أفادت دراسة كندية حديثة أن الأحماض الدهنية “أوميغا 3” المستخلصة من الأسماك الدهنية، قوية وفاعلة أكثر من الأحماض المستخلصة من بذور الكتان والزيوت الأخرى في الوقاية من #السرطان.

 

وأوضح الباحثون أن أحماض #أوميغا_3 تنقسم إلى 3 أحماض هي: إيكوسابنتاينويك (EPA)، دوكوساهيكسانويك (DHA)، وألفا لينولينيك (ALA) الدراسة أجراها باحثون من “جامعة جويلف” الكندية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Nutritional Biochemistry) العلمية.

وتستخلص تلك الأحماض من مصادر نباتية، مثل بذور الكتان والزيوت (مثل زيت الصويا والكانولا)، أو من #الأسماك_الدهنية (مثل السالمون والتونة والماكريل والسردين والسالمون)، وزيت السمك والطحالب.

وكان الهدف من الدراسة اختبار قوة وفاعلية تلك #الأحماض بنوعيها، في الوقاية من السرطان.

ولاستكشاف ذلك، أعطى الباحثون مجموعة من الفئران المصابة بنوع شرس من سرطان الثدي أحماض “أوميغا 3” مستخلصة من مواد نباتية، فيما أعطوا مجموعة أخرى مصابة بسرطان الرحم، أحماض “أوميغا 3” المستخلصة من الأسماك.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي تناولت أحماض “أوميغا 3” المستخلصة من الأسماك انخفض لديها حجم الأورام بنسبة 60 إلى 70%، وعدد الأورام بنسبة 30%، فيما احتاجت المجموعة الأخرى لجرعات أكبر بكثير من أحماض “أوميغا 3” المستخلصة من مواد نباتية للوصول إلى هذه النسب في علاج السرطان.

وعن دور تلك الأحماض في الوقاية من السرطان، أشار الفريق إلى أن “أوميغا 3” تعمل على تشغيل الجينات المرتبطة بالجهاز المناعي لقمع مسارات نمو الأورام السرطانية.

ولحصول البشر على نفس التأثير استناداً لنتائج الدراسة، نصح الباحثون الأشخاص بتناول حصتين إلى 3 حصص من الأسماك الغنية بـ”أوميغا 3″ أسبوعيا للوقاية من السرطان.

وكانت دراسة سابقة كشفت أن تناول الأسماك الدهنية، الغنية بالأحماض الدهنية “أوميغا 3” يلعب دورا في نمو وتطور الأنسجة العصبية، ما قد يجعلها تعزز الذكاء.

كما تلعب تلك الأحماض الدهنية دوراً في إنتاج هرمون الميلاتونين، الذي ينظم النوم واليقظة.

وأشارت الأبحاث إلى أن تناول الحوامل للأسماك الدهنية، الغنية بالأحماض الدهنية “أوميغا 3” يمكن أن يحمي أطفالهن من الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة.