انتحاري بمطعم صومالي يرتاده المسؤولون

انتحاري بمطعم صومالي يرتاده المسؤولون

أعلن علي حسن كولمي، مسؤول أمني صومالي، اليوم، بأن خمسة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم من جراء تفجير انتحاري استهدف مطعماً شعبياً بالعاصمة الصومالية مقديشو .

ولفت إلى أن منفذ التفجير من بين القتلى.

وقال الشرطي عبد الرحمن محمد “وقع الانفجار عند مدخل المطعم حيث أوقف حارس أمن الانتحاري قبل أن يفجر نفسه”.

وأضاف أن “شخصين أحدهما حارس المطعم لقيا مصرعهما فى الانفجار”.

وأوضح الشاهد عبد القادر محمد أنه شاهد جثتين بالإضافة إلى جريح تم نقله إلى المستشفى.

ومطعم لول يمني الذي يقع بالقرب من ميناء مقديشو، عادة ما يقصده مسؤولو الأمن والحكومة العاملون في المنطقة، علما بانهم يتعرضون بانتظام لهجمات حركة الشباب.

ولم تتبن أي جهة الهجوم، لكن حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بالقاعدة عادة ما تنفذ مثل هذه العمليات في مقديشو.

وتمّ طرد مقاتلي الحركة من العاصمة في آب/أغسطس 2011، لكنها ما زالت تسيطر على مناطق ريفية واسعة تشنّ منها حرب عصابات وعمليات انتحارية تستهدف مقديشو وقواعد عسكرية صومالية أو أجنبية.

وتسعى الحركة الى إطاحة الحكومة الصومالية التي يدعمها المجتمع الدولي و20 ألف جندي في قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.