الامم المتحدة تحتج على قرار ترامب بالعفو عن بلاك ووتر القتلة

الامم المتحدة تحتج على قرار ترامب بالعفو عن بلاك ووتر القتلة

أعربت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، مارتا هورتادو، الأربعاء، عن “القلق البالغ” إزاء قرار الرئيس الأمريكي، بالعفو عن 4 موظفين سابقين في الشركة العسكرية الخاصة “بلاك ووتر”، أدينوا بقتل مدنيين عراقيين.

وقالت هورتادو، في بيان نشر على الموقع الرسمي للمفوضية (23 كانون الاول 2020): “نشعر بقلق بالغ إزاء قرارات العفو الأخيرة التي أصدرها رئيس الولايات المتحدة، عن 4 من موظفي شركة بلاك ووتر العسكرية الخاصة، وإن العفو عنهم يعزز الإفلات من العقاب ويشجع الآخرين على ارتكاب مثل هذه الجرائم في المستقبل”.

 

ودانت الخارجية العراقية، الأربعاء، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعفو عن عدد من افراد شركة “بلاك ووتر” المتورطين بقتل 14 عراقيا في بغداد.

وذكرت الخارجية في بيان أنها “تتابع القرار الصادر عن رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب بشأن  إصدار عفو عن عدد من المحكومين بقتل أربعة عشر عراقيا وجرح أخرين في عام 2007، في حادثةٍ إستُنكِرت على مستوى الأوساط الدوليّة فضلاً عمّا خلفته من إستهجانٍ ورفضٍ داخليين”.

ورأت الوزارة أن “هذا القرار لم يأخذ بالإعتبار خطورة الجريمة المرتكبة ولاينسجم مع التزام الإدارة الأمريكية المُعلن بقيم حقوق الانسان والعدالة وحكم القانون، ويتجاهل بشكل مؤسف كرامة الضحايا ومشاعر وحقوق ذويهم”.

وأكدت الخارجية أنها “ستعمل على متابعة الأمر مع حكومة الولايات المتحدة الامريكية عبر القنوات الدبلوماسيّة لحثها على إعادة النظر في هذا القرار”.

 

وعفا الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن أربعة من حراس في شركة ’بلاك ووتر’ كانت قد صدرت بحقهم أحكام بالسجن لفترات طويلة لقتلهم 14 مدنياً في بغداد في عام 2007، وهي مذبحة أثارت ضجة دولية.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير ترجمه “ناس”، الأربعاء (23 كانون الأول 2020)، أن “الأربعة – بول سلاو، وإيفان ليبرتي، وداستن هيرد، ونيكولاس سلاتن – كانوا جزءاً من قافلة مصفحة فتحت النار عشوائياً من المدافع الرشاشة وقاذفات القنابل اليدوية على حشد من الأشخاص العزل في العاصمة العراقية. في المذبحة المعروفة باسم مذبحة ميدان النسور”.

 

الامم المتحدة تحتج على قرار ترامب بالعفو عن بلاك ووتر القتلة

 

وفي عام 2014، أدين سلو، ليبرتي وهيرد، بـ 13 تهمة بالقتل العمد العمد و17 تهمة بمحاولة القتل غير العمد، في حين أدين سلاتين، قناص الفريق الذي كان أول من فتح النار، بالقتل من الدرجة الأولى. وحكم على سلاتين بالسجن مدى الحياة؛ فيما حكم على سلو، ليبرتي وهيرد بثلاثين عاماً من السجن.

وقد رفض قاض اتحادي دعوى قضائية أولية – مما أثار غضباً في العراق – لكن نائب الرئيس آنذاك، جو بايدن، وعد بمتابعة محاكمة جديدة، بدعم من القضاة.

وعند النطق بالحكم، قال مكتب المدعي العام الأمريكي في بيان: “إن مجرد حجم الخسائر البشرية والمعاناة غير الضرورية التي تعزى إلى السلوك الإجرامي للمتهمين في 16 سبتمبر/أيلول 2007، مذهل”.

وبعد أن وصلت أنباء العفو ليلة الثلاثاء، قال بريان هيبرليج، محامي أحد المتهمين الأربعة الذين شملهم العفو عن بلاك ووتر: “بول سلاو وزملاؤه لم يستحقوا قضاء دقيقة واحدة في السجن. أنا غارق في العاطفة في هذه الأخبار الرائعة”.

وعكست عمليات العفو استعداد ترامب الواضح لإعطاء ميزة الشك لأفراد الخدمات والمتعاقدين الأمريكيين عندما يتعلق الأمر بأعمال العنف ضد المدنيين في مناطق الحرب. وفى نوفمبر من العام الماضى ، اصدر عفوا عن عنصر سابق بالجيش الأميركي كان من المقرر أن يحاكم فى مقتل صانع قنابل افغانى مشتبه فيه، وملازم سابق بالجيش ادين بالقتل لانه أمر رجاله باطلاق النار على ثلاثة افغان .

وكان مؤيدو المقاولين السابقين في بلاك ووتر العالمية قد مارسوا ضغوطاً من أجل العفو، بحجة أن الرجال عوقبوا عقاباً مفرطاً.

وأكد الادعاء، أن قافلة بلاك ووتر المدججة بالسلاح شنت هجوما غير مبرر باستخدام نيران القناصة والرشاشات وقاذفات القنابل اليدوية. فيما جادل محامو الدفاع بأن موكليهم ردوا بإطلاق النار بعد أن نصبهم لهم المتمردون العراقيون كمينا.

وقالت الحكومة الأميركية في مذكرة قدمت بعد صدور الحكم: “لم يكن أي من الضحايا متمردا، لو يشكلوا تهديداً للقافلة. وتضمنت المذكرة أيضا اقتباسات من أقارب القتلى، بمن فيهم محمد الكيناني، الذي قُتل ابنه علي البالغ من العمر تسع سنوات، حيث قال “هذا اليوم غير حياتي إلى الأبد. في ذلك اليوم دمرت تماماً”.

كما نقلت المذكرة ديفيد بوسليجو، وهو عقيد متقاعد في الجيش الأميركي، الذي قال إن المذبحة كانت “استخداما مفرطا للغاية للقوة” و”غير مناسب على الإطلاق لكيان وظيفته الوحيدة هي توفير الحماية الشخصية لشخص ما في عربة مدرعة”.

وقال بوسليجو أيضا إن الهجوم كان له “تأثير سلبي على مهمتنا… لقد جعلت علاقتنا مع العراقيين بشكل عام أكثر توتراً”.

وقد وصف محققو مكتب التحقيقات الفيدرالي الذين زاروا مكان الحادث في الأيام التالية بأنه “مذبحة ماي لاي في العراق” – في إشارة إلى المذابح الشائنة للقرويين المدنيين على يد القوات الأميركية أثناء حرب فيتنام – والتي لم يعاقب عليها سوى جندي واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.