fbpx

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية

التقى عبدالمهدي، اليوم الاثنين، سفير الولايات المتحدة الامريكية لدى العراق ماثيو تولر، وقائد القوات المركزية الامريكية باتريك وايت، بعد ساعة من نشر تقرير نيويورك تايمز

واتهمت وزارة الخارجية الاميركية، الاثنين ، ايران بالسعي الى “تقويض” نظام الحكم في العراق، فيما تؤكد أنها تتابع التسريبات بشأن مسؤولين عراقيين.

وقالت الوزارة في بيان مقتضب، إن “ايران تسعى لتقويض نظام الحكم في العراق”.

وأضافت، “نتابع عن كثب وثائق نيويورك تايمز حول الدور الإيراني في العراق”، مبينة أن “الوثائق المسربة ليست سرا فالدور الإيراني في العراق معروف”.

وقال رجح غابريال صوما، عضو المجلس الاستشاري للرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، فرض الادارة الأمريكية عقوبات على الشخصيات التي جاء في تقرير صحيفة النيويورك تايمز الامريكية.

وقال صوما، ان “الادارة الأمريكية، لم تتفاجأ بالتقرير، فالاستخبارات الأمريكية، تعلم الكثير مما جاء في التقرير، وهي لديها التصور والتشخيص للهيمنة الايرانية في العراق، ولهذا فالتقرير لم يشكل اي مفاجئة”.

وبين انه “من غير المستبعد ان تفرض الادارة الأمريكية عقوبات على الشخصيات التي جاء ذكرها في تقرير صحيفة النيويورك تايمز الامريكية، لكن هي لا تعتمد على ما جاء في التقرير، فهي لديها معلومات اكثر، كما ان التقرير ذكر احداثاً في 2014 و2015، وقانون العقوبات ينفذ بحق الاشخاص بعد صدروه”، مستدركاً “هي تملك معلومات على من ذكرت اسماؤهم وعلاقتهم بالحرس الثوري”.

وقال حيدر العبادي، الاثنين،  انه” للتاريخ وللراي العام الموقر، نطرح الملاحظات ادناه حول ما اثير بتقرير نيويورك تايمز حول وثائق ايرانية مسربة:

  1. الحقائق لا تبنى على تقارير مغمورة من اشخاص مغمورين، بل على وثاثق رسمية تدعم اي تقرير، ونتحدى اي دولة بما فيها ايران واميركا ان تبرز اي وثيقة تخدش من وطنيتي وعصاميتي!!.
  2. الغريب ان هذه التقارير المسربة تحسب علي على اميركا او بريطانيا او ايران، وهي شهادة بانه لا ينتمي الا الى العراق.
  3. استلمت السلطة والعراق محتل ومجتاح من قبل قوى الارهاب ومحل صراع بين القوى الاقليمية والدولية، وعلي ادارة معارك التحرير والسيادة بكل حرفية ووطنية لتحييد القوى المتصارعة وانجاز التحرير بافضل الصور الممكنة،

البديهي ان ألتقي مع مسؤولي جميع الدول لادارة الحكم والصراع القائم، فهذا عملي، وجميع هذه اللقاءات تتم بحضور اجهزة الدولة المختصة،

  1. ما ورد عن لقاء مزعوم بشخص يدعى البروجردي، فاننا ننفي نفيا قاطعا حدوث هكذا لقاء، ولا وجود لهكذا لقاء في جدول مواعيدي،
  2. الوثائق المسربة يبدو انها موجهة ومسربة بعناية لاجل الاساءة والتسقيط في حرب الاجندات بين الدول. والملاحظ انه لا يوجد في الوثائق اي ذكر عن الجماعات والجهات المعروفة التابعة لهذه الدول!!
  3. لقد اجرىت لقاء بصحيفة نيويورك تايمز بتاريخ ١٠-١١- ٢٠١٩ ولم يتم سؤالي عن هذا الموضوع ولم تتم الاشارة في هذه المقابلة ولا في غيرها الى الوثائق المسربة او اي لقاء مزعوم ورد في الوثائق المذكورة.
  4. ما انجزته بقوة الشعب كان مثار اعجاب العالم كله،.. والجميع يعرف وضع الدولة حينما تسنمت المسؤولية في 2014 وكيف اصبحت غداة تسليمه للسلطة في 2018

واصدر باقر الزبيدي بيانا قال فيه اتصل مراسل الصحيفة “فالح حسين وهيب” بنا مستفسرا عن وثائق حصلوا عليها وتم الرد عليهم وتزويدهم بالحقائق في لقاء خاص بتاريخ 14 / 11 /2019 وايضاح ان اتفاقية عبور الطائرات عبر الاجواء العراقية تمت قبل تسلمي الوزارة وكانت تخضع للتفتيش الامريكي بشكل دوري وكانت تنقل المساعدات الانسانية من غذاء ودواء للشعب السوري وهو مانشرته الصحيفة في تقريرها الى ان وسائل الاعلام المغرضة تقوم بنقل التقرير دون ردي على مراسل الصحيفة”.

واضاف “اما فيما يخص موضوع وزارة الداخلية فانني عرضت في وقتها وامام وسائل الاعلام وثائق تكشف زيف موضوع التعذيب وان الاسماء التي وردت فيه هم قادة في تنظيمات ارهابية قتلوا اثناء مواجهات مع القوات الامنية حيث كانت هناك لجنة مشكلة من قبل مدحت المحمود وبرئاسة القاضي فائق زيدان للتدقيق في ملفات الإرهابيين الفعلية وكان التحقيق النهائي يشير الى وجود 171 ملف كلها مطابقة للقانون وكان التحقيق تحت اشراف القضاء”.

ووفقاً لاحدى الوثائق فأن باقر صولاغ قال لمسؤول استخباري ايراني ان سليماني جاء اليه وطلب السماح للطائرات الايرانية بالتحليق في الاجواء العراقية للمرور الى ‎سوريا ووضع صولاغ يده على عينه وقلت له “من عيني” “بعد قام سليماني وقبلني في جبهتي”.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن وثائق سرية تعود للاستخبارات الإيرانية، تؤكد تحكم إيران بأروقة القرار السياسي في العراق، كما تشير إلى وجود علاقة وصفتها بـ “الخاصة” بين رئيس الوزراء والسلطات الإيرانية.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، نشره موقع “إنترسيبت” الأميركي أيضا، اليوم الاثنين، 18 تشرين الثاني 2019، ان “مئات الوثائق والبرقيات السرية الإيرانية تؤكد ما هو ما معروف عن تحكم طهران بأروقة القرار السياسي في العراق، حيث تظهر وثائق للاستخبارات الايرانية تجنيد طهران لمسؤولين عراقيين، ووجود علاقة خاصة بين رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي والسلطات الإيرانية”.

ووفقا لما نقلته الصحيفة، فإن “مسؤولين عراقيين سياسيين وأمنيين وعسكريين أقاموا علاقات سرية مع إيران، بقيادة من الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس، الذي عمل بقوة للتدخل في الشؤون العراقية”.

وأضافت الصحيفة، أن “تلك الوثائق المسربة تكشف تأثير طهران الكبير في العراق، كما تعرض سنوات من العمل الشاق الذي قام به الجواسيس الإيرانيون لاختيار قادة البلاد، ودفع رواتب للعملاء العراقيين الذين يعملون من أجل تبديل مواقفهم لصالح طهران”.

وكشفت إحدى الوثائق الاستخباراتية الإيرانية التي تم تسريبها، أن رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي، كان له علاقة بالحرس الثوري الإيراني منذ أن كان في المنفى، في الوقت الذي كان فيه صدام حسين رئيسا للبلاد، لافتة إلى أنه “كان لا يمكن أن يصبح رئيسا للوزراء دون مباركة إيران”.

وأشارت تسريبات الوثائق الإيرانية إلى أن سفراء إيران في لبنان والعراق وسوريا يعينهم الحرس الثوري الإيراني وليس الخارجية الإيرانية

كما جاء في تقرير الصحيفة ان “الوثائق تضم تقارير أعدها ضباط في الاستخبارات الإيرانية بين عامي 2014 و2015، وهي تفيد بان العديد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين في العراق أقاموا علاقات سرية مع طهران، منهم العديد من الأعضاء الرئيسيين في حكومة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، الذين كان لهم  علاقات وثيقة مع إيران”

 وتابع التقرير أن ” محللا سياسيا في شؤون العراق أكد ان إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق، مبينا أن لدى طهران عدد كبير من الحلفاء من بين القادة العراقيين الذين يمكن الوثوق بهم”.

 وأردف ان “الوجود الايراني لم يغب عن مطار بغداد، كما ان لإيران جواسيس بمطار بغداد راقبوا الجنود الاميركيين ورحلات التحالف الدولي”.

وبحسب الصحيفة فأن “المسؤولين الايرانيين اقروا بأن إيران تعتبر مراقبة النشاط الأميركي في العراق بعد الغزو عام 2003 حاسمة لبقائها وأمنها القومي، حيث نقلت إيران بسرعة بعض من أفضل ضباطها من كل من وزارة الاستخبارات ومن منظمة الاستخبارات للحرس الثوري إلى العراق، وفقا لمستشاري الحكومة الإيرانية وشخص ينتمي إلى الحرس”.

واكدت الوثائق “كيف تفوقت ايران على الولايات المتحدة في العراق”، مبينة ان “الاستخبارات الإيرانية تتمتع بنفوذ كبير في مدن جنوب العراق”، كما أشارت إلى ان “رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي،عاش في المنفى في إيران في الثمانينيات وكان مفضلا لدى طهران، وكان ينظر إلى بديله، حيدر العبادي الذي تلقى تعليمه في بريطانيا، على أنه أكثر ودية للغرب وأقل طائفية، في مواجهة حالة عدم اليقين التي يكتنفها رئيس الوزراء الجديد“.

