تخطى إلى المحتوى

مسودة البيان الختامي لقمة السلام الخاصة بأوكرانيا

قمة

اجتمع زعماء من دول العالم في منتجع بجبال الألب السويسرية السبت سعيا إلى التوصل لتوافق أوسع لمقترحات إحلال السلام في أوكرانيا في قمة تجاهلتها الصين ووصفتها موسكو بأنها مضيعة للوقت.

وتشارك أكثر من 90 دولة في القمة، لكن غياب الصين على وجه الخصوص بدد الآمال في أن تظهر القمة روسيا على أنها معزولة عالميا، كما وضعت هزائم عسكرية منيت بها كييف مؤخرا أوكرانيا في موقف دفاعي.

كما حولت الحرب في غزة بين إسرائيل وحركة (حماس) الانتباه بعيدا عن أوكرانيا.

ماذا جاء في مسودة البيان الختامي للقمة؟

– “الحرب” التي تخوضها روسيا ضد أوكرانيا تسببت في “معاناة إنسانية ودمار على نطاق واسع”.
– حثت المسودة على احترام سلامة أراضي أوكرانيا.
– تدعو المسودة أيضا إلى استعادة كييف السيطرة على محطة زابوريجيا للطاقة النووية وضمان استخدام كييف لموانئها المطلة على بحر آزوف.
– يجب إطلاق سراح جميع أسرى الحرب وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين المرحلين والنازحين بشكل غير قانوني إلى أوكرانيا.
– أي تهديد أو استخدام للأسلحة النووية في سياق الحرب المستمرة ضد أوكرانيا أمر غير مقبول.
– الامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أي دولة أو استقلالها السياسي بما في ذلك أوكرانيا.
– من المقرر أن يصدر البيان الختامي اليوم الأحد في ختام القمة.

وأشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالمشاركة الواسعة في القمة ووصفها بأنها علامة على نجاحها وتوقع “أنها ستصنع التاريخ”.

وقال زيلينسكي للزعماء المجتمعين “اليوم وهو يوم الذي يبدأ فيه العالم الطريق صوب تحقيق نهاية سلمية عادلة”.

قمة أوكرانيا في سويسرا دون روسيا

 

في مؤتمر تحتضنه سويسر إذ و أجتمع زعماء العالم، نهاية هذا الأسبوع،  لتحديد الخطوات الأولى نحو السلام في أوكرانيا، وسط غياب ملحوظ لروسيا.

ويقول المسؤولون السويسريون إن أكثر من 50 رئيس دولة وحكومة، بما في ذلك الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، سينضمون إلى التجمع في منتجع بورغنشتوك المطل على بحيرة لوسيرن. سيحضر المؤتمر نحو 100 وفد من بينهم هيئات أوروبية والأمم المتحدة.

وأصبح من يحضر – ومن لا يحضر – أحد المخاطر الرئيسية للاجتماع الذي يقول منتقدون إنه سيكون عديم الفائدة دون حضور حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التي بدأت في فبراير 2022 عملية عسكرية في أوكرانيا وتمضي قدما في الحرب.

ومن المقرر أن تحضر نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، بينما ترسل تركيا والمملكة العربية السعودية وزيري خارجيتهما.

وسيتم تمثيل الدول النامية الرئيسية مثل البرازيل، التي تتمتع بصفة مراقب في هذا الحدث، والهند وجنوب إفريقيا على مستويات أدنى.

وتنضم الصين، التي تدعم روسيا، إلى عشرات الدول التي لا تشارك في المؤتمر، والعديد منها لديه قضايا أكثر إلحاحا من الصراع الأكثر دموية في أوروبا البعيدة منذ الحرب العالمية الثانية.

وتقول بكين إن أي عملية سلام تحتاج إلى مشاركة روسيا وأوكرانيا وطرح أفكارها الخاصة للسلام.

يذكر أن زيلينسكي قاد مؤخرا حملة دبلوماسية واسعة لجذب المشاركين.

وحققت القوات الروسية، التي تسيطر الآن على ما يقرب من ربع الأراضي الأوكرانية في الشرق والجنوب، بعض المكاسب الإقليمية في الأشهر الأخيرة. عندما بدأ الحديث عن مبادرة السلام التي تستضيفها سويسرا في الصيف الماضي، كانت القوات الأوكرانية قد استعادت مؤخرا مساحات واسعة من الأراضي، وخاصة بالقرب من مدن جنوب خيرسون وشمال خاركيف.

3 بنود على جدول الأعمال

وعلى خلفية ساحة المعركة والاستراتيجيات الدبلوماسية، قدم منظمو القمة ثلاثة بنود على جدول الأعمال: السلامة النووية، كما هو الحال في محطة زابوريجيا لتوليد الطاقة التي تسيطر عليها روسيا؛ المساعدة الإنسانية وتبادل أسرى الحرب؛ والأمن الغذائي العالمي – الذي تعطل في بعض الأحيان بسبب إعاقة الشحنات عبر البحر الأسود.

قائمة المهام هذه، التي تتضمن بعض القضايا الأقل إثارة للجدل، أقل بكثير من المقترحات والآمال التي وضعها زيلينسكي في صيغة سلام مكونة من 10 نقاط في أواخر عام 2022.

في الوقت نفسه، تريد حكومة بوتين أن يتم بناء أي اتفاق سلام حول مسودة اتفاق تم التفاوض عليها في المراحل الأولى من الحرب والتي تضمنت بنوداً بشأن الوضع المحايد لأوكرانيا والقيود على قواتها المسلحة، في حين تأخير المحادثات حول المناطق التي تحتلها روسيا. وأثار سعي أوكرانيا على مدى السنوات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) غضب موسكو.

مع تركيز العالم مؤخرا على الحرب في غزة والانتخابات في عام 2024، يريد أنصار أوكرانيا إعادة التركيز إلى انتهاك روسيا للقانون الدولي واستعادة سلامة أراضي أوكرانيا.

وكتبت مجموعة الأزمات الدولية، وهي شركة استشارية تعمل على إنهاء الصراع، هذا الأسبوع أنه “في غياب مفاجأة كبيرة في بورغنستوك”، فإن الحدث “من غير المرجح أن يؤدي إلى الكثير من العواقب”.

وأضافت: “مع ذلك، فإن القمة السويسرية تمثل فرصة لأوكرانيا وحلفائها للتأكيد على ما اعترفت به الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2022 وكررته في قرارها الصادر في فبراير 2023 بشأن السلام العادل في أوكرانيا: بأن العدوان الروسي الشامل هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

ضربات روسية على خاركيف بأوكرانيا يخلف قتلى و جرحى

صحيفة العراقوكالة الاستقلال      |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  | سعر الدولار في بغداد