400 قتيل وجريح في هجوم دموي في بوركينا فاسو الى التحالف الدولي للعلم

400 قتيل وجريح في هجوم دموي في بوركينا فاسو الى التحالف الدولي للعلم
قالت الحكومة يوم السبت إن متطرفين مشتبه بهم قتلوا أكثر من 130 مدنيا في هجوم على قرية في شمال بوركينا فاسو ، في واحدة من أسوأ الهجمات في البلاد التي تشهد أعمال عنف جهادية.

وهاجم المهاجمون ليل الجمعة ، مما أسفر عن مقتل سكان قرية صلحان في ولاية ياغا قرب الحدود الشرقية مع النيجر. وقالت الحكومة إنهم أحرقوا أيضا منازل وسوقا ووصفت المهاجمين بأنهم إرهابيون.

أعرب الرئيس روش كابوري عن أسفه للهجوم ، وهو الأسوأ الذي تم تسجيله منذ اندلاع الهجمات الجهادية في جميع أنحاء البلاد في عام 2015 ، مما أدى إلى تدمير الحياة العادية لملايين الفقراء بشكل أساسي. وقال “أنحني لذكرى مئات المدنيين الذين قتلوا في هذا الهجوم الهمجي وأقدم تعازيّ لعائلات الضحايا”.

“لقي العديد من الجرحى حتفهم متأثرين بجراحهم وتم اكتشاف جثث جديدة. وقال مسؤول محلي لوكالة فرانس برس مساء السبت إن العدد الذي لا يزال مؤقتا هو 138 قتيلا. ودُفنت الجثث في مقابر جماعية. هناك العشرات من الجرحى “.

وأعلنت الحكومة الحداد الوطني ثلاثة أيام فيما لا تزال تفاصيل الهجوم تتكشف يوم السبت.

افادت مصادر امنية لوكالة فرانس برس ان مسلحين قتلوا في هجوم منفصل 13 مدنيا وجنديا في قرية تادريات الشمالية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة. وقال سكان محليون إن المسلحين أغاروا على دراجات نارية وماشية في القرية.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها. استمرت هجمات الجهاديين المرتبطين بتنظيمي القاعدة وداعش في منطقة الساحل بغرب إفريقيا في التصاعد هذا العام في بوركينا فاسو ، وكذلك في مالي والنيجر.

في عام 2018 ، كان هناك أقل من 200 حالة وفاة في بوركينا فاسو ، وارتفع إلى ما يقرب من 2000 العام الماضي.

أدى العنف في بوركينا فاسو إلى نزوح أكثر من مليون شخص بسرعة منذ عام 2019 ، بينما تستضيف الدولة القاحلة إلى حد كبير حوالي 20 ألف لاجئ من مالي المجاورة فروا من الهجمات الارهابية. 

وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في بيان: “الأمين العام غاضب لمقتل أكثر من مئة مدني بينهم سبعة أطفال في وقت مبكر اليوم في هجوم شنه مهاجمون مجهولون”.

وبحسب مصدر محلي، فإن “الهجوم الذي تم الإبلاغ عنه قرابة الساعة الثانية فجرا (بالتوقيتين المحلي والعالمي)، استهدف أولا موقع ميليشيا” داعمة للجيش، ثم “استهدف المعتدون المنازل ونفذوا عمليات إعدام”.

وصلحان قرية تقع على مسافة نحو 15 كيلومترا من مركز إقليم ياغا، الذي شهد عددا من الهجمات المنسوبة إلى جهاديين في الأعوام الأخيرة. وكان وزير الدفاع شريف سي قد توجه برفقة قادة عسكريين إلى المكان في 14 أيار/مايو، حيث أكدوا أن الوضع عاد إلى طبيعته إثر عمليات عسكرية عديدة.

14 قتيلا في قرية أخرى
وجاء الهجوم في أعقاب هجوم آخر في وقت متأخر مساء الجمعة، استهدف قرية تدريات الواقعة في المنطقة نفسها، وقُتل خلاله ما لا يقل عن 14 شخصا بينهم مدني من المجموعات المسلحة الداعمة للجيش.

ويأتي الهجومان بعد أسبوع من هجومين آخرين في المنطقة نفسها، قتل خلاله أربعة أشخاص بينهم اثنان من عناصر ميليشيا “متطوعون للدفاع عن الوطن”. وأنشئت “متطوعون للدفاع عن الوطن” في كانون الأول/ديسمبر 2019، وهي تخوض عمليات إلى جانب الجيش وتؤدي مهام مراقبة واستعلام وحماية، ويتلقى عناصرها تدريبا عسكريا أساسيا لأسبوعين.

كما أنهم يتعقبون آثار الجهاديين وغالبا ما يقاتلون مع الجيش، وقد تكبدوا خسائر فادحة تجاوزت 200 قتيل منذ عام 2020، وفق إحصاء لوكالة فرانس برس. وبين 17 و18 أيار/مايو، قُتل 15 قرويا وعسكريا في هجومين على قرية ودورية في شمال شرق البلاد، بحسب حاكم منطقة الساحل البوركينية.

ومنذ 5 أيار/مايو، تصاعد عدد الهجمات الجهادية، وشنّت القوات المسلحة عملية واسعة النطاق في منطقتي الشمال والساحل. ورغم الإعلان عن العديد من العمليات المماثلة، فإن القوات الأمنية تواجه صعوبات من أجل وقف دوامة العنف الجهادي الذي أدى إلى مقتل أكثر من 1400 شخص منذ عام 2015، وتسبب بنزوح أكثر من مليون آخرين من مناطق النزاع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.