هل خاب ظن مقتدى الصدر المقيم في ايران بنساء جيش المهدي لأنهن لم يتظاهرن بعيد الحب؟

هل خاب ظن مقتدى الصدر المقيم في ايران بنساء جيش المهدي لأنهن لم يتظاهرن بعيد الحب؟

على الرغم من مرور 4 ايام من آخر تغريدة لمقتدى الصدر المقيم في ايران وكانت ليلة عيد الحب ودعا اتباعه من النساء ان يجلبن اطفالهن معهن للاحتفال به الا انه لم يغرد بعد ذلك فهل خاب ظنه بهن او بالاحرى فشلوه أمام اعدائه وامام ايران التي كانت تراهن عليه؟

مقتدى الصدر يغرد من ايران ضد المرأة بعيد الحب

مقتدى الصدر يغرد من ايران ضد المرأة بعيد الحب

1 أفكار بشأن “هل خاب ظن مقتدى الصدر المقيم في ايران بنساء جيش المهدي لأنهن لم يتظاهرن بعيد الحب؟”

  1. عراقي يدوس راس ال الصدر

    كلامك لا يمشي به حتى الحمير او على رأي المثل العراقي الذي يقول… نكعة و اشرب مية لكنه ليس صالح للشرب حتى و وجهك و وجودة و مكانتك افتفقدت في العراق لأنك اثبتت للعام انك انسان ابن عاهرة ايران و دجتل و حمار و نذل و قاتل و تمشي عليك كل صفات الكلمات الرذيلة يا ابن الزفرة لعنك الله على المذهب و الدين الذي تمشي عليه و لعن الله ابيك و كل من يمشي وراك. سافل ابن السافل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.