انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > صحيفة العراق/حركة التغيير تعلن تعليق اتفاقيتها مع الاتحاد الوطني الكردستاني

صحيفة العراق/حركة التغيير تعلن تعليق اتفاقيتها مع الاتحاد الوطني الكردستاني

اصدرت اللجنة العليا لقوات كوردستان، اليوم الاربعاء، البيان رقم (1) حول الاحداث الاخيرة التي شهدتها بعض مدن اقليم كوردستان.

وقالت اللجنة العليا في بيانها  في الوقت الذي يمر به شعبنا بمفترق سياسي مصيري فالمؤامرات في المنطقة واضحة من اجل فرض سياسة التآمر، واحدى هذه المؤامرات هي ابقاء الحصار الاقتصادي على اقليم كوردستان من اجل عدم معالجة مشكلة رواتب الموظفين، لكن مع الاسف تسببت مجموعة فوضوية بحدوث اعمال شغب في مدن (رانية وكويه وبيرمكرون وطقطق وكفري وتكية) وقامت بمهاجمة المؤسسات الخدمية والمؤسسات الحكومية الرسمية والاحزاب تحت ذريعة التظاهر.

واضاف البيان: ان حكومة اقليم كوردستان لديها المئات من الوثائق التي تبت بأن مجاميع مختلفة تستخدم السلاح وتقوم بتحريف مسار التظاهرات السلمية نحو الهاوية، الاتحاد الوطني الكوردستاني في هذه الاوضاع كالاوضاع المأساوية في تاريخ الثورة الجديد التي وقعت على شعبنا، فإن الاتحاد الوطني يعتبر ان الاوضاع الفوضية الحالية تشكل مخاطر كبيرة تهدد التجربة الديمقراطية والسلام الاجتماعي، وسيقوم بتسخير جميع جهوده عبر المؤسسات الرسمية لحكومة اقليم كوردستان من اجل احباط هذا المخطط كالمخططات السابقة، ويعلن لجماهير شعب كوردستان واعضاء وكوادر وجميع المناضلين والاطراف المخلصة في اقليم كوردستان بان الاتحاد الوطني الكوردستاني هو نفس الاتحاد في الثورة الجديدة وزمن الانتفاضة اتحاد النهوض والداعم لحق تقرير المصير والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وسيبقى كما هو.

وتابع البيان: رغم النواقص والفساد، يعد ويتعهد الاتحاد الوطني بضرورة معالجة تلك المشاكل من ضمنها مشكلة الرواتب والادخار، لكن مجمل هذه المشاكل ليست ذريعة للسماح للفوضويين بان يوجهون تجربتنا الديمقراطية واتحادنا نحو مستقبل اسود باسم التظاهر.

وتسائل البيان: هل التظاهر المدني وحرق المقرات مشروع؟، التظاهر المدني واستخدام السلاح ضد المقرات والمؤسسات هل هو حق مدني؟، ما علاقة التظاهر المدني ونهب المؤسسات والاسواق والمنازل بقانون التظاهر؟. ما علاقة التظاهر المدني والتحريض على الفوضى من قبل بعض القنوات التي تدعي بانها اهلية بحرية التعبير؟، هل الاتفاقات السرية للحصول على مشاريع في الموصل وبغداد، حق مدني ام تجارة بدماء المواطنين؟، هل التظاهر المدني وتحريض الاطفال باعمار 10 الى 15 عاماً الى التظاهرات هو وجداني وحق.

وتابع البيان: من منطلق المسؤولية التي تقع على عاتقنا ومن اجل ان نتمكن من توفير ارضية حوار ناجح وفقاً للدستور مع بغداد، وتوفير مناخ ملائم لانتخابات نزيهة، قررت قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني تشكيل لجنة امنية عليا من قوات البيشمركة والآسايش والمعلومات ومكافحة الارهاب والشرطة والمؤسسات الاخرى وعبر هذا البيان نعلن بأننا: نتحمل مسؤولية السلم الاجتماعي واعتراض حدوث الفوضى والمؤامرات وقررنا فقط اخماد الفوضى، ونطالب جميع الاطراف بالابتعاد عن اثارة الفوضى وليكونوا جزءاً من حماية القانون والنضال المدني، وبالتاكيد سنجتاز هذه الاوضاع كتجربة مريرة وما سيبقى لشعبنا هو معالجة عقلانية للمشاكل وتطوير التجرية الديمقراطية وتحسين اوضاع المواطنين.

ذكرت هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي، الاثنين، انها سجلت هزة ارتدادية صباح اليوم، شمال مدينة حلبجة.

وذكر بيان للهيئة  ان “مراصدنا الزلزالية سجلت حدوث هزة أرضية ارتدادية صباح اليوم عند الساعة 09:35:14 بالتوقيت المحلي بقوة 3.7 درجات على مقياس ريختر وتبعد 12 كم شمال دربندخان 27 كم شمال غرب حلبجة”.

