بعد اعلان السلطات في بغداد ان شقيق الطفل في مخيم يحياوا ارهابي ومسجون وفق المادة 4 ارهاب الآن اطلق سراحه حبل الكذب قصير

بعد اعلان السلطات في بغداد ان شقيق الطفل في مخيم يحياوا ارهابي ومسجون وفق المادة 4 ارهاب الآن اطلق سراحه حبل الكذب قصير

 

 

كانت قد علقت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، الجمعة، على قضية الطفل الذي ناشد رئيس الوزراء بالتدخل وإنقاذه وعائلته من “الاغتصاب”، مؤكدة عدم وجود تهديد مباشر، فضلا عن إقامة دعوى قضائية في أحد مراكز الشرطة.

وأوضحت الوكالة في بيان أنه “بتوجية من قبل دولة رئيس الوزراء وبأشراف من وزير  الداخلية، استجابت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية وبمتابعة وكيل الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، لمناشدة أحد الأطفال النازحين بمخيم يحياوه بكركوك، بعد مناشدته الحكومة لانقاذه وعائلته من الاغتصاب”.

وتعليقا على ما جاء في مناشدة الطفل، بينت الوكالة أن “الطفل ذكر بمناشدتة باختفاء أخية منذ مايقارب الشهر ونود أن نوضح أن اخية موقوف بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ ارهاب لدى احد الاجهزة الامنية وهو حاليا قيد التحقيق”.

وتابعت، “فيما يخص قضية التهديد والاغتصاب فذلك حصل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ولايوجد تهديد مباشر حيث تم إقامة دعوة قضائية في أحد مراكز الشرطة بهذا الموضوع”.

بدوره اوضح قائد عمليات المقر المتقدم في محافظة كركوك سعد حربية، أنه “تم الاستجابة السريعة من قبل مكتب رئيس الوزراء والتوجيه بالوصول الى المخيم (يحياوه) للوقوف على تداعيات هذه القضية”.

واشار حربية الى وجود “شخص باسم مستعار يقوم بتهديد عائلة الطفل”، مؤكدا ان “المخيم محمي بقوة امنية وفضلا عن ذلك تم تعزيز الموقع بقوة أخرى بامر من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي”.

واكد ان “التحقيقات مستمرة للوصول الى الشخص الذي ينتحل اسما مستعارا عبر مواقع التواصل ويقوم بالتهديد”.


واعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الجمعة، وصول وفد وزاري إلى مخيم “يحياوة” في كركوك لمتابعة قضية الطفل المهدد بـ “الاغتصاب”.

وذكرت الوزارة، في بيان أنه “استجابة لمناشدة طفل وصل وفد مكون من مدير عام دائرة الفروع بوزارة الهجرة والمهجرين ومدير الشرطة المجتمعية بوزارة الداخلية إلى مخيم يحياوة للنازحين في محافظة كركوك، وذلك بتوجيه من وزيرة الهجرة والمهجرين إيفان فائق جابرو إثر تلقيها مناشدة عبر الفيديو من أحد الاطفال القاطنين في المخيم أكد فيها تعرضه وعائلته لاعتداءات”.

وأضاف البيان، أن الوزارة “تلقت هذه المناشدة بألم كبير من خلال الفيديو الذي يظهر فيه طفل بعمر الورد يبكي ويشكو من تعرضه وعائلته لاعتداءات وتهديدات، فقمنا على الفور بالاتصال بمحافظ كركوك وقيادة شرطة المحافظة لغرض فتح تحقيق فوري في القضية للوقوف على ما جاء على لسان الطفل في المخيم وادعائه”.

وأكدت جابرو، “انها ستزور المخيم في اقرب وقت للاطلاع على اوضاع الاسر النازحة القاطنة فيه”.

وقبل ذلك، أعلن وكيل وزارة الهجرة والمهجرين، كريم النوري، الجمعة، إرسال لجنة مختصة من الوزارة إلى مخيّم يحياوا في محافظة كركوك. 

وقال النوري، في بيان مقتضب  إنه “بعد استماعها لهذا الفيديو وجهت وزيرة الهجرة والمهاجرين بمتابعة أمر هذا الطفل واستقباله مع عائلته، ونتكفل بتقديم شكوى على الشخص المقصود لمقاضاته والتحقيق بهذه القضية، والآن أمرنا بتوجيه لجنة مختصة من الوزارة للمخيم المقصود لمتابعة القضية”.

وتداولت منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، مقطعا مرئيا لطفل وهو يناشد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتدخل لانقاذه وعائلته من التهديد والخطف والاغتصاب.

وقال الطفل بحسب المقطع المصور، إن مصير القتل ينتظرهم بعد تهديد تلقوه من رجل لا يعرفونه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.