبري، إن المدينة تشهد اشتباكات شرسة منذ الصباح والمسلحين قاموا بتهريب أبراج شبكات الهاتف الخلوي. وأضافت اكبري: “المعارك محتدمة داخل المدينة، هناك تواجد كبير لأعضاء طالبان في منطقة “نو آباد”، وقد قام هؤلاء بنصب نقاط تفتيش كما أضرموا النيران بأبراج الاتصالات”.

وأكدت المصدر بان التعزيزات العسكرية التي أرسلتها الحكومة لم تؤثر بشكل إيجابي في تحسين الوضع الأمني المتدهور.

وبحسب الأنباء الواردة من غزني فان مسلحي طالبان يسيطرون على معظم أنحاء المدينة باستثناء مقرات الحاكم والأمن الوطني “الاستخبارات”.

وعصرالجمعة هاجم طالبان على جنود القوات الخاصة (سبيشل فورس) المتجهين نحو ولاية غزني على طريق كابل – قندهار السريع في مديرية سيد آباد بولاية ميدان وردك ودمروا12 مدرعة  بشكل كامل، وقتل وأصيب عدد كبير من جنود القوات الخاصة.

وبعد وقوع الخسائر المذكورة في صفوفهم اضطروا الانسحاب.وقال بيان طالبان جدير بالذكر بأنهم خلال العمليات التي استمرت طوال الجمعة أسقطوا مروحية عسكرية ودمروا عدة مدرعات وآليات عسكرية وسيارات رينجر، وقتلوا أكثر من 200 جندياً ومليشياً وشرطياً، واستولى على كمية كبيرة من الأسلحة والآليات العسكرية، ونقلوها إلى أماكن آمنة.

واعلنت طالبان في بيان جديد لها عصر اليوم الجمعة انه ضمن سلسلة عمليات “الخندق الربيعية” تاصل عمليات شديدة على جنود افغان في مدينة غزني مركز ولاية غزني.

   

وقالت هذه العمليات بدأت في الساعة الواحدة من مساء أمس من أربعة جهات على مراكز القوات الافغانية في مدينة غزني، فقد شنوا العمليات في البداية على قطعة التأهب السريع التابعة للاستخبارات، حيث قتل وأصيب هناك عشرات الجنود وعناصر الاستخبارات، ولازالت أشلاءهم في موقع الحادث.

 

وتفيد أحدث التفاصيل بأن قائد أمن المديرية وبقية المسئولين فروا من المدينة وعزائم الجنود والشرطة منهارة، والجميع في محاولة الهروب، كما ألقي القبض على عدد كبير من جنود العدو!!.

وقد سيطر الطالبانيون على قاعدة “يونت” العسكرية كذلك، والتي كانت أخر وأهم قاعدة في المدينة، وتكبدوا فيها خسائر فادحة.

كما حررت نقطة أمنية أخرى أيضاً، وسيطر عليها طالبان بالكلية، وامتدت المعركة الآن إلى الحريم الداخلي للمدينة، والافغان في على وشك الاستسلام.

واضاف وما يدعيه العدو بأنه قد أعاد السيطرة على بعض المناطق، فإن ذلك كذب محض ولا حقيقة له، والحقيقة هي أن عزائم العدو منهارة، ومصيرهم إلى الهزيمة والانكسار.

و تفيد التقارير الواردة من ولاية غزني عن هجمات واسعة شنها طالبان في الساعة 1 البارحة من عدة جهات على مدينة غزني.

وبعد اشتباكات عنيفة تمكن مئات من طالبان المدججين بالأسلحة الخفيفة والثقيلة بالدخول إلى وسط المدينة وتحرير مقر قيادة أمن غزني، وجميع المخافر الأمنية، والمقر العسكري الكبير باسم (أمريكايي بي آر تي)، وأن حريقا ضخما يشتعل في المركز العسكري المهم للأمريكيين (بي آر تي) نتيجة اشتعال النيران في مخازن السلاح بداخله،كما تمت السيطرة أيضا على بالاحصار، وهضبة التلفزيون، والمركز المدفعي (ترك حضرت) وانهارت القوات المدفعية بالسيطرة على المركز المدفعي.وعلى جميع النقاط الأمنية حول المدينة.

وحاليا تدور اشتباكات عنيفة عند مقر حاكم الولاية، ومقر الاستخبارات، وبعض التأسيسات الحكومية الأخرى وسط مدينة غزني.

وقتل وجرح حتى الآن أكثر من 140 جنديا وشرطيا في هذه المعركة، وجثثهم  حتى الآن في الشوارع، كما تم أسر عشرات من عناصر الشرطة والجيش أحياء، والاستيلاء على كميات ضخمة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والعربات والمدرعات، وباقي العتاد العسكري.

ولمنع وصول تعزيزات سريعة أغلق طالبان طريق كابل ـ غزني السريع في وجه المرور من حدود مدينة غزني إلى أبواب مدينة كابل.

وقال أحد التجار ويدعى آصف بناهاي (31 عاما) في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “لا نزال نسمع النيران من كل الاتجاهات. ان مقاتلي طالبان يجوبون المدينة وهم بالعشرات. ومبنى ادارة اعادة الاعمار تشتعل فيه النيران”.

من جهته قال قائد الشرطة المحلية فريد أحمد مرشال في اتصال هاتفي أجرته وكالة فرانس برس صباح الجمعة إن “مقاتلي طالبان شنوا هجومهم حوالى الساعة 23,00 من أمس (الخميس) وهاجموا الحواجز الأمنية التي تطوق بالمدينة”، موضحا أن “المعارك مستمرة مع قوات الأمن”.

وأفاد حاكم الولاية عارف نوري ان مسلحي طالبان “تقدموا في المدينة واطلقوا عددا من قذائف الهاون على المنازل”، مشيرا الى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجنود الأفغان. وتحدث أيضا عن “جثث حوالى ثلاثين من مقاتلي طالبان على الأرض”.

وأشار شهود الى ان سحب الدخان ترتفع فوق المدنية بسبب حريق على الاقل.

وعلى فيسبوك روى احد سكان غزنة أن مقاتلي طالبان في المدينة. إنهم يستخدمون مكبرات الصوت في المسجد ليطلبوا من الناس البقاء في بيوتهم”. وأضاف “نسمع دوي انفجارات وأصوات رصاص نحن خائفون”.

وقال تاجر آخر يدعى محمد حليم (49 عاما) “لا يمكننا الخروج، عناصر طالبان منتشرون في كل مكان، يمنعوننا من الخروج ونحن خائفون على حياتنا”.

وذكر مصدر أمني أن القوات الخاصة “كان قد تم نشرها بشكل احتياطي الشهر الماضي على طول الطريق السريع بين كابول وقندهار” الذي يمر عبر غزنة “تحسبا لهجوم لطالبان”، مشيرا إلى أن هذه القوات “تتحرك لعرقلة تقدمهم”.

ومنذ سقوط قندوز، العاصمة الاقتصادية لشمال افغانستان والتي سقطت لفترة وجيزة بايدي حركة طالبان في تشرين الاول/ 2015 ثم مجددا في الشهر نفسه عام 2016، ركزت القوات المسلحة الافغانية جهودها في محيط العواصم المحلية.

ويأتي دخول عناصر طالبان على غزنة القريبة من كابول بعد أقل من ثلاثة أشهر على دخولهم فرح ليوم واحد قبل ان يطردوا منها، بعد شهرين على وقف اطلاق النار لمدة ثلاثة ايام الذي اعلن بالاتفاق مع الجيش.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top