انت هنا في
الرئيسية > اخبار محافظات العراق > 400 حالة تسمم يومياً جراء تلوث مياه الشـرب في البصرة ونزوح مئات العوائل تخوفا من حدوق اقتتال بين الاحزاب

400 حالة تسمم يومياً جراء تلوث مياه الشـرب في البصرة ونزوح مئات العوائل تخوفا من حدوق اقتتال بين الاحزاب

أعلنتِ المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان العراقية، تسجيل 400 حالة تسمم يوميًا منذ بداية أزمة تلوث المياه بمحافظة البصرة جنوبي البلاد، قبل أكثر من أسبوعين. جاء ذلك بحسب بيان، أصدرته المفوضية المرتبطة بالبرلمان وتتولى متابعة ملف حقوق الإنسان. وقالت المفوضية إن “مستشفى أبي الخصيب في مدينة البصرة يستقبل يومياً اكثر من 400 حالة تسمم من جراء المياه الملوثة منذ بدء الأزمة في الـ12 من شهر (أغسطس/آب)”، دون وقوع وفيات. وأشارت المفوضية الى أنها توصلت لهذه النتيجة من خلال جولة لوفد من المفوضية إلى المحافظة، من دون مزيد من التفاصيل حول العدد الإجمالي لحالات التسمم منذ بداية الأزمة. وتعتمد البصرة، في الغالب على مياه شط العرب لتغذية مشاريع معالجة المياه، إلا أن نسبة الأملاح الذائبة في المياه بلغت مؤخرا 750 tds، بحسب وزارة الموارد المائية، في حين تقول منظمة الصحة العالمية، إن النسبة تصبح غير مقبولة في حال تجاوزت 1200 tds. وعلى مدى الأسبوعين الماضيين تحدث مسؤولون محليون، وسكان عن ارتفاع نسبة الملوحة في مياه الشرب وهو ما تسبب بتسجيل الآلاف من حالات التسمم بين السكان بشكل يومي. ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات العراقية حول ما جاء في البيان، غير أن الحكومة اتخذت قرارات الثلاثاء لاحتواء أزمة الملوحة، من بينها إصلاح محطات التحلية، وضمان وصول الإمدادات الكافية من المياه العذبة للمحافظة. إلى جانب إيصال المياه الصالحة للشرب إلى المناطق المتضررة عبر السيارات الحوضية، فضلا عن إجراء فحوصات مخبرية للمياه. والبصرة، هي مهد تظاهرات شعبية متواصلة منذ 9 يوليو/تموز الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الغالبية الشيعية، احتجاجًا على تردي الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء فضلا عن قلة فرص العمل. وتعدّ البصرة، ثاني أكبر مدن العراق مساحة بعد محافظة الأنبار، وتقع في أقصى جنوبي البلاد، على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات في مدينة القرنة التابعة لها.

كما اشار مصدر امني من إن “مئات العوائل في مركز محافظة البصرة نزحت، الى خارج المركز جراء الاحداث والتطورات التي تشهدها المحافظة الآن”. وأضاف المصدر أن “العوائل النازحة تتخوف من حدوث اقتتال داخلي جراء حرق المتظاهرين مقار الاحزاب والفصائل المسلحة في المحافظة”. وكان مصدر أمني افاد، الخميس 6 ايلول 2018 ،بتعزيز القوات الامنية حماية المصارف في محافظة البصرة بعد حرق مقر المجلس الأعلى الإسلامي،(تيار الحكمة) وسط المحافظة.

 

 

 

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top