4 حزيران اجتماع مهم للتحالف الدولي الذي يضم 84 دولة ضد داعش الارهابي في العراق

4 حزيران اجتماع مهم للتحالف الدولي الذي يضم 84 دولة ضد داعش الارهابي في العراق

يتطلع وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو إلى عقد الاجتماع الافتراضي لوزراء خارجية المجموعة المصغرة للتحالف الدولي لهزيمة داعش الذي يستضيفه بالاشتراك مع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، في 4 حزيران/يونيو، لمراجعة الخطوات القادمة في الحملة المستمرّة لتحقيق هزيمة دائمة لداعش. لا يزال التحالف الدولي لهزيمة داعش مهمًا للغاية لجهودنا ومتحدًا في تصميمه على رؤية هذا العدو مدمرًا.

سيناقش الوزراء سبل المحافظة على الضغط المستمر على فلول داعش في العراق وسوريا وتعزيز نهجنا الجماعي لهزيمة طموحات داعش العالمية، أثناء العمل على معالجة التحديات التي يواجهها التحالف بسبب جائحة كوفيد-19.

لا تزال الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده والمؤلّف من 82 دولة عضوًا، ملتزمين تمامًا بالهزيمة الدائمة لداعش، وهو أمر بالغ الأهمية للأمن القومي للولايات المتحدة وأمن شركائنا وحلفائنا.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن يوم الرابع من حزيران/يونيو المقبل، سيشارك وزير الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو برئاسة اجتماع افتراضي لـ32 عضواً في المجموعة المصغرة للتحالف الدولي المناهض لتنظيم (داعش) مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

واضاف بيان نشره موقع الخارجية، الأربعاء، أن “التداول بالفيديو سوف يسمح بتقييم حالة أنشطة التحالف وتحديث استراتيجية مقاومة التنظيم الإرهابي، كذلك في ظل حالة الطوارئ الصحية العالمية، في انتظار التمكن من استضافة الجلسة العامة لأعضاء التحالف الـ82 في إيطاليا، التي سيتم جدولتها بمجرد أن تسمح الظروف”.

وذكر البيان أن “اجتماع 4 حزيران/يونيو سيركز بشكل خاص على العراق وسورية، البلدان اللذان شهدا مؤخرا بوادر انتعاش لتنظيم (داعش)”. ومع ذلك “ستكون هناك إشارات مهمة إلى التداعيات العالمية للجماعة الإرهابية، وبشكل خاص في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل”.

وخلص بيان (فارنيزينا) الى القول إن “إيطاليا، بما يتفق والتزامها المتعدد الأبعاد في المنطقة، تشجع في الواقع على زيادة مشاركة التحالف في هذا الربع، بهدف تعزيز أمن حوض البحر المتوسط ​​بأكمله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.