وتابع البيان انه “تم الشعور بالهزة من قبل مواطنين تلك المنطقة” مشيرة الى “عدم تسجيل أضرار بشرية أو مادية لحد الآن”.

وافاد مراسل لصحيفتناان “المتظاهرين وبعد احراقهم مقري الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني يوم امس وسيطرتهم على مقر التغيير قبل قليل، طالبوا عناصر حماية مقري الشيوعي الكردستاني والحزب الاشتراكي الكردستاني باخلاء المقريين او اقتحامها وحرقهما حيث تم احراق مقر الاشتراكي الكردستاني

وانطلقت تظاهرات في قضاء شهرزور بالسليمانية لليوم الثالث على التوالي وقطع الانترنت عن السليمانية اليوم الاربعاء

ووجه رئيس حكومة إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني،  رسالة إلى المحتجين، مؤكداً فيها أن التعبير عن الرأي حق مشروع وديمقراطي إلا أن العنف غير مقبول أبداً.

وقال نيجيرفان البارزاني، في رسالته، إن “منطقتنا حالياً تمر في ظروف حساسة، واتفهم مطالبكم وأؤيدكم فيها، وأن التعبير عن الرأي حق مشروع وديمقراطي”.

وأشار إلى أن “العنف غير مقبول أبداً، وأطلب منكم جمعياً اتباع الممارسات السلمية في الاحتجاجات”.

وأضاف أنه “يجب علينا أن نتذكر أننا لا نزال نعيش في منطقة غير مستقرة وفيها العنف، وحتى يوم أمس صدت قوات البيشمركة هجوماً لمسلحي داعش الإرهابي، كذلك هناك تحركات للقوات العراقية في مخمور وهذا يشكل مصدر قلق بالنسبة لنا”.

وأكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، “أننا سنكون أقوى عندما نكون متحدين، وأقدر صبركم في هذه الفترة الصعبة، وقد مررنا بما هو أسوأ بكثير في الماضي، اعتقد سوف نبني معاً مستقبلاً أفضل”.

وافادت انباء عن قطع بث قناة ان ار تي الكردية بلغتيها العربية والكردية الان بقرار من وزارة الثقافة الكردية

واعلن اليوم الثلاثاء،  فرض حظر للتجوال في قضائي كفري وتكية   وجمجمال من الساعة الثامنة مساء. الى اشعار اخر في قضائي كفري وجمجمال خوفاً من تمدد واستمرار المظاهرات”. و ان “قوات الامن دخلت في حالة انذار خوفاً من تطور الاحداث ووقوع مواجهات مع المتظاهرين”.\

وقتل ثلاثة متظاهرين وإصابة نحو 80 آخرين بمواجهات بقضاء رانية في السليمانية فيما تدخل العبادي وطالب الاقليم بحماية الماظاهرين

وافاد مصدر طبي بقضاء رانية التابع لمحافظة السليمانية لـ”الغد برس”، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، بإصابة 20 متظاهراً جراء المواجهات التي وقت مع قوات الامن أثناء محاولتهم اقتحام المقار الحزبية في القضاء.

واقتحم عدد كبير من المتظاهرين اليوم الثلاثاء،  في قضاء كويسنجق،  مبنى القائممقامية وأضرموا النار في جزء منها كما أحرقوا مقرات أحزاب سياسية، لكن شرطة القضاء أفادت بأن الوضع تحت السيطرة.

انقر لرؤية الفيديو 

وقال قائممقام قضاء كويسنجق، سركوت رسول، إن “متظاهرين هاجموا مبنى القائممقامية وأضرموا النار فيها، لكن تم إخماد النيران من قبل شرطة الإطفاء”.

وأضاف أن المتظاهرين يتوجهون إلى مقرات الأحزاب السياسية، مشيراً إلى أن القوة الكبيرة المتواجدة في القضاء لم تتعرض للمتظاهرين.
من جانبه، قال مدير شرطة كويسنجق، شورش كاكه لرووداو إن “المئات اقتحموا مبنى القائممقامية، وأحرقوا جزءاً منها”، نافياً الأنباء التي تحدثت عن حرق مقر الشرطة.

وتم الآن حرق مقار “الوطني والديمقراطي” واقتحام مقر الجماعة الإسلامية في طق طق بأربيل

كشف مصدر مطلع، اليوم الثلاثاء، عن اعتقال النائب ببرلمان اقليم كردستان رابون معروف من قبل الجهات الأمنية في السليمانية.
وقال المصدر لـ”الغد برس”، ان “معروف تم اعتقاله اثناء تواجده وسط المتظاهرين في السليمانية من قبل القوات الأمنية”.

