خمس مقالات عن العراق بالصحف العربية يوم الاربعاء

1النظام العراقي يقول: نعم نعم أمريكا!هيفاء زنكنةالقدس العربي
 

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ( 22 آذار/مارس)، ان القوات العسكرية الأمريكية ستبقى في العراق بعد هزيمة «الدولة الإسلامية» لسببين الأول هو تجنب عودة المنظمة الإرهابية، والثاني للعمل على «توفير شروط الشفاء التام من طغيان داعش». أمام الكونغرس، في ذات اليوم، أيده وزير الدفاع جيم ماتيس، قائلا انه يتعين على القوات الأمريكية البقاء بعد هزيمة «الدولة الإسلامية» لمنع عودة الجماعة الإرهابية. سبق هذه التصريحات، استدعاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أكد على التزام الولايات المتحدة باتفاقية الإطار الاستراتيجي العراقية – الأمريكية. و»استمرار الشراكة الثنائية على المدى البعيد لاستئصال جذور الإرهاب في العراق».

إن ترجمة هذه التصريحات على ارض الواقع تعني، ببساطة، شرعنة الاحتلال الكولونيالي الجديد، مرة أخرى، برضا النظام العراقي، على الرغم مما تتضمنه من مفردات لطيفة على غرار «شراكة، اتفاقية، تعاون». وجاء استدعاء العبادي ليبصم على العودة إلى «بيت الطاعة». صحيح إن قوات الاحتلال الأمريكية لم تغادر العراق، بشكل كلي، تحت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، إلا أن أعدادها كانت قليلة، نسبيا، وحاول النظام العراقي ستر وجودها، مثل عورة، بمسميات غير مهينة ولا تلحق الضرر بالسمعة «الديمقراطية» للنظام وأمريكا معا، مثل «استشارة، تدريب، مساعدة». وهي ذات التسميات المستخدمة كغطاء لهيمنة الميليشيات المدعومة إيرانيا، خارج وداخل نطاق النظام.

تشير تصريحات تيلرسون وماتيس إلى ان إدارة ترامب لم تعد ترغب بالتستر على مساعداتها العسكرية أو حتى تغليفها بورق «المساعدات الإنسانية» الصقيل، بل إنها تطالب الدول المستجيرة بها إن تُعلن عن تقبل وجودها العسكري وأن تدفع أجوره وتكاليفه نقدا ونفطا، علنا، لا تحت الطاولة كما كان الحال في العراق، عبر النفط المصدر بدون قياس في الموانئ، وصفقات الفساد المشترك مع السياسيين وإيران التي أفرغت الخزينة العراقية وغطته الإدارة الأمريكية خلال الـ14 عاما الماضية. إنها خطوة تماثل ما طبقه رئيس الوكالة الأمريكية للتنمية السابق «أندرو ناستيوس» على منظمات المجتمع المدني المتلقية للدعم المادي قوله بأن على المنظمات أن تعلن صراحة تأييدها للسياسة الأمريكية وإلا قام بنفسه بتمزيق العقود، وأكد الموقف كولن باول، وزير الخارجية الأمريكي في إدارة جورج بوش، قائلا بأن منظمات المجتمع المدني ذراع للسياسة الأمريكية!

إذن، لم يعد أمام العبادي، قيادي حزب الدعوة، المثرثر دوما عن سيادة العراق، إلا أن يبتسم باستخذاء المستجدي، مصغيا لمحتل بلاده وهو يكيل له الاهانات. مكرسا بذلك واحدا من الأمثلة النادرة، تاريخيا: أن تقوم حكومة ما باستجداء قوات أجنبية لاحتلالها، ودفع تكاليف احتلالها وقتل مواطنيها، مرتين.

يزيد من مرارة الفعلة النكراء، أن يتم الإعلان عن عودة هيمنة الاحتلال ،أرضا كما هو جوا، بشكل صريح، في ذكرى الغزو، بذريعة محاربة « الدولة الإسلامية»، هذه المرة، وليس إنقاذ العالم من أسلحة الدمار الشامل أو تحرير العراق، كما في المرة الأولى. حيث توٌظف الامبريالية، لكل حقبة زمنية، تبريرها. فما أُستخدم في الغزو الأول تجاوز فترة صلاحيته، خاصة بعد أن أثبتت « منجزات» المحتل ومن استجاروا به، على مدى السنوات، همجيتها، وأن ما ارتكبوه بحق المواطنين، عموما، كان مبنيا على سياسة استهداف وانتقام وتخريب منهجي. وان شعارات التحرير والديمقراطية وحقوق الإنسان لم تعد تنطلي حتى على السُذج. وأن اختلاق العدو، أيا كان أسمه (فلول النظام السابق، القاعدة، داعش، الإرهاب)، ضروري لعدة أسباب، أهمها: وسم مقاومة الاحتلال، الشرعية، الأخلاقية، بوسم الإرهاب، إثارة الفتنة، واستخدام العدو كذريعة لتمديد بقاء المحتل عسكريا بالإضافة إلى المعاهدات الملزمة، وهو ضرورة لحماية النظام الحاكم بالوكالة أو لمساعدته على التخلص من نصف الشعب (على الأقل) الذي لم يحز على رضاه، بأساليب مختلفة تراوح ما بين التهجير والاعتقال والقتل وقصف المدن.

يشكل قصف المدن وقتل المدنيين جراء ذلك، واحدا من أهم ما يميز حقبة الاحتلال، المباشر وغير المباشر، وحكوماته المتعاقبة. فالخوف من المقاومة، سَوغ قصف أهل الفلوجة باليورانيوم المنضب والفسفور الأبيض، وتهديم 80 بالمئة من مبانيها. تلتها مدن أخرى، آخرها، المجزرة التي تعيشها مدينة الموصل حاليا، جراء قصف «قوات التحالف» المستمر، وتفجيرات تنظيم الدولة، لتصبح آلة الموت بلا حدود، والحياة الإنسانية بلا قيمة. لم يعد للذاكرة ما تختزنه، في مدينة الربيعين، غير صور بطانيات يحملها رجال هاربون من حطام مدينتهم. البطانيات المتربة تحتضن أطفالا ونساء، كانوا، ذات يوم، يحلمون بسفرات ربيع آذار العائلية.

إحصائيا، يقول «المرصد العراقي لحقوق الإنسان» إن عدد القتلى المدنيين في الموصل الذين تم تسجيلهم وتوثيقهم تجاوز 3846 شخصاً منذ بدء المعارك منتصف تشرين الأول/اكتوبر الماضي. ووثق موقع «الحرب الجوية»، المتخصص برصد عدد ضحايا قصف قوات التحالف، إن معدل عدد الضحايا من المدنيين، منذ بدء معركة الموصل، هو ثلاثة في اليوم الواحد.

