انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > محافظ كركوك السابق عضو حزب طالباني يشن هجوما على حزبه:هو من تسبب بضياع كركوك

محافظ كركوك السابق عضو حزب طالباني يشن هجوما على حزبه:هو من تسبب بضياع كركوك

أكد نجم الدين كريم فك ارتباطه بالكامل مع الاتحاد الوطني الكوردستاني، مضيفاً: “لن أعود لحضور الاجتماعات كما لن أدعو لصالح طرف معين، لقد كانوا السبب في ما آلت إليه الأوضاع في كركوك رغم أن من قام بذلك هم عدة أشخاص معدودين”.

وقال كريم الذي كان عضواً بالمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في مقابلة خاصة مع شبكة رووداو الإعلامية رداً على سؤال بشأن سبب غيابه عن اجتماعات الاتحاد منذ أحداث 16 اكتوبر وكذلك عدم مشاركته في الحملة الانتخابية للحزب: “لم تعد لي أي صلة رسمية مع الاتحاد، باستثناء علاقة الصداقة الشخصية مع الأخ كوسرت رسول (نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني)”.

وأضاف: “لم أحضر أي اجتماع للاتحاد بعد 16 اكتوبر كما لم يطلب مني ذلك، وأقولها صراحة: حتى لو طلب مني فإني لن أشارك في الحملة الانتخابية، صحيح أن القيادة والمكتب السياسي والمجلس المركزي لم يكونوا السبب فيما تعانيه كركوك الآن وأن عدة أشخاص تسببوا بذلك دون أن يجرى أي تحقيق في ذلك كأنما شيئاً لم يحدث، لكنني لا أستطيع الدفاع عن هؤلاء، وأن أقول للمواطنين وخاصة في المناطق التي تضم النازحين عن كركوك صوتوا لهؤلاء، ألن يسألونني حينها: لماذا نحن هنا إذاً؟ ولما حل كل هذا بنا؟”.

وبشأن ما يقال عن انضمامه للحزب الديمقراطي الكوردستاني، قال كريم: “كلا، لم انضم للحزب الديمقراطي، وأنا لا أخجل من ذلك في حال حصوله فعلاً، وأعدك (مخاطباً مقدم البرنامج، هيوا جمال) لو اتخذت هذا القرار وتم قبولي من الحزب الديمقراطي الكوردستاني ستكون أول من سأخبره بذلك”.

وأوضح: “لم انضم للحزب الديمقراطي ليس لأني أعتبر ذلك معيباً، فهذا الحزب مناضل وصاحب خبرة وقدم الكثير من الشهداء، وقد كنت جزءاً منه في اليوم من الأيام وقد قاتلت في صفوف البيشمركة حينما كان الحزب الديمقراطي يقود الثورة”.

واستدرك قائلاً: “لكنني اليوم لست في الحزب الديمقراطي، مع أن لدي أصدقاء في هذا الحزب، وأكن الكثير من الاحترام والتقدير لرئيس الحزب الديمقراطي الذي كان رئيساً لإقليم كوردستان”.

وتابع: “لولا المقاومة التي تمت في بردي (آلتون كوبري) ومناطق نينوى، بعد 16 اكتوبر، ربما لم نكن قادرين الآن على إجراء هذا الحوار هنا”.

يشار إلى أن إقليم كوردستان سيشهد في 30 أيلول الجاري انتخابات برلمانية حيث يتنافس 673 مرشحاً على المقاعد الـ111 في برلمان الإقليم.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top