لتطلع #بلاسخارت وترامب والعالم هذه اعداد تضحيات التظاهرات الى عبد المهدي من القاتل

عاجل

كشفت مؤسسة الشهداء، اليوم الاثنين، عن إنجاز90% من معاملات شهداء تظاهرات تشرين، فيما أشارت إلى إطلاق الاستمارة الإلكترونية الخاصة بترويج معاملات المصابين خلال اليومين المقبلين.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية “واع” عن مدير عام ضحايا الإرهاب والعمليات العسكرية في المؤسسة، طارق المندلاوي، قوله إن “فرقا جوالة شكلت تتكون من الباحث الاجتماعي ومديري مديريات الشهداء في المحافظات التي شهدت تظاهرات، وعملت على زيارة عوائل الشهداء أولا، ومن ثم ترويج معاملاتهم عن طريق اللجان الفرعية لتعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والأعمال الإرهابية”.
وأشار إلى أنه تم “الحصول على عناوين ومعلومات كاملة عن ذوي الشهداء، للبدء كمرحلة أولى بإنجاز معاملاتهم، ومن ثم هناك تعليمات وضوابط ننتظرها سوف تأتي من خلال الجهات العليا”.
آليات الحزمة الأولى
وزاد، أننا “ننتظر التعليمات وهناك آليات خاصة سوف يتم وضعها من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومؤسسة الشهداء، فضلا عن وجود لجنة عليا مشكلة بالأصل استنادا لقرار مجلس الوزراء، الخاصة بالحزمة من أجل تنفيذها”.
نسب إنجاز معاملات الشهداء
ومضى، بالقول: أن “مؤسسة الشهداء رفعت التقارير المطلوبة بهذا الخصوص، والعمل جار على إنجاز معاملات ذوي الشهداء المتظاهرين، في بغداد من الحزمة الأولى لدينا 106 معاملات، أنجزنا لحد الآن 73 معاملة بالكامل وأرسلت الى هيئة التقاعد الوطنية، أما البقية قيد الإنجاز، فهي تحتاج إلى إكمال بعض النقوصات مثل القسام الشرعي والتعهد وموضوع سلامة الموقف الأمني”.
وأشار إلى أن “معاملات الشهداء في المحافظات حسب الجدول الموجود لدينا نحو 90% قيد الإنجاز، ولم يتبق إلا نسبة قليلة، ليتم تحويلها إلى هيأة التقاعد الوطنية، عن طريق نظام (الباركود)، من أجل الحصول على حقوقهم التقاعدية”.
المجموع الكلي للشهداء
ولفت إلى أن “الإعداد المسجلة لدينا تشير إلى وجود 296 شهيداً في بغداد 120 شهيداً في الناصرية 41 بين شهيد ومفقود في محافظة البصرة، أما بقية المحافظات في بابل كربلاء والنجف والديوانية وكذلك واسط وميسان الأعداد تتراوح بين 10 إلى 15 شهيداً”.
وبين أن “المجموع الكلي لشهداء التظاهرات يزيد عن 500 شهيد، وهنالك استحداث في قاعدة البيانات، من خلال حصولنا على معلومات الشهداء”.
وتابع “مديريات مؤسسة الشهداء لديها معلومات كاملة عن الشهداء في المرحلة الأولى، أما في المرحلة الثانية سوف ننطلق لموضوع ترويج معاملات المصابين”.
استمارة إلكترونية للمصابين
وأشار إلى الإعلان عن مبادرة ترويج معاملات المصابين عن طريق الاستمارة الإلكترونية والنافذة الخاصة بآليات الحوكمة الإلكترونية خلال اليومين المقبلين، من أجل الحصول على معلومات أولية، وبالتالي سوف تدقق هذه المعلومات عن طريق دخوله إلى المستشفى وخروجه منها، أضافة إلى صحة الصدور الخاصة بالمصاب نفسه، من خلال ضابط الشرطة أو قاضي التحقيق، حسب الاختصاص المكاني بالنسبة لموقع الحادث”.
وأكد أن “هذه الخدمة تطلق لأول مرة، لتبسيط الإجراءات لذوي الشهداء وكذلك المصابين والمفقودين والمخطوفين من المتظاهرين”.
آلية التعويض
وذكر أن “آلية التعويض بعد أن تستكمل إجراءات المعاملة بالشكل الكامل، من مركز الشرطة إلى مصادقة قاضي التحقيق إلى القسام الشرعي إذا كان الشهيد لديه ورثة وصورة قيد النفوس، إضافة إذا كان هنالك قاصرون ويحتاج إلى حجة وصاية من خلال الولي ومستمسكات المدعي في الحق الشخصي”.
وتابع “بعد ذلك ترسل المعاملات إلى رئيس اللجنة الفرعية التي يرأسها قاض ومجموعة ممثلين عن الداخلية والدفاع والصحة والعدل والمحافظة، وكذلك ممثل عن مؤسسة الشهداء، كل هؤلاء يجتمعون للنظر في حيثيات المعاملة، ومن ثم يتم المصادقة عليها، وإصدار قرار، سواء إذا كانت معاملة شهيد أو مصاب”.
وأسترسل المندلاوي “بعد ذلك ترسل المعاملة عن طريق مديرية مؤسسة الشهداء، حسب الرقعة الجغرافية عن طريق نظام الباركود إلى هيأة التقاعد الوطنية، ومن ثم يتم الحصول على الهوية التقاعدية”.
رواتب المصابين والشهداء
وأكد المندلاوي، أن “الشهيد يمنح مليون ومئتي ألف دينار، أما بالنسبة للورثة سيخصص لهم راتب شهري مستمر، أما إذا كان مصابا، فيتفاوت راتبه حسب درجات العجز، يعني مثلا إذا كانت 30% إلى 50% يمنح 400 ألف دينار شهرياً، وإذا كانت الإصابة من 50% إلى 70% يمنح 800 ألف شهرياً، وإذا كانت إصابته من 75% إلى 100% يعامل معاملة الشهيد ويمنح مليون ومئتي ألف دينار”.
وأوضح أن “هنالك لجان العجز في كل المحافظات، ومن خلال دوائر الصحة، يتم تحديد نسبة العجز بعد الشفاء التام للمصاب”.
ونوه الى أن “مؤسسة الشهداء لديها تنسيق مع هيئة التقاعد الوطنية ووزارة الصحة ومع الجهات الأخرى التي تعمل معها، من أجل ترويج معاملة ذوي الشهداء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.