وفاة المناضلة الجزائرية “جولييت أكومبرا”

وفاة المناضلة الجزائرية "جولييت أكومبرا"

أشاد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بالمناضلة جولييت أكومبرا التي توفيت اليوم وهي أرملة الراحل المناضل المحكوم عليه بالإعدام خلال حرب استقلال الجزائر جورج أكومبرا حسب وكالة “واج”.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن تبون قدّم التعازي إلى “عائلة المناضلة التي عرفت بمساندتها للقضية الجزائرية ومناهضتها للاستعمار الفرنسي، والتي وافتها المنية عن عمر ناهز 92 عاما”.

وأضافت أن تبون أعرب عن “خالص تعازيه ومواساته لعائلة المناضلة جولييت أكومبرا ذات الأصول الأوروبية”، وأشاد بـ “تاريخها النضالي من أجل القضية الجزائرية ومناهضة الاستعمار الفرنسي”.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن جولييت “هي أرملة “المجاهد الجزائري” جورج أكومبورا الذي توفي في 2012، وقد انضم مع زوجته إلى صفوف المقاومة الوطنية الجزائرية مع اندلاع حرب التحرير (1954-1962)، من خلال الحزب الشيوعي الجزائري”.

وحُكم على جورج أكومبورا بالإعدام في 1956 بعد اتهامه بالمشاركة في تفجير مركز شرطة في حي المرادية بالعاصمة الجزائرية، لكن الحكم لم ينفذ بعد وصول شارل ديغول إلى السلطة في 1958 وتوقيف تنفيذ أحكام الإعدام.

ومن المقرر أن تقام جنازة جولييت اكومبورا يوم السبت في المقبرة المسيحية بحي بولوغين بالعاصمة الجزائرية حيث دفن زوجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.