قبل العيد..مقتدى الصدر على تويتر:ساعات اما اللقاء واما الفراق

قبل العيد..مقتدى الصدر على تويتر:ساعات اما اللقاء واما الفراق
اأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، أنه سيمنح الفرصة الاخيرة للمخلصين من أنصاره عسى أن يهتدي الباقون منهم.
وقال خلال اجتماعه بعدد من أنصاره، : “احزنني كثيرا بُعد الرعية عن ما خطه السيد الوالد لنا وقد انغمس الكثير منهم في الدنيا وما عُدت اطيق تحمل اوزاري واورزاهم، واظن اني سأمتهم وقد بدؤا يسئمونني، وفوق كل ذلك اجدهم صاروا طرائق قددا خلت من بينهم المحبة والتراحم وكثرت فيهم الصراعات والمشاكل، وإن منهم صاروا جالبين لسوء السمعة وكثرة العدو”.

وأضاف الصدر، “اخشى ما اخشى ان ينعكس ذلك على ( آل الصدر ) من أبائي واجدادي، كما ان فيهم من هو مخلص ومحب ومطيع وفاني فينا آل الصدر، وأنني كما تجرعت الامرين بل السم حينما قررت خوض الانتخابات الاخيرة لانها كانت اخر الامال”.

وأوضح “سأتجرع السم ثانية واقرر قراراً ذا احتمالين، فلست استطيع الاستمرار لوجود الاشرار ولا استطيع التخلي عنهم لوجود الاخيار”، مبيناً “أنها (الفرصة الاخيرة) فاني لازلت اريد الالتحاق بركب ابي واخويّ لكن بوجه ابيض، لذا فاني ساعطي فرصة اخيرة من اجل من تبقى من المخلصين عسى ان يهتدي الباقون ويتدارك الاخرون ما بقي من فرصة كي ابقى معهم وبينهم وفيهم ومنهم يهمني ما يهمهم ويحزنني ما يحزنهم ويفرحني ما يفرحهم ويؤذيني ما يؤذيهم وينفعني ما ينفعهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.