محليا: في ذات الوقت الذي كان فيه المئات من أهل الموصل يدفنون تحت ركام القصف الأمريكي، ألقى «سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر- اعزه الله» خطاباً أمام تظاهرة حاشدة في ساحة التحرير في بغداد، توقع فيها بعض السذج أن يدعو، وهو الجامع بين كونه «حجة الإسلام والمسلمين» والقائد السياسي معا، ولو إلى التحقيق في الجريمة أو إقامة مجلس عزاء، مساندة لأهالي الضحايا. إلا انه اختار تجاهل القصف الأمريكي والمجزرة التي سببها، ولم يشر إليها ولو من باب تعبئة وتجييش أتباعه لترداد شعاره الحماسي المعتاد «كلا، كلا أمريكا». وتحدث عن خطر يهدد حياته! فهل سيكون شعار تظاهرته المقبلة، درءا للخطر، وبحضور نواب كتلته، ورضا حزب الدعوة «نعم، نعم أمريكا»؟

2الموصل والطبقة.. فيَضان الدَّم وفيَضان المَاءعلي عقلة عرسان الوطن البحرينية
 

 

إن تعطيل عمل المراكز الحيوية والعملية في السد، وزعزعة أسس وبنيان بحجم سد الفرات، نتيجة للعمليات العسكرية، عمل إجرامي أكثر بكثير من كل الصفات السيئة، والإدانات التي تطلق على ذلك الفعل وتلحق بالقائمين به.. ولا يمكن وصف ما يجري من قصف وتفجير بأنواعهما، ومن أعمال عسكرية في مجال السد وفيما حوله، بأنها أعمال غير مسؤولة، بكل الأبعاد والمعاني والتبعات..

 

أتساءل، وأنا أقف على مدخل حدثين خطيرين، في الموصل والثاني في الطبقة، حيث سد الفرات العظيم. أيجيز لي أحمد بن الحسين، أن نستبدل كلمة “يُدَفِّن” في بيت شعر له، في رثاء أخت سيف الدولة الحمداني، بكلمة أخرى، لأقول بألم:

يقتِّل بعضُنا بعضًا، وتمشي أواخرُنا على هامِ الأوالي

إذ هذا هو الوجه الأفضل من وجوه حالنا اليوم، أما الوجوه الأخرى، في المديين المَعيش المنظور والمُحتَمَل، فهو دفنٌ بلا كفن، حيث يُكفَتُ الواحد في كيس “بلاستيكي” أزرق أو أسود، أو لا دفن ولا كفن، حيث التفسّخ تحت ركام البناء المُدمّر في القرى والبلدات وأحياء المدن، أو نوع فريدٌ من غيات، حيث الجسد مِزَقٌ متناثرة في اللامكان، على الأعمدة، والحجارة، والأغصان. وأتربة؟! ويا حظ من يلقى منَّا مَن يكفنه ويدفنه ويقرأ الفاتحة على روحه، إذ لا شيء أبهى ولا أبعد من ذلك في هذا الزمن البائس الرديء.. وفي كل الأحوال أو في معظمها، لا بواكي لنا، ولا من يقول غُدِر بنا وبأبنائنا، وخدعنا حتى عن أرواحنا.. فكيف الحديث عن مصير شعب، وأمة، ووطن،، وعن كل ما يتصل بوجودنا، وهويتنا، وعقيدتنا، وثقافتنا، وتاريخنا وحضارتنا؟!

في هذا الجزء من أرض البشر، غابة بدائية، يحتطب فيها المحتطبون من شتى أقطار الأرض، يحتطبون بشرًا، ويدمرون عمرانًا بحقد، ولا يُسألون عمّا يفعلون.. بل ويمُنّون ضحاياهم، وعلى العالم أجمع، بأنهم قتلوا الشر، في بشرٍ يرونهم “الشر؟!”، حيث حوَّلونا إلى رمز له، بذريعة محاربة الإرهاب والقضاء عليه، وجعل الإرهاب “إسلاميًّا؟!”، بينما هم الإرهاب الذي يقتلنا، ويقاتل بنا، وعلى أرضنا. إنهم يشنون حربًا لا تحكمها قوانين الحرب، ولا تدخل تحت سقف القانون الإنساني والقانون الدولي، فهي خارج الأحكام، والحكمة، والمنطق، والضمير، وكل ما يتصل بالقيم الإنسانية.. في ما يتعلق بها، وما يُمارَس فيها، وينتج عنها، وترمي إليه. في القانون “أطراف الصراع، كل الأطراف، ملزمة بفعل كل ما هو ممكن لحماية المدنيين”، وفي وضعنا الفريد، كل أطراف الصراع تقتل المدنيين، ولا نجد إلا فتكًا وحشيًّا بهم، فهم إمّا قتلى، أو رهائن، أو دروعًا بشرية، أو مشردين، ونازحين، ولاجئين، ومُهجَّرين. وحياتهم كلها في قلب الرعب والإرهاب والخطر، بين الجوع والمرض وشقاء العيش، لمن يُكتب له عيش في بيته؟!

مأساة رهيبة، بعد مأساة رهيبة، يتعرض لها المدنيون من أهلنا في سوريا والعراق واليمن، ويومًا بعد يوم، يوغل القَتَلَة أكثر فأكثر في القتل وجنون الحرب، ويرتكبون المذابح تلو المذابح، ويلتمس لهم المسؤولون من حلفائهم، أعذارًا، ويبقى الناس جراحًا تنزف، يبتلعون الدمع والهوان والضيم والذل، فسيف الرّعب والإرهاب مصلتٌ على الرّقاب، وهو لا يبقي ولا يذر. أعداء الأمة يفتكون بها، هذا دأبهم، وديدنهم، وهذه فُرَصُهم.. ومن أبناء الأمة من هم داء، وبعض المسؤولين عنها وفيها، أسّ الداء ورأس البلاء.. والناس من مذبحة إلى كارثة، ومن قنوط إلى يأس، ومن يباسٍ إلى يباس. ومن ابتلاء إلى ابتلاء..

