اعلان ارمينيا لوقف إطلاق النار على الحدود مع أذربيجان

اعلان ارمينيا لوقف إطلاق النار على الحدود مع أذربيجان

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان خاص عن وقف إطلاق النار في الجزء الشرقي من حدود أرمينيا مع أذربيجان، مشيرة إلى أن فضل ذلك يعود إلى وساطة روسيا.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة أنه “بناء على اتفاق تم التوصل إليه بتوسط من روسيا، تم وقف إطلاق النار في الجزء الشرقي من الحدود الأرمنية الأذربيجانية اعتبارا من الساعة 18:30، وعاد الوضع إلى استقراره نسبيا”.

وفي وقت سابق من اليوم أفادت وزارة الدفاع الروسية بوقف الأعمال القتالية بين أذربيجان وأرمينيا في المنطقة الحدودية إثر محادثات أجراها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيريه في هذين البلدين.

اذ أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية مساء اليوم الثلاثاء عن وقف إطلاق النار في الجزء الشرقي من حدود أرمينيا مع أذربيجان، مشيرة إلى أن فضل ذلك يعود إلى وساطة روسيا.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة أنه “بناء على اتفاق تم التوصل إليه بتوسط من روسيا، تم وقف إطلاق النار في الجزء الشرقي من الحدود الأرمنية الأذربيجانية اعتبارا من الساعة 18:30، وعاد الوضع إلى استقراره نسبيا”.

وفي وقت سابق من اليوم أفادت وزارة الدفاع الروسية بوقف الأعمال القتالية بين أذربيجان وأرمينيا في المنطقة الحدودية إثر محادثات أجراها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيريه في هذين البلدين.

اذ حملت وزارة الخارجية الأذربيجانية أرمينيا المسؤولية عن التصعيد العسكري الحالي في المنطقة الحدودية بين البلدين، متهمة إياها بتنفيذ استفزازات متعمدة تسببت في هذا التوتر.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته الثلاثاء: “يلاحظ في الأيام الأخيرة تنفيذ متعمد لاستفزازات من قبل الطرف الأرميني. الزيارة غير القانونية لوزير الدفاع الأرميني السابق إلى الأراضي الأذربيجانية الخاضعة لسيطرة قوات حفظ السلام الروسية، إقامة اجتماعات عسكرية هناك، حشد نحو 60 عسكريا للقوات المسلحة الأرمينية في طريق يقود إلى مواقع للجيش الأذربيجاني في ممر لاتشين، وكذلك القصف المكثف من قبل العسكريين الأرمن لمواقع القوات المسلحة الأذربيجانية في منطقتي كلبجار ولاتشين، كل ذلك يدل على أن الجانب الأرميني يقوم بتأجيج الوضع بشكل متعمد”.

واعتبرت الوزارة على أن كل هذه الإجراءات “تشير إلى أن أرمينيا غير مهتمة بضمان السلام والأمن في المنطقة وترسيم الحدود مع أذربيجان”.

وتابعت: “نشدد على أن التوتر الحالي في المنطقة ليس إلا استفزازا عسكريا سياسيا جديدا من أرمينيا. وتتحمل القيادة العسكرية السياسية الأرمينية مباشرة المسؤولية الأساسية عن هذا الأمر”.

وأعلن البرلمان الأرمني، في وقت سابق من الثلاثاء، مقتل 15 جنديا أرمينيا إثر اشتباكات مع القوات الأذربيجانية على الحدود، في ظل خشية من تجدد النزاع الذي اندلع العام الماضي بين البلدين المتخاصمين في إقليم قره باغ.

كما قالت وزارة الدفاع الأرمينية أن القوات الأذربيجانية أسرت 12 جنديا أرمنيا خلال المواجهات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.