الكونغرس الامريكي يطالب بمحاسبة مسؤولين كويتيين بذكرى الغزو

الكونغرس الامريكي يطالب بمحاسبة مسؤولين كويتيين بذكرى الغزو

أعلن مكتب كرويل ومورنينغ أن عضو مجلس النواب الأمريكي، بول غوسار، عن ولاية أريزونا دعا وزير الخزانة الأمريكي، ستيف منوشين، إلى التحقيق والنظر في تطبيق عقوبات ضد المسؤولين الكويتيين، الذين تسببوا في تعطيل سير العدالة وسجن سيدة الأعمال الروسية، ماريا لازاريفا، وفقا لقانون ماغنيتسكي.

 

وانضم إلى تلك الدعوة النواب روجي ويكر (ولاية ميسيسيبي)، وستيف تشابوت (ولاية أوهايو)، ومادلين دين (ولاية بنسلفانيا)، حيث تمثل الأخيرة الولاية التي تعيش فيها السيدة لازاريفا، وابنها الأمريكي الجنسية.

 

وقد ظلت السيدة لازاريفا حبيسة السجون الكويتية 474 يوما، ما تسبب في انفصالها عن ابنها البالغ من العمر 4 سنوات، ووقف وراء ذلك مجموعة من المسؤولين الكويتيين ممن قاموا بتزوير مستندات قدمت للجنة حماية الأموال العامة في مجلس الأمة الكويتي، وأدلت لمحاكمة وسجن سيدة الأعمال الروسية.

 

وكان القضاء الكويتي قد حكم في 27 مايو الماضي بحبس المدير العام في ديوان المحاسبة، حمد العليان، لكنه هرب لاحقا من الكويت.

 

وتشمل أهداف العقوبات التي طالب بها النواب الأمريكيون مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة الكويتية، وآخرين كانوا وراء جلسات الاستماع غير العادلة، وكذلك الوثائق المزورة والاتهامات الكاذبة التي أدت إلى الإدانة غير المشروعة للازاريفا.

 

وجاء في خطاب عضو الكونغرس: “لقد فشلت حكومة الكويت في معالجة هذه المخاوف على نحو كاف، ويتعين على الولايات المتحدة الأمريكية ألا تغضّ الطرف عن الإجراءات المنافية لحقوق الإنسان من قبل حليف موثوق به في منطقة الخليج”.

 

وكانت قضية لازاريفا من بين الملفات التي ناقشها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أثناء لقاءه نظيره الأمريكي، مايك بومبيو.

 

وتضيف رسالة غوسار: “إن كبار المسؤولين في وزارة الخارجية ، بما في ذلك السفير الأمريكي في الكويت ، قاموا بمشاركة المسؤولين الكويتيين في الاعتقال غير المشروع للسيدة لازاريفا”.

 

ويعمل فريق متعدد الجنسيات من الأفراد البارزين على تأمين حرية السيدة لازاريف بما في ذلك نيل بوش ، نجل الرئيس جورج بوش. دفع؛ شيري بلير ، محامية حقوق إنسان بريطانية ؛ ولوي فريه ، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي ؛ وإد رويس ، الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ؛ وجيمس نيكولسون ، وزير شؤون المحاربين القدامى السابق في الولايات المتحدة ؛ وبام بوندي ، النائب العام السابق لولاية فلوريدا.

وفي أيار / مايو 2019 ، قُدم عريضة تطلب فيها إجراء تحقيق في احتجازها غير القانوني ومعاملتها اللاإنسانية مع فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي.

 

وقد أُطلق سراحها بكفالة في شباط 2018 ، وتم إدانتها في مايس 2018 بناءً على أدلة منذ أن تبين أنها مزورة من قبل عضو في ديوان المحاسبة (“SAB”). وأدانت محكمة الاستئناف مؤخراً عضو SAB ، كونه الشاهد الرئيسي في قضيتها ، وحُكم عليه بالسجن لمدة 6 أشهر بتهمة تزوير المستندات المستخدمة لإدانتها.

كما لم يسمح لها بتقديم دفاع. بالإضافة إلى ذلك ، مما يؤكد عدم ارتكاب أي مخالفات ، أصدرت كل من المحكمة التجارية العامة في يونيو 2019 محكمة الاستئناف حكمًا بأن عمل KGLI في العقد الاستشاري قد اكتمل بما يرضي الجيش الشعبي الكوري وأمر KPA بدفع الرصيد المتبقي المستحق لشركة KGL العقد بمبلغ 725،000 دينار كويتي بالإضافة إلى الفوائد ، وهو ما يرفض تمامًا الادعاء الخاطئ لـ  KPA بأن الخدمات لم يتم تنفيذها أبدًا.

وبعد قضاء أكثر من عام في السجن ، في مايس 2019 ، ألغت محكمة الاستئناف الكويتية إدانة السيدة لازاريفا والسيد دشتي وأفرجت عن السيدة لازاريفا بكفالة.

ولا يزال دشتي في السجن على الرغم من أن شروط الإفراج التي تم توفيرها بموجب أمر قضائي صدر في يونيو الماضي للإفراج عنه قد استوفيت منذ ذلك الحين.

وترفض الكويت الاتهامات الكاذبة ورفع الحظر عن السفر والسماح لهم بالعودة إلى حياتهم وعائلاتهم.

 

وقالت رئيسة فريق الدفاع عن سيدة الأعمال الروسية ماريا لازاريفا شيري بلير لـRT إن قرار الإفراج عن لازاريفا في الكويت بكفالة بعد إسقاط الحكم عنها في مايو الماضي من قبل محكمة الاستئناف

وجاء بعد أن استندت المحكمة على أدلة ضعيفة وقالت إنّ المحاكمة كانت استعراضية، ولا تتماشى مع الإجراءات القانونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.