كيفما تحركت، وأينما استدرت، وكيف فكَّرت، وقدَّرت، وتبصَّرت، وفسّرت. تجد نفسك أمام عدو تاريخي لك، يقتلك باسم إنقاذك، ويقبض منك ثمن قتلك، ودمك، ويمنّ عليك؟! وها نحن قيد المحنة لا نزال،، فبعد عشرات المذابح التي ارتكبتها القوى القاتلة للمدنيين، في سوريا والعراق، وكان آخر، مما دخل سجلّ الجرائم الكبرى: مذبحة مسجد عمر بن الخطاب في قرية “الجينة”، ومذبحة “مدرسة البادية الداخلية” في المنصورة، السوريتين.. أمام المذبحة الكبرى في أحياء الموصل، على الساحل الأيمن لنهر دجلة، في القسم الغربي من المدينة المنكوبة “الموصل”، لا سيما حي الموصل الجديدة، المذبحة التي يُعَدّ ضحاياها بالمئات.. وهي “مأساة رهيبة”، كما وصفها جوزيف فوتيل قائد القوات الأميركية في العراق التي ارتكبتها. مئات الشهداء من المدنيين العراقيين تحت الأنقاض “٥٠٠ شهيد في روايات، وأكثر في رويات أخرى”، بقصف أميركي. تم في ١٧ آذار مارس الجاري ٢٠١٧. وكانت ذروة الالتزام الرسمي، العراقي والأميركي”، فتح تحقيق في الحادث؟! ونحن نعرف جيدًا معنى ذلك وأهدافه ونتائجه.. إذ هكذا هو الشأن في الحروب، وجرائم الدول.. يقتلون ويقتلون، وعندما تصرخ الجرائم، يعِدون بفتح تحقيق، لا يلبث أن يموت ويميت، ممتصًّا روح الاحتجاج. ويستمر القتل، ويبقى المجرمون فوق القانون، ويبقى الإرهاب بأنواعه، سيد الساحة؟! فيا لها من ذروة، تلك الذروة التي بلغتها الحضارة الحديثة، وهي “ذروة؟!”، لأنه في الحروب الما قبل حضارية، لم يكن هناك تحقيق يفتح أصلًا في الجرائم المرتكبة.. فنحن في تقدم؟!

قد وصف قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتيل الأحد مقتل عدد كبير من المدنيين في غرب مدينة الموصل، بأنه يشكل “مأساة رهيبة”، من دون أن يقر رسميا بأن التحالف الدولي ضد “داعش” شن هذه الغارات. وقال في بيان: “نجري تحقيقا حول هذا الحادث لنحدد بالضبط ما حصل، ونواصل اتخاذ إجراءات استثنائية لتجنب ضرب المدنيين”. وأكدت قوات التحالف، يوم السبت أنها وجهت ضربات إلى منطقة سقط فيها عدد كبير من المدنيين.. هذه وقائع فاجعة، لكن المفجع أكثر، أنها غُمِرَت بسيل من التفسيرات والتبريرات العجيبة، فبعض المسؤولين نفى مسؤولية الأميركيين عن المذبحة، واتهم “داعش” بتفجير المبنى الذي سقط فيه عدد كبير من الشهداء. وفي شهادة، أو إفادة، ذات دلالات متضاربة، قال “رئيس مجلس حقوق الإنسان المحلي في محافظة نينوى إن فريقه قام بزيارة ميدانية، وإن 173 شخصا قتلوا بعد أن أجبرهم المتشددون على النزول في خندق، وفتحوا النار على طائرات هليكوبتر قتالية، حتى يتم تنفيذ ضربة جوية”؟! لا نبرئ “داعش”، لكن كيف نبرئ الأميركي الذي يعترف ضمنيًّا؟! فلندقق جيدًا فيما قيل: “داعش قد أنزل المدنيين إلى السراديب، وأخذ يتصدى لطائرات الهلكوبتر في المكان، مما سبب القصف والمأساة”؟! ألم تكن الطائرات تستهدف الموقع بناء على تأكيد القيادة الأميركية التي قالت تمت “قصف الموقع بناء على طلب العراقيين، ووفق ما قدموه من معلومات”؟! إن إنزال المدنيين للسراديب عمل وقائي، والتصدي للطائرات المغيرة من قواعد الاشتباك.. أما قوة ووزن القنابل المستخدمة ضد الموقع، أفليست من تقدير وتدبير من ألقاها؟! فكيف يتم إنكار مسؤولية الأميركيين عن المأساة، أو الدفاع عنهم بهذه الصورة؟! نحن لا نبرئ “داعش”، ولكن دم ضحايا حي الموصل الجديدة في رقبة من قصف ودمر مبانٍ على رؤوس من فيها من المدنيين.. وهؤلاء بشر، وعراقيون، وأبرياء، ومدنيون تحت الأنقاض، بسبب القصف الوحشي الأميركي. ألا إنه من العجب العُجاب، أن يذبحونا وندافع عنهم؟! اللهم إلا إذا كان هذا من شروط التحالف، أي تحالف، مع الأميركيين، لأنهم يشترطون عدم مسؤولية جنودهم، ومن ثم عدم ملاحقتهم، عن كل ما يرتكبونه في الأرض التي يقاتلون فيها.. هكذا كان الأمر، وهكذا يكون، في كل تحالف مع الأميركيين.. وهذا هو المستمر الآن.

ولا بد لنا، قبل مغادرة هذه المأساة، إلى حدث آخر خطير ومثير، يتحمل مسؤوليته التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، من أن نشير، إلى أن أحد أوجه المأساة الأخيرة، في الموصل المنكوبة، أن الجهات السياسية والعسكرية والأمنية، العراقية والأميركية، طمأنت السكان في غرب الموصل، بأن المعركة ستكون سهلة، الأمر الذي جعلهم يبقون في بيوتهم، فجاءهم قصف الأهل والحلفاء الأعزاء، لينهي وجودهم، في مأساة بشعة، وصفها القائد الأميركي المسؤول في العراق، بأنها “رهيبة”، لكنه كالعادة، لم يعترف بمسؤولية جيشه عنها.. فالعراقيون طلبوا، والعراقيون قدموا المعلومات؟! هكذا تتم عملية التملص السياسي والقانوني والأخلاقي، من كل الجرائم التي يرتكبها الأميركيون “المتحضرون”؟!

