fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > ما علاقة العراق ؟امريكا ترسل الان قوات للسعودية ترجمة خولة الموسوي

ما علاقة العراق ؟امريكا ترسل الان قوات للسعودية ترجمة خولة الموسوي

TwitterFacebookWhatsAppGoogle+BufferLinkedInPin It

أعلن البنتاغون  أن القائم بأعمال وزير الدفاع مارك إسبر أذن بإرسال قوات وموارد أمريكية إلى السعودية لتقدم “رادعا إضافيا” في مواجهة التهديدات “الواقعية” في المنطقة.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” الامريكيةعن مصادر في البنتاغون أن جزءا من القوات ومنظومات صواريخ “باتريوت” قد تم إيصالها إلى قاعدة الأمير سلطان في أراضي المملكة.

وقالت ترسل الولايات المتحدة القوات الأمريكية ، بما في ذلك الطائرات المقاتلة وصواريخ الدفاع الجوي وأكثر من 500 جندي ، إلى قاعدة جوية سعودية أصبحت مركزًا للقوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط.  ، لكن واشنطن تخلت عنها بعد أن أطاحت بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003

وأكدت وكالة “واس” السعودية، أن العاهل الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وافق على استقبال قوات أمريكية لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

وأكد مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية، أنه “انطلاقا من التعاون المشترك بين المملكة والولايات المتحدة، ورغبتهما في تعزيز كل ما من شأنه المحافظة على أمن المنطقة واستقرارها، فقد صدرت موافقة العاهل السعودي القائد الأعلى للقوات العسكرية كافة، على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها”.

كانت الاتفاقية سارية منذ عدة أسابيع ، وهي ليست رداً على استيلاء إيران يوم الجمعة على ناقلة بريطانية في الخليج العربي. تصاعدت التوترات مع إيران منذ مايو عندما قالت إدارة ترامب إنها اكتشفت استعدادات إيرانية متزايدة للهجمات المحتملة على القوات الأمريكية ومصالحها في منطقة الخليج.

في بيان مكتوب مساء الجمعة ، قالت القيادة المركزية الأمريكية إن عمليات النشر في المملكة العربية السعودية قد وافق عليها البنتاغون.

وقالت القيادة المركزية: “توفر هذه الحركة للقوات رادعا إضافيا ، وتضمن قدرتنا على الدفاع عن قواتنا ومصالحنا في المنطقة من تهديدات ناشئة وذات مصداقية”. “هذه الحركة تخلق عمق التشغيل والشبكات اللوجستية. تقوم القيادة المركزية الأمريكية بتقييم وضع القوة في المنطقة باستمرار وتعمل مع سلطات المملكة العربية السعودية لحماية أصول الولايات المتحدة في المواقع المناسبة. ”

إن إعادة القوات الأمريكية المقاتلة إلى المملكة العربية السعودية ، بعد غياب دام أكثر من عقد من الزمان ، يضيف عمقًا إلى المواءمة الإقليمية للقوة العسكرية الأمريكية ، والتي تقع في الغالب في مواقع في الخليج العربي أكثر عرضة للهجمات الصاروخية الإيرانية.

لكنه يقدم أيضًا تعقيدًا سياسيًا ودبلوماسيًا لإدارة ترامب ، التي يتهمها النقاد بتدوين السعوديين . يتساءل الكثيرون في الكونجرس الآن عن التحالف الأمني ​​الأمريكي السعودي منذ عقود ويعارضون مبيعات أسلحة كبيرة جديدة للمملكة.

بدءًا من الحرب الجوية التي شنتها الولايات المتحدة في يناير 1991 ضد العراق في الصيف الماضي ، قامت الولايات المتحدة بطيران مجموعة واسعة من الطائرات من قاعدة الأمير سلطان الجوية ، والتي كانت تعرف في الأصل بالخرج. بدعم من مجموعة أمريكية كاملة من وسائل الراحة المخلوقات مثل مطاعم الوجبات السريعة وحمامات السباحة ، طارت القوات الأمريكية هناك والحفاظ على مقاتلي القوات الجوية وغيرها من الطائرات الحربية.

كما كانت القاعدة بمثابة منصة إطلاق لتفجير العراق في ديسمبر 1998 ، والذي أطلق عليه اسم “عملية الصحراء فوكس” ، والتي استهدفت مواقع يُعتقد أنها مرتبطة ببرامج العراق النووية والصاروخية. في عام 2001 ، أصبحت القاعدة موطناً لمنظمة مراقبة الهواء الرئيسية التابعة للجيش الأمريكي ، والمعروفة باسم مركز العمليات الجوية المشتركة ، الذي نظم الحرب الجوية في أفغانستان حتى تم نقلها في عام 2003 إلى قاعدة العريض الجوية في قطر.

وأوردت قناة “سي إن إن”، نقلا عن مسؤولين بالبنتاغون، الخميس، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تستعد لإرسال مئات الجنود إلى السعودية قريبا، رغم التوتر المتصاعد مع إيران.

وذكرت القناة، أن “نحو 500 جندي أمريكي سيتوجهون إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية الواقعة شرق الرياض”.

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يونيو الماضي، أنها سترسل 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط بسبب الوضع المتوتر مع إيران.

وأعلن البنتاغون في حينها، أن العملية تأتي لتعزيز انتشار قواته في الشرق الأوسط، وأنه سيتم نشر نظام الدفاع الجوي “باتريوت”، و”طائرات استطلاع مأهولة وغير مأهولة” بالإضافة إلى طائرات مقاتلة.

ما علاقة العراق ؟امريكا ترسل الان قوات للسعودية ترجمة خولة الموسوي
ما علاقة العراق ؟امريكا ترسل الان قوات للسعودية ترجمة خولة الموسوي

أعلن البنتاغون  أن القائم بأعمال وزير الدفاع مارك إسبر أذن بإرسال قوات وموارد أمريكية إلى السعودية لتقدم "رادعا إضافيا" في مواجهة التهديدات "الواقعية" في ا

Editor's Rating:
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top