أنباء عن هروب #بلاسخارت بطائرة خاصة و15 سفارة تغلق والفرقة الخاصة التابعة لبرهم صالح تغلق المنطقة الخضراء وأوامر باطلاق النار على كل من يعتدي

أنباء عن هروب #بلاسخارت بطائرة خاصة و15 سفارة تغلق والفرقة الخاصة التابعة لبرهم صالح تغلق المنطقة الخضراء وأوامر باطلاق النار على كل من يعتدي

افادت انباء عن هروب بلاسخارت من بغداد خاصة بعد اعلان خامنئي موقفه صراحة من لقائها مع السيستاني وتحريض عملاء ايران ضدها  واشترطت واشنطن السيطرة على المطار بشكل تام وابعاد حزب الله والحرس الثوري وفي حال غلق السفارة الامريكية سيكون هناك عقوبات اقتصادية على البنك المركزي

 

وعلقت وزارة الخارجية الأميركية، على تقارير صحفية أشارت إلى نية الإدارة الأميركية إغلاق السفارة في العاصمة العراقية بغداد، على خلفية هجمات مستمرة بالصواريخ.

ونقل موقع “الحرة” تصريحاً عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فجر الإثنين (28 أيلول 2020)، قالت فيه، إن “واشنطن أوضحت من قبل أن الجماعات المدعومة من إيران التي تطلق الصواريخ على السفارة الأميركية في بغداد تشكل خطرا على حكومة العراق والبعثات الدبلوماسية المجاورة”.

ورفضت المتحدثة باسم الوزارة، وفق الموقع الأميركي، الرد على هذه التقارير الصحفية، مؤكدة “لا نعلق أبداً على المحادثات الدبلوماسية الخاصة للوزير مع القادة الأجانب”.

لكن المتحدثة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها، بيّنت، “أوضحنا من قبل أن الجماعات المدعومة من إيران وتطلق الصواريخ على سفارتنا تشكل خطراً ليس علينا فقط بل على حكومة العراق والبعثات الدبلوماسية المجاورة وسكان المنطقة الدولية السابقة والمناطق المحيطة بها”.

وأضافت، “بينما تعمل الولايات المتحدة على تأمين الدعم المالي للعراق من المجتمع الدولي ومختلف شركات القطاع الخاص يظل وجود الميليشيات الخارجة عن القانون والمدعومة من إيران أكبر رادع منفرد أمام الاستثمار الإضافي في العراق”.

وقالت تقارير إخبارية متعددة إن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حذر رئيس الوزراء العراقي من أن واشنطن قد تغلق سفارتها في بغداد وتسحب موظفيها بسبب تكرار الهجمات على السفارة، فيما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين عراقيين لم تسمهم تأكيدهم بأن “الاستعدادات بدأت بالفعل لإغلاق السفارة”.

 

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن المتحدث باسم الحكومة العراقية “أحمد ملا طلال”، الأحد، قوله “نأمل أن تعيد الإدارة الأميركية التفكير في الأمر”.

وأطلقت السفارة الاميركية، الأحد، تنبيهاً إلى سكان المناطق المحيطة بمبنى البعثة في بغداد.

وذكرت السفارة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (27 ايلول 2020)، “خلال اليومين القادمين، ستُجري السفارة الأميركية سلسلة من الاختبارات التي تشمل معدات وإجراءات الطوارئ خاصتنا”.

وأضاف البيان، “سيصل صوت الإنذارات بالخطر وصفارات الإنذار وغيرها من أنواع الضوضاء الى السكان المقيمين في المناطق المُحيطة بالسفارة عند إجراء هذه التدريبات”.

وتابع البيان، “تتقدم السفارة باعتذارها عن أي ازعاج قد ينجم عن ذلك”.

الان مؤتمر مهم لترامب لم يتطرق للعراق

الان مؤتمر مهم لترامب

الان قرار أميركي عاجل بغلق السفارة الأميركية في بغداد والسفير الامريكي يدير وجهه ويغادر للكويت

عاجل

 

أكرم الكعبي من ايران يهدد أمريكا باسلحة دقيقة قريباً

أكرم الكعبي من ايران يهدد أمريكا باسلحة دقيقة قريباً

قال الأمين العام لحركة النجباء أكرم الكعبي في تدوينة مطبوعة: “ما زلنا ننتظر الموقف الرسمي من القوى جميعا بخصوص الثكنة العسكرية المنتهكة للسيادة العراقية، والتي وضعتها أمیركا وسط بغداد باسم سفارة لتعيث في العراق فساداً وتخريبا”.

وأضاف: “للمقاومة موقفها إن سكتوا جميعهم، خصوصا أن الاسلحة الدقيقة دخلت الخدمة”.