الحدث الخطير الثاني الذي نتوقف عنده، وهو يتجاوز ما أشرنا إليه من مذابح ارتكبها ويرتكبها المتحالفون ضدنا، والمتآمرون علينا، نحن العرب والمسلمين، والمتقاتلون بنا، هو موضوع سد الطَّبقَة، دُرَّة الإنجاز السوري، خلال عقود من الزمن مضت. السد الواقع تحت سيطرة تنظيم الدولة، ودارت حوله، وفي مدخله الشمالي على الخصوص، معارك عنيفة، حيث ألقيت قذائف، ووقع قصف جوي من طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، التي تعتمِد الميليشيات الكردية بأذرعها لتحرير الرقة من “داعش”، ممهدة لذلك بتطويقها من كل الجهات، ومنها الطبقة. لقد خرجت البوابات، والرافعات، والعنَفات المولدة للطاقة، وبعض المواقع الحساسة الأخرى، خرجت عن الخدمة، وأخذت المخاوف تزداد، إذا ما ارتفعت نسبة المياه المخزَّنة خلفه عن الحدود الآمنة.. وهو مهدد بالانهيار، لأن بوابات التصريف مغلقة، ونسبة المياه إلى ارتفاع، والقصف الأميركي المساند للقوات الكردية مستمر، والعمليات العسكرية لا تتوقف، لا سيما تفجر الألغام التي زرعتها “داعش” في طريق القوة الكردية ـ الأميركية المتقدمة من شمال السد، ولعدم صيانة ذلك السد منذ سيطر عليه تنظيم الدولة.. وكل ذلك يساهم في التهديد بانهياره. وفي ٢٦/٣/٢٠١٧ قال مدير المؤسسة العامة لسد الفرات، الآتي: “سد الفرات معرض للانهيار بشكل كبير، بعد قصف طائرات التحالف والكارثة دخلت مراحلها الأولى. على الولايات المتحدة الأميركية التوقف فورًا عن قصف المنطقة، ويجب التوصل لاتفاق لإدخال فرق مختصة بشكل عاجل، لمحاولة منع وقوع الكارثة.. غرف التحكم في سد الفرات تعرضت للتدمير بشكل كبير، وكل ما يتم تناقله عن كارثة وشيكة هو أمر حقيقي وخطير جدًّا”.

إن تعطيل عمل المراكز الحيوية والعملية في السد، وزعزعة أسس وبنيان بحجم سد الفرات، نتيجة للعمليات العسكرية، عمل إجرامي أكثر بكثير من كل الصفات السيئة، والإدانات التي تطلق على ذلك الفعل وتلحق بالقائمين به.. ولا يمكن وصف ما يجري من قصف وتفجير بأنواعهما، ومن أعمال عسكرية في مجال السد وفيما حوله، بأنها أعمال غير مسؤولة، بكل الأبعاد والمعاني والتبعات.. فالأمر أكثر بكثير، من كل الأوصاف والكلمات والأحكام والتبعات.. وذلك، إن هو تسبب في انهيار السد، لا ينذر فقط بكارثة فوق التصور والاحتمال والحصر، بل ويدل دلالة واضحة، على أن كل من يقوم بأعمال عسكرية من هذا النوع، فوق السد أو بقربه، يقوم بعمل إبادة متعمَّد، ومن البدهي أنه لا يملك الحد الأدنى من الوعي والمسؤولية والإدراك والأنسنة، التي تسمح بنسبته إلى بني البشر… أو أنه صيغة إجرامية وحشية، يرمي عمدًا إلى إحداث كارثة كبرى في المنطقة كلها، لأسباب عدائية قديمة متجددة.. لأن انهيار السد ـ إن حدث لا سمح الله، أو تمت زعزعة أسسه، وإضعاف بنيانه، وقدراته، ومكوناته ـ يعني فيضان مخزون المياه خلفه، ذلك الذي سيغرق المدن والبلدات والقرى، الأرض والبشر، الأحياء والعمران.. ما بين الطَّبَقَة والبوكمال، وهي المسافة الأكبر التي يقطعها في سوريا من أصل ٦٨٠ كم بين مدخله إليها في جرابلس، ومخرجه منها في البوكمال، وهذا يعني تدمير مدن الطبقة والرقة ودير الزور، بمن فيها، ووادي الفيضي، وكل البلدات والقرى ومظاهر الحياة في ذلك القسم من سوريا.. ويضاف إليه ما يمكن أن يصيبه الفيضان، بين مدينة القائم العراقية، وما شاء الله وما قدر، وما حمل النهر من قوة دفع، إلى “كرمة علي”، حيث يلتقي بدجلة، مشكلًا معه شط العرب، عبر أرض العراق الحبيب.

إن الإدانة للقصف الأميركي الأعمى، في كل من سوريا والعراق، ولكل قصف تقوم به القوى المالكة لتلك القدرات، القائمة بعمليات تطول المدنيين، والبنى التحتية، وكل مظاهر الحياة والعمران في بلداننا.. لا تكفي، ولا تُسمَع، ولا تردَع. وانتظار شيء إيجابي، أو أخلاقي، أو إنساني، من الجهات التي يستغرقُها العِداء، والقتال، والاقتتال، التي تستنفد عقولها وضمائرها وطاقاتها في الفِتَن والأحقاد والثارات، والساعية إلى انتصارات على الذات، بقتل الذات.. أمر مستبعَد، من دوع غضبة شعب معني بالأمن والسلم والحياة، أكثر من كونه معنيًّا بسياسة وساسة، ومذاهب وطوائف، وصراعات تقود إلى الهلاك.. وهذه الغضبة أصبحت منتظرة، لكنها مكبّلة. وأن نتوقع من القٌوى والدول والتنظيمات التي تكن لنا العداء، وتستهدف أمتينا، العربية والإسلامية، من خلال “داعش” وأخواتها، أو تحت مُسمَّى “الإرهاب”، الذي يُسميه الرئيس ترامب وحلفاؤه الصهاينة، وأتباعهم من العرب وغير العرب: “إسلاميًّا؟!”، أن “تتركنا وشأننا، وتعتقنا لوجه الله”، أمرٌ لا جدوى منه، فمنطقها يستند إلى القوة، وليس لدينا ما يردع، ومن يفكر بردع القوة العادية، بل للأسف، لدينا من يستعديها، ويستظل بظلها. وانتظار شيء من القمة العربية التي يحتضنها “البحرُ الميّت” بإشفاق، نوعُ من انتظار المعجزات في زمن الموبقات، حيث لا معجزات، والقول اجترار، حتى أنه لا يدخل في دائرة قول على قول، بالمعنى الإيجابي للكلمة. ما يتبقى لنا، بعد الله ورحمته المنتظرة، أن نعتمد على أنفسنا، وأن نواجهها بحقيقة ما نحن فيه، وبما نحن عليه، ونحاسب الذات في ضوء المسؤولية عن الجماعة والحياة. وأن نعي تمامًا أن كل ما يجري يستهدفنا جميعًا، كلًّا من حيث يُؤتى، وهو أدرى بكيف، ومن أين، ومتى يؤتى.. ومن ثم فلا بد من وقفة عقلانية، ضمائرية، وجدانية مع الذات، ومن شجاعة وجرأة في النظر إليها عبر المرآة.. ومن ثمّ وقفة شعبية جريئة على أرضية الثقة المتبادلة، تقول للقَتلة يكفي، وتقول للغوغائية لقد أهلكتنا ولست أهلًا لشيء، وتقول للغرباء يكفيكم ويكفينا.. وتقول للحلفاء: عرفناكم، وعرفنا نواياكم، وارتسمت أفعالكم وصداقتكم مياسم نار على جباهنا، وفي كل موقع من أجسادنا، وسالت مع مسيلات دمائنا.. فاتركونا، أو القوا أقنعتكم وواجهونا بحقيقة ما أنتم.. إذ لا بد من وضوح، ولا بد من رؤية، ولا بد من دفاع عن الذات وعن ماهيتها وهويتها، وعن الأرض وانتمائها، حتى لو كان في ذلك هلاك.. فالهدف المقدس، يستحق التضحية على مذبحه، وما يجري لنا، تقديم ذبائح على مذابحكم. وكل هذا محسوب علينا، وليس محسوبًا لنا. ومن بعد، مواجهة الذات، بقدر الذات، حيث:

