انت في
الرئيسية > اخبار امنية > صحيفة العراق: وزير الداخلية يصرح بشان تصريحاته لصحيفة بريطانية والبرلمان يطالبه بتصريح موضح بشأن السماح بالتفجيرات ببغداد!!!

صحيفة العراق: وزير الداخلية يصرح بشان تصريحاته لصحيفة بريطانية والبرلمان يطالبه بتصريح موضح بشأن السماح بالتفجيرات ببغداد!!!

أوضح المستشار الأعلامي لوزير الداخلية وهاب الطائي، أن “بعض الصحف تناقلت اخبار غير صحيحة نُسٓب بعضها الى وزير الداخلية، متمنيا من الجميع عدم اصدار افتراضات خاطئة!!

ولم يعلن المستشار الاعلامي هل التصريحات التي ادلى بها وزير الداخلية صحيحة ان غلط ولكنه رمى ذلك برقبة الصحف

وكشف رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية عضو التيار الصدري عن محافظة واسط، حاكم الزاملي، السبت، عن توجيه كتاب استيضاح لوزير الداخلية عضو فيلق بدر من سكان محافظة واسط  قاسم الأعرجي حول تصريحات أدلى بها بشأن السماح بوقوع تفجيرات مفتعلة بهدف اختراق تنظيم داعش.

وقال الزاملي، في حديث صحافي إن “لجنة الأمن والدفاع النيابية، أرسلت كتاب الى وزير الداخلية لتوضيح تصريحاته بخصوص اختراق داعش والسماح بوقوع تفجيرات مفتعلة لغرض إيهام التنظيم”.

وأضاف: “عندما تطلق هكذا تصريحات من الأجهزة الأمنية سيتسبب ذلك بأزمة ثقة بينها وبين المواطن”.

لرؤية نص المقابلة للصحيفة البريطانية انقر هنا

وكشف وزير الداخلية قاسم الاعرجي، في مقابلة مع صحيفة (the independent) ، عن تمكن الاجهزة الامنية العراقية من اختراق مجاميع لتنظيم داعش، وخلايا له العراق، عبر زرع عناصر أمنية داخل هذه المجاميع.

وقال الأعرجي: “لدينا أشخاص يعملون مع عناصر داعش الذين يوافقون على العمل معنا”، مبيناً أن “داعش لا يعرف هذا، حيث نحرص على عدم الكشف عن مخبرينا”.

وفي بعض الأحيان تدفع قوات الأمن ثمن السيارة التي تنقل قنبلة إلى بغداد وتسمح لها بالتفجير في مكان استهدفته داعش. “نحن نطلب من الناس التحرك والإدلاء ببيان رسمي مع عدد كاذب من الضحايا”، كما يقول.

وذكرت الصحيفة، ان الاعرجي الذي حصل على وظيفته كوزير للداخلية العام الماضي، عندما استقال سلفه في أعقاب انفجار سيارة مفخخة من داعش، أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص في منطقة الكرادة بوسط بغداد. ويقول إن “هذا يمكن أن يحدث مرة أخرى، ولكن أقل احتمالا الآن لأن داعش لم يعد يحتل المدن والمناطق التي يمكن أن تنظم بأمان وتجهيز القاذفات”.

ولفت الوزير الى ان “الشيء الرئيسي هو أن الخلافة قد كسرت”.

وتابع الأعرجي: “لدينا تعاون من أفراد عائلات داعش المهمين لمساعدة وحداتنا الأمنية”. مضيفاً: ” نتواصل مع زوجة أحد قادة التنظيم الآن، تعطي ما لديها وتحافظ على سرية هويتها، لكنها تفعل ذلك لأنها تريد حماية أبنائها والبقاء على قيد الحياة”.

 

اترك تعليقاً

Top