الصهاينة يقصفون الايرانيين في حماه السورية

الصهاينة يقصفون الايرانيين في حماه السورية

دمرت ضربات إسرائيلية مستودعات ومراكز ضمن البحوث العلمية “معامل الدفاع”، تتمركز فيها ميليشيات إيرانية، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان فجر الخميس.

وذكر المرصد أن القصف الإسرائيلي استهدف مراكز عسكرية لقوات النظام والميليشيات الإيرانية ومستودعات ضمن “معامل الدفاع” غرب مدينة مصياف بريف حماة، والتي تتواجد فيها ميليشيات إيرانية من جنسيات سورية وغير سورية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن.

لكن تلفزيون النظام السوري، قال إن الدفاعات الجوية للنظام السوري تصدت لغارات إسرائيلية على منطقة مصياف بريف حماة.

وبث التلفزيون السوري لقطات زعم أنها تُظهر تصدي الدفاعات الجوية للهجوم الإسرائيلي. وسُمع تحليق طيران حربي فوق لبنان قبل الهجوم، وفق مراسل وكالة فرانس برس.

“تموضع إيران يتباطأ”

كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أعلن قبل أسبوعين أن تموضع طهران في سوريا يتباطأ نتيجة العمليات المستمرة للجيش الإسرائيلي، والتي زادت خلال العام الماضي.

وكشف كوخافي للمرة الأولى عن شن الجيش الإسرائيلي هجمات إلكترونية بالتوازي مع الضربات العسكرية، مضيفاً أن “التمركز الإيراني بسوريا في تباطؤ واضح، نتيجة لنشاط الجيش الإسرائيلي لكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه من أجل تحقيق أهدافنا في هذا المجال”، وفق ما أفادت صحيفة The Jerusalem Post الإسرائيلية.

وأضاف كوخافي: “لقد ضربنا أكثر من 500 هدف هذا العام، على جميع الجبهات، بالإضافة إلى مهام سرية متعددة”.

يشار إلى أن “إسرائيل كانت قد حذرت مراراً من طموحات إيران النووية، فضلاً عن تطلعاتها للهيمنة الإقليمية. واعترفت تل أبيب بشن مئات الغارات الجوية، لمنع طهران من نقل الأسلحة المتقدمة لميليشيات حزب الله في لبنان وترسيخ قواتها في سوريا”، وفق The Jerusalem Post.

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) ، مساء الخميس ، أن أنظمة الدفاع الجوي السورية ردت على غارة جوية إسرائيلية مزعومة في شمال غرب سوريا. 
في البداية ، تم الإبلاغ عن دوي انفجارات شمال مصياف في شمال غرب سوريا ، وأكدت وكالة سانا لاحقًا أن الدفاع الجوي السوري قد تم تفعيله ضد غارة جوية مزعومة.  
وقال مصدر أمني لسبوتنيك نيوز ، إن الضربة الجوية استهدفت مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري في منطقة مصياف.

وذكرت وزارة الدفاع السورية أن غارة جوية إسرائيلية مزعومة استهدفت منطقة مصياف من شمال طرابلس بلبنان ، بحسب وكالة سانا ، زاعمة أن الدفاعات الجوية السورية نجحت في اعتراض معظم الصواريخ. على عكس التقارير السابقة ، كان البيان المعتاد للوزارة بشأن “حدوث أضرار مادية فقط” غير موجود في التقرير. 

ولم تعلق وحدة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بعد على التقارير. 

اعتُبرت منطقة مصياف هدفاً لعدة هجمات في السنوات الأخيرة ، يُنسب معظمها إلى سلاح الجو الإسرائيلي. آخر مرة استهدفت فيها غارة جوية نُسبت إلى إسرائيل منطقة مصياف كانت في أوائل يونيو ، عندما كانت غارات جوية إسرائيلية مزعومة استهدفت مصانع دفاعية سورية قرب المدينة. وأفيد عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل ، بينهم أربعة سوريين. 
في نوفمبر / تشرين الثاني ، ألقت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) باللوم على إسرائيل في سلسلة من الغارات الجوية على مواقع جنوب العاصمة دمشق ، بالقرب من قرية الرويحينة ، جنوب القنيطرة بالقرب من الحدود الإسرائيلية ، وبالقرب من جبل ماني بالقرب من بلدة الكسوة جنوب دمشق. وبحسب ما ورد قُتل ثمانية مقاتلين موالين لإيران في الضربات.

يُزعم أن إسرائيل قصفت أهدافًا في سوريا عدة مرات على مر السنين كجزء من حملتها “الحرب بين الحروب” ضد استمرار ترسيخ إيران ووكيلها الإرهابي حزب الله في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.