بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام

بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام

البيت الابيض – البيان المشترك للقاء الرئيس دونالد ترامب برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

التقى رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، في البيت الأبيض، اليوم الخميس، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، .

وعقد السيد الكاظمي اجتماعا ثنائيا مع الرئيس الأمريكي، تم فيه بحث تعزيز العلاقات بين البلدين، والأوضاع التي تشهدها المنطقة، والتحديات العديدة التي يواجهها العراق.

وأثنى رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، على مواقف الولايات المتحدة الأمريكية ومساندتها للعراق في حربه ضد تنظيم داعش، ومساعدتها له في إسقاط النظام السابق.

وبيّن السيد الكاظمي أن حكومته تتطلع الى بناء علاقات شراكة بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، تقوم على أساس المرتكز الاقتصادي والمصالح المشتركة من أجل مستقبل أفضل للعراق وللشعب العراقي، ورحب بالشركات الاستثمارية الأمريكية في العراق.

وشدد سيادته على عدم السماح لأي تهديد للعراق من أية دولة، كما أكد رفضه لأن يكون العراق منطلقا لتهديد أي من جيرانه، مستشهدا بما جاء في الدستور العراقي.

وأشار السيد الكاظمي الى المسار الدبلوماسي الذي اعتمده العراق في التعامل مع التجاوزات التركية على الأراضي العراقية، وأكد وجود حوار مع تركيا لتصحيح الوضع الحالي، معربا عن أمله بحل هذه المشكلة قريبا، كونها تتعلق بسيادة العراق، وعلى تركيا تفهّم ظروف العراق الحالية.

ورحب الرئيس الأمريكي ترامب بالسيد مصطفى الكاظمي، وأكد استمرار دعم الولايات المتحدة للعراق، وبيّن أن العراق بلد مستقل وذو سيادة، وتربطنا به علاقات جيدة، ونحن مستعدون لتقديم كل أشكال العون له، وأشار الى تطور مسار العلاقات بين البلدين مع مجيء السيد الكاظمي، وبما سينعكس على مستقبل أفضل للعراق.

وترأس رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاجتماع الموسع للوفدين العراقي والأمريكي .

بالفديو / استقبال رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي في البيت الابيض من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

Posted by ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ on Thursday, August 20, 2020

حيث جرى بحث التعاون الأمني وبدء مرحلة جديدة من هذا التعاون فيما يخص التدريب والتسليح للقوات الأمنية، إضافة الى استمرار التعاون
وتعزيز الشراكة الاقتصادية، ودعوة الشركات الأمريكية للاستثمار في العراق.

كما شهد الاجتماع بحث التعاون الصحي بين البلدين، وتأثيرات جائحة كورونا على مجمل الأوضاع .

بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام

بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام



‏تقوم الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق على الرغبة المشتركة في الأمن والازدهار.

‏لقد قام التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لهزيمة داعش وقوات الأمن العراقية معًا بتدمير الخلافة المادية لداعش ونواصل العمل بالتنسيق الوثيق لضمان جعل داعش غير قادرة على تشكيل تهديد للعراق وكل دولة أخرى.

‏نعيد تأكيد التزامنا بالتعاون الأمني ​​طويل الأمد لبناء القدرة العسكرية للعراق والتصدي للتهديدات لمصالحنا المشتركة.

يعزز تعاوننا الأمني ​​أساس جهودنا لتوسيع التعاون الاقتصادي والإنساني والسياسي والثقافي.

‏انتشار جائحة فيروس كورونا يؤكد كذلك على أهمية العمل معًا لبناء عراق مزدهر ومستقر يوفر الوظائف والخدمات للشعب العراقي ويعمل كقوة استقرار في الشرق الأوسط.

ترامب يستقبل الكاظمي عند باب السيارة والانسحاب عام 2023

ترامب يستقبل الكاظمي عند باب السيارة والانسحاب عام 2023

بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام بعد انتهاء لقائه بترامب الكاظمي يغرد باللغة الكردية وصحيفة العراق تنشر بيان اللقاء وترامب يذكره باسقاط صدام

الصورة

قال الرئيس الاميركي دونالد ترمب، الخميس، إنه لم يتبق من قوات بلاده في العراق سوى عدد قليل من الجنود، مؤكدا التزام واشنطن بخروج سريع لقوات التحالف.

واضاف ترمب في مؤتمر صحفي مشترك مع الكاظمي، في واشنطن، (20 اب 2020): “انسحبنا بشكل كبير من العراق وبقي عدد قليل جداً من الجنود”، مؤكدا “التزامه بخروج سريع لقوات التحالف الدولي وعلى مدى ثلاث سنوات”.

وتابع: “الكاظمي رجل أنسجم معه جداً”، لافتا الى ان أميركا ستدعم العراق ليكون جاهزاً في الدفاع عن نفسه”.

وأكد الرئيس دونالد ترامب يوم الخميس خطته لسحب جميع القوات الأمريكية. القوات العراقية في أسرع وقت ممكن حيث التقى برئيس وزراء العراق لمناقشة سبل كبح جماح الميليشيات الموالية لإيران في البلاد ومواجهة التهديدات المتبقية من الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية.

قال ترامب خلال اجتماع في المكتب البيضاوي مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: “نتطلع إلى اليوم الذي لا نضطر فيه إلى التواجد هناك”.

