انت في
الرئيسية > اخبار امنية > هذا ما حصل في ديبكة

هذا ما حصل في ديبكة

أصدرت المديرية العامة لأمن أربيل، اليوم الجمعة، 2 شباط، 2018، توضيحاً بشأن أعمال العنف التي حصلت في نقطة تفتيش “ديكَلة” الواقعة بالقرب من قضاء كويسنجق في أربيل، وفيما نفت استخدام الرصاص الحي في المواجهات، أكدت وقوع عدد من حالات الإصابة جراء الرشق بالحجارة.

واندلعت مساء اليوم الجمعة، مواجهات بين عدد من المواطنين في سيطرة “ديكَلة”، والقوات الأمنية الموجودة هناك.

وقال المدير العام لأمن أربيل، طارق نوري،، إن “نحو 400 مواطن أرادوا الدخول إلى أربيل بشكل فوضوي ودون اتباع الإجراءات اللازمة” بغية الوصول إلى عفرين للمشاركة في حمايتها في مواجهة العملية العسكرية التركية فيها.

وتابع أن “شِجاراً قد حصل بين الجانبين، وتم إطلاق الأعيرة في الهواء من قبل القوات الأمنية لتفريقهم، دون إطلاق الرصاص الحي بأي شكل من الأشكال”.

وأوضح أن “حصول حالات الإصابة يعود لرشق القوات الأمنية بالحجارة والتي ردت عليهم بالمثل دون استخدام الرصاص الحي”، مشيراً إلى أن هناك إصابات في صفوف القوات الأمنية أيضاً.

إلى ذلك، قال مسؤول إعلام مديرية صحة كويسنجق، هاوكار علي، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “5 جرحى نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، إصابات 2 منهم خطيرة”، موضحاً أن “إصابات ثلاثة أشخاص كانت ناجمة عن الرشق بالحجارة”.

وفي وقت سابق توجه المئات من الشباب المتعاطفين مع وحدات حماية الشعب من السليمانية إلى أربيل، قاصدين الذهاب إلى عفرين بكوردستان سوريا، للتطوع في صد الهجوم التركي المستمر على المنطقة منذ 14 يوماً.

اترك تعليقاً

Top