وأوضحت الصحيفة أن “سفير إيران حسن دانائي، وبعد تنصيب العبادي، قام بعقد اجتماع سري لكبار الموظفين في السفارة الإيرانية، ومع تقدم الاجتماع، أصبح من الواضح أن الإيرانيين ليس لديهم سبب يدعو للقلق بشأن الحكومة العراقية الجديدة”.

وأشارت إلى ان “سبب عدم فوز العبادي بولاية ثانية، هو ان طهران كانت تعتبره رجلا بريطانيا و مرشحا للأميركيين، لكن الإيرانيين اعتقدوا أن لديهم الكثير من الوزراء الآخرين في جيبهم، حيث تم تعريف إبراهيم الجعفري، الذي كان وزيرا للخارجية، على أنه يمتلك علاقة خاصة مع إيران، ولم ينكر الجعفري، أن لديه علاقات وثيقة مع إيران، لكنه قال إنه كان يتعامل دائما مع دول أجنبية بناء على مصالح العراق”.

وبينت الصحيفة ان “إيران اعتمدت على ولاء العديد من أعضاء مجلس الوزراء الأقل، ووزراء البلديات والاتصالات وحقوق الإنسان في وئام تام وواحد مع ايران حتى ان وزير البيئة كان يعمل مع ايران رغم أنه سني”.

واوضحت الوثائق التي نشرتها الصحيفة ان “بيان جبر الذي كان يقود وزارة الداخلية العراقية في وقت تعرض فيه مئات السجناء للتعذيب حتى الموت بتدريبات كهربائية أو أطلقوا النار عليهم بإجراءات موجزة من قبل فرق الموت، قريب جدا من إيران، ولكن عندما يتعلق الأمر بوزير التعليم في العراق فلن نواجه مشكلة معه“.

وبحسب الوثائق فأن “وزير البلديات السابق انكر وجود علاقة وثيقة مع إيران، فيما اعترف وزير حقوق الإنسان السابق بقربه من إيران، وأشاد بإيران لمساعدة العراقيين الشيعة خلال دكتاتورية صدام حسين، وللمساعدة في هزيمة داعش”.

 كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين عراقيين قولهم ان “الجواسيس الإيرانيين موجودون في كل مكان في الجنوب، وكانت المنطقة منذ فترة طويلة خلية نحل للتجسس”، موضحين انه “في كربلاء أواخر عام 2014، التقى ضابط مخابرات عسكري عراقي من بغداد بمسؤول مخابرات إيراني وعرض التجسس لصالح إيران وإخبار الإيرانيين بكل ما في وسعه بشأن الأنشطة الأميركية في العراق”، مبينة ان “المسؤول العراقي قال للضابط الإيراني بحسب إحدى البرقيات، إن إيران هي بلدي الثاني وأنا أحبها”.

وفي اجتماع استمر أكثر من ثلاث ساعات أخبر العراقي عن إخلاصه لنظام الحكم الإيراني، حيث يحكم رجال الدين مباشرة، وإعجابه بالأفلام الإيرانية.

وقال إنه “جاء برسالة من رئيسه في بغداد اللواء حاتم المقصوصي ثم قائد الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع العراقية “أخبرهم أننا في خدمتكم، كل ما تحتاجه هو تحت تصرفهم، نحن شيعيون ولدينا عدو مشترك”.

وتابع رسول اللواء المقصوصي قائلاً “كل المعلومات الاستخباراتية للجيش العراقي، اعتبرها لك”.

وأخبر ضابط المخابرات الإيراني عن برنامج الاستهداف السري الذي قدمته الولايات المتحدة للعراقيين، وعرض تسليمه إلى الإيرانيين، وقال “إذا كان لديك جهاز كمبيوتر محمول جديد، فقم بإعطائه لي حتى أتمكن من تحميل البرنامج عليه”.

وقال “كان هناك المزيد. كما منحت الولايات المتحدة العراق نظامًا شديد الحساسية للتنصت على الهواتف المحمولة، والذي نفد من مكتب رئيس الوزراء ومقر المخابرات العسكرية العراقية”، لافتا الى “انني سأضع تحت تصرفكم أي معلومات استخبارية حول هذا الأمر تريده”.

وفي مقابلة معه، عارض الجنرال المكصوصي المتقاعد الآن، “الأشياء التي نسبت إليه في البرقيات ونفى عمله في إيران”.

وأشاد ب‍إيران لمساعدتها في الحرب ضد تنظيم “داعش”، لكنه قال إنه “حافظ على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة”، لافتا الى الى “انني قد عملت من أجل العراق ولم أعمل في أي دولة أخرى، لم أكن مدير المخابرات للشيعة، ولكني كنت مدير الاستخبارات لكل العراق”.

الكابلات الإيرانية: وثائق سرية توضح كيف تمارس طهران السلطة في العراق

مئات تقارير الاستخبارات التي تم تسريبها تلقي الضوء على حرب الظل من أجل التأثير الإقليمي – والمعارك داخل فرق التجسس في الجمهورية الإسلامية

في منتصف شهر تشرين الأول (أكتوبر) ، مع تصاعد الاضطرابات في بغداد ، نزل زائر مألوف بهدوء إلى العاصمة العراقية. كانت المدينة تحت الحصار لأسابيع ، بينما سار المتظاهرون في الشوارع ، مطالبين بوضع حد للفساد والدعوة إلى الإطاحة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي. على وجه الخصوص ، نددوا بالتأثير الضخم لجارتهم إيران في السياسة العراقية ، وحرقوا الأعلام الإيرانية ومهاجمة قنصلية إيرانية.

كان الزائر هناك لاستعادة النظام ، لكن وجوده سلط الضوء على أكبر مظالم للمتظاهرين: كان اللواء قاسم سليماني ، قائد قوة القدس الإيرانية القوية ، وقد جاء لإقناع حليف في البرلمان العراقي لمساعدة رئيس الوزراء في مساعدة رئيس الوزراء. وزير التمسك وظيفته.

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يُرسل فيها الجنرال سليماني إلى بغداد للقيام بمراقبة الأضرار. تعد جهود طهران لدعم السيد مهدي جزءًا من حملتها الطويلة للحفاظ على العراق كدولة عميلة لطيفة.

تقدم الوثائق الإيرانية التي تم تسريبها الآن صورة مفصلة عن مدى عمل طهران بقوة على دمج نفسها في الشؤون العراقية ، والدور الفريد للجنرال سليماني. الوثائق واردة في أرشيف للكابلات الاستخباراتية الإيرانية السرية التي حصلت عليها The Intercept ومشاركتها مع صحيفة نيويورك تايمز بشأن هذا المقال ، الذي تنشره المنظمتان الإخباريتان في وقت واحد.

يكشف التسرب غير المسبوق عن نفوذ طهران الهائل في العراق ، حيث يعرض تفاصيل سنوات من العمل المضني الذي قام به الجواسيس الإيرانيون لاختيار قادة البلاد ، ودفع رواتب الوكلاء العراقيين الذين يعملون من أجل الأميركيين لتبديل مواقفهم والتسلل إلى كل جانب من جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والدينية في العراق.

تصف العديد من الكابلات كابوس التجسس الواقعية التي تمزقها من صفحات فيلم تجسس. يتم ترتيب الاجتماعات في الأزقة المظلمة ومراكز التسوق أو تحت غطاء رحلة صيد أو حفلة عيد ميلاد. المخبرين يتربصون في مطار بغداد ويلتقطون صوراً للجنود الأمريكيين ويضعون علامات التبويب على الرحلات الجوية العسكرية للتحالف. يقود العملاء الطرق المتعرجة إلى الاجتماعات للتهرب من المراقبة. مصادر هي مع هدايا من الفستق والكولونيا والزعفران. يتم تقديم رشاوى للمسؤولين العراقيين ، إذا لزم الأمر. يحتوي الأرشيف على تقارير مصاريف من ضباط وزارة الاستخبارات في العراق ، بما في ذلك تقرير بلغ إجماليه 87.5 يورو تم إنفاقه على هدايا لقائد كردي.

عن ايران كابلات

تم الإبلاغ عن هذا المقال بالشراكة مع The Intercept ، وهي مؤسسة إخبارية تحقيقية غير ربحية.

وفقًا لإحدى البرقيات الاستخباراتية الإيرانية التي تم تسريبها ، فإن السيد مهدي ، الذي عمل في المنفى عن كثب مع إيران أثناء وجود صدام حسين في السلطة في العراق ، كان له “علاقة خاصة مع IRI” – جمهورية إيران الإسلامية – عندما كان العراق وزير النفط في عام 2014. الطبيعة الدقيقة لتلك العلاقة ليست مفصلة في الكيبل ، وكما حذر أحد كبار المسؤولين الأمريكيين السابقين ، فإن “العلاقة الخاصة يمكن أن تعني الكثير من الأشياء – هذا لا يعني أنه وكيل لشركة الحكومة الإيرانية. “لكن لا يمكن لأي سياسي عراقي أن يصبح رئيساً للوزراء دون مباركة إيران ، وكان السيد مهدي ، عندما حصل على رئاسة الوزراء في عام 2018 ، ينظر إليه كمرشح توفيقي مقبول لدى كل من إيران والولايات المتحدة.

