العراق يحتج على فيلم الموصل وداعش الارهابي تنتج فيلما بالاسم ذاته ردا عليهه

العراق يحتج على فيلم الموصل وداعش الارهابي تنتج فيلما بالاسم ذاته ردا عليهه

Share on WhatsApp
التعليقات
العراق
“أساء للقوات الأمنية”.. الداخلية العراقية وشبكة الإعلام تنتقدان فيلم “الموصل”
الحرة – دبيش
04 ديسمبر 2020
فيلم “الموصل“ على منصة نيتفليكس أثار الجدل
فيلم “الموصل“ على منصة نيتفليكس أثار الجدل
أثار فيلم “الموصل” على منصة نيتفليكس الجدل لدى الأوساط العراقية بسبب طبيعة تناوله لأحداث معركة تحرير المدينة من سيطرة تنظيم داعش.

وقال مدير علاقات وإعلام وزارة الداخلية اللواء سعد معن إن “الفيلم كان يحاول التقليل من شأن القوات الأمنية في تحرير الموصل عبر إظهار أن القوات ضعيفة ومرتشية”.

بدوره علق عضو مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي عبد الحكيم جاسم على الفيلم قائلا إن رسالته سلبية ويضعف القوات الأمنية عبر إظهارها بصورة سلبية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

 

وبدأت نيتفليكس قبل أيام بعرض الفيلم الذي تم إنتاجه باللهجة العراقية، وتدور أحداثه في سياق قصة حقيقية لعناصر من القوات الخاصة في الشرطة العراقية “سوات” شنوا حرب عصابات على داعش في صراع لإنقاذ مدينتهم الموصل من براثن التنظيم خلال عامي 2016 و2017.

والفيلم من إخراج ماثيو كارناهان وشارك في تنفيذه المخرج العراقي محمد الدراجي وآخرون، فيما تم إنتاجه من قبل الأخوين أنتوني وجو روسو، وهما منتجا فيلم “Avengers -End game”، الذي حقق إيرادات كبيرة حين عرض في السينما.

ونشرت قصة فريق سوات في تحقيق لصحيفة “ذي نيويوركر” الأميركية في يناير 2017، مما أثار انتباه المنتج جو روسو الذي قال إنه “بكى” حينما قرأ القصة وأصر على تصويرها في فيلم سينمائي.

يشار إلى أن الفيلم من تمثيل مجموعة من الفنانين معظمهم عراقيون، ومن أبرزهم الممثل العراقي المقيم في الولايات المتحدة سهيل دباج وآخرون، وتم تصويره في المغرب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.