قناة الحرة الامريكية:السجن في ايران لمن يلحس قبر فاطمة

قناة الحرة الامريكية:السجن في ايران لمن يلحس قبر فاطمة

قد يواجه رجلان في إيران، تحديا التحذيرات الخاصة بفيروس كورونا، عقوبة السجن والجلد، بعد تداول مقطعي فيديو يظهران فيهما وهما يلعقان مرقدا مقدسا.

ويظهر فيديو، شوهد أكثر من 500 ألف مرة، رجلا في مرقد فاطمة المعصومة في مدينة قم، وهو يقول: “لست خائفا من فيروس كورونا”، قبل أن يلعق ويقبل بوابات المرقد.

وفي مقطع آخر صُور رجل آخر في مرقد في مدينة مشهد وهو يقول إنه جاء إلى هنا كي يلعق المرقد، “حتى يدخل المرض جسدي، وحتى يأتي الآخرون ويزوروا المكان دون قلق”.

وقال عضو البرلمان الإيراني، حسن نوروزي: “من يقدمون على مثل هذه الأفعال غير المعتادة يساهمون في نشر أخبار زائفة وخرافية ضد المسؤولين في البلاد”.

وأضاف: “سيواجه مثل هؤلاء ما بين شهرين وسنتين في السجن، وحوالي 74 جلدة، عقابا لهم”.

وقُبض على الرجلين عقب مشاركة الصحفية والناشطة الإيرانية، ماسية علي نجاد، لمقطعي الفيديو على حسابها على موقع تويتر.

وقالت ماسية لبي بي سي: “القبض على هذين الرجلين لا يكفي، إذ لا تزال المراكز الدينية مفتوحة في قم، وفي المدن الأخرى، حيث يعاني الناس من فيروس كورونا”.

وتعد إيران من بين الدول التي يوجد لديها أحد أكبر حالات الإصابة بالفيروس خارج الصين.

مصدر الصورة @alinejadMasihImage captionالرجل يقول إنه صور الفيديو قبل انتشار الفيروس

وبينما اتخذت بعض الإجراءات من أجل حماية زوار المراقد المقدسة، مثل تطهيرها بمواد معقمة، لكنها لا تزال مفتوحة، ولم تغلق أبوابها.

ويعتقد بعض رجال الدين أن المراقد، ومن بينها مرقد المعصومة في قم، تتمتع بقدرات خاصة، ويمكنها أن تعالج بعض الأمراض.

ويزور ملايين الناس تلك المراقد كل عام، وينفقون ساعات طويلة في الصلاة بالقرب منها، ويقبلونها أو يكثرون من لمسها تبركا.

وقد انتقد مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي السلطات الإيرانية لأنها لم تتخذ إجراءات احتياطية مماثلة لما تم في بلدان أخرى لحماية الناس.

وكانت السعودية قد أعلنت الأسبوع الماضي تعليق إصدار تأشيرات دخول للمعتمرين والسائحين، كما علقت إيطاليا بعض التجمعات الكنسية الكبيرة.

وفي المناطق المصابة بالفيروس في إيران، أغلقت بعض المدارس والجامعات.

مصدر الصورة Getty ImagesImage captionعمال نظافة يطهرون مرقد المعصومة في قم مصدر الصورة @rezahn56Image captionممرضة ترقص في مستشفى وهي تعالد مرضى فيروس كورونا

وفي الوقت الذي نُصح فيه الإيرانيون بعدم حضور التجمعات الكبيرة، وباستخدام الكمامات الواقية، واستخدام مطهرات الأيدي، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه ليس هناك عزم لفرض حجر صحي على مدن أو بلدات بأكملها.

ووصل إلى إيران الاثنين فريق من منظمة الصحة العالمية لمد يد المساعدة والدعم، وتوفير معدات لحماية العاملين في المجال الصحي، ومعدات للتشخيص.

وقد بدأ أطباء وممرضون إيرانيون حملة على الإنترنت لتشجيع الناس على الرقص، لرفع الروح المعنوية بين العاملين في المجال الطبي، مع انتشار فيروس كورونا.

ونشر الصحفي رضا حقيقة نجاد مقطع فيديو على تويتر يظهر ممرضة ترقص في مستشفى.

وتجاوب عدد من مستخدمي الموقع بكتابة تعليقات إيجابية، يشكرون فيها أفراد الفرق الطبية ويتمنون لهم صحة جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.