الكابلات المسربة تقدم لمحة استثنائية داخل النظام الإيراني السري. كما يوردون بالتفصيل مدى سقوط العراق تحت النفوذ الإيراني منذ الغزو الأمريكي في عام 2003 ، والذي حول العراق إلى بوابة للقوة الإيرانية ، يربط جغرافية الجمهورية الإسلامية للهيمنة من شواطئ الخليج الفارسي إلى البحر الأبيض المتوسط.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2003 جنود الجيش الأمريكي يفتشون القصر الرئاسي في بغداد. جون مور / أسوشيتد برس

تؤكد تقارير الاستخبارات الإيرانية التي تم تسريبها إلى حد كبير ما كان معروفًا بالفعل حول قبضة إيران القوية على السياسة العراقية. لكن التقارير تكشف أكثر بكثير مما كان معروفاً في السابق عن مدى استخدام إيران والولايات المتحدة للعراق كمنطقة انطلاق لألعاب التجسس. كما ألقوا الضوء على السياسة الداخلية المعقدة للحكومة الإيرانية ، حيث تتصارع الفصائل المتنافسة مع العديد من التحديات نفسها التي تواجهها قوات الاحتلال الأمريكية أثناء كفاحها من أجل استقرار العراق بعد غزو الولايات المتحدة.

وتبين الوثائق كيف أن إيران ، في كل منعطف تقريبًا ، تفوقت على الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ.

يتكون الأرشيف من مئات التقارير والكابلات التي كتبها بشكل رئيسي في عامي 2014 و 2015 من قبل ضباط وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية ، أو وزارة الداخلية ، الذين كانوا يعملون في الميدان في العراق. تتمتع وزارة الاستخبارات ، وهي النسخة الإيرانية من وكالة الاستخبارات المركزية ، بسمعة باعتبارها وكالة تحليلية ومهنية ، لكنها طغت عليها ونقضت عليها في كثير من الأحيان نظيرها الأيديولوجي ، منظمة الاستخبارات التابعة لحرس الحرس الثوري الإسلامي ، التي تأسست رسميًا كمستقلة كيان عام 2009 بأمر من المرشد الأعلى لإيران ، آية الله علي خامنئي.

في العراق ولبنان وسوريا ، والتي تعتبرها إيران حاسمة بالنسبة لأمنها القومي ، يحدد الحرس الثوري – وخاصة قوة القدس النخبوية بقيادة الجنرال سليماني – سياسات إيران. يتم تعيين سفراء هذه الدول من الرتب العليا للحرس الثوري ، وليس وزارة الخارجية ، التي تشرف على وزارة الاستخبارات ، وفقًا لعدة مستشارين للإدارات الإيرانية الحالية والسابقة. وقالت هذه المصادر إن الضباط من وزارة الاستخبارات والحرس الثوري في العراق عملوا بالتوازي مع بعضهم البعض. وقد أبلغوا النتائج التي توصلوا إليها إلى مقرهم في طهران ، والذي قام بدوره بتنظيمها في تقارير للمجلس الأعلى للأمن القومي.

كان استنباط المسؤولين العراقيين جزءًا أساسيًا من عملهم ، وقد أصبح الأمر أسهل من خلال التحالفات التي أقامها العديد من القادة العراقيين مع إيران عندما كانوا ينتمون إلى جماعات معارضة تقاتل صدام حسين. العديد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين في العراق أقاموا علاقات سرية مع طهران ، وفقاً للوثائق. كما أن نفس خطاب عام 2014 الذي وصف “العلاقة الخاصة” للسيد مهدي ، قد وصف العديد من الأعضاء الرئيسيين الآخرين في مجلس الوزراء السابق حيدر العبادي بأن لديهم علاقات وثيقة مع إيران.

[جزء غير مؤرخ]

هدف بالفعل في جميع أنحاء العالم. وزارت خارجه آمریکا ویا در بین افراد مستعدون همکاری ، سران اهل سنت و اکراد عراق ، باشد.

الهدف الحالي هو أن يقدم هذا الشخص رؤى استخباراتية حول خطط الحكومة الأمريكية في العراق ، سواء كان ذلك للتعامل مع داعش أو أي عمليات سرية أخرى. الهدف النهائي هو أن يكون هذا الشخص مخبراً ، سواء في وزارة الخارجية الأمريكية أو مع أي قادة عراقيين من السنة أو الأكراد على استعداد للتعاون.

أكد محلل سياسي ومستشار في شؤون العراق للحكومة الإيرانية ، غيس غريشي ، أن إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق. وقال “لدينا عدد كبير من الحلفاء من بين القادة العراقيين الذين يمكن أن نثق في أعيننا مغلقة”.

طُلب من ثلاثة مسؤولين إيرانيين التعليق على هذا المقال ، في استفسارات وصفت وجود الكابلات والتقارير المسربة. وقال علي رضا ميروسفي ، المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة الإيرانية ، إنه كان بعيدا حتى وقت لاحق من هذا الشهر. لم يستجب ماجد تخت رافانشي ، سفير إيران لدى الأمم المتحدة ، لطلب مكتوب تم تسليمه باليد إلى مقر إقامته الرسمي. لم يرد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على طلب عبر البريد الإلكتروني.

عندما تم الاتصال به هاتفياً ، رفض حسن دنايفار ، سفير إيران في العراق من 2010 إلى 2017 ونائب قائد القوات البحرية للحرس الثوري سابقًا ، معالجة مباشرة لوجود الكابلات أو إطلاقها ، لكنه أشار إلى أن إيران لديها اليد العليا في جمع المعلومات في العراق. “نعم ، لدينا الكثير من المعلومات من العراق حول قضايا متعددة ، خاصة حول ما كانت تفعله أمريكا هناك” ، قال. هناك فجوة واسعة بين الواقع وتصور الأعمال الأمريكية في العراق. لدي الكثير من القصص لأرويها “. ورفض التوضيح.

وفقا للتقارير ، بعد انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011 ، تحركت إيران بسرعة لإضافة مخبرين سابقين بوكالة الاستخبارات المركزية إلى الرواتب. يظهر قسم غير مؤرخ من كابل وزارة الاستخبارات أن إيران بدأت عملية تجسس جاسوس داخل وزارة الخارجية. من غير الواضح ما جاء من جهود التجنيد ، لكن وفقًا للملفات ، بدأت إيران في مقابلة المصدر ، وعرضت مكافأة الأجر المحتمل براتب وعملات ذهبية وهدايا أخرى. لم يتم ذكر اسم مسؤول وزارة الخارجية في الكبل ، ولكن يتم وصف الشخص بأنه شخص قادر على تقديم “رؤى استخباراتية حول خطط الحكومة الأمريكية في العراق ، سواء كان ذلك للتعامل مع ISIS أو أي عمليات سرية أخرى.”

وقال التقرير “سيكون حافز الموضوع في التعاون ماليًا”.

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الموضوع.

في المقابلات ، أقر المسؤولون الإيرانيون بأن إيران تعتبر مراقبة النشاط الأمريكي في العراق بعد الغزو الأمريكي حاسمة لبقائها وأمنها القومي. عندما أطاحت القوات الأمريكية بصدام حسين ، نقلت إيران بسرعة بعض من أفضل ضباطها من كل من وزارة الاستخبارات ومن منظمة الاستخبارات للحرس الثوري إلى العراق ، وفقًا لمستشاري الحكومة الإيرانية وشخص ينتسب إلى الحرس. لقد أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أن إيران جزء من “محور الشر” ، ويعتقد القادة الإيرانيون أن طهران ستكون على رأس قائمة واشنطن لعواصم تغيير النظام بعد كابول وبغداد.

700 صفحة من الوثائق

في جميع أنحاء العالم ، كان على الحكومات أن تتصدى للتسرب من حين لآخر للبيانات السرية أو رسائل البريد الإلكتروني كحقيقة في الحياة الحديثة. ليس الأمر كذلك في إيران ، حيث تخضع المعلومات لرقابة مشددة وتخشى أجهزة الأمن على نطاق واسع.

تم إرسال ما يقرب من 700 صفحة من التقارير التي تم تسريبها بشكل مجهول إلى The Intercept ، والتي ترجمتها من الفارسية إلى الإنجليزية ومشاركتها مع التايمز. تحقق Intercept و The Times من صحة المستندات ولكن لا يعرفون من تسربها. تم التواصل عبر القنوات المشفرة مع المصدر ، والذي رفض مقابلة أحد المراسلين. في هذه الرسائل مجهولة المصدر ، قال المصدر إنهم يريدون “إعلام العالم بما تفعله إيران في بلدي العراق”.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2005 عادل عبد المهدي ، قرب نهاية فترة ولايته كوزير للمالية في العراق. أصبح رئيس الوزراء في عام 2018. جواو سيلفا / نيويورك تايمز

مثل الاتصالات الداخلية لأي خدمة تجسس ، تحتوي بعض التقارير على معلومات استخبارية أولية تكون دقتها مشكوك فيها ، بينما يبدو أن التقارير الأخرى تمثل وجهات نظر ضباط المخابرات ومصادرها بجداول أعمالهم الخاصة.

تُظهر بعض البرقيات عدم اليقين الكوميدي ، مثل تلك التي تصف الجواسيس الإيرانيين الذين اقتحموا معهدًا ثقافيًا ألمانيًا في العراق فقط ليجدوا أن لديهم الرموز الخاطئة ولا يمكنهم فتح الخزائن. تعرض الضباط الآخرون للضرب من قبل رؤسائهم في طهران بسبب الكسل ، ولإعادتهم إلى تقارير المقر التي كانت تعتمد فقط على الأخبار.