“كنا هناك والآن نخرج. سنغادر قريبًا والعلاقة جيدة جدًا. نحن نقوم بصفقات نفطية كبيرة جدًا. شركات النفط لدينا تعقد صفقات ضخمة. … سنغادر ونأمل أن نغادر دولة يمكنها الدفاع عن نفسها “.

ولدى سؤاله عن جدول زمني للانسحاب الكامل ، التفت الرئيس إلى وزير الخارجية مايك بومبيو ، الذي أجاب: “بمجرد أن نتمكن من إكمال المهمة. لقد أوضح الرئيس أنه يريد خفض قواتنا إلى أدنى مستوى بأسرع ما يمكن. هذه هي المهمة التي كلفنا بها ونحن نعمل مع العراقيين لتحقيق ذلك “.

هناك أكثر من 5000 جندي أمريكي في العراق الآن. الشهر الماضي ، أعلى  الجنرال البحري فرانك ماكنزي ، قائد القوات الأمريكية القيادة المركزية ، إنه يعتقد أن العراقيين يرحبون بالولايات المتحدة وقوات التحالف ، لا سيما في القتال المستمر لمنع مقاتلي داعش من السيطرة على البلاد مرة أخرى.

لم يذكر ماكنزي كم عدد القوات الأمريكية قد تبقى القوات. لكنه قال إن القوات العراقية التقليدية تعمل الآن بمفردها. نحن. وتواصل قوات التحالف تنفيذ عمليات التدريب ومكافحة الإرهاب ، بما في ذلك مع قوات الكوماندوز العراقية. وقال إن أي قرارات نهائية سيتم تنسيقها مع الحكومة العراقية.

تولى الكاظمي ، المدعوم من الولايات المتحدة ، منصبه في مايو عندما كانت علاقات بغداد مع واشنطن غير مستقرة بعد الولايات المتحدة. مقتل الجنرال الإيراني. قاسم سليماني في غارة بطائرة مسيرة على مطار بغداد. قال ترامب إن رئيس الوزراء “لديه أذني”.

غالبًا ما كان على الكاظمي أن يسير على حبل مشدود بسبب التنافس بين الولايات المتحدة وإيران. وردا على سؤال عما إذا كان ينقل أي رسائل من طهران بعد زيارة أخيرة إلى هناك ، قال الكاظمي لوكالة أسوشيتد برس قبل مغادرته إلى واشنطن: “نحن لا نلعب دور ساعي البريد في العراق”.

الولايات المتحدة. تعترف بالروابط الثقافية والدينية الموجودة بين إيران والعراق ، لكن الإدارة تريد تقليل نفوذ إيران المزعزع للاستقرار في العراق ، والذي غالباً ما تمارسه الميليشيات الموالية لإيران.

إدارة الكاظمي ورثت أزمات لا تعد ولا تحصى. تم قطع خزائن الدولة في الدولة التي تعتمد على النفط الخام في أعقاب انخفاض حاد في الأسعار ، مما زاد من مشاكل الاقتصاد الذي يعاني بالفعل من توابع وباء فيروس كورونا العالمي. الولايات المتحدة. يريد التأكد من أن الموارد المحدودة للحكومة المركزية في بغداد تجد طريقها أيضًا إلى منطقة الحكم الذاتي الكردية في شمال العراق.

كان عنف الدولة مصدر الاحتجاجات الجماهيرية التي اندلعت في أكتوبر / تشرين الأول ، مما أدى إلى انخفاض ثقة الجمهور في الحكومة إلى مستوى جديد. وخرج عشرات الآلاف من العراقيين في مسيرة تندد بالفساد الحكومي المستشري وسوء الخدمات والبطالة ، مما أدى إلى استقالة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي.

وقال بومبيو ، الذي التقى الأربعاء بوزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ، إن الولايات المتحدة. كان ملتزمًا بمساعدة العراق على استعادة الأمن والحفاظ عليه ، على الرغم من رغبة ترامب في تقليص ثم القضاء على وجود القوات الأمريكية هناك. قال بومبيو إن الجماعات المسلحة ليست تحت السيطرة الكاملة لرئيس الوزراء العراقي. وقال إنه يجب استبدال هذه الجماعات بالشرطة المحلية في أقرب وقت ممكن وأن الولايات المتحدة يمكن وسوف تساعد.

قال رئيس الوزراء العراقي لبومبيو إن العراق في الوقت الحالي لا يحتاج إلى دعم عسكري مباشر على الأرض ، وأن مستويات المساعدة ستعتمد على الطبيعة المتغيرة للتهديد. بعد ثلاث سنوات من إعلان العراق الانتصار على داعش ، تواصل الخلايا النائمة شن هجمات في شمال البلاد.

أعرب بومبيو ووزير الخارجية العراقي عن أملهما في أنه مع تحسن الوضع الأمني ​​، سيكون هناك تعاون اقتصادي أكبر بين البلدين ، لا سيما في قطاع الطاقة.

أعلن وزير الطاقة دان برويليت ، الأربعاء ، عن اتفاقيات طاقة تصل قيمتها إلى 8 مليارات دولار بين وزيري النفط والكهرباء العراقيين وخمسة وزراء أميركيين. الشركات – هانيويل ، بيكر هيوز ، جنرال إلكتريك ، ستيلار وشيفرون. قال Brouillette لنا الاستثمار الخاص سيساعد قطاع الطاقة العراقي وشدد على حاجة العراق لتقليل اعتماده على الطاقة من إيران.

ترامب يستقبل الكاظمي عند باب السيارة والانسحاب عام 2023

اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.