وإذا لم يكنْ من الموتِ بُدٌّ فمن العجْز أن تكون جَبانا

والله المُرتجى، وليس خلق من خلقه، وهو وليّ التدبير.

 

3      ترامب: خطأ انسحابنا من العراق    عبدالرحمن الراشد

 

  الشرق الاوسط السعودية
 

كرر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رأيه بشأن أزمة العراق، وسبق أن أعلنه خلال حملته الانتخابية، قائلاً: «ما كان ينبغي أن ندخل، وعندما دخلناه ما كان يفترض أن نغادر». وفي حكومة ترمب وزراء وعسكريون عندهم خبرة مهمة تعاملوا مباشرة مع العراق، ويبدو أنهم يشكلون رأي الإدارة الحالية في واشنطن حيال ما ينبغي فعله هناك.

 

يرى ترمب أن إيران استولت على العراق بسبب تراخي إدارة أوباما وخروجها من هناك دون تقدير للنتائج السلبية، وهذا يطابق رأي الجنرال مايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق، ومماثل لرأي جيمس متيس وزير الدفاع. كلهم يرون إيران أم المشكلات ومصدرها في العراق وسوريا واليمن.

 

أما إدارة الرئيس السابق باراك أوباما فقد كانت ترى أن إيران مفتاح الحل لأزمات المنطقة، ولهذا اختارت التعاون معها في العراق. نظرية أن إيران هي الحل سقطت في النهاية، لأنها التي زادت النزاعات تعقيدًا، وأضرت بمصالح الدول الكبرى، واليوم هي التي تهدد الأمن الإقليمي كله.

 

وقد وضعت إيران معظم ثقلها في العراق مستغلة إكمال أوباما سحب كل ما تبقى من القوات الأمريكية في بداية رئاسته. وهذه وجهة نظر جدلية تفترض أن بقاء بعض القوات في مناطق معينة في العراق كان مهما كرسالة رادعة لإيران، ودعم قوي للسلطة العراقية المركزية. وإدارة ترمب تعتبر العراق دولة مهمة استراتيجيًا، وأنه رغم الخسائر التي منيت بها الولايات المتحدة ما كان ينبغي التفريط فيها بسهولة كما فعلت الإدارة الأمريكية السابقة. وقد تابعت النقاش الدائر في الولايات المتحدة حول هذه الجزئية تحديدًا، بين المنظرين والسياسيين السابقين، وكذلك امتداداته على «تويتر»، فالذين كانوا مرتبطين بإدارة أوباما آنذاك يقولون إن ترمب يخطئ في اتخاذ إيران عدوًا لخطورتها على أمن الولايات المتحدة ومصالحها، وبخاصة في العراق بحكم تغلغلها وسطوتها، ورأي الطرف الآخر أن تمكين إيران من دولة ثرية واستراتيجية، مثل العراق، سيهدد مصالح واشنطن أكثر مستقبلاً، وبالطبع أمن المنطقة.

 

وليس صعبًا علينا فهم وإدراك خطورة استيلاء وتفرد نظام طهران بالعراق، الذي نرى بوادره منذ أكثر من عامين، حيث يستخدم الإيرانيون أراضي وأجواء وميليشيات وقوات العراق لأغراضهم، وكذلك مداخيله المالية في تمويل نشاطاتهم العسكرية والسياسية الإقليمية. وسبق لمتحدثين في البرلمان الإيراني أن أطروا ما يفعله «فيلق القدس» الإيراني في حروبه الخارجية، وقالوا إنه لم يكلف الخزينة الإيرانية دولارًا واحدًا، وذلك ردًا على انتقادات الرئاسة في طهران. الحرس الثوري يستخدم الأموال العراقية في تمويل أعماله العسكرية في المنطقة، ابتداءً من العراق نفسه.

 

ومع أنه ليس سهلاً إخراج الأجهزة الإيرانية من العراق، فإنه أيضا لا يمكن التخلي عنه فريسة سهلة. العراق ليس بالبلد الذي يمكن الاستيلاء عليه بسهولة بحجة أنه امتداد جغرافي طبيعي وقريب طائفيًا من إيران، فكل دول المنطقة متجاورة ومتماثلة إثنيًا وطائفيًا، وهذا لا يجعلها مائدة مفتوحة لمن شاء الاستيلاء عليها باسم الجوار والطائفة والتاريخ المشترك.

4 العراق وهزيمة داعش

 

 محمد محفوظ   الرياض السعودية
  

 

على ضوء كل التطورات التي تجري في الساحة العراقية، وبالخصوص فيما يتعلق بتطورات المشهد العراقي في حربها المتواصلة ضد كل التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها داعش الإرهابية، أقول إن كل هذه التطورات تؤكد أن العراق في حربه ضد داعش يتجه صوب إنجاز انتصار مهم على هذا التنظيم الإرهابي.. وإن كل المعطيات الميدانية تؤكد أن القوات العراقية في سياق دحر هذا التنظيم الإرهابي من الأراضي العراقية.. وإن إنجاز مفهوم الدحر التام لهذه التنظيمات الإرهابية، يتطلب من المشهد العراقي التطوير من شروط عملياته السياسية والتنموية..

 

    نعتقد بعمق أن الحكومة العراقية قادرة على دحر هذا التنظيم الإرهابي من الأراضي العراقية، ولكن إنجاز وتحقيق مفهوم الدحر التام والنهائي لداعش وجيوبها الإرهابية، لا يمكن أن يتم بالقوة العسكرية وحدها..

 

ونعتقد بعمق أن الحكومة العراقية قادرة على دحر هذا التنظيم الإرهابي من الأراضي العراقية، ولكن إنجاز وتحقيق مفهوم الدحر التام والنهائي لداعش وجيوبها الإرهابية، لا يمكن أن يتم بالقوة العسكرية وحدها..

