55 حوتا أزرق قرب “أنتاركتيكا” يقلل خطورة انقراض الحيوان الضخم

55 حوتا أزرق قرب "أنتاركتيكا" يقلل خطورة انقراض الحيوان الضخم

يقول علماء البحار إن الحوت الأزرق المهدد بالانقراض، وهو أكبر حيوان يعيش على الإطلاق، بدأ يعود من حافة مخاطر الإنقراض، وذلك بعدما تم رصد ما مجموعه 55 حوتًا أزرق أو تسجيلها فى العام الماضى، وفقًا لمسح أنتاركتيكا البريطانى، الذى يدرس حركات الحيتان فى المياه المحيطة بجزيرة جورجيا الجنوبية فى جنوب المحيط الأطلسى.

وقد كانت جورجيا الجنوبية ذات يوم غزيرة بنشاط الحوت، لكن الصيد جعل الحيوانات على وشك الانقراض، أما الآن، قد يكون الحوت الأزرق، وكذلك الحوت الأحدب والحيتان الجنوبية اليمنى، على وشك التعافى الكامل فى جميع أنحاء الجزيرة.

ومن جهته، قال الدكتور جين جاكسون، من معهد أنتاركتيكا البريطانى للمسح: “من الواضح أن الحماية من صيد الحيتان عملت بكثافة مع الحيتان الحدباء بشكل خاص على غرار القرن الماضى، ونحن مسرورون برؤيتها فى جورجيا الجنوبية مرة أخرى”، مضيفًا أن “الحماية والمراقبة المستمرة مطلوبة لمعرفة ما إذا كان هذا العدد غير المسبوق من مشاهدات الحيتان الزرقاء هو اتجاه طويل الأجل، كما نرى فى الحدباء”، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

وقام مشروع تتبع الحيتان BAS، الذى استمر خلال فصول الشتاء الثلاثة الماضية، بتتبع الأنواع الثلاثة من الحيتان – الأزرق، والحدباء، والجنوب الأيمن – من خلال مشاهد والصوت المسجل لأغنيتهم ​​المميزة.

الحوت الأزرق الحيوان الضخم المهدد بالانقراض منذ عقود
ا 

وعلى الرغم من أن الحوت الأزرق المهدد بالانقراض يتم رؤيته مرة واحدة فقط خلال المسح الأول لجورجيا الجنوبية خلال أول رحلة استكشافية لـ BAS فى الفترة من 2017 إلى 2017، شهدت الرحلة الثالثة والأخيرة 55 من المخلوقات، وبالنسبة لهذه الأنواع النادرة، يمثل هذا عددًا “غير مسبوق” من المشاهدات.

وقال الدكتور تريفور برانش، اختصاصى الحيتان من جامعة واشنطن فى سياتل، لـ”بى بى سى”: “أعتقد أنه خلال فترة 40 أو 50 عامًا، كان لدى سجلان فقط لمشاهدة مشهدين للحيتان الزرقاء حول جنوب جورجيا”، مضيفًا “منذ عام 2007، ربما كانت هناك مشاهد أكثر عزلة.. لذا فإن الانتقال من لا شىء إلى 55 عامًا فى عام واحد أمر مذهل”.

اكتشاف حوت أزرق قرب القارة القطبية الجنوبيةاكتشاف حوت أزرق قرب القارة القطبية الجنوبية

أما بالنسبة للحيتان الحدباء، فإن هذا النوع أصبح الآن مشهدًا شائعًا فى جورجيا الجنوبية، حيث تم الإبلاغ عن 790 خلال 21 يومًا من المسح هذا الموسم، وشوهدت كثافات عالية من الحيتان الحدباء فى عامى 2019 و2020، مع تقديرات تشير إلى أكثر من 20.000 من هذه الحيتان فى الماء.

وتعد جورجيا الجنوبية الآن واحدة من أهم مناطق التغذية للحدباء فى جنوب غرب المحيط الأطلسى، وهى على وشك التعافى الكامل، فيما قال الدكتور جاكسون: “من الواضح أن الحماية من صيد الحيتان قد نجحت، حيث أصبحت حيتان الحدباء تُرى الآن بكثافة مماثلة لتلك التى كانت فى القرن السابق، عندما بدأ صيد الحيتان لأول مرة فى جنوب جورجيا”، وشوهد الحوت الجنوبى الأيمن بانتظام فى عام 2018، ولكن نادراً ما شوهد هذا العام الماضى.

الحوت الأزرق فى المحيطاتالحوت الأزرق فى المحيطات

قد يكون هذا لأنهم فضلوا التغذية فى مكان آخر ولكن سيتم تحليل البيانات لمزيد من فهم سلوك التغذية بشكل أفضل، وسميت الحيتان اليمنى الجنوبية لأنها تاريخيا كانت تعتبر الحيتان “الصحيحة” التى تطاردها بسبب بطئها فى السباحة وطبيعتها الفضولية.

تمكن باحثو BAS أيضًا من تثبيت العلامات على حوتين جنوبيتين خلال موسم الشتاء 2019-20 ، ويمكن تتبع تحركاتهم عبر الإنترنت، وكان الفريق قد تعقب حوت الأحدب فى الموسم السابق، وتتبعت بشكل لا يصدق أحدهما عندما هاجر شمالًا إلى البرازيل، وتعد جورجيا الجنوبية أرضًا أساسية صيفية لتغذية العديد من أنواع الحيتان، لكن صناعة صيد الحيتان فى الجزيرة قتلت أكثر من 176000 من الكائنات فى 60 عامًا.

الحوت الأزرق مهدد بالانقراضالحوت الأزرق مهدد بالانقراض

وفى تسعينيات القرن العشرين، بدأت تقارير مشاهد الحيتان فى الارتفاع، ويقوم متحف جورجيا الجنوبية بتجميع سجلات للمشاهد منذ ذلك الحين، وعلى مدار ثلاثة مواسم، كانت أحدث حملة BAS هى الأكثر نجاحًا، حيث أعاق سوء الاحوال الجوية المناطق الأولى، وأصبحت المناطق الأصغر التى يتم مسحها فى الثانية.

وتمكن الفريق من التنقل فى مناطق أكبر خلال 23 يومًا من الطقس الجيد خلال الموسم الأخير، والذى عاد منه المستكشفون قبل بضعة أسابيع فقط، ويشمل المشروع الدولى BAS علماء من جامعة أوكلاند وجامعة واشنطن وجامعة سانت أندروز وجامعة ريو جراندى دو نورتى والرابطة الاسكتلندية لعلوم البحار وجامعة برشلونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.