اجتماع بقصر صدام ضم زيدان وبرهم والحلبوسي والكاظمي وحذروا من اعلان الحرب واستهداف محمد رضا السيستاني
اجتماع بقصر صدام ضم زيدان وبرهم والحلبوسي والكاظمي وحذروا من اعلان الحرب واستهداف محمد رضا السيستاني

ضيَّفَ برهم صالح، اليوم الاحد 27/9/2020 في قصر  صدام، اجتماعاً ضم  الكاظمي والحلبوسي وفائق زيدان، ناقش المستجدات الامنية والسياسية والتداعيات الخطيرة المترتبة على الأوضاع الحالية.
وأكد الاجتماع أن التطورات الأمنية التي حدثت في الآونة الأخيرة من استمرار استهداف المراكز والمقرات المدنية والعسكرية، وتواصل أعمال الاغتيال والخطف بحق ناشطين مدنيين انما تمثل استهدافاً للعراق وسيادته وللمشروع الوطني الذي تشكلت على أساسه الحكومة الحالية لتحقيق الاستقرار وحفظ هيبة الدولة تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة على أسس عادلة، كما أنه ينال من سمعة العراق الدولية ومن علاقاته الخارجية.
وأشار المجتمعون الى أن استمرار أجواء الاضطراب الأمني والتداعيات التي تترتب عليه سيمثل إضراراً بالغاً باقتصاد العراق وسعيه الى تجاوز الازمة التي ترتبت على انتشار جائحة كورونا وانخفاض اسعار النفط وعائداته، ويقوّضُ فرص الخروج بالبلد الى بر الأمان في مواجهة الأزمات.
وشدّدَ المجتمعون على أن العراق ليس في حالة حرب الا مع “الإرهاب” الذي قطع الشعب العراقي وطليعته من القوى العسكرية والأمنية بكافة صنوفها وتنوعاتها اشواطاً حاسمة في دحره والانتصار عليه.
وأكد الاجتماع أن إعلان الحرب هو من اختصاص مؤسسات الدولة العراقية التشريعية والتنفيذية المستندة الى القانون والدستور، وانه ليس من حق أي طرف اعلان حالة الحرب او التصرف على أساس حالة الحرب داخل الأراضي العراقية، كما أن العراق وهو يؤكد بإصرارٍ رفضَهُ التدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة ويرفض تدخل الآخرين في شؤونه، فإنه يرفض تحويل أرضه الى ساحة تصفية حسابات او منطلقاً للاعتداء على غيره من الدول. وأن الوطنيين العراقيين متفقون على ترسيخ الدولة الوطنية ذات السيادة الكاملة بعيداً عن مفاهيم القيمومة الخارجية او التدخل او التبعية.
ونوّهَ المجتمعون الى أن المنحى الذي تتجه إليه أعمال الجماعات الخارجة على القانون ضد أمن البلاد وسيادتها، يمثل منحىً خطيراً يعرّض استقرار العراق الى مخاطر حقيقية، ما يستدعي تضافراً للجهود على كل المستويات وحضوراً فاعلاً لموقف القوى السياسية المختلفة من أجل التصدي لهذا التصعيد ودعم جهود الحكومة العراقية لضمان أمن وسيادة العراق.
ودعا الاجتماع الى رصّ الصفوف واتخاذ مواقف موحدة وجادة وحاسمة لمنع المزيد من التداعيات، واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة بضمان الاستقرار الامني.
ودعم الاجتماع جهود الحكومة العراقية في حصر السلاح بيد الدولة، ومنع استهداف البعثات الدبلوماسية التي تقع مسؤولية حماية امنها وسلامة منشآتها وافرادها على الجانب العراقي ضمن التزاماته الدولية المعمول بها.
وأكد المجتمعون تمسك العراق بمخرجات الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة واتفاق إعادة الانتشار من العراق خلال مراحل زمنية متفق عليها، ومن ضمن ذلك التعاون طويل الأمد مع الولايات المتحدة في شتى المجالات، وخصوصاً التعاون في مجال تدريب وتسليح القوات الأمنية والعسكرية العراقية والحرب على تنظيم داعش، معربين عن أملهم بان يكون التعاطي الاميركي والدولي مع التطورات الامنية الاخيرة من خلال دعم الحكومة العراقية لاستكمال جهودها في تعزيز سلطة الدولة وتوفير الأمن لإجراء الانتخابات.
وشدد المجتمعون على احترام التوصيات الهامة التي تضمّنها بيان السيستاني خلال استقبال بلاسخارت، كونها تُعدُّ خارطة طريق كفيلة بنزع فتيل الازمات والمضي الى انتخابات مبكرة حرة ونزيهة وتوفير مقوماتها.
كما ناقش اجتماع الرئاسات التصريحات التي استهدفت السيستاني واعتبر الاجتماع أن التطاول عليه مرفوض ومدان، وأن مكانته محفوظة ومعتبرة،

 

 

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 – 1

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 - 1

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 - 1

وانتقد حسين شريعتمداري بشدة موقف مرجعي لشيعة العراق

روزنامه اصفهان امروز یکشنبه 6 مهر ۱۳۹۹

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

6 أكتوبر 2016، 07:20 / معرف الأخبار: 738836

انتشرت انتقادات صحيفة كيهان على نطاق واسع في وسائل الإعلام ، لكن يبدو أن تفسير صحيفة كيهان يختلف عن تفسير مكتب آية الله السيستاني.