ولكن إلى حد كبير ، يبدو أن عملاء وزارة الاستخبارات الذين تم تصويرهم في الوثائق صبورون ومحترفون وعمليون. مهامهم الرئيسية هي منع العراق من الانهيار. من تكاثر المسلحين السنة على الحدود الإيرانية ؛ من النزول إلى الحرب الطائفية التي قد تجعل المسلمين الشيعة أهدافاً للعنف ؛ ومن الخروج عن كردستان المستقلة التي تهدد الاستقرار الإقليمي والسلامة الإقليمية الإيرانية. عمل الحرس الثوري والجنرال سليماني أيضًا على القضاء على الدولة الإسلامية ، ولكن مع تركيز أكبر على الحفاظ على العراق كدولة تابعة لإيران والتأكد من بقاء الفصائل السياسية الموالية لطهران في السلطة.

هذه الصورة هي الأكثر إثارة للانتباه في زمن التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران. منذ عام 2018 ، عندما انسحب الرئيس ترامب من الصفقة النووية الإيرانية وأعاد فرض العقوبات ، سارع البيت الأبيض بالسفن إلى الخليج الفارسي واستعرض الخطط العسكرية للحرب مع إيران. في أكتوبر / تشرين الأول ، وعدت إدارة ترامب بإرسال قوات أمريكية إلى المملكة العربية السعودية في أعقاب الهجمات على منشآت النفط هناك والتي تم إلقاء اللوم عليها على نطاق واسع لإيران.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2011 يحضر مسؤولون عسكريون أمريكيون وعراقيون مراسم توقيع تسليم السيطرة على معسكر النصر ، وهي قاعدة مركزية للقوات الأمريكية خلال حرب العراق ، إلى العراق. أندريا بروس لصحيفة نيويورك تايمز

“أخبرهم أننا في خدمتك”.

مع الإيمان المشترك والانتماءات القبلية التي تمتد عبر الحدود التي يسهل اختراقها ، لطالما كانت إيران وجودًا رئيسيًا في جنوب العراق. فتحت مكاتب دينية في المدن المقدسة في العراق ونشرت لافتات للزعيم الإيراني آية الله روح الله الخميني في شوارعها. إنه يدعم بعض من أقوى الأحزاب السياسية في الجنوب ، ويرسل الطلاب الإيرانيين للدراسة في الحلقات الدراسية العراقية ويرسل عمال البناء الإيرانيين لبناء الفنادق العراقية وتجديد الأضرحة العراقية.

لكن على الرغم من أن إيران ربما تكون قد هزمت الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ في بغداد ، فقد كافحت لكسب التأييد الشعبي في الجنوب العراقي. الآن ، كما أوضحت الأسابيع الستة الأخيرة من الاحتجاجات ، تواجه تراجعا قويا بشكل غير متوقع. في جميع أنحاء الجنوب ، تشهد الأحزاب السياسية العراقية المدعومة من إيران إحراق مقرها الرئيسي واغتيال نشطاءها الرئيسيين ، في إشارة إلى أن إيران ربما قللت من شأن رغبة العراق في الاستقلال ، ليس فقط من الولايات المتحدة ولكن أيضًا من جارتها.

بمعنى ما ، توفر الكابلات الإيرانية التي تم تسريبها سردًا نهائيًا لغزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003. تتمتع فكرة أن الأميركيين سلّموا العراق إلى إيران عندما قاموا بغزوها الآن وتحظى بدعم واسع ، حتى داخل جيش الولايات المتحدة. يعرض تاريخ حرب العراق الأخيرة مؤلفاً من مجلدين ، والذي نشره جيش الولايات المتحدة ، تفاصيل العيوب الكثيرة للحملة و “تكلفتها المذهلة” في الأرواح والمال. قُتل ما يقرب من 4500 جندي أمريكي ، وتوفي مئات الآلاف من العراقيين ، وأنفق دافعو الضرائب الأمريكيون ما يصل إلى تريليوني دولار على الحرب. وخلصت الدراسة ، التي تضم مئات الصفحات وتستند إلى وثائق رفعت عنها السرية ، إلى أن “إيران الشجاعة والتوسعية تبدو هي المنتصر الوحيد”.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية

كان صعود إيران كلاعب قوي في العراق من نواح كثيرة نتيجة مباشرة لافتقار واشنطن إلى أي خطة بعد الغزو. كانت السنوات الأولى التي تلت سقوط صدام فوضوية ، سواء من حيث الأمن أو في نقص الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء. بالنسبة لمعظم المراقبين على الأرض ، بدا الأمر كما لو أن الولايات المتحدة كانت تحدد السياسة أثناء التنقل ، وفي الظلام.

كان من بين أكثر السياسات الأمريكية كارثية قرارات تفكيك القوات المسلحة العراقية والتطهير من الخدمة الحكومية أو القوات المسلحة الجديدة لأي عراقي كان عضواً في حزب البعث الحاكم في عهد صدام. هذه العملية ، المعروفة باسم اجتثاث البعث ، قامت تلقائيًا بتهميش معظم الرجال السنة. عاطلين عن العمل ويشعرون بالاستياء ، شكلوا تمردًا عنيفًا يستهدف الأمريكيين والشيعة الذين يعتبرون حلفاء للولايات المتحدة.

مع اندلاع الحرب الطائفية بين السنة والشيعة ، نظر السكان الشيعة إلى إيران كحامية. عندما سيطرت داعش على الأراضي والمدن ، أدى ضعف الشيعة وفشل الولايات المتحدة في حمايتهم إلى دعم الجهود التي بذلها الحرس الثوري والجنرال سليماني لتجنيد وتعبئة الميليشيات الشيعية الموالية لإيران.

وفقا لوثائق وزارة الاستخبارات ، واصلت إيران الاستفادة من الفرص التي منحتها الولايات المتحدة لها في العراق. لقد جنت إيران ، على سبيل المثال ، مجموعة كبيرة من المعلومات الاستخباراتية عن الأسرار الأمريكية حيث بدأ الوجود الأمريكي في التراجع بعد انسحاب القوات الأمريكية عام 2011. كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قد طردت العديد من عملاءها السريين في الشوارع منذ فترة طويلة ، تاركينهم عاطلين عن العمل ومعوزين في بلد ما زالوا محطمين من الغزو – ويخشون أن يُقتلوا بسبب صلاتهم بالولايات المتحدة ، وربما من قبل إيران. وبسبب نقص الأموال ، بدأ الكثيرون في تقديم خدماتهم إلى طهران. وكانوا سعداء بإخبار الإيرانيين بكل ما يعرفونه عن عمليات وكالة المخابرات المركزية في العراق.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
قاسم سليماني ، قائد قوة القدس الإيرانية ، في طهران عام 2016. إبراهيم نوروزي / أسوشيتد برس

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014 ، انفصل أحدهم ، وهو عراقي كان قد تجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) ، وخشي من أن علاقاته بالأميركيين ستكلفه حياته ، تحولت إلى جانب. وفقًا لما ورد في البرقية ، فقد عرفت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الرجل باسم مستعار: “دوني براسكو”. وقد اتصل به معالجه الإيراني ، ببساطة “المصدر 134992.”

وانتقل إلى إيران للحماية ، فقال إن كل ما يعرفه عن جمع المعلومات الاستخباراتية الأمريكية في العراق كان للبيع: مواقع البيوت الآمنة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية ؛ أسماء الفنادق التي قابل فيها عملاء وكالة المخابرات المركزية عملاء ؛ تفاصيل أسلحته والتدريب على المراقبة ؛ أسماء العراقيين الآخرين الذين يعملون كجواسيس للأمريكيين.

أخبر المصدر 134992 العملاء الإيرانيين بأنه كان يعمل لدى الوكالة لمدة 18 شهرًا ابتداءً من عام 2008 ، في برنامج يستهدف القاعدة. وقال إنه حصل على أجر جيد مقابل عمله – 3000 دولار شهريًا ، بالإضافة إلى مكافأة لمرة واحدة قدرها 20.000 دولار وسيارة.

لكنه أقسم على القرآن ، ووعد بانتهاء أيام التجسس لصالح الولايات المتحدة ، ووافق على كتابة تقرير كامل للإيرانيين حول كل ما يعرفه من وقته مع وكالة الاستخبارات المركزية

أخبر الرجل العراقي معالجه الإيراني ، وفقًا لتقرير استخباري إيراني صدر عام 2014 ، “سأُحيل إليكم جميع الوثائق ومقاطع الفيديو التي لديّ من الدورة التدريبية”. “والصور وتحديد ملامح زملائي المتدربين ومرؤوسي”.

ورفضت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التعليق.

التاريخ: 2014-11-23

سجل دخولك إلى موقع الويب الخاص بك على مدار الساعة میان منازل و درختان میسر نگردد. احشام مردم منطقه (نقاطاو گوسفند) نقاط مختلفراکنده شده اند و بدون صاحب مشغول چرا هستند.

تم تطهير المنطقة المحيطة بجرف الصخر من عملاء إرهابيين. تم تهجير عائلاتهم ، ودمرت القوات العسكرية معظم منازلهم وسيتم تدمير البقية. في بعض الأماكن ، تم اقتلاع بساتين النخيل لحرقها لمنع الإرهابيين من اللجوء إلى الأشجار.

لقد انتشرت الماشية الشعبية (الأبقار والأغنام) وترعى دون مالكيها.

يقول المسؤولون العراقيون إن الجواسيس الإيرانيين موجودون في كل مكان في الجنوب ، وكانت المنطقة منذ فترة طويلة خلية نحل للتجسس. هناك ، في كربلاء في أواخر عام 2014 ، التقى ضابط مخابرات عسكري عراقي ، من بغداد ، بمسؤول مخابرات إيراني وعرض التجسس لصالح إيران – وإخبار الإيرانيين بكل ما في وسعه بشأن الأنشطة الأمريكية في العراق.

وقال المسؤول العراقي للضابط الإيراني ، بحسب إحدى البرقيات ، “إيران هي بلدي الثاني وأحبها”. في اجتماع استمر أكثر من ثلاث ساعات ، أخبر العراقي عن تفانيه في نظام الحكم الإيراني ، حيث يحكم رجال الدين مباشرة ، وإعجابه بالأفلام الإيرانية.

