حبس جندية شاركت بغزو العراق بسبب تسريب وثائق عن قصف بغداد ويكليكس ترجمة خولة الموسوي

حبس جندية شاركت بغزو العراق بسبب تسريب وثائق عن قصف بغداد ويكليكس ترجمة خولة الموسوي

أودعت الجندية الأمريكية المتحولة جنسيا تشيلسي مانينغ (سجنت 4 سنوات بسبب تسريب وثائق سرية لموقع ويكيليكس)، عن غزو العراق مجددا السجن لرفضها الإدلاء بإفادتها بشأن المجموعة المناهضة للسرية.

وتم تعيين مانينغ في عام 2009 في وحدة للجيش في العراق كمحلل استخبارات ، وكان لديه إمكانية الوصول إلى قواعد بيانات سرية. في أوائل عام 2010 ، سربت معلومات سرية إلى ويكيليكس وأخبرت ذلك إلى أدريان لامو ، وهو أحد معارف الإنترنت. أبلغ لامو بشكل غير مباشر قيادة التحقيقات الجنائية التابعة للجيش ، وتم اعتقال ماننغ في مايو من نفس العام. تضمنت هذه المواد مقاطع فيديو لضربة غارة بغداد في 12 يوليو / تموز 2007 ، وضربة غراناي 2009 في أفغانستان ؛ ٢٥١٢٨٧ من البرقيات الدبلوماسية الأمريكية ؛  و 482،832 تقارير الجيش التي أصبحت تعرف باسم ” سجلات حرب العراق ”  و ” يوميات الحرب الأفغانية “. تم نشر هذه المادة من قبل ويكيليكس وشركائها في وسائل الإعلام بين أبريل 2010 وأبريل 2011 .

وأمر القاضي كلود هيلتون بوضع مانينغ قيد التوقيف في إجراء غير عقابي وإنما يهدف لإجبارها على الإدلاء بإفادتها في القضية أمام هيئة محلّفين، بحسب المتحدث باسم النيابة العامة في المحكمة الفدرالية في ألكزندريا في ولاية فرجينيا.

وقالت مانينغ (31 عاما) لقاضي منطقة الولايات المتحدة كلود هيلتون انها “ستقبل كل ما ستحمله علي” لكنها لن تدلي بشهادتها ، حسبما ذكرت الاسوشيتد برس .

وبحسب ما ورد طلب محاموها أن يتم احتجازها في المنزل بسبب مشاكل طبية ، لكن القاضي قال إن الاطباء الأمريكيين سيعالجون احتياجاتها في الرعاية.

ويحقق المدعون الأميركيون في ويكيليكس منذ سنوات ، وفي نوفمبر / تشرين الثاني ، كشف المدعون دون قصد عن اتهامات محتملة ضد مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج ، في وثائق محكمة من قضية منفصلة.

ويوم الجمعة ، قال مانينغ في بيان: “أنا لن امتثل لهذا ، أو أي هيئة محلفين أخرى.”

واضافت “إن سجنني بسبب رفضي للإجابة على الأسئلة لا يعرضني إلا لعقوبة إضافية بسبب اعتراضاتي الأخلاقية التي ذكرتها مراراً وتكراراً على نظام هيئة المحلفين الكبرى”.

وقالت المدعية تريسي ماكورميك إنه يمكن إطلاق سراح مانينغ إذا غيرت رأيها وقررت اتباع القانون والإدلاء بشهادتها ، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

وقالت مجموعة تشيلسي ، وهي مجموعة تدعم مانينغ وتسعى لجمع الأموال من أجل الرسوم القانونية ، إن هيئات التحكيم الكبرى “غارقة في السرية ، وقد اعتادت تاريخياً على إسكات والانتقام من النشطاء السياسيين”.

و”أعطى تشيلسي شهادة ضخمة خلال محاكمتها العسكرية. لقد وقفت إلى جانب حقيقة تصريحاتها السابقة ، وليس هناك أي غرض مشروع لإعادة صياغتها أمام هيئة محلفين كبرى معادية.”

وتم القبض على مانينغ في العراق في عام 2010 بسبب الكشف عن أكثر من 700000 وثيقة سرية ومقاطع فيديو وبرقيات دبلوماسية إلى موقع مكافحة السرية.

في حين قالت مانينغ إنها فعلت ذلك فقط لإثارة النقاش حول السياسة الخارجية ، قال المسؤولون الأمريكيون إن التسريب يعرض حياة الناس للخطر.

وحكم عليها بالسجن لمدة 35 سنة بعد إدانتها بـ 20 تهمة تتعلق بالتسريب ، لكنها لم تنفذ إلا سبع مرات قبل أن يخفف الرئيس السابق باراك أوباما الحكم الصادر في عام 2017.

وانتقد الجمهوريون قرار الرئيس الديمقراطي في ذلك الوقت.

وقال رئيس مجلس النواب آنذاك ، بول ريان ، إن أوباما قد وضع “سابقة خطيرة بأن أولئك الذين يعرضون أمننا القومي للخطر لن يخضعوا للمساءلة” ، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

 

الرئيس دونالد ترامب اطلق على مانينغ “خائن جاحد” الذي “لم يكن ينبغي الإفراج عنه من السجن”.

كما منعت مانينغ من دخول كندا بعد أن اعترفت بها الحكومة الكندية كخائنة أثناء محاولتها دخول البلاد على حدود فيرمونت-كندا.

وكتبت الحكومة الكندية: “إذا ارتكبت هذه الجريمة في كندا ، فسوف تكون مساوية لجرم يمكن إدانته ، أي الخيانة الموصوفة في المادة 46 (2) (ب) من القانون الجنائي لكندا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.