 كان لقاء آية الله السيستاني الأخير مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، آية الله السيستاني ، مثيرًا للجدل وتعرض لانتقادات في إيران. انتقد حسين شريعتمداري ، رئيس تحرير صحيفة كيهان ، جزءًا من تصريحات آية الله السيستاني حول مراقبة الأمم المتحدة للانتخابات البرلمانية.

وبحسب فارارو ، كتب شريعتمداري في مذكرته: “آية الله السيستاني (دام عزة) طلب في هذا الاجتماع من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية بإشراف ممثلين عن الأمم المتحدة! نعتذر له. “هذا الطلب في المقام الأول دون المكانة البارزة والمحترمة لآية الله السيستاني. في الواقع ، الأمم المتحدة هي التي تحتاج إلى موافقة حضرته لتبرير سلطتها.

وبحسب مدير «كيهان» ، فإن كلمات المرجعية الشيعية العراقية الكبرى «بمكانة العراق كدولة مستقلة نالت استقلالها وحريتها من خلال التضحيات والتضحية بالنفس وسفك الدماء وانكسار قلوب الشرفاء وخاصة الشباب المتحمس لتلك الأرض المقدسة». ، لا يطابق. ”

وشدد حسين شريعتمداري في جزء آخر من مذكرته على أن “دعوة الأمم المتحدة لمراقبة انتخابات الدولة وإعلانها إفلاسها والتشاؤم للأمة والتفاؤل للأجانب أمر واضح ، ومن الواضح أن هاتين الفئتين من ملاذ آية الله السيستاني مرجعان ممتازان”. “عالم الشيعة بعيد”.

واتهم الامم المتحدة بأنها “رافعة ضغط على يد القوى القمعية وخاصة الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والعبرانيين والعرب”.

وفي نهاية مذكرته قال رئيس تحرير صحيفة كيهان إن “خطأ” وقع في تقرير لقاء آية الله السيستاني مع مبعوث الأمم المتحدة ، وأنه “من المتوقع أن يقوم مكتب جلالة الملك بتصحيح هذا الجزء من التقرير”.

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

يقول شريعتمداري إن موقف آية الله السيستاني مختلف

ماذا قال آية الله السيستاني؟

اجتمعت جينين بلنسخارت ، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ، مع المرشد الأعلى آية الله السيد علي السيستاني في 14 أيلول / سبتمبر.

بصفته الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ، فإن بلاسخارت هو المسؤول الدولي الوحيد الذي يرغب آية الله السيستاني في مقابلته. وهذا يدل على مدى التزامه بعدم التدخل في الشؤون الخارجية في العراق.

التقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق سابقًا بآية الله السيستاني في 11 نوفمبر 2019 لمناقشة الوضع في العراق وسط الاحتجاجات الاجتماعية في أكتوبر 2019 إلى فبراير 2020.

وتحدث خلال لقاء مع مبعوث الأمم المتحدة آية الله السيستاني ، عن أهمية الانتخابات البرلمانية العام المقبل. وقال في بيان صادر عن السلطة الشيعية العراقية إن “الانتخابات المبكرة ليست غاية في حد ذاتها ، بل هي الطريق السلمي الصحيح للخروج من المأزق الحالي”.لكن الجزء المهم الذي انتقده حسين شريعتمداري هو: “الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها العام المقبل لها أهمية كبيرة ويجب تهيئة الظروف اللازمة لها لإعطاء درجة عالية من المصداقية لنتائجها من أجل إعطاء المواطنين. تشجيع المشاركة الواسعة في الخلية لهذا الغرض يجب أن يتم وفق قانون عادل وعادل وبعيد عن المصالح الشخصية لبعض الفصائل والأحزاب السياسية ، كما يجب مراعاة عملية الشفافية في مختلف مراحل الاحتفاظ بها ومراقبتها. يجب ان يتم ذلك بجدية وبالتنسيق مع الادارة المعنية في وفد الامم المتحدة “.

انتشرت انتقادات صحيفة كيهان على نطاق واسع في وسائل الإعلام ، لكن يبدو أن تفسير صحيفة كيهان يختلف عما نشره مكتب آية الله السيستاني.

وذكرت صحيفة كيهان أن المرجعية الشيعية العراقية دعت إلى دور مباشر للأمم المتحدة في مراقبة الانتخابات ، لكن وكالة شفقنا للأنباء المقربة من الأوساط الدينية العراقية قدمت تفسيرا مختلفا لتصريحات آية الله السيستاني.

“البيان لا يشير إلى مراقبة الأمم المتحدة للانتخابات ، ولكن إلى تنسيق المراقبة مع قواعد الأمم المتحدة ، مما يعني أن المراقبة هي فقط من الأمم المتحدة”. واضاف “يجب ان يتم ذلك من قبل الشعب العراقي ، لكن خصائص المراقبين والقواعد المطبقة في اجراء الانتخابات يجب ان تتماشى مع قواعد الامم المتحدة ، حتى لا يكون هناك اعتراض من بعض الفئات ذات الصلة على صحة الانتخابات”.

وحتى الآن ، لم يرد مكتب السلطة الشيعية العراقية على انتقادات صحيفة كيهان.

انتخابات مبكرة العراق التحدي الجديد

في أغسطس من هذا العام ، حدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي موعدًا مبكرًا لإجراء انتخابات برلمانية بعد سلسلة من الخلافات بين الجماعات السياسية في البلاد. وأعلن أن انتخابات نيابية مبكرة ستجرى في 6 يونيو 2021 (16 يونيو المقبل).
أثار الإعلان عن إجراء انتخابات مبكرة في العراق ردود فعل متباينة. ورحب به بعض الشخصيات والمسؤولين العراقيين فيما عارضه آخرون وانتقدوه. في غضون ذلك ، قالت المفوضية العراقية العليا للانتخابات إنها على استعداد تام لإجراء الانتخابات في موعدها.

كان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي من أوائل المعارضين لقرار الكاظمي ، داعيا إلى إجراء انتخابات نيابية قبل إعلان الكاظمي. وشدد الحلبوسي على أن “الوضع الحالي في العراق يتطلب إجراء انتخابات نيابية في وقت أقرب مما أعلنه الكاظمي”.

يعتقد بعض السياسيين العراقيين الآخرين أن إجراء انتخابات مبكرة لا قيمة له وأن النظام البرلماني يجب أن يتغير قبل ذلك الحين.

وأيد عمار الحكيم زعيم حركة “الحكمة الوطنية” قرار الكاظمي ، لكن نوري المالكي زعيم ائتلاف “دولة القانون” العراقي وافق “بشروط” على تحرك رئيس الوزراء.

بصرف النظر عن موضوع الانتخابات النيابية المبكرة ، تعتبر المناقشات حول تقسيم الدوائر واستخدام بطاقات التصويت الإلكترونية من أكثر القضايا الخلافية في العراق.
التحدي الآخر هو مسألة الرقابة الدولية ، والخلافات حول ما إذا كان ينبغي أن يكون هناك إشراف دولي مباشر أو ما إذا كان ينبغي أن تكون الرقابة مختلفة.
وقال عبد الحسين الهنداوي ، مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، إن “أي مراقبة دولية للانتخابات البرلمانية المبكرة يجب أن تتم في إطار سيادة البلاد”

اعلام حامنئي يهاجم السيستاني

اعلام حامنئي يهاجم السيستاني

هاجمت صحيفة “كيهان” التابعة لمكتب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، السبت، المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني، بشأن طلبه من الأمم المتحدة الإشراف على الانتخابات المقبلة في العراق.

وكتب حسين شريعتمداري، رئيس تحرير الصحيفة ومندوب خامنئي فيها، في مقاله الافتتاحي إن “دعوة السيستاني للأمم المتحدة بالإشراف على الانتخابات البرلمانية في العراق، يعتبر دون شأنه ومنزلته”.

وتابع، “لقد أخطأتم في طلبكم ممثلة الأمم المتحدة.. لا بأس في ذلك، لكن الآن عُدْ وصحّحْ ذلك وقل إنك لم تقل ذلك!”

واعتبر شريعتمداري دعوة الأمم المتحدة للإشراف على الانتخابات لضمان نزاهتها تعني إعلان “الإفلاس السياسي”.

وقال إن “طلبه هذا أولا لا يناسب الموقع الرفيع والمرموق الذي يحظى به آية الله السيستاني، وأن الأمم المتحدة هي التي بحاجة إلى دعم سماحته لتبرير أهليتها (للإشراف على الانتخابات)، وثانيا إن هذه الدعوة لا تنسجم مع مكانة العراق كدولة مستقلة”.

واختتم “إنني على قناعة بوجود خطأ في تقرير لقاء سماحته مع ممثلة الأمم المتحدة وأن مكتبه لم يراع الدقة في ذلك”، داعيا مكتب السيستاني إلى “تصحيح التقرير”. ​

 

اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.