تحذير من مخاطر بشرية ومناخية في نواكشوط

تحذير من مخاطر بشرية ومناخية في نواكشوط

في منتصف ديسمبر عام 2009 وأمام قمة المناخ في كوبنهاغن، وقف الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، يشكو لقادة العالم التهديد الذي تواجهه عاصمة بلاده جراء التغيرات المناخية، وداعيا إلى تعاون جميع الدول، من أجل التصدي للأضرار الكارثية على البيئة، وانعكاس ذلك على كافة أوجه الحياة.
مع نشوء العاصمة الموريتانية في نهاية العقد السادس من القرن العشرين، اعتاد الموريتانيون على جلب التربة المستخدمة في البناء من الشاطئ، حيث الرمل الأبيض الناعم، ولكنهم لم يدركوا ما لتلك الكثبان من أهمية إلا في وقت متأخر.

وأدى استنزاف التربة من الشاطئ، إلى ضعف الحزام الرملي الذي يحمي المدينة، وحدوث ثغرات كان يمكن أن تمثل خطرا لو تسرب منها البحر.

وحول ذلك، يقول الباحث في مجال البيئة والتغيرات المناخية محمد عبد الله المصطفى، إن “نواكشوط من بين 12 مدينة في العالم مهددة بالغرق نتيجة الانخفاض الطوبوغرافي، إضافة إلى عوامل عديدة منها ماهو مناخي ومنها ما هو بشري”.

ومن جانبه، أكد مدير الأرصاد الجوية في موريتانيا، سيدي محمد الأمين أن “أغلب مناطق نواكشوط تقع تحت مستوى سطح البحر، وهذا ما يمكن أن يشجع حصول الكارثة عند حصول ظاهرة بحرية متطرفة”.

وأضاف الأمين أن تأثير التغيرات المناخية قد بدأ بالفعل وإن كان بطيئا، فارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى ذوبان الثلوج وهو ما ينتج عنه زيادة منسوب مياه البحار، لافتا إلى أن “هذه العملية بطيئة التأثير ولا يلاحظها إلا الدارسون المتابعون لحركة البحر”.

ويأتي الخوف من حركة الأمواج والرياح القوية، والتي أصبحت في السنوات الأخيرة تمثل خطرا حقيقيا بفعل التغيرات المناخية.

وبالنظر إلى تآكل الحاجز الرملي الذي يحمي مدينة نواكشوط، فمن المحتمل في حالة حدوث ظاهرة جوية مثل الرياح العاتية التي تسبب أمواجا بارتفاع ثلاثة أو أربعة أمتار، وترافقها أمطار غزيرة، أن تتسرب مياه البحر إلى المدينة.

تهديد قائم.. لكنه غير حتمي

ومع تنامي الوعي بأهمية الوسط البيئي نشطت في موريتانيا منظمات غير حكومية تعمل على نشر الوعي ومساعدة الحكومة في جهود حماية البيئة.

ويرى أحمد ولد محمود رئيس منظمة حماية البيئة في موريتانيا (APEM) أن “تهديد الغمر البحري لمدينة نواكشوط قائم ولكنه ليس حتميا”.

ويؤكد ولد محمود لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “الحكومة أجرت الدراسات اللازمة، واتضح أن بحيرة إديني الجوفية التي كانت تزود العاصمة بالمياه العذبة، قد بدأت في النضوب، الأمر الذي قد يؤدي إلى أن تتسرب مياه البحر إليها. لذلك أوقفت الحكومة استغلال بحيرة إديني وأطلقت مشروع آفطوط الساحلي، كما منعت أي استخدام لرمال الشاطئ، وتم ترميم الحاجز الرملي”.

 

ومع الخطر الكامن في العملاق النائم عند طرف مدينة نواكشوط، يدق المراقبون ناقوس خطر آخر يتمثل في التنقيب عن التربة السوداء في منطقة “لكويشيش” جنوب العاصمة، حيث صادقت الحكومة الموريتانية في 2016 على منح رخصة لاستغلال موارد المنطقة لصالح إحدى الشركات العالمية.

وحینها أطلق ناشطون من بينهم الرئيس الحالي للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أحمد سالم ولد بوحبيني، حملة لمنع هذا الترخيص.

وبعد رفض الحكومة منحه، تراجعت عن قرارها، ومنحت الترخيص للشركة العالمية، رغم رأي الخبراء أنه قد يمثل تهديدا جديدا بغرق نواكشوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.