بيان في اليوم العالمي لمناهضة رهاب الدودكية والفرخجية

بيان في اليوم العالمي لمناهضة رهاب الدودكية والفرخجية

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
16 أيار/مايو 2021
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن

يصادف تاريخ 17 أيار/مايو من هذا العام الذكرى الـ16 لليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية ورهاب المتحولين جنسيا ورهاب ازدواجية الميول. لقد سعت الولايات المتحدة في الفترة الماضية إلى إعادة التأكيد على حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع، بما في ذلك المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية وثنائيي الجنس (مجتمع الميم). ولا شك في أننا واجهنا تحديات ونكسات في طريقنا نحو الإدماج ولم يكتمل عملنا بعد.

إن رسالة “معا: نقاوم وندعم ونشفى!” مؤثرة بشكل خاص مثل موضوع اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية ورهاب المتحولين جنسيا ورهاب ازدواجية الميول لهذا العام. يتطلب إنهاء الكراهية والعنف ضد مجتمع الميم عملا تعاونيا منا جميعا. تقوم الولايات المتحدة بدورها، وقد أصدر الرئيس بايدن في غضون الأسابيع الأولى من إدارته مذكرة أوعز فيها كافة الوكالات الفيدرالية الأمريكية العاملة في الخارج “بضمان قيام الجهود الدبلوماسية والمساعدات الخارجية الأمريكية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان الخاصة بأفراد مجتمع الميم،” وهذا العمل المهم يجري على قدم وساق.

تعطي الولايات المتحدة الأولوية للجهود في مجالات رئيسية عدة، على غرار مكافحة تجريم وضع أفراد مجتمع الميم أو سلوكهم وحماية اللاجئين وطالبي اللجوء الضعفاء من مجتمع الميم وتوفير التمويل لحماية حقوق الإنسان وتعزيز عدم التمييز والرد على انتهاكات حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم وبناء تحالفات مع المنظمات الدولية وإشراكها في مكافحة التمييز ضد مجتمع الميم. نستطيع إنشاء عالم يحترم كرامة الجميع بالعمل معا، وسنحقق بالشراكة هدفنا المتمثل في مجتمع شامل يحترم الحقوق ولا يعيش فيه أحد في خوف بسبب هويته أو من يحبه.

ينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن لكل فرد الحق في التمتع بحقوق الإنسان والحريات الأساسية. واحتفاء بإسهامات أفراد مجتمع الميم في مختلف أنحاء العالم، تعيد الولايات المتحدة التأكيد على هذه القيمة المشتركة، ألا وهي أن لكل فرد الحق في العيش بك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.