 

ونرى أن تطوير مستوى الشراكة السياسية لكل المكونات العراقية، هو الشرط الضروري لدحر التنظيمات الإرهابية من الأراضي العراقية..

 

وإن بقاء العملية السياسية على النحو الحالي، يعني وجود الأرضيّة والمناخ الاجتماعي والسياسي الذي يمد كل الخيارات الإرهابية بالكادر البشري.. وأن لا حل أمام الحكومة العراقية إلا تطوير العملية السياسية لخلق الإمكانية الفعلية للقدرة على إنجاز مفهوم الدحر لكل القوى الإرهابية التي تقتل وتفجر في العراق..

 

ومدخل إنجاز وتطوير العملية السياسية في العراق، هو العمل على تحقيق مفهوم المصالحة السياسية في العراق كله.. لأن العراق بدون مصالحة سياسية واجتماعية عميقة بين مكوناته وتعبيراته، سيكون مواتياً لتعبئة بعض الجمهور العراقي ضد الحكومة العراقية وخياراتها السياسية والأمنية وبالخصوص الداخلية.. ولا حل أمام كل مكونات الشعب العراقي، إلا الانخراط في سياق المصالحة الوطنية التي تنهي معادلة الغالب والمغلوب في الساحة العراقية.. وإن الحكومة العراقية، لا تتشكل على قاعدة الغالب والمغلوب؛ وإنما تتشكل على قاعدة أن كل الشعب العراقي بصرف النظر عن الانتماءات الدينية والسياسية هو الغالب، وإن الحكومة العراقية ينبغي أن تتشكل على هذه القاعدة. وإن استمرار القاعدة الآنفة الذكر، يعني استمرار الأزمة العراقية العميقة التي يعيشها كل العراق.. فالعراق ليس مزرعة للتوزيع على الفئات المظلومة في زمن الطاغية صدام حسين.. وإنما لكل العراقيين. ولا يمكن تحقيق هذه الحقيقة إلا بمصالحة وطنية عميقة، لتهيئة جميع الظروف للبدء في تنمية كل العراق والانتهاء من عصر الطاغية صدام حسين الذي قسم بين العراقيين.. وإن تأخير مشروع المصالحة الوطنية يعني استمرار الحرب والاقتتال في العراق.. ونرى أن زمن أن يحكم العراق من قبل فئة واحدة انتهى، ولا يمكن أن يحكم هذا البلد العربي الأصيل من قبل مكون أو تعبير سياسي واحد.. العراق بحاجة إلى جميع الأفرقاء، ولا يمكن أن يحكم إلا بشراكة جميع الأطراف والمكونات..

 

ولن يتحقق هذا إلا بالمصالحة السياسية بين جميع المكونات والتعبيرات.. في العراق انتهى زمن من يراهن على داعش أو الأعمال الإرهابية لتصحيح الاعوجاج السياسي في العراق.. فالرهان على أي تنظيم إرهابي، يعني استمرار الحرب والاقتتال في العراق.. ولا حل أمام جميع العراقيين إلا بتبني مشروع سياسي عابر للمكونات الطائفية، يأخذ على عاتقه إخراج مكونات الشعب العراقي من حالة الاقتتال التي تزيد من أزمات ومآزق الشعب العراقي.. وإن الخطوات السياسية في هذا السياق مسنودة بعمل عسكري وأمني ضد داعش، هو الطريق لإنهاء أزمات العراق المتلاحقة.. وإن الهزيمة العراقية لداعش، لن تتحقق إلا بالكلام الآنف الذكر.. ودون ذلك سيبقى العراق يعاني الويلات والأزمات.. فالعراق لجميع العراقيين، وهذا الكلام ليس شعاراً أجوف أو مضللاً، وإنما هو الحقيقة الفعلية لإنهاء ملف القتل والتدمير لكل العراق..

 

والنخب السياسية الحاكمة في العراق اليوم، بحاجة إلى الإسراع في إنجاز ملف المصالحة السياسية بين جميع المكونات.. المصالحة التي تنهي حالة التكاذب المتبادل الذي يجري في العراق اليوم.. ونقول لكل النخب السياسية والاجتماعية في العراق، أن من يريد العراق لطائفته أو حزبه أو جماعته الخاصة، فإن هذه الإرادة ليست مناسبة لمشروع المصالحة الوطنية.. وإن بعض أزمات العراق الحالية وبالذات السياسية، تعود إلى هذه العقلية التي عمقت حالة الانقسام السياسي والطائفي والقومي في العراق.. ولا استقرار سياسيا عميقا إلا بالخروج من هذه العقلية المسؤولة عن الكثير من أزمات ومآزق العراق الحالي..

 

وإن الانتصار الحقيقي على داعش وأتباعها في الواقع السياسي العراقي، لن يتحقق إلا بإنهاء منطق الغالب والمغلوب في المشهد العراقي.. وإن المصالحة السياسية والوطنية في العراق، هي التي تنهي منطق الغالب والمغلوب، وإن النجاح في مشروع الاستقرار والتنمية، مرهون بمدى قدرة كل العراقيين على إنجاز مفهوم المصالحة الوطنية، بحيث يكون الدستور مادةً وروحاً، هو الذي يحكم العمل السياسي الإداري، حتى يتجاوز العراق محنه وأزماته الحالية، وينطلق في مشروع العمران والتنمية والبناء السياسي السليم..

 5    الموصل: تحرير ام ابادة جماعية؟   عوني القلمجي    الراي اليوم بريطانيا
  

تعد جريمة ابادة الموصل، التي تجري تحت كذبة التحرير، والتي لم تنته فصولها بعد، حلقة اخرى من حلقات مخطط  تدمير المدن العراقية الواحدة تلو الاخرى، وصولا الى تدمير المجتمع، وتحطيم كل قيم التضامن وعلاقات الموده بين الناس وبناء نظام الحواجز المادية والنفسية والدينية. وقد وضع هذا المخطط موضع التنفيذ، جراء فشل المخططات، التي اعتمدت على تحطيم الدولة العراقية ومؤسساتها السياسية والاقتصادية والعسكرية، من خلال تسريح الجيش وحل اجهزة الدولة الامنية، والسماح للمليشيات المسلحة بالانتشار في طول البلاد وعرضها، واشاعة الفساد والسرقات والرشوة، لتتوج كل ذلك باقامة نظام على اسس المحاصصة الطائفية والعرقية، تيمنا بمقولة بعض علماء الاجتماع، بانه “اذا سادت الطائفية غاب الوطن واذا فرض الوطن نفسه توارت الطائفية”.

على هذا الاساس جرى هدم مدينة الفلوجة والرمادي وتكريت وبيجي. وعلى هذا الاساس ايضا، يجري هدم مدينة الموصل، بطريقة اكثر عنفا ووحشية من المدن الاخرى. واذا استطاعت امريكا وحلفائها واعلامها من تمرير كذبة تحرير المدن من داعش طيلة الفترة السابقة، فانها هنا لن تتمكن من تغطية الشمس بالغربال، مهما خلطت الاوراق، او اختلقت المبررات، او حملت المسؤولية على عاتق هذه الجهة او تلك. ليس هذا فحسب وانما لن تتمكن ايضا من التستر بعد الان على علاقات التعاون والتنسيق، في هذا الخصوص، بين امريكا وملالي طهران من جهة، وبينها وبين داعش والمليشيات الاخرى من جهة ثانية.

نعم يحتاج هذا الاتهام الى مرافعة منطقية تستند الى حقائق ووقائع. وساقدم الموصل نفسها كدليل، كونها تغني عن الادلة الاخرى. فما حدث واضح وجلي. حيث جرت السيطرة على المدينة من قبل بضع مئات من الدواعش، باستعراض مهيب وباعلام سوداء وسيارات ناصعة البيضاء، تحت سمع وبصر قوات التحالف الذي يضم 60 دولة على راسها امريكا. وتحت رصد جوي يرى ثقب النملة في الارض. ولولا العيب والفضيحة، لالقت الطائرات الامريكية عليهم الورود والزهور. ليس هذا فحسب، وانما امرت عميلها المزدوج نوري المالكي باصدار اوامر بانسحاب، او هروب جميع قواته العسكرية المتمركزة في تلك المنطقة، والتي يبلغ تعدادها اكثر من ثلاثة فرق عسكرية، وتسليم جميع الاسلحة والمعدات للدواعش. وهذا ما يفسر عدم محاسبة او معاقبة قادة هذه الفرق، او ما دونهم من الضباط؟ او حتى واحدا منهم وتقديمه كبش فداء لستر الفضيحة، بل على العكس من ذلك فقد جرى تكريمهم بمناصب اخرى؟ ثم الم يعترف بعض هؤلاء القادة علنا بان المالكي هو من اصدر لهم امرا بالانسحاب.

دعونا نسترسل اكثر، فالسماح لداعش بالسيطرة على الموصل لفترة قصيرة، لا تبرر هدم المدينة لطردهم. اذ يكفي في هذه الحالة عملية عسكرية واحدة لقوات التحالف، لا تستغرق سوى ساعات او ايام. خاصة وان عددهم حين ذاك لا يتجاوز المئات. ولذلك سمحت امريكا وقوات التحالف الستين للدواعش بالبقاء اكثر من سنتين، ليتمكنوا من تنظيم قواتهم وزيادة عدتها وعديدها، وبناء مواقعهم العسكرية، واقامة خطوطهم الدفاعية، وحفر الانفاق الضخمة، واقامة مصانع للسيارات المفخخة. بالمقابل فقد هيأة امريكا للدواعش حاضنة شعبية عريضة، من خلال تشجيع حكومة الاحتلال على استخدام كافة الوسائل، من قوة واذلال وتعذيب واختطاف ضد ابناء المدينة، لكي يقبلوا باي جهة تدعي تخليصهم من نظام العمالة في بغداد، وفق مقولة عدو عدوي صديقي. ليس هذا فحسب، وانما سحبت هذه الحكومة كل الاسلحة الموجودة في البيوت، بما فيها السلاح الشخصي، حتى يقفوا عاجزين عن الدفاع عن مدينتهم وحتى انفسهم، ويقبلوا في نهاية المطاف، بالامر الواقع. وهذا ما حدث فعلا. اذ لم تجر اية مقاومة من قبل سكان المدينة ضد هذه المنظمة الارهابية التكفيرية.

لم يبق امام هذه المؤامرة سوى حلقتها الاخيرة التي تهدف الى تهيئة عقول الناس لاستقبال دمار المدينة باعصاب باردة. فبدا العزف على قوة داعش وتهويل شجاعة مقاتليها واستعدادهم للانتحار والتغني ببطولاتهم والتغزل بقاماتهم الممشوقة ولغتهم الفصيحة وعلومهم الاكترونية والتكنلوجية. بالمقابل جرى ايضا تضخيم دور ضباط الجيش العراقي السابق الذين يديرون معارك داعش، والذين يتمتعون بخبرة واسعة في شؤون القتال. اما خطوط داعش الدفاعية، فجعلوا منها اسطورة لم يشهد لها التاريخ مثيلا، بحيث اصبحت امامها جميع خطوط الدفاع المشهورة في العالم واهنة كبيوت العنكبوت. مثل خط ماجينو في فرنسا وخط بارليف في الضفة الشرقية من قناة السويس في مصر. ناهيك عن ترويج كذبة امتلاك داعش لاسلحة دمار شامل او اسلحة محرمة. وكل ذلك من اجل بلوغ نتيجة واحدة مفادها، ان معركة تحرير الموصل من الدواعش، معقدة وصعبة وطويلة، ومن الصعب تحقيق النصر فيها، وفي نفس الوقت، تجنب الهدم وتقديم الخسائر البشرية داخل المدينة. وهذا ما حدث فعلا. فقد اصبح حال مدينة الموصل اشبه بحالة مدينة الفلوجة والرمادي وتكريت وبيجي، بل واكثر. حيث عملية الهدم لم تزل مستمرة وقتل البشر بوحشية لا مثيل لها، ونزوح الناجين منها في ظروف صعبة للغاية لا تتحملها الحيوانات البرية، والذي تجاوز عددهم اكثر من نصف سكان المدينة.

ولكن هذا ليس كل شيء، فامريكا وحتى تظهر نفسها المنقذ والمحرر، وفي نفس الوقت الحريصة على تقليل الخسائر المادية والبشرية، قدم ملالي طهران المساعدة اللازمة لها. فقد اخذت مليشيات ايران وحشدها الطائفي على عاتقهم استكمال ما عجزت عن هدمه الطائرات الامريكية من المدينة. حيث كانت هذه المليشيات تدخل كل حي يخرج منه الدواعش لتهدم ما تبقى منها، وتقتل من اصر على البقاء فيها من المدنيين. اما الاحياء الكبيرة التي لم يتمكن الحشد الطائفي من هدمها، فهذه تكفلت بها الحكومة. حيث زود جيشها، الطائرات الامريكية باحداثيات هذه المناطق، على انها مناطق لتحشدات داعش. وقد نجد نموذجا عنها في قتل اكثر من 200 انسان دفعة واحدة. نتيجة لمثل هذه الاحداثيات التي وصفت بالخاطئة.

على الرغم من كل هذه الحقائق، اعترف بان هؤلاء القتلة قد نجحوا، الى حد ما، في تمرير اغنية قادمون يانينوى، او موال تحرير الموصل من داعش. واجادوا في عرض المسرحية التي نالت استحسان الحضور. وخاصة الفصل الذي ظهرت فيه داعش قوة لا تقهر، وان ثمن تحرير الموصل لابد، والحالة هذه، ان يكون غاليا، والدمار كبيرا والنزوح شر لابد منه، مثلما اجادوا في فصل اخر ظهر فيه الحشد الطائفي اشبه بفرق الانقاذ الانسانية التي تقدم المساعدة للمنكوبين، وظهر قادته اكثر حنانا من ماما تريزا. والحضور طبعا لن يتركوا القاعة قبل الفصل الاخير لمشاهدة خروج الدواعش بسلام عبر ممرات امنة قد حددت مسبقا، مثلما دخلوها بسلام، وعبر ممرات امنة حددت مسبقا ايضا. بالضبط كما دخلت داعش وخرجت في الفلوجة والرمادي وتكريت، حيث لم نر جثة داعشي على الارض، ولا اسرى في السجون. باختصار شديد لم يزل قطاع واسع من الناس يقبلون بكلمات الحق التي يراد بها باطل. من قبيل التحرير او الحرية او الاستقلال لا يتحقق الا بالدماء الزكية.

هل سيستمر نجاح مثل هذه المسرحيات الماساوية والدموية في المستقبل القريب؟ ام ان داعش وماعش سينتهي دورها بعد “تحرير” الموصل، كما وعد المجرمون؟

امريكا مصرة اكثر مما مضى على انجاز مهمة تدمير العراق، وما نسمعه من الرئيس الامريكي دونالد ترامب، ليس سوى اكاذيب مضلله لامتصاص نقمة العراقيين والاستغناء عن التظاهرات والمطالبة بالاصلاح. فعمكم ترامب سيقوم بها. وعلى هذا الاساس ستكون امريكا بحاجة الى داعش بشكلها الحالي او بلباس اخر. مثلما هي حاجة ايران الى بقاء الحشد والمليشيات الاخرى. فداعش بالنسبة لامريكا اشبه بعصا موسى. فهي تتوكا عليها  لزعزعة امن واستقرار دول المنطقة ليسهل عليها ابتزازها، وتهش بها غنمها من حكومات المنطقة اذا حاولت احداها التنصل عن واجباتها، او اذا تاخرت في تنفيذ طلب من طلباتها. ولها فيها مارب اخرى تخص حروبها بالوكالة ضد من تشاء. اما تركيا فقد حققت لها داعش ما كانت تحلم به فبذريعة محاربتها اقتربت من مدينة الموصل، وبنت قواعد عسكرية لها بالقرب منها بانتظار ضمها الى دولتها. في حين تسعى السعودية وسوريا والاردن وامارة الكويت وبما ملكت من القوة ورباط الخيل، الى اضعاف العراق الى اقصى درجة . وداعش هي القادرة على فعل ذلك من خلال استنزاف ما تبقى من طاقاته المادية والبشرية.

اما ايران فهي الاخرى بحاجة الى ميليشياتها، العاقلة منها والوقحة، فهي اشبه بحصان طروادة. اذ  بواسطتها توسعت مناطق نفوذها في العراق. وعن طريقها امنت القسم الاكبر من الطريق الذي يصلها بسورية، والمتدد من خانقين الى كلار وكفري وكركوك ومخمور والموصل وتلعفر، وصولا الى سنجار. وبفضلها بنت ايران دولة خاصة بها داخل  الدولة العراقية، رغم انصياع قادتها لملالي طهران. وبقوتها تفرك اذن اتباعها، اذا حاول طرف منها التمرد عليها، او جاوز حدوده، كما حصل مع مقتدى الصدر حين طالب تياره بخروج ايران من العراق، عبر شعار ايران بره بره وبغداد حرة حرة. او من قبل اعدائها  مثل تيار الصرخي التي تكفلت هذه المليشيات بمحاربته والحد من خطورته.

واخيرا فان الحكومة العراقية الطائفية، التي تحكم باسم الشيعة والشيعة منها براء، فهي اشد حرصا من غيرها على بقاء داعش. اذ من دونها لا تستطيع كسب شيعة العراق الى جانبها. خاصة بعد الانتفاضة الشعبية ضدها. فليس غريبا والحالة هذه التركيز على داعش وخطورتها وامكانية دخولها بغداد وصولا الى الامكان المقدسة وهدم اضرحتها ومراقدها. بمعنى اخر فوجود داعش على قيد الحياة، يمكنها من مخاطبة الشيعة البسطاء، بان عدوكم يقف خلف الباب ويريد قتلكم وهدم مقدساتكم، وبالتالي ما عليكم ايها الشيعة سوى الالتفاف حول الحكومة والانضواء تحت لوائها.

تحرير المدن وهزيمة داعش وماعش واعادة بناء البلد وتحقيق استقلاله وسيادته الوطنية، لن يتم من خلال امريكا او الجامعة العربية او هيئة الامم، وانما يتحقق ذلك من خلال انتفاضة شعبية مسلحة تنهي الاحتلال الامريكي والايراني، وجميع المليشيات المسلحة، وتسقط عمليتهم السياسية وتمزق دستورتهم الملغوم وتشكل حكومة وطنية مرجعها الشعب العراقي،  لتعيد للعراق استقلاله وسيادته ووحدته الوطنية. هذه هي الحقيقة التي لا ياتيها الباطل لا من بين يديها ولا من خلفها.

نعم واقولها بكل ثقة، شعبنا قادر على انجاز هذه المهمام رغم صعوبتها. فهذا الشعب سيبقى موحدا وسيقاتل المحتل وعملائه بكل الوسائل، ولن يقدر المحتل ولا ميليشيات داعش، التي انتحلت اسم السنة، ولا ميليشيات ايران التي انتحلت اسم الشيعة، على شرخ هذه الوحدة الصلبة. فمكونات هذا الشعب العظيم، السياسية والمذهبية والدينية والقومية عاشت بجو من التاخي والالفة والمحبة قرون طويلة من الزمن. واذا تحقق مثل هذا الهدف، لا سمح الله،  فلن يكون سوى حادث مؤقت سرعان ما يجري التغلب عليه، بفعل رسوخ هذه الوحدة في ضمير ووجدان جميع العراقيين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.