وأوضح، ان “لحد الآن لا توجد أي انباء عن مصيره”.
وكان معروف قد قال في كلمة له من وسط الجماهير بساحة السراي في السليمانية امس الاثنين، وحضرتها “الغد برس”، إن هذه التظاهرات لن تتوقف لحين اسقاط الحكومة الحالية الفاسدة، مبيناً انه من يريد ان يدعم المتظاهرين يجب ان يكون معهم هنا ويخرج من الحكومة.
وأوضح، ان التظاهرات ستستمر لحين اسقاط عمود تلو الآخر في الحكومة الفاسدة بكردستان.
وكان معروف، قد اتهم في برلمان الاقليم، عقب اجراء الاستفتاء، مسعود بارزاني بـ”الفشل” في قيادة الاقليم.
وبين في كلمة له قبل اكثر من شهرين أن “رئاسة الإقليم كانت مصدر المشاكل في كردستان”.

 

تم الان إحراق مقر الجبهة التركمانية في كفري والمتظاهرون يقتحمون مبنى المرور

كما تم الآن إحراق مقر الاتحاد الإسلامي الكردستاني في قضاء كويه بأربيل

وقام العشرات من المواطنين بتظاهرات شعبية، اليوم الثلاثاء، في قضاء رانية بالسليمانية احتجاجا على تأخر صرف الرواتب واستخدام نظام ادخار الرواتب لقوات البيشمركة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم المديرية العامة للكهرباء في السليمانية سيروان محمد، اليوم الثلاثاء، عن قطع التيار الكهرباء عن المدينة منذ الساعة الرابعة صباحاً بسبب حرق المحطة الموجودة في قضاء جمجمال من قبل المتظاهرين يوم امس.

 

و اندلاع مواجهات بين المتظاهرين والشرطة المحلية في حلبجة اثناء محاولة المتظاهرين اقتحام مقر الوطني الكردستاني.

وفي رانيه التابع لمحافظة السليمانية، اليوم الثلاثاء، وقعت اشتباكات عنيفة بالحجارة بين المتظاهرين والشرطة المحلية بوسط القضاء حيث حاولوا الاقتراب من الدوائر الحكومية بالقضاء إلا أنه تم منعهم من قبل الشرطة،

 

كما ان “المتظاهرين احرقوا مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في قضاء كفري، واثناء محاولة ثلاثة متظاهرين انزال علم الحزب من المقر تم اعتقالهم من قبل حماية المقر اقتحموا مبنى الحزب   بعد انسحاب الحماية منها”.

وطوقت الشرطة المحلية شارع سالم وساحة السراي وسط السليمانية لمنع التظاهر

وحاول متظاهرو كفري اقتحام مبنى تنظيمات الاتحاد الوطني

وأدانت حكومة اقليم كوردستان، استهداف عدد من الدوائر الحكومية والمقرات الحزبية، خلال التظاهرات التي شهدتها عدد من مدن الاقليم يوم أمس الاثنين.

 

ودعت الحكومة في بيان لها اليوم الثلاثاء  المؤسسات الحكومية ذات العلاقة ان تتعامل بموجب القانون مع الاحداث.

وفيما يأتي نص البيان:

 

تعتبر حكومة اقليم كوردستان التظاهر حقا شرعيا للمواطنين ودافعت عنه دائما وسوف تستمر في ذلك، بيد اننا ننظر بقلق الى هذه الممارسات البعيدة عن المدنية والى العنف الذي استخدم اليوم في عدد من مدن وبلدات كوردستان وبالاخص التي حدثت ضمن حدود محافظة السليمانية والتي استهدفت عددا من الدوائر الحكومية والمقرات الحزبية وادت الى اصابة عدد من الاشخاص والحاق الاضرار باملاك واموال المواطنين.

التظاهرات السلمية والمدنية للمطالبة بالحقوق ضمن اطار القانون، ممارسة ديمقراطية مسموح بها تماما، بيد ان استغلال هذه الحقوق والمطالب للمواطنين لممارسة العنف والحاق الاضرار باملاك واموال المواطنين واثارة المشاكل وتخريب الامن والاستقرار، وبالاخص في الوقت الذي يمر الاقليم باوضاع صعبة ويواجه مخاطر التخريب وافشال وتفكيك كيانه السياسي والدستوري لا يدر بالفائدة لاي احد، عدا اعداء كوردستان، لذا لا يمكن القبول به قطعا.

على المؤسسات الحكومية ذات العلاقة ان تتعامل بموجب القانون مع الاحداث وان تقوم بحماية ممتلكات المواطنين وامنهم واستقرارهم، والا يسمح باستغلال التظاهرات والتجمعات باية غاية او نية ومن اية جهة كانت وان تتم مواجهة المخالفين بالعقوبات القانونية.

حكومة اقليم كوردستان

 

18/12/2017a

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top