ها يابه طلعوا الاكراد مو اسلام

ها يابه طلعوا الاكراد مو اسلام

شطب حزب الجماعة الإسلامية في إقليم كردستان شمال العراق اسمه إلى “جماعة العدل الكردستانية” في تغيير كبير جاء استجابة لأغلبية أعضاء الحزب الذي حمل السلاح ضد التكتاتور صدام .

وعقد المؤتمر الرابع للحزب في مركز المعارض والمؤتمرات بمحافظة السليمانية في 18-19 فبراير.

وبحسب البيان الختامي، أعيد انتخاب علي بابير، مؤسس الحزب وزعيمه، رئيسا في المؤتمر الذي عقد بمشاركة 900 مندوبا.

تم تغيير الاسم، الذي كان على جدول الأعمال سابقًا، واعتمد الحزب الذي شطب كلمة “إسلام” من اسمه، ليواصل مسيرته السياسية باسم “حزب مجتمع العدالة الكردستاني”.

حزب مجتمع العدالة الكردستاني، الذي يقف على جبهة المعارضة في إقليم كردستان العراق، يمتلك 7 نواب في البرلمان المحلي ونائبين في البرلمان العراقي.

تأسس الحزب بقيادة علي بابير في مايو 2001، الذي كان يعرف باسم أمير الجماعة، حتى الاجتماع الأخير الذي تغير فيه أيضا مسمى المنصب إلى رئيس الجماعة.

وحول الهدف من تغيير الاسم، قال عضو مجلس القيادة في الحزب، فاروق علي، لشبكة رووداو الإعلامية إن الاسم كان من المواضيع المختلف عليها والتي كان لا بد من حسمها في المؤتمر.

وأضاف أنه بعد نقاش حر وعرض جميع الآراء، تم التصويت على المقترحات المقدمة، وكانت الأغلبية تؤيد تغيير اسم الحزب.

وأوضح فاروق علي أن “الجماعة الإسلامية استطاعت مواكبة متطلبات كل مرحلة بداية من النضال المسلح حتى إلغاء المكتب العسكري عام 2004 بعد انهيار نظام صدام حسين لانتفاء الحاجة إليه، أي أن أرضية التغيير ليست تجربة وليدة”.

ومضى بالقول إن “إطلاق تسمية الجماعة الإسلامية كان في ظروف مغايرة للأحوال الراهنة، وليس للاسم أي قدسية أو حرمة بالنسبة لنا فهو وسيلة وليس غايةً في حد ذاته، وكما أننا اعتمدنا السلاح في مرحلة زمنية نحن اليوم ننتهج النضال المدني ومن خلال العمل البرلماني”.

السبب الآخر وراء المبادرة بتغيير الاسم، وفقاً لعضو مجلس قيادة الحزب هو “نشوء العديد من التنظيمات التي تشوه الإسلام باسم الإسلام وتقوم بأعمال عنف لذا أردنا تجاوز هذه الجزئية”.

وجرى خلال أعمال اليوم الثاني والأخير لمؤتمر الجماعة أيضاً، اختيار 22 عضواً جديداً في مجلس القيادة من مجموع 68 ترشحوا لعضوية المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.