قال إنه جاء برسالة من رئيسه في بغداد ، اللواء حاتم المقصوسي ، ثم قائد الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع العراقية: “أخبرهم أننا في خدمتكم. كل ما تحتاجه هو تحت تصرفهم. نحن شيعيون ولدينا عدو مشترك. “

تابع رسول اللواء مقصوسي قائلاً: “كل المعلومات الاستخباراتية للجيش العراقي – اعتبرها لك.” أخبر ضابط المخابرات الإيراني عن برنامج الاستهداف السري الذي قدمته الولايات المتحدة للعراقيين ، وعرض تسليمه إلى الإيرانيين. وقال “إذا كان لديك جهاز كمبيوتر محمول جديد ، فقم بإعطائه لي حتى أتمكن من تحميل البرنامج عليه”.

وقال كان هناك المزيد. كما منحت الولايات المتحدة العراق نظامًا شديد الحساسية للتنصت على الهواتف المحمولة ، والذي نفد من مكتب رئيس الوزراء ومقر المخابرات العسكرية العراقية. وقال “سأضع تحت تصرفكم أي معلومات مخابرات حول هذا الأمر تريده”.

في مقابلة معه ، تعارض الجنرال المكسوسي ، المتقاعد الآن ، قائلاً إن الأشياء التي نسبت إليه في البرقيات ونفى عمله في إيران. وأشاد بإيران لمساعدتها في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية ، لكنه قال إنه حافظ على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة. وقال “لقد عملت من أجل العراق ولم أعمل في أي دولة أخرى”. “لم أكن مدير المخابرات للشيعة ، ولكني كنت مدير الاستخبارات لكل العراق”.

عندما سئل عن البرقية ، قال مسؤول أمريكي سابق إن الولايات المتحدة أصبحت على علم بعلاقات ضابط المخابرات العسكرية العراقية مع إيران وقصرت وصوله إلى المعلومات الحساسة.

مرشح الأميركيين

بحلول أواخر عام 2014 ، كانت الولايات المتحدة تقوم مرة أخرى بصب الأسلحة والجنود في العراق عندما بدأت تقاتل الدولة الإسلامية. كان لإيران أيضًا مصلحة في هزيمة المتشددين. عندما سيطرت داعش على الغرب والشمال ، سافر شبان عراقيون عبر الصحاري والمستنقعات الجنوبية بحافلة ، متجهين إلى إيران للتدريب العسكري.

اعتقد البعض داخل الحكومتين الأمريكية والإيرانية أنه يتعين على الخصمين تنسيق جهودهما ضد عدو مشترك. لكن إيران ، كما توضح الكابلات المسربة ، نظرت أيضًا إلى الوجود الأمريكي المتزايد باعتباره تهديدًا و “غطاء” لجمع المعلومات الاستخباراتية عن إيران.

وكتب أحد الضباط الإيرانيين: “ما يحدث في السماء فوق العراق يُظهر المستوى الهائل لنشاط التحالف”. “يجب أن تؤخذ على محمل الجد خطر جمهورية إيران الإسلامية الذي يمثله نشاطها.”

كان صعود داعش في نفس الوقت يقود إسفينًا بين إدارة أوباما ومجموعة كبيرة من الطبقة السياسية العراقية. كان السيد أوباما قد دفع باتجاه الإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي كشرط لتجديد الدعم العسكري الأمريكي. وأعرب عن اعتقاده أن سياسات السيد المالكي الوحشية والحملات القمعية ضد السنة العراقيين قد ساعدت في صعود المتشددين.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2014 قوات الأمن العراقية تتفقد جثث مقاتلي الدولة الإسلامية بعد اشتباكات في جرف الصخر ، جنوب بغداد. وكالة انباء

كان السيد المالكي ، الذي كان يعيش في المنفى في إيران في الثمانينيات ، مفضلًا لدى طهران. وكان ينظر إلى بديله ، حيدر العبادي الذي تلقى تعليمه في بريطانيا ، على أنه أكثر ودية للغرب وأقل طائفية. في مواجهة حالة عدم اليقين لرئيس وزراء جديد ، دعا حسن دانييفار ، سفير إيران في ذلك الوقت ، إلى عقد اجتماع سري لكبار الموظفين في السفارة الإيرانية ، وهو مبنى ضخم محصن خارج المنطقة الخضراء ببغداد.

مع تقدم الاجتماع ، أصبح من الواضح أن الإيرانيين ليس لديهم سبب يدعو للقلق بشأن الحكومة العراقية الجديدة. تم إقالة السيد العبادي باعتباره “رجلاً بريطانياً” و “مرشحًا للأمريكيين” ، لكن الإيرانيين اعتقدوا أن لديهم الكثير من الوزراء الآخرين في جيبهم.

واحداً تلو الآخر ، أدرجت دانييفار قائمة أعضاء الحكومة ، واصفةً علاقاتهم بإيران.

إبراهيم الجعفري – الذي كان يشغل من قبل منصب رئيس الوزراء العراقي وبحلول أواخر عام 2014 كان وزيراً للخارجية – تم تحديده ، مثل السيد مهدي ، على أنه يتمتع “بعلاقة خاصة” مع إيران. في مقابلة ، لم ينكر السيد الجعفري أن لديه علاقات وثيقة مع إيران ، لكنه قال إنه تعامل دائمًا مع دول أجنبية بناءً على مصالح العراق.

اعتمدت إيران على ولاء العديد من أعضاء مجلس الوزراء الأقل.

وقال التقرير إن وزراء البلديات والاتصالات وحقوق الإنسان “في وئام تام وواحد معنا وشعبنا.” وقال وزير البيئة “يعمل معنا ، رغم أنه سني.” وزير النقل – واعتبر بيان جبر ، الذي قاد وزارة الداخلية العراقية في وقت تعرض فيه مئات السجناء للتعذيب حتى الموت بتدريبات كهربائية أو أطلقوا النار عليهم على أيدي فرق الموت الشيعية – “قريب جدًا” من إيران. عندما يتعلق الأمر بوزير التعليم العراقي ، يقول التقرير ، “لن نواجه مشكلة معه”.

كان وزراء البلديات والاتصالات وحقوق الإنسان السابقين جميعهم أعضاء في منظمة بدر ، وهي مجموعة سياسية وعسكرية أسستها إيران في الثمانينات لمعارضة صدام حسين. أنكر وزير البلديات السابق وجود علاقة وثيقة مع إيران. اعترف وزير حقوق الإنسان السابق بقربه من إيران ، وأشاد بإيران لمساعدة العراقيين الشيعة خلال دكتاتورية السيد حسين ، وللمساعدة في هزيمة الدولة الإسلامية. قال وزير الاتصالات السابق إنه خدم العراق ، وليس إيران ، وأنه حافظ على علاقات مع دبلوماسيين من العديد من البلدان ؛ قال وزير التعليم السابق إنه لم يكن مدعومًا من إيران ، وأنه خدم بناءً على طلب رئيس الوزراء العبادي. لا يمكن الوصول إلى وزير البيئة السابق للتعليق.

تظهر هيمنة إيران على السياسة العراقية بشكل واضح في حلقة واحدة مهمة من خريف عام 2014 ، عندما كانت بغداد مدينة في قلب دوامة متعددة الجنسيات. كانت الحرب الأهلية السورية مستعرة إلى الغرب ، حيث استولى مقاتلو الدولة الإسلامية على ثلث العراق تقريباً وكانت القوات الأمريكية تتجه إلى المنطقة لمواجهة الأزمة المتفاقمة.

على هذه الخلفية الفوضوية ، رحب السيد جبر ، ثم وزير النقل ، بالجنرال سليماني ، قائد قوة القدس ، في مكتبه. كان الجنرال سليماني قد سأل لصالحه: إيران بحاجة إلى الوصول إلى المجال الجوي العراقي لنقل طائرات محمّلة بالأسلحة وغيرها من الإمدادات لدعم نظام بشار الأسد السوري في معركته ضد المتمردين الذين تدعمهم الولايات المتحدة.

لقد كان هذا هو الطلب الذي وضع السيد جبر في مركز التنافس الطويل بين الولايات المتحدة وإيران. كان مسؤولو إدارة أوباما يضغطون بقوة من أجل إقناع العراقيين بإيقاف الرحلات الجوية الإيرانية عبر مجالهم الجوي ، لكن وزير النقل العراقي وجد وجهاً لوجه أنه من المستحيل الرفض.

وذكر الجنرال جبر أن الجنرال سليماني “جاء إليّ وطلب أن نسمح للطائرات الإيرانية باستخدام المجال الجوي العراقي لتمريره إلى سوريا” ، وفقًا لأحد البرقيات. لم يتردد وزير النقل ، وبدا الجنرال سليماني سعيدًا. “وضعت يدي على عيني وقلت ،” على عيني! أخبر السيد جبر ضابط وزارة الاستخبارات. “ثم نهض واقترب مني وقبلت جبهتي.”

أكد السيد جبر الاجتماع مع اللواء سليماني ، لكنه قال إن الرحلات الجوية من إيران إلى سوريا تحمل الإمدادات الإنسانية والحجاج الدينيين المسافرين إلى سوريا لزيارة الأماكن المقدسة ، وليس الأسلحة والإمدادات العسكرية لمساعدة السيد الأسد كما يعتقد المسؤولون الأمريكيون.

في هذه الأثناء ، تعرض المسؤولون العراقيون المعروفون بعلاقاتهم مع الولايات المتحدة لتدقيق خاص ، واتخذت إيران تدابير لمواجهة النفوذ الأمريكي. في الواقع ، يظهر الكثير من الملفات أنه بينما التقى كبار الدبلوماسيين الأمريكيين خلف الأبواب المغلقة مع نظرائهم العراقيين في بغداد ، كانت محادثاتهم تُرسل بشكل روتيني إلى الإيرانيين.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2017 عراقيون يمشون أمام ملصق لآية الله روح الله الخميني ، مؤسس جمهورية إيران الإسلامية ، في ديالى. سيرجي بونوماريف لصحيفة نيويورك تايمز

خلال عامي 2014 و 2015 ، عندما استقرت حكومة عراقية جديدة ، التقى السفير الأمريكي ، ستيوارت جونز ، كثيرًا مع سالم الجبوري ، الذي كان رئيسًا للبرلمان العراقي حتى العام الماضي. السيد الجبوري ، على الرغم من كونه سنيًا ، كان معروفًا بعلاقة وثيقة مع إيران ، لكن الملفات تكشف الآن أن أحد كبار مستشاريه السياسيين – المعروف باسم المصدر 134832 – كان أحد أصول المخابرات الإيرانية. وقال المصدر لمعالجه الإيراني: “أنا حاضر في مكتبه بشكل يومي وتابع اتصالاته بعناية مع الأميركيين”. السيد الجبوري ، في مقابلة ، قال إنه لا يعتقد أن أي شخص من موظفيه كان يعمل كوكيل لإيران ، وأنه يثق تماما بمساعديه. (رفض السيد جونز التعليق.)

وحث المصدر الإيرانيين على تطوير علاقات أوثق مع السيد الجبوري ، لعرقلة الجهود الأمريكية لرعاية طبقة جديدة من القادة السنة الشباب في العراق وربما لتحقيق المصالحة بين السنة والشيعة. وحذر المصدر من أنه يتعين على إيران أن تتصرف لمنع رئيس البرلمان من “الانزلاق إلى موقف موالي لأمريكا ، لأن إحدى خصائص سالم الجبوري هي المصداقية واتخاذ قرارات متسرعة.”

يكشف تقرير آخر أن نيشرفان بارزاني ، رئيس وزراء كردستان ، التقى بكبار المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين والسيد العبادي ، رئيس الوزراء العراقي ، في بغداد في ديسمبر 2014 ، ثم توجه على الفور تقابل مسؤولًا إيرانيًا لنقول له كل شيء. من خلال متحدث باسمه ، قال السيد بارزاني إنه لم يتذكر مقابلة أي مسؤولين إيرانيين في ذلك الوقت ، ووصف البرقية بأنه “لا أساس له من الصحة ولا أساس له من الصحة”. وقال إنه “ينفي تمامًا” إخبار الإيرانيين بتفاصيل محادثاته مع الأمريكيين والبريطانيين. دبلوماسيون.

في بعض الأحيان ، رأى الإيرانيون أيضًا قيمة تجارية في المعلومات التي تلقوها من مصادرهم العراقية.

كشف تقرير من مستشار الجبوري أن الولايات المتحدة مهتمة بالوصول إلى حقل غني للغاز الطبيعي في عكاس بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا. وأوضح المصدر أن الأميركيين قد يحاولون في نهاية المطاف تصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا ، وهو سوق رئيسي للغاز الطبيعي الروسي. كتب Intrigued ، ضابط وزارة الاستخبارات ، في برقية إلى طهران ، “من الموصى به أن يتم استخدام المعلومات المذكورة أعلاه في تبادل مع الروس وسوريا”. وقد كتب البرقية بينما كانت روسيا تصعد بشكل كبير مشاركتها في سوريا ، وبينما واصلت إيران تعزيزها العسكري هناك ، لدعم الرئيس الأسد.

وعلى الرغم من أن إيران كانت تشك في البداية في ولاءات السيد العبادي ، إلا أن تقريرًا كُتب بعد بضعة أشهر من وصوله إلى رئاسة الوزراء أشار إلى أنه كان على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية. يفصل تقرير صدر في يناير 2015 عن لقاء خاص بين العبادي وضابط بوزارة الاستخبارات يُعرف باسم بروجردي ، عُقد في مكتب رئيس الوزراء “بدون وجود سكرتير أو شخص ثالث”.

خلال الاجتماع ، التقى بوروجردي حول الانقسام السني – الشيعي في العراق ، بحثًا عن مشاعر السيد العبادي حول الموضوع الأكثر حساسية في السياسة العراقية. “اليوم ، يجد السنة أنفسهم في أسوأ الظروف الممكنة وفقدوا ثقتهم بأنفسهم” ، هذا ما قاله ضابط المخابرات ، بحسب البرقية. “السنة متشردون ، مدنهم مدمرة ومستقبل غير واضح ينتظرهم ، بينما يستطيع الشيعة استعادة ثقتهم بأنفسهم”.

واصل بوروجردي الشيعة في العراق “عند نقطة تحول تاريخية”. يمكن للحكومة العراقية وإيران “الاستفادة من هذا الوضع”.

وفقًا للبرقية ، عبر رئيس الوزراء عن “موافقته الكاملة”. ورفض السيد العبادي التعليق.

التاريخ: 2014-11-29

ضرورت دارد که حد و حدودی برای جلوگیری از خشونت علیه افراد بی گناه اهل سنت درعراق و اقدامات آقای سلیمانی اندیشیده شود و الی خشونت و درگیری میان شیعه و سنی همچنان ادامه پیدا کرده و در حال حاضر هر گونه اقدامی علیه اهل سنت به حساب ایران نوشته می شود٬ چه ایران مستقیم و غیر مستقیم در آن نقش داشته باشد و یا نقشی در آن نداشته باشد.

يجب أن نفكر في الحد من العنف ضد السنة الأبرياء في العراق والحد من تدابير السيد سليماني ، وإلا فإن العنف والصراع بين الشيعة والسنة سيستمر. حاليًا ، سيتم إلقاء اللوم على أي إجراءات تتخذ ضد السنة على إيران ، سواء كان لإيران دور مباشر أو غير مباشر فيها ، أو لا شيء على الإطلاق.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2018 متطوعون يجمعون الجثث في الموصل ، العراق. إيفك بريكيت لصحيفة نيويورك تايمز

“حلاوة في المرارة”

منذ بدء حرب العراق في عام 2003 ، تقدمت إيران كحامية للشيعة في العراق ، وقد استخدم الجنرال سليماني ، أكثر من أي شخص آخر ، الفنون المظلمة المتمثلة في التجسس والعمل العسكري السري لضمان بقاء القوة الشيعية متصاعدة . لكن ذلك جاء على حساب الاستقرار ، حيث حرم السنة بشكل دائم من حقوقهم والتطلع إلى مجموعات أخرى ، مثل الدولة الإسلامية ، لحمايتهم.

كانت مجزرة السنة في المجتمع الزراعي في جرف الصخر عام 2014 مثالًا حيًا على أنواع الفظائع الطائفية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الموالية لقوة القدس الإيرانية والتي أزعجت الولايات المتحدة طوال حرب العراق ، وقوضت جهود المصالحة. كما توضح التقارير الميدانية ، فقد شاركت وزارة الاستخبارات الإيرانية في بعض المخاوف الأمريكية. هذا يشير إلى انقسامات داخل إيران حول سياساتها في العراق بين عناصر أكثر اعتدالًا في عهد الرئيس حسن روحاني والفصائل المسلحة مثل الحرس الثوري.

جرف الصخر ، الذي يقع شرق الفلوجة مباشرة في وادي نهر الفرات ، غني بالأشجار البرتقالية وبساتين النخيل. تم اجتياحها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014 ، مما أعطى المقاتلين موطئ قدم يمكنهم من خلالها شن هجمات على مدينتي كربلاء والنجف المقدستين.

جرف الصخر مهم أيضًا لإيران لأنها تقع على طريق يستخدمه الحجاج الدينيون الشيعة للسفر إلى كربلاء خلال محرم ، وهو الاحتفال الذي دام شهرًا بموت حفيد النبي محمد ، الإمام الحسين ، شخصية محترمة للشيعة.

عندما طردت الميليشيات الشيعية التي تدعمها إيران المسلحين من جرف الصخر في أواخر عام 2014 ، وهو أول انتصار كبير على الدولة الإسلامية ، أصبحت مدينة أشباح. لم يعد يشكل تهديدًا لآلاف الحجاج الشيعة الذين سيمرون به ، لكن النصر الإيراني جاء بتكلفة عالية لسكان المدينة السنة. تم تشريد عشرات الآلاف ، وتم العثور على سياسي محلي ، العضو السني الوحيد في المجلس الإقليمي ، برصاصة في رأسه.

يصف أحد الكبلات الأضرار بعبارات الكتاب المقدس تقريبًا. “نتيجة لهذه العمليات” ، يقول مؤلفها ، “تم تطهير المنطقة المحيطة بجرف الصخر من عملاء إرهابيين. تم تهجير عائلاتهم ، ودمرت القوات العسكرية معظم منازلهم وسيتم تدمير البقية. في بعض الأماكن ، تم اقتلاع بساتين النخيل لحرقها لمنع الإرهابيين من اللجوء إلى الأشجار. لقد كانت ماشية الناس (الأبقار والأغنام) منتشرة وهي ترعى دون مالكيها “.

إن عملية جرف الصخر وغيرها من الأعمال الدموية التي قادها وكلاء إيران وتوجيهها من طهران زادت من عزلة السكان السنة في العراق ، وفقًا لأحد التقارير ، الذي يشير إلى أن “تدمير القرى والمنازل ونهب ممتلكات السنة والماشية حولت حلاوة هؤلاء نجاحات “ضد الدولة الإسلامية إلى” مرارة “. يلقي أحد جرف الجرف الصخري تأثير الميليشيات الشيعية بعبارات صارمة بشكل خاص:” في جميع المناطق التي تدخل فيها قوات الحشد الشعبي ، يفر السنة ، متخلين عنهم المنازل والممتلكات ، ويفضلون العيش في الخيام كلاجئين أو المقيمين في المخيمات “.

خافت وزارة الاستخبارات من تبديد مكاسب إيران في العراق لأن العراقيين كانوا يكرهون الميليشيات الشيعية وقوة القدس التي رعتهم. قبل كل شيء ، ألقى ضباطها باللوم على الجنرال سليماني ، الذي رأوه محفزًا خطيرًا يستخدم حملة مكافحة داعش كمنصة انطلاق لمهنة سياسية في الوطن في إيران. ينتقد أحد التقارير ، الذي يذكر في الأعلى أنه لا يجب مشاركته مع قوة القدس ، الجنرال بشكل شخصي لنشره دوره الرائد في الحملة العسكرية في العراق من خلال “نشر صور لنفسه على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة”.

فعل ذلك جعل من الواضح أن إيران تسيطر على الميليشيات الشيعية المروعة – هدية محتملة لخصومها. وقال التقرير: “هذه السياسة الإيرانية في العراق” سمحت للأميركيين بالعودة إلى العراق بشرعية أكبر. والمجموعات والأفراد الذين كانوا يقاتلون ضد الأميركيين بين السنة يتمنون الآن ألا تدخل أمريكا وحدها ، بل وحتى إسرائيل ، العراق وتنقذ العراق من براثن إيران “.

في بعض الأحيان ، سعى الإيرانيون إلى مواجهة الإرادة السيئة الناتجة عن وجودهم في العراق بحملات القوة اللينة شبيهة بجهود ساحة المعركة الأمريكية لكسب “القلوب والعقول”. على أمل الحصول على “ميزة دعاية واستعادة صورة إيران بين الناس ، وضعت إيران خطة لإرسال أطباء الأطفال وأطباء النساء إلى القرى في شمال العراق لإدارة الخدمات الصحية ، وفقًا لتقرير ميداني واحد. ومع ذلك ، ليس من الواضح ما إذا كانت هذه المبادرة قد تحققت.

كما في كثير من الأحيان ، سوف تستخدم إيران نفوذها لإغلاق صفقات التنمية المربحة. مع اعتماد العراق على إيران للحصول على الدعم العسكري في الحرب ضد الدولة الإسلامية ، يظهر أحد الكبلات أن قوة القدس تتلقى عقود النفط والتنمية من الأكراد العراقيين في مقابل الأسلحة وغيرها من المساعدات. في الجنوب ، منحت إيران عقودًا لمياه المجاري وتنقية المياه بدفع رشوة قيمتها 16 مليون دولار لأحد أعضاء البرلمان ، وفقًا لتقرير ميداني آخر.

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
2019 كتابات على لافتة في شارع بمدينة النجف وسط العراق. حجب المتظاهرون الاسم الحقيقي – شارع الخميني – ورسموا في “شارع الثورة”. وكالة فرانس برس – غيتي إيماجز

اليوم ، تكافح إيران للحفاظ على هيمنتها في العراق ، مثلما فعل الأمريكيون بعد غزو عام 2003. وفي الوقت نفسه ، يشعر المسؤولون العراقيون بقلق متزايد من أن يؤدي الاستفزاز في العراق من أي جانب إلى اندلاع حرب بين الدولتين المتنافستين من أجل الهيمنة في وطنهما. في ظل هذه الخلفية الجيوسياسية ، تعلم العراقيون منذ زمن بعيد اتباع نهج براغماتي تجاه مبادرات جواسيس إيران – حتى العراقيين السنة الذين ينظرون إلى إيران كعدو.

“ليس فقط هو لا يؤمن بإيران ، لكنه لا يعتقد أن إيران قد تكون لديها نوايا إيجابية تجاه العراق” ، كتب أحد ضباط القضية الإيرانيين في أواخر عام 2014 ، عن مجند مخابرات عراقي وصف بأنه بعثي عمل سابقًا من أجله. صدام حسين وبعد ذلك وكالة المخابرات المركزية “لكنه جاسوس محترف ويفهم حقيقة إيران والشيعة في العراق وسيتعاون لإنقاذ نفسه”.

 

ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية
ردا على الفضيحة!الخارجية الامريكية سنعاقبهم وصولاغ والعبادي يردان وعبد المهدي يجتمع بالسفير الامريكي وقائد القوات الامريكية

أنافي صيف عام 2014 ، مع تنظيم حملة عنف مروعة ، رسخت الدولة الإسلامية نفسها باعتبارها المنظمة الإرهابية الأكثر رعبا في الشرق الأوسط.

في أوائل يونيو ، أذهلت المجموعة المتطرفة العالم بالسيطرة على مدينة الموصل العراقية ، التي يقطنها أكثر من 1.2 مليون شخص. بعد أيام ، بث مقاتلو داعش مشاهد من مجزرة مروعة لأكثر من 1500 من طلاب الجيش العراقي في قاعدة عسكرية أمريكية سابقة بالقرب من تكريت. بحلول نهاية الشهر ، أعلن زعيم داعش أبو بكر البغدادي نفسه رئيسًا لدولة جديدة ، هي “الخلافة” ، فيما واصل مقاتليه عمليات الإبادة الجماعية في جميع أنحاء شمال العراق ، مما أدى إلى مقتل واسترقاق أعضاء الأقلية اليزيدية و الاستيلاء على الرهائن الغربيين ، من بينهم صحفي أمريكي يدعى جيمس فولي.

عندما تلمس المجتمع الدولي رداً على ذلك ، وصل مقاتلو داعش إلى حدود كردستان العراق ، على مسافة قريبة من الزجاجات الشاهقة في العاصمة الكردية أربيل الصاخبة. كانت هناك ، من قاعدة عسكرية كردية غبار نائية تُطلق عليها “النمر الأسود” خارج بلدة مخمور ، وقد واجهت البيشمركة الكردية داعش أخيرًا في معركة بدأت في قلب المد ضد المتطرفين.

قال العقيد سرود صالح ، القائد الكردي لقاعدة النمر الأسود ، لصحيفة “ذا إنترسيبت” هذا الصيف: “كان مخمور هو أول مكان أخذناه من داعش”. “بدأت انتصارات البيشمركة من هنا.”

تمثل معركة مخمور معلما هاما آخر في الحرب ضد داعش: لقد كان المكان الذي بدأ فيه تدخلان عسكريان أجنبيان. أحدهما كان يديره التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ، والذي قدم دعما جويا وأسلحة ثقيلة فيما بعد. الآخر ، في شكل ذخيرة ، تدريب ، ودعم استخبارات ، جاء من إيران. خلال بضعة أيام قصيرة من شهر أغسطس ، ضربت غارات جوية للتحالف مواقع داعش في التلال الصحراوية الجافة بالقرب من مخمور ، مما أدى إلى تسوية الملعب بين المتطرفين المدججين بالسلاح والمقاتلين الأكراد.

مخمور ، العراق: جندي من البيشمركة الكردية يسير بجوار الموقع حيث قُصف موقع لداعش أثناء القتال بين القوات الكردية وقوات داعش. بعد سلسلة من الغارات الجوية الأمريكية في جميع أنحاء شمال العراق ، استعادت البشمركة - الجيش الكردي العراقي - وحزب العمال الكردستاني - جماعة حرب العصابات التي تقاتل من أجل الاستقلال الكردي الشامل - بلدة مخمور من دولة العراق الإسلامية والشام ( داعش) (تصوير سيباستيان ماير / كوربيس عبر غيتي إيماجز)

جندي من البشمركة الكردي يسير عبر فلول موقع الدولة الإسلامية في مخمور ، العراق ، الذي تعرض للضرب أثناء القتال بين قوات الأكراد وداعش في عام 2014.

الصورة: سيباستيان ماير / كوربيس عبر غيتي إيماجز

منذ انتخاب دونالد ترامب ، أصبحت الولايات المتحدة وإيران مزعزعتين بشكل متزايد ، حيث تبادلا الاستفزازات التي غذت المخاوف من الحرب. لكن في الأيام الأولى من الحرب ضد داعش في عهد الرئيس باراك أوباما ، ركز هؤلاء المنافسون منذ زمن طويل على هدف مشترك: وقف تقدم الدولة الإسلامية وتدمير ما يسمى بالخلافة.

في حين أن الخطوط العريضة للحرب التقليدية ضد داعش معروفة منذ زمن طويل ، فإن تفاصيل الحرب السرية الإيرانية ضد المسلحين لم تكن معروفة. تظهر صورة لهذه الحرب السرية من مجموعة من تقارير الاستخبارات الإيرانية المقدمة إلى The Intercept من قبل مصدر مجهول. تأتي التقارير من وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية ، أو وزارة الاستخبارات الإيرانية ، وهي وكالة الاستخبارات الأساسية في البلاد.

معركة سرية

إلى جانب الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية ، كانت وزارة الداخلية الإيرانية تشن حملة موازية سرية تتجسس على تجمعات داعش ، وتقدم مساعدات سرية لأعدائها ، وتعمل على كسر تحالفاتها مع فصائل المتمردين الأخرى ، وفقًا للوثائق المسربة. .

من نواح كثيرة ، عكست حملة الاستخبارات الإيرانية ضد داعش الإستراتيجية الأمريكية للتعامل مع العراق. بالإضافة إلى المواجهة العسكرية العلنية مع الجماعة ودعمها للميليشيات الشيعية والجيش العراقي ، عمل الإيرانيون أيضًا على تنمية شركاء سنيين وكرديين اعتبروه معتدلين – أو على الأقل على استعداد للعمل معهم. منذ البداية ، أبقت وزارة الداخلية على أنظارها في اليوم الذي ستنتهي فيه الحرب ، عندما تكون هناك حاجة إلى شركاء محليين من جميع الأطراف لإصلاح عراق فعال.

إلى حد ما ، لعبت الوكالة دورًا جيدًا في الشرطي على عكس الإجراءات الأكثر وحشية التي اتبعها فيلق الحرس الثوري الإسلامي ، والتي تقدم تقاريرها مباشرة إلى المرشد الأعلى في إيران. في حين أن وزارة الداخلية كانت براغماتية ، خفية ، ومستعدة للنظر إلى الماضي الطائفية ، فقد تم إلقاء اللوم على الحرس الثوري ، من خلال وكلاءه العراقيين ، للقيام بموجات من القتل خارج نطاق القانون والتطهير العرقي. في بعض الحالات ، تم اتهامها بمعاملة الطوائف السنية بأكملها كأعداء ، وحبسهم في خيار مستحيل بين المتطرفين الدينيين والحكومة العراقية المعادية.

من نواح كثيرة ، عكست حملة الاستخبارات الإيرانية ضد داعش الإستراتيجية الأمريكية للتعامل مع العراق.

وصل هذا الصراع الطائفي إلى ذروته خلال العنف الوحشي لحرب داعش. لكن بالنسبة لأولئك السنة – سواء كانوا مسلحين أو سياسيين – على استعداد لقبول مكان في عراق يهيمن عليه إيران ، أبدت وزارة الداخلية استعدادها للمساعدة.

وفقًا لوثائق المخابرات الإيرانية التي تم تسريبها ، كان هناك شعور بالإحباط من الجانب الإيراني بسبب عدم وجود تعاون أمريكي مباشر مع طهران في المجهود الحربي ضد داعش. لاحظ الإيرانيون بموافقة تأثير الضربات الجوية الأمريكية ضد داعش لكنهم أرادوا التنسيق بشكل أوثق.

“إصرار الأمريكيين على عدم التعاون مع إيران في الحرب ضد داعش وعدم المشاركة في اجتماعات الدول العشر في المنطقة – العرب وتركيا – وكذلك مواقف الدول الغربية والعربية المتطرفة بشأن الوجود والدور وأشار تقرير سري إلى أن إيران في العراق كان لها تأثير سلبي.

على الرغم من أن المساهمة الإيرانية كانت في نهاية المطاف أكثر تواضعا من مساهمة الأميركيين ، إلا أن إيران كانت غير قادرة على دعم الأكراد العراقيين. “إن المؤسسات الأمنية الإيرانية غالباً ما تكون قادرة على اتخاذ القرارات والتصرف بسرعة أكبر في حالات الطوارئ من نظرائها الأمريكيين ، الذين يضطرون إلى التنقل عبر شبكة من البيروقراطية” ، وهو محلل كردي كان حاضراً أثناء المعركة ، وطلب عدم الكشف عن هويته لمناقشة القضايا ذات الصلة لإيران ، وقال اعتراض. عندما هاجم داعش مخمور ، جاءت المساعدة الإيرانية أولاً. استغرق الأمر يومًا أو يومين بعد بدء المعركة حتى ينضم الأمريكيون بدعم جوي “.

أحدثت الضربات الجوية الأمريكية العقابية فرقًا حيويًا في مخمور ، حيث انتصر البيشمركة الكردية في نهاية المطاف على داعش وأخرجها خارج المنطقة. لكن في الأسابيع والأشهر التي سبقت المعركة ، تلقى بعض البيشمركة الذين قاتلوا في مخمور مساعدة من المستشارين الإيرانيين المرتبطين بوزارة الداخلية.

العراق. سنجار. 2015. يستكشف أعضاء وحدات حماية الشعب الكردية أحد الأنفاق العديدة التي صنعها داعش أثناء احتلالهم للمدينة. تم تحرير مدينة سنجار الحدودية بعد أكثر من عام من احتلال داعش في منتصف نوفمبر من خلال عملية مشتركة شملت 7500 من البيشمركة الكردية واليزيدية والغارات الجوية للتحالف. يتم تدمير أجزاء شاسعة من المدينة بالكامل.

يستكشف أعضاء وحدات حماية الشعب ، أو YPG ، أحد الأنفاق العديدة التي صنعها داعش أثناء احتلالها لمدينة سنجار الحدودية ، العراق ، في عام 2015.

الصورة: باولو بيليجرين / ماغنوم

التجسس على داعش

في دعاية الفيديو والبيانات ، يحب داعش إبراز صورة من الانضباط الأيديولوجي الكامل والسيطرة الاستبدادية. لكن منذ البداية ، يبدو أن المنظمة قد اخترقتها المخابرات الإيرانية والكردية.

في مساء يوم 18 أيلول (سبتمبر) 2014 ، غادر ضابط من وزارة الداخلية قاعدته وتوجه إلى منزل أحد الأصول التي تعيش في أربيل. في ذلك الوقت ، كان داعش لا يزال بالقرب من ذروة قوته ، وكانت المدينة تعج بالمسؤولين العسكريين والاستخباراتيين الأجانب الذين يساعدون في تنسيق المجهود الحربي ضد المتشددين. اتخذ ضابط وزارة الداخلية الاحتياطات اللازمة لتجنب المراقبة بينما كان في طريقه إلى الاجتماع. وكتب في تقريره “لقد غادرت القاعدة سيراً على الأقدام قبل ساعة من عقد الاجتماع وبعد 20 دقيقة سيراً على الأقدام وإجراء الفحوصات اللازمة ، اصطحبت سيارتي تاكسي في الشوارع المجاورة إلى موقع الاجتماع”.

كان لدى الجاسوس الإيراني هدفين في تلك الليلة: معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات حول كيف ينظر قادة العراق السنة إلى تهديد داعش وإنشاء “سيرة مفصلة ومفصلة لأبي بكر البغدادي من خلال زملائه في المدرسة والأشخاص الذين سجنوا معه كان الاجتماع أحد الاجتماعات الكثيرة التي أجراها ضباط وزارة الداخلية يحاولون تطوير صورة تشغيلية لداعش. في أحد لقاءات ديسمبر / كانون الأول 2014 مع مصدر في مدينة السليمانية الكردية ، تلقى ضابط آخر من وزارة الداخلية محرك أقراص فلاش يحتوي على معلومات حول داعش ، وفقًا لأحد التقارير. أصدر الضابط تعليمات للمصدر ، الذي تم تحديده فقط كنائب مسؤول كبير في المخابرات العراقية ، لإرسال التقارير اليومية للإيرانيين حول أنشطة داعش.

في هذه الصورة ، تم تصويرها في 5 يوليو 2014 ، يُظهر انتزاع صورة مأخوذة من مقطع فيديو دعائي صادر عن الفرقان ميديا ​​زعيم جماعة الجهاد الإسلامي في الدولة الإسلامية (داعش) ، أبو بكر البغدادي ، ويعرف أيضًا باسم الخليفة إبراهيم مصلون مسلمون في مسجد بمدينة الموصل شمال العراق. (الصورة بواسطة - / AFP) (يجب قراءة صورة الائتمان - / AFP عبر Getty Images)

قطة ، التقطت في 5 يوليو / تموز 2014 ، لشريط فيديو دعائي صادر عن الفرقان ميديا ​​، يُزعم أنه يُظهر أبو بكر البغدادي وهو يخاطب المصلين في مسجد بمدينة الموصل العراقية التي يسيطر عليها المتشددون. قتلت القوات الأمريكية البغدادي الشهر الماضي في شمال سوريا.

الصورة: AFP عبر Getty Images

لم تقتصر مصادر المخابرات التابعة لوزارة الداخلية حول داعش على الغرباء. لقد اخترقوا قيادة المجموعة كذلك. يحتوي تقرير مقدم إلى وزارة الشؤون الخارجية من مصدر في الموصل على سرد للمداولات الداخلية من اجتماع عقد في ديسمبر 2014 لكبار قادة داعش ، بما في ذلك البغدادي. في ذلك الوقت ، كان داعش يستعد لهجوم من الجيش العراقي ، وميليشيات شيعية ، والبشمركة الكردية على أراضي المجموعة في محافظة نينوى. تم التخطيط للهجوم في الأشهر الأولى من عام 2015 ، وخشي قادة داعش من أن يحظى بدعم كبير من كل من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وإيران.

إن احتمال مواجهة هذا العدد الكبير من الخصوم قد ولد في وقت واحد جنون العظمة المبرر داخل الجماعة المسلحة. كما أثار مخاوف من أن قادة داعش الذين تربطهم صلات سابقة بحكومة صدام حسين العراقية قد يغذون المعلومات الاستخباراتية لأعداء الجماعة ، أو حتى العيب. “إن بعض أمراء داعش الذين لديهم سجل بعثي أقاموا علاقات مع الحزب الديمقراطي الكردي للفرار إلى المنطقة الكردية وعدم الوقوع في أيدي الجيش العراقي الشيعي” ، وفقًا لتقرير المخابرات الذي يستشهد به. اجتماع “المجلس المركزي للخلافة برئاسة أبو بكر البغدادي”.

في حالة واحدة على الأقل ، بدأت مخاوف الجماعة المسلحة تؤتي ثمارها بالفعل. أجرى قادة داعش في منطقتين شمال الموصل اتصالات مع القوات الأمريكية والكردية ، ومنحهم إحداثيات GPS لمواقع داعش ، وكشفوا عن خطط المجموعة للهجوم ، وفقًا لتقرير وزارة الداخلية.

رداً على ذلك ، قام داعش بقطع “جميع