وانت ابن الناصرية شعرفك بالفياغرا العتب على ابن ولايتك الكاظمي

وانت ابن الناصرية شعرفك بالفياغرا العتب على ابن ولايتك الكاظمي

دعت وزارة الثقافة العراقية، يوم السبت، من أسمتهم بـ”الاقلام الشريفة” للرد على ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي حول محادثة بين وزير الثقافة والناطق باسم رئيس الوزراء حسن ناظم، وأحد الموظفين، تضمنت سؤالاً ذي إيحاءات جنسية.

 

وقالت الوزارة في بيان  “تداولت بعض وسائل التواصل مقطع فيديو قصير لوزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم عن أحد نشاطاته في ساحة مبنى الوزارة، وهو يستمع إلى أحد الموظفين الذي يروي معاناته من بعض الإجراءات الإدارية خاصةً وأنه أبٌ لتسعةِ أطفال”.

وأضافت “وبعد أن استمع الوزير باهتمامٍ إلى مشكلته (الموظف) أوعز بسرعة إنجاز معاملته، وإعادة مخصصاته له، ومن باب الملاطفة مازحه على نحوٍ وديٍّ وتلقائيٍّ بما عُرف عنه من كسر الحاجز بينه وبين موظفيه”.

 

ورأت الوزارة أنَّ “سياق المقطع بثوانيه المعدودة يكشف حرص الوزير على التواصل المباشر مع موظفيه بعيداً عن المكاتب، متفاعلاً معهم في حل مشكلاتهم، وتحسين ظروفهم المعيشية، وسعيه في مجلس الوزراء إلى استحصال الموافقات للحصول على مخصصاتٍ تعزز رواتبهم، وأنَّ الموظف الذي ظهر في المقطع أحد هؤلاء الذين أُعيدوا إلى الوظيفة، وسُوّيت قضيته وفق القانون”.

 

ودعت الوزارة “الأقلام الشريفة أن تسهم في بناء إعلامٍ وطنيٍّ يُعمِّر الإنسان ويتفاعل مع قضاياه الكبرى في نيل حقوقه في العيش الكريم، كما تنتهز الوزارة هذه المناسبة لتعبر عن استنكارها لحملات الاصطياد في الماء العكر ممن يتحينون الفرص للنيل من الوزارة برموزها وأنشطتها مع أنَّها تعمل وفق إمكاناتها المحدودة، وقدراتها الذاتية، وبجهود موظفيها المخلصين”.

 

واشتعلت مواقع التواصل في العراق بعد رد وزير الثقافة والآثار حسن ناظم على مواطن اشتكى له من ضيق الحال وسوء الأوضاع المعيشية في ظل رعايته لتسعة أطفال قبل أن يجيبه الوزير متهكما “تأخذ فياغرا؟!”.

 

وكان الرجل قد التقى الوزير بين حشد من الحضور، فيما بدت كزيارة رسمية رافقه وفد خاص فيها، وخاطبه قائلا “أقسم بالله عندي 9 جهال (أبناء)..”، إلا أن الوزير قاطعه برده الساخر.

 

ويعاني العراقيون من ظروف معيشية متردية حيث ارتفعت نسبة الفقر في البلاد بين 7 و14% بعد قرار الحكومة خفض قيمة الدينار وما رافقه من ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية، بحسب تقرير للأمم المتحدة.

 

ورجح التقرير ازدياد أعداد الفقراء في العراق بين 2.7 مليون و5.5 مليون، إضافة إلى 6.9 مليون عراقي يعانون بالأصل من الفقر قبل اندلاع أزمة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.