طرد آمر قوة حماية الشيعي وزير الداخلية العراقي لإسائتهم لطفل يتيم والطعن بشرف أمه

طرد آمر قوة حماية الشيعي وزير الداخلية العراقي لإسائتهم لطفل يتيم والطعن بشرف أمه

قرر الكاظمي، اليوم السبت، إقالة قائد قوات حفظ القانون اللواء الركن سعد خلف بدر عواد، من منصبه وإحالته إلى دائرة الإمرة.

وقال مصدر أمني رفيع في وزارة الداخلية  أن  الكاظمي، أحال عواد إلى دائرة الإمرة”.

 

ويأتي ذلك، إثر ضجة شعبية واسعة، على خلفية نشر مقطع مرئي لاعتداء منتسبين في قوات حفظ القانون، على أحد المتظاهرين، وإهانته.

 

وردت “قوات حفظ القانون” على الفيديو المتداول والذي يظهر انتهاكاً وصفته مفوضية حقوق الإنسان بـ”البشع” ضد شاب لا يتجاوز عمره 16 عاماً.

وقال العميد “أثير” من إعلام قوات حفظ القانون في حديث لـ”ناس” إن “هناك فيديو تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، والموضوع متابع من قبلنا ونحن كقيادة نرفض أي تصرف سيء من أي شخص وتم تشكيل مجلس تحقيقي، وسيتم إحالة أي متهم للقانون”.

وعند محاولة “ناس” التحقق من أن المجلس التحقيقي تم تشكيله بالفعل، أجاب العميد أثير “إن شاء الله”، ثم أغلق الخط.

ولم يجب “العميد أثير” على إتصالات ورسائل “ناس” المتكررة، من أجل استكمال التصريح، أو حتى الحصول على الاسم الكامل للعميد.

وقال ضابط رفيع آخر منسوب إلى التشكيل ذاته، إنه في إجازة، ولا يعرف شيئاً عن الفيديو، ورفض الإجابة على الإتصال، واكتفى بإرسال رسالة.

ويظهر في الفيديو عناصر قوات حفظ القانون التي شكلها القائد العام السابق للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، ووزير الداخلية السابق ياسين الياسري، وتم نشرها في محيط ساحة التحرير، وهي تضم عناصر من مختلف القوات، على رأسها الشرطة الإتحادية.

وتورطت القوات ذاتها بقتل متظاهرين اثنين، هما لطيف سلمان، ومهدي التميمي، فجر الإثنين الماضي، حيث كشفت اللجنة التحقيقية أسماء ضابطين ومنتسب اعترفوا باستخدام الإطلاقات المعدنية (الصجم) ضد المتظاهرين.

الى خامنئي ومقتدى والسيستاني وبلاسخارت والسفير البريطاني وأخرين فوج حماية الشيعي وزير الداخلية العراقي يحلقون رأس يتيم ويسألونه هل لدى أمك صاحب ينكحها وحجم كسها؟والكاظمي يأمر بالتحقيق

الى خامنئي ومقتدى والسيستاني وبلاسخارت والسفير البريطاني وأخرين فوج حماية الشيعي وزير الداخلية العراقي يحلقون رأس يتيم ويسألونه هل لدى أمك صاحب ينكحها وحجم كسها؟والكاظمي يأمر بالتحقيق

اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.