توقيف اجنبية كانت تخطط لهجوم انتحاري بالفلبين

توقيف اجنبية كانت تخطط لهجوم انتحاري بالفلبين

وذلك في عملية دهم تمّت فجر اليوم (السبت) اذ أعلن الجيش الفلبيني توقيف إندونيسية يشتبه بأنها كانت تخطط لتنفيذ هجوم انتحاري في جنوب الفلبين،
تأتي العملية بعد أقل من شهرين على تفجير انتحاريتين نفسيهما في جزيرة جولو بمنطقة سولو ذات الغالبية المسلمة، في اعتداء أودى بـ15 شخصاً، وأدى إلى إصابة 74 بجروح، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وحمّلت قوات الأمن جماعة «أبو سياف» مسؤولية الهجوم الذي وقع في 24 أغسطس (آب).
وعرّف بيان لقوة المهمات المشتركة في المنطقة المضطربة، الإندونيسية على أنها رزقي فانتاسيا رولي، وبأنها أرملة مسلح إندونيسي قتل في سولو في أغسطس (آب).
كما يعتقد أنها ابنة أحد الانتحاريين الذين قتلوا 21 شخصاً في هجوم استهدف كاتدرائية كاثوليكية في جولو العام الماضي، حسب البيان. وتم تحميل «أبو سياف» مسؤولية الهجوم.
وقال الجنرال وليام غونزاليس: «نلاحق انتحاريين إرهابيين أجانب في سولو منذ التفجير المزدوج الذي استهدف جولو في أغسطس». وأضاف: «كانت رولي الأولى على قائمتنا منذ تلقينا تقارير استخباراتية تفيد بأنها تنوي تنفيذ تفجير انتحاري».
وأفاد الجيش بأنه صادر سترة تحتوي على متفجرات وغير ذلك من معدات تصنيع المتفجرات عثر عليها في منزل في جولو يعتقد أنه تابع لأحد قادة «أبو سياف».
وأضاف أنه تم اعتقال رولي إلى جانب امرأتين أخريين متزوجتين من عضوين في جماعة «أبو سياف».
يذكر أن «أبو سياف»، التي تصنفها الولايات المتحدة على أنها منظمة إرهابية، مكونة من مجموعة من المقاتلين الذين تم تحميلهم مسؤولية أسوأ هجمات إرهابية شهدتها الفلبين، إضافة إلى عمليات خطف سياح أجانب.
ونادراً ما كانت الفلبين تشهد هجمات انتحارية في الماضي، لكن منذ يوليو (تموز) 2018 وقعت خمس هجمات من هذا النوع على الأقل في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.