القبيات لا يزال مستعرا وطوافة #سورية تساعد بإخماده

القبيات لا يزال مستعرا وطوافة #سورية تساعد بإخماده

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام، بأن الحريق الذي اندلع أمس في أحراج منطقة عكار أقصى شمال لبنان، لا يزال مستعرا، فيما شاركت طوافة وفرق إطفاء سورية عند الحدود لمحاولة إخماده.

ولفتت الوكالة إلى غابات القبيات وعندقت وكفرتون وأكروم وأكوم والرويمة والقرى الجبلية في منطقة بيت جعفر، بطول تجاوز الـ 11 كيلومترا، شهدت ليلا مريرا وقاسيا، حيث تمكنت النيران من التهام المزيد من الأراضي الحرجية والبساتين، مخلفة خسائر لا يمكن تحديدها قبل السيطرة على الحريق.

وأشارت إلى أن فرق الدفاع المدني والجيش والمتطوعين من الناشطين البيئيين والأهالي، يعملون على الأرض، فيما بدأت طوافات عسكرية تابعة للجيش اللبناني منذ الخامسة صباحا تساعد في إطفاء النار في المواقع الوعرة والصعبة، لا سيما في مناطق عندقت وأكروم وبيت جعفر.
وحضرت فرق الإسعاف والطوارئ في الصليب الأحمر اللبناني عبر غرفة عمليات ركزت نقاطا لها في مختلف المناطق المتضررة مع 13 سيارة إسعاف.

كما شاركت طوافة سورية في إخماد النار عند الحدود اللبنانية -السورية المشتركة في أكروم وأكوم، وتدخلت فرق من الدفاع المدني السوري بآلياتها في هذه المنطقة لإطفاء النيران.

وناشد أهالي بلدتي كفرتون وأكروم في منطقة جبل أكروم الدولة اللبنانية والجيش وكل فرق الإغاثة والإطفاء في مراكز الدفاع المدني التدخل السريع والطارئ عبر المروحيات التابعة للجيش أو المستقدمة من الخارج وآليات الإطفاء للحد من النيران والسيطرة عليها كونها بدأت تمتد وتقترب من الأبنية السكنية المأهولة ومع تزايد حالات الاختناق بسبب كثافة النيران والدخان المنبعث من احتراق الأحراج والأراضي الزراعية.

وكانت الوكالة أفادت أمس بأن متطوعا توفي بينما كان يساهم في إخماد الحرائق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.