انت في
الرئيسية > اخبار الاقتصاد > عقوبات أمريكية جديدة على شبكة اقتصادية تابعة لـ”حزب الله” اللبناني بينهم العراقيان عبد اللطيف سعد ومحمد بدر الدين

عقوبات أمريكية جديدة على شبكة اقتصادية تابعة لـ”حزب الله” اللبناني بينهم العراقيان عبد اللطيف سعد ومحمد بدر الدين

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الجمعة، عقوبات جديدة على شبكة اقتصادية تابعة لـ”حزب الله” اللبناني أو تموله، بهدف “تقويض نفوذ إيران خارجيا”.

وقالت الوزارة، في بيان، نقلته وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية إنّ “العقوبات تستهدف 6 أشخاص و7 شركات تابعة لرجل الأعمال اللبناني أدهم طباجة، في لبنان وغانا وليبيريا وغيرها”.

وتتهم الوزارة الأمريكية طباجة، وهو رجل أعمال لبناني يملك معظم أسهم شركة مجموعة الإنماء للأعمال السياحية، التي تُعنى بقطاع العقارات والبناء في لبنان، ولها فروع في العراق، بأنه أحد الممولين الرئيسيين لـ”حزب الله”.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن مسؤول بارز في إدارة ترامب، أنّ “العقوبات تعد جولة أولى من حملة عقوبات منتظرة لتقويض إيران الداعمة لحزب الله”.

وأضاف المسؤول، مفضلا عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالحديث للإعلام، أنّ “واشنطن تقدر المساعدات المالية الإيرانية، لحزب الله، بنحو 700 مليون دولار سنويا”.

والمستهدفون بالعقوبات هم:

– جهاد محمد قانصوه (لبناني من مواليد 10 فبراير/شباط 1966. يحمل جوازي سفر، واحدا لبنانيا وآخر من فنزويلا). وهو المدير المالي لشركة “الإنماء للهندسة والمقاولات”، إضافة لكونه شريكاً تجارياً لأدهم طباجة، حيث يساعده في الأمور المحاسبية والمصرفية.

– علي محمد قانصوه (لبناني مقيم بين بيروت وسيراليون. من مواليد 1 أكتوبر/تشرين الأول 1967). يقيم قانصوه علاقات متينة وقديمة مع طباجة، تشمل حيازة قانصوه على سندات بملايين الدولارات لصالح طباجة. كما لقانصوه علاقات بأعضاء في #حزب_الله وشركائهم.

– عصام أحمد سعد (لبناني من مواليد 19 أكتوبر/تشرين الأول 1964). هو مدير في شركة “الإنماء”، إضافة لامتلاكه حصة صغيرة في الشركة.

– نبيل محمود عساف (لبناني من موليد 11 سبتمبر/أيلول 1964). هو مدير المشتريات ومساهم بحصة صغيرة في شركة “الإنماء”. وكان يتواصل مع طباجة ويتولى مهمة إطلاعه على المستجدات.

– عبداللطيف سعد (لبناني مقيم في العراق. من مواليد 10 أغسطس/آب 1958.) وهو مدير فرع شركة “الإنماء” في بغداد.

– محمد بدرالدين (لبناني مقيم في العراق. من مواليد 12 أكتوبر/تشرين الأول 1958). هو مدير فرع شركة “الإنماء” في البصرة بالعراق، وقد تعامل مع مسؤولين عن تبييض أموال حزب الله.

كما شملت العقوبات الشركات التالية: Blue Lagoon Group LTD (مركزها في سيراليون)، وKanso Fishing Agency Limited (مركزها في سيراليون)، وStar Trade Ghana Limited (مركزها في غانا)، وDolphin Trading Company Limited (مركزها في ليبيريا)، وSky Trade Company (ليبيريا)، وGolden Fish Liberia (ليبيريا)، وGolden Fish S.A.L، وهي شركة “عابرة للبحار” لكن مركزها في لبنان. وهذه الشركات مملوكة أو مسيّرة من علي محمد قانصوه.

وبموجب العقوبات الجديدة، سيتم تجميد كل ممتلكات ومصالح هؤلاء الأشخاص والشركات في أميركا، ويُمنع على كل الأميركيين التعامل مع المشمولين بالعقوبات.

وذكر بيان الخزانة أن حزب الله “منظمة إرهابية مسؤولة عن مقتل المئات من الأميركيين، وهي أيضاً الوسيلة الرئيسية لإيران لزعزعة الحكومات العربية الشرعية عبر الشرق الأوسط”.

وشدد أمين سر الخزانة الأميركية ستيفن منوشين على أن “الإدارة الأميركية عازمة على فضح وتفكيك شبكات حزب الله في الشرق الأوسط وغرب إفريقيا، والتي يستخدمها لتمويل عملياته غير المشروعة”.

وأضاف: “ستستمر الخزانة بمعاقبة حزب الله وتواجده في النظام المالي العالمي، ولن نتوانى عن تحديد وفضح وتفكيك أنظمة تمويله دوليا”.

وأوضح بيان الخزانة أن طباجة الذي يتصل به المشمولون بالعقوبات الصادرة اليوم، له علاقات مباشرة بقياديين في حزب الله وفي “الجهاد الإسلامي” التابع للحزب. أما شركة “الإنماء للهندسة والمقاولات” فهي “واحدة من أكبر وأكثر شركات العقارات نجاحاً في لبنان منذ تسعينيات القرن الماضي، وقد أمنت لحزب الله تمويلاً مالياً ودعماً بالبنى التحتية”.

وتعتقد السلطات الأميركية أن #طباجة هو أحد أبرز خمسة ممولين لحزب الله، وتمتد شبكة علاقاته في أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية رافضاً الكشف عن اسمه: “سيكون يوما سيئا جداً” لطباجة.

وتعتبر هذه العقوبات الأولى ضمن “موجة” من العقوبات تستهدف حزب الله بعد إجراء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب مراجعة لسياستها.

وإدارة ترمب حريصة منذ تسلمها السلطة على إرسال مؤشرات تثبت تشديد موقفها من حزب الله والجهات الداعمة له في إيران.

وتعتبر أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لم يعتمد حزما كافيا في حملة مكافحة #تمويل_حزب_الله خوفا من أن يخرج مفاوضات التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران عن سكتها.

اترك تعليقاً

Top