انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > اعتقال ثاني امريكي من عناصر داعش الارهابي خلال اسبوعين

اعتقال ثاني امريكي من عناصر داعش الارهابي خلال اسبوعين

وبعد اعتقال أشرف الصفو (34 عاما) قبل أسبوعين في شيكاغو، اعتقل، يوم الأربعاء الماضي، ناصر المداوجي (19 عاما) في ولاية أوهايو الامريكية.

وحسب بيان أصدرته وزارة العدل، اتهم المداوجي بمحاولة دعم داعش.

كم قال تلفزيون (سي إن إن) الذي حصل على وثائق المحكمة، المداوجي مواطن أميركي مولود في العراق.

واعتقل يوم الأربعاء الماضي في مطار في كولومبوس (ولاية أوهايو)، وكان في طريقه إلى أفغانستان للانضمام إلى “داعش” هناك، وقبل ذلك خطط مع أشخاص اعتقد أنهم مع داعش، لكنهم كانوا، في حقيقة الأمر، شرطة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي).

وحسب وثائق المحكمة، وجهت إلى المداوجي تهمة “محاولة توفير الدعم المادي والموارد لمنظمة إرهابية أجنبية”، وهذه جريمة فيدرالية يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 20 سنة.

وقال جيمس فليتشر، محامي المداوجي، في تغريدة في تويتر: “في هذه المرحلة، لا يسعني إلا أن أقول إن موكلي هو مواطن أميركي يبلغ من العمر 19 عاماً، قانونيا هو بريء حتى تثبت إدانته، ونحن مصممون على الدفاع عن قضيته بقوة”.

وحسب وثائق المحكمة، كان المداوجي سافر إلى مصر والأردن في فبراير شباط الماضي ثم “تحدث في الإنترنت مع أشخاص يعتقد أنهم يعملون مع داعش”.

وتحدث مع اثنين من شرطة “إف بي آي”، اعتقد أنهما يعملان مع داعش، وأرسل إلى واحد منهما فيديو لنفسه وهو يتعهد بالولاء لأبو بكر البغدادي، زعيم داعش.

في وقت لاحق، التقى المداوجي مع شرطي خفي من إف بي آي، وناقش معه سرقة مجوهرات لتمويل سفره إلى الخارج للانضمام إلى داعش.

وأخيرا، حصل المداوجي على تذاكر للسفر، في الأسبوع الماضي، من ولاية أوهايو إلى واشنطن العاصمة، ومنها إلى فرنكفورت، ثم إلى آستانة، في كازاخستان.

وكان تحدث مع بعض عناصر شرطة إف بي آي المخفيين عن تهريبه من كازاخستان إلى أفغانستان حيث سيقابل أنصار داعش.

لكن، يوم الأربعاء، حسب وثائق المحكمة: “بعد حصول المداوجي على بطاقة الدخول إلى الطائرة، قبض عليه رجال الأمن”.

وقبل أسبوعين، اعتقلت شرطة “إف بي آي” في شيكاغو أشرف الصفو، من أصل عراقي، وبير في الإنترنت، ويحمل الجنسية الأميركية، بتهمة “استخدام منصات التواصل الاجتماعي لـ(داعش) لتجنيد الجهاديين العنيفين”.

في ذلك الوقت، أشارت صحيفة “شيكاغو تربيون” إلى الهجوم المباغت على منزله، وإخراجه وهو مقيد بالسلاسل.

وأضافت الصحيفة أن وثيقة الاتهام ضده تشير إلى أنه تدرب على تكنولوجيا الإنترنت والكومبيوتر في ماليزيا، وأنه “استخدم منشورات إعلامية، واجتماعية، ومقاطع صوتية، وأشرطة فيديو” لتجنيد الإرهابيين.

ومن بين هذه الوسائل: صورة تدعو للاستفزاز، فيها بابا نويل (شخصية احتفالات عيد الميلاد المسيحي) وقد قطع رأسه، ومع الصورة عبارة: “هذه هدية من (داعش) في طريقها إليكم”.

وتوجد صور أخرى فيها دبابات ومدافع وبنادق، وهجمات على احتفالات أقيمت بمناسبة الكريسماس، وتوجد صور تتندر على احتفالات الكريسماس، وعلى شخصية “بابا نويل”.

وحسب الصحيفة، ظهر الصفو أمام المحكمة الفيدرالية في شيكاغو يوم الجمعة الماضي حيث أمر باحتجازه دون ضمان، حتى جلسة أخرى في الأسبوع القادم.

وكان محامي الاتهام قال للقاضي إن الصفو “يمثل خطراً على المجتمع، ويمكن أن يهرب من العدالة”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top