انت هنا في
الرئيسية > بارز > البنتاغون يعلق على احتلال طالبان لغوزني في افغانستان ترجمة #خولة _الموسوي

البنتاغون يعلق على احتلال طالبان لغوزني في افغانستان ترجمة #خولة _الموسوي

لرؤية اصل الخبر انقر هنا

يستعد طيارو أسطول الإنقاذ لركوب طائرة من طراز شينوك CH-47 تابعة للجيش الأمريكي في مكان غير معروف في أفغانستان. أثناء حصار مدينة غزني الأخيرة ، أفادت الأنباء أن أحد أفراد الطوارق أصيب بجروح وحصل على القلب الأرجواني. (وزارة الدفاع)

 

اعلن البنتاغون في بيان له انه بحسب ما ورد تم رفع حصار لطالبان على مدينة غزنة الأفغانية الشرقية ، ويرجع ذلك جزئيا إلى مقاتلي القوات الجوية الأمريكية ومفجري القنابل والطائرات بدون طيار والعمليات الخاصة على الأرض.

وقالت انه يوم الجمعة ، بدأت قوات طالبان هجومًا في ولاية غزني الأفغانية ، حيث استولت على عدة مراكز للمقاطعات واخترقت الدفاعات الحضرية لمدينة غزنة نفسها. في أعقاب هجومهم ، الذي ادعت حركة طالبان أنهم احتلوا المباني الحكومية ، وقاعدة عسكرية وسجن المدينة  .

وقال اللفتنانت كولونيل مارتن  ان طائرات تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز  A-10   وقاذفات القنابل من طراز B-1 و F-16 بدعم عملية إزالة الألغام التي قادتها أفغانستان ، “على الرغم من أن طائرات A-10s و F-16 فقط نفذت الهجمات” ،

وقال اودونيل المتحدث باسم القوات الامريكية في البلاد لصحيفة اير فورس تايمز ان طائرات بدون طيار مثل MQ-9 Reaper شنت أيضا ضربات دعما للقوات البرية.

وورد أن بعض الطيارين كانوا على الأرض أثناء القتال أيضاً ، حيث شاركوا في فرق العمليات الخاصة الأمريكية التي تقدم المشورة للقوات الأفغانية.

وأصيب واحد على الأقل من أحد أفراد الخدمة في الولايات المتحدة ، في القتال

وأكد أودونيل أن عضو خدمة الولايات المتحدة في الصورة أصيب في غنزي أو حولها ، لكنه لم يفصح عن تفاصيل إضافية.

ويتضمّن المتحكمون القتاليون التابعون للقوات الجوية ، وأعضاء الفريق التكتيكي في التحكم الجوي ، والناشطون في الطيران البيني بشكل منتظم مع وحدات أرضية خاصة للعمليات من أجل توفير دعم جوي وتعزيز القدرات الطبية.

وقال أودونيل: من منظور القوات الأمريكية وأفغانستان ، قتلت القوات الجوية الأمريكية أكثر من 220 من مقاتلي طالبان منذ [الجمعة] ،” “بالإضافة إلى الضربة الأولى يوم الجمعة ، فقد أجرت القوات الأمريكية خمس غارات يوم السبت ، و 16 ضربة يوم الأحد ، و [10] يوم الاثنين”.

 

وقال أودونيل إنه مع استمرار عمليات التطهير ، شهد المستشارون الأمريكيون انخفاضا كبيرا في نشاط طالبان في المنطقة ، دون أن يكون هناك أي أهمية تذكر.

وقال يوم الأربعاء:”بالأمس ، قمنا فقط بضربتين ولا شيء حتى اليوم

وبينما تم صد الهجوم في نهاية المطاف ، فإن حقيقة أن طالبان كانت قادرة على تهديد مدينة رئيسية على طول الطريق السريع 1 – وهو طريق دائري قديم يحيط بأفغانستان

وكتبت مجلة لونغ وورلد FDD ، التي تراقب الحرب الأفغانية وأنشطة حركة طالبان ، أن مهمة حلف الناتو الحازم تعتمد بشكل كبير على أعداد الجثث كمقياس للنجاح.

“هذه الأرقام مبنية على تقارير من وزارتي الدفاع والداخلية الأفغانيين ، اللتين تشتهران بتضخيم طالبان وداعش الارهابي وغيرها من ضحايا المتمردين” ، هذا ما كتبه بيل روغيو ، كبير الزملاء في مجلة لونغ وورلد جورنال.

وكتب روغيو يوم الاثنين “يحاول الدعم الحازم والجيش الامريكي التقليل من خطورة الوضع في مدينة غزنة والمناطق المحيطة بها. يصر دعم قاطع للحكومة الافغانية على السيطرة الكاملة على مدينة غزنة ويدعي أن الطريق السريع رقم 1 مفتوح ، على الرغم من وجود أدلة على العكس. ”

وقدمت فرق الكوماندوز الأفغانية وقوات الجيش الخاص المساعدة خلال حصار مدينة غازني في الأسبوع الماضي. (الرقيب بول سيل / الجيش)

ومع ذلك ، يزعم المسؤولون الأمريكيون أن طالبان استهدفت بنية تحتية مدنية من أجل جعل الوضع يبدو أسوأ مما كان عليه.

وقال أودونيل “لم يقع وسط المدينة والمباني الحكومية في أيديهم أبداو.كان أحد الأهداف الأولى لطالبان هو برج الإذاعة ، الذي حجب الاتصالات المنتهية ولايته وأتاح لحركة طالبان أن تدعي” النجاحات “التي زعمنا بها منذ ذلك الحين ، أن سجن المدينة لم يتعرض للهجوم ولم يتم إطلاق سراح مساجينه، ولم يتم حظر السير الطريق السريع 1

وأضاف أودونيل: “كل ما رأيناه في غزني يتناسب مع طريقة عمل الطالبان – فهم يهاجمون لأغراض اكتساب الاهتمام والاعتراف بهم باعتبارهم أقوى مما هم على حساب الشعب الأفغاني”. “ومع ذلك ، فإنهم يتراجعون مرة واحدة مباشرة وبشكل حاسم من قبل قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية لأنها غير قادرة على الاستيلاء

وشن عناصر طالبان في الساعة الثانية عشرة من مساء أمس هجمات واسعة على 3 قواعد عسكرية والنقاط الأمنية التابعة لها في منطقة “علاء الدين” بمديرية بغلان المركزي بولاية بغلان وتم تحرير قاعدتين ونقطة أمنية بشكل كامل، واشلاء الجنود القتلى مازالت باقية في موقع الحادث.

واستولى طالبان حتى الآن مدرعتين، وسيارتي رينجر، ورشاش الدوشكة، و60 قطعة من الأسلحة الخفيفة المتنوعة، وتجهيزات عسكرية أخرى.

واصدر طالبان بيانا عن دور الصليب الاحمر حيث قالت

تدعي لجنة الصليب الأحمر بأن فعالياتها في أفغانستان ترتكز على مساعدة المتضررين في الحرب والدفاع عن حقوق الإنسان، ومن ضمن ذلك الحفاظ على الحقوق الإنسانية لآلاف المعتقلين المظلومين في سجون أفغانستان؛ لكن للآسف فإن الصليب الأحمر ينفق المساعدات الدولية المقدمة لأفغانستان على شؤون لا تتعلق مع فعالياتهم الأساسية، وفي المقابل لا يبالي بتلك الجوانب التي تعد جزءً من مسئولياتهم.

وأوضح نموذج لعدم مبالاة لجنة الصليب الأحمر هو عدم اهتمامها لإضراب آلاف المعتقلين في سجن “بلتشرخي”، حيث خلال عشرة أيام من الإضراب دخل مئات المعتقلين في الغيبوبة، وتعرض حياتهم للخطر؛ لكن الصليب الأحمر لم يتخذ أية إجراءات صحية أو قانونية تجاههم، كما أنه هناك عشرات المرضى من المعتقلين الذين عجز مستوصف السجن من معالجتهم أو تقصر قصداً في معالجتهم، وينتظرون بفارغ الصبر أجلهم، وخلال الأشهر الأخيرة لقي عدد من المعتقلين حتفهم نتيجة ذلك التقصير؛ إلا أن الصليب الأحمر لم يمهد سبيلاً لمعالجتهم، ولم توصي مسئولي السجن للاهتمام بشأنهم!!

وقال البيان لذا فإن طالبان تلغي تلك الاتفاقية الأمنية التي أبرمتها مع لجنة الصليب الأحمر تجاه فعالياتها في أفغانستان، وإلى أن يلتزم الصليب الأحمر بأداء مهماتهم وفعالياتهم بالشكل الصحيح وتتفاهم مع الإمارة الإسلامية حيال ذلك فإن الإمارة لا تضمن أرواحهم ولا أموالهم، وعلى بقية المؤسسات الدولية في أفغانستان التي انحرفت عن مسؤولياتهم الأساسية وانشغلت في أمور غير لازمة أن تعتبر وتتعظ، وإن لم تستقم فليس ببعيد أن يواجهوا مصير لجنة الصليب الأحمر

وقالت طالبان انه في الساعة الثانية عشرة من مساء أمس شنت هجمات واسعة على 3 قواعد عسكرية والنقاط الدفاعية المجاورة لها في منطقة “علاء الدين” التابعة لمديرية بغلان المركزي بولاية بغلان، والمعارك مازالت مستمرة

تفيد الأنباء بأنه إلى الآن تم تحرير قاعدة عسكرية ونقطة أمنية  بشكل كامل، وقتل 30 جندياً ومليشياً بمن فيهم القائد (مومن الله)، ومازالت أشلاؤهم باقية في موقع الحادث.

وفي الساعة الرابعة صباح اليوم هاجم طالبان على نقاط أمنية لجنود الجيش الافغاني في مديرية بتي كوت بولاية ننجرهار.

مما أسفر عن مقتل 5 جنود على الفور، وإصابة 10 آخرين بجروح خطيرة.

يضيف الخبر بعد الهجوم قدم جنود القوات الخاصة، وعناصر قطعة صفر واحد لمساندة الهجوم حيث هاجم طالبان عليهم.

بعد الهجوم فر الجنود تجاه مديرية غني خيل.

يضيف المعلومات بمقتل 11 جنديا على الفور، وأصيب 17 آخرين بجروح خطيرة.

مشغل الفيديو

00:00
12:06

 

 

وسيطر مقاتلو حركة طالبان على قاعدة عسكرية في شمال أفغانستان، بحسب ما أعلن مسؤولون الثلاثاء في هجوم أدى إلى مقتل 14 جنديا وسط مخاوف من وقوع آخرين في الأسر.

وفي ضربة جديدة للقوات الأمنية الأفغانية، سيطر مقاتلو طالبان على القاعدة في منطقة غورماش بولاية فرياب المضطربة بعد معارك استمرت لأيام، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الجيش حنيف رضائي، مشيرا إلى أن مئة جندي كانوا في القاعدة عند الهجوم الذي بدأ الأحد.

وقال رضائي لوكالة فرانس برس “إنها مأساة أن تسقط القاعدة بيد العدو. لقد قُتل عدد من الجنود ووقع بعضهم في الأسر وفر آخرون إلى التلال القريبة”.

وأعلن النائب عن فرياب هاشم عتاق مقتل 14 جنديا وأسر نحو 40 آخرين في القاعدة التي تُعرف باسم “شينايا”.

وتأتي سيطرة طالبان على القاعدة في فرياب بعد أيام من شنهم هجوما عنيفا ليل الخميس على مدينة غزنة في جنوب شرق البلاد، على مسافة نحو ساعتين من العاصمة كابول.

وأعلن رئيس المجلس المحلي في فرياب طاهر رحماني أن القاعدة وقعت بيد طالبان بعد أن توسّل الجنود من أجل إرسال تعزيزات ودعم جوي من كابول، لكن مطالبهم لم تلبَّ.

وقال رحماني “كانوا منهمكين بغزنة”.

وتعاني القوات الأفغانية، التي تواجه أعمال القتل والهروب من الخدمة، في التصدي للمتمردين منذ انهاء قوات الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة مهمتها القتالية في البلاد نهاية 2014.

ويعتبر هجوم غزنة الأعنف لحركة طالبان منذ هدنة غير مسبوقة شهدها شهر حزيران/يونيو، تم بموجبها تعليق القتال بين طالبان والقوات الأفغانية، وسط ترحيب أبناء البلاد الذين انهكتهم المعارك.

وأعلن مسؤولون أن المدينة لا تزال تحت سيطرة الحكومة لكن يبدو أن المتمردين تمركزوا فيها، بحسب السكان الذين قالوا إن طالبان تقوم بإحراق المباني وقتل المدنيين وإطلاق النار على القوات الأمنية التي تجري عمليات تمشيط.

وقالت طالبان في بيان لها استسلم مغرب يوم أمس جنود مخيم عسكري كبير في منطقة “تشلجزي” بمديرية غورماتش بولاية فارياب.

وقالت تفيد الأنباء الأولية، بأن عدد الجنود المستسلمين يصل إلى 57 جندياً، حيث وضعوا أسلحتهم وسلموا المخيم  دون أية مقاومة.

وقد استولى طالبان على 8 مدرعات، ورشاشتين نوع الدوشكة، وقاذفتي هاون، و3 مدفعيات زيكو واحد، وأكثر من 100 بندقية أمريكية وكلاشينكوف، وتجهيزات عسكرية أخرى.

هذا المخيم العسكري كانت تحت حصارطالبان منذ ثلاثة أيام، وخلال الأيام الثلاثة قتل 43 جندياً وأصيب 17 آخراً بجروح.

كما تم تحرير النقاط الأمنية المجاورة من قبل.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top