لماذا لم يعلن عبد المهدي لقائه مع شمخاني ؟ولماذا قالت ايران انه اشتكى من امريكا؟

عاجل

في الوقت الذي لم يعلن فيه لقائه مع شمخاني هاجم عبد المهدي، الولايات المتحدة الأميركية، متهما إياها بالضغط على العراق لـ”قطع” العلاقات مع إيران.

وقال عبد المهدي خلال استقباله أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني، علي شمخاني في العاصمة العراقية بغداد، والذي لم يلتق باي سياسي سني بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، إن “الشعب والحكومة لا يرغبان بان يكون العراق محلا لتصفية الحسابات والصراعات بين سائر الدول”.

وأضاف أن “أميركا وبخروجها من الاتفاق النووي وممارسة الضغوط على إيران والعراق قد جعلت الوضع بالمنطقة اكثر تعقيدا، والآن كذلك من خلال تصعيد الضغوط علينا تريد منا ان نقطع العلاقات مع ايران، في حين ان المنطق الجيوسياسي يقتضي ان نستفيد من امكانات جيراننا بما يخدم مصالحنا وامننا الوطني”.

وتابع عبد المهدي أن “الشعب والحكومة في العراق حققا النصر بعد سنوات طويلة من محاربة الارهابيين والدواعش، معربا عن شكره للمساعدات التي بذلتها ايران حكومة وشعبا ووقوفها الى جانب الشعب العراقي خلال السنوات الصعبة في محاربة الارهاب التكفيري”.

وصرح عبد المهدي انه “خلال السنة الاخيرة شهدنا تقدما جيدا في العلاقات مع دول الجوار والدول الاقليمية وخارج المنطقة في المجالات الاقتصادية والزراعية، مؤكدا على الشراكة الحقيقية بين الشيعة والكرد والسنة في إدارة البلاد، ولذلك على جميع المكونات السياسية العراقية ان تتحد من اجل تحقيق التقدم للبلد وتقديم الخدمات للشعب.

كما اعرب عبدالمهدي عن “شكره وتقديره لاستعداد ايران تقديم العون للعراق في مكافحة فيروس كورونا”، معتبرا انه “من الطبيعي ان جميع الدول بحاجة الى التعاون فيما بينها في مواجهة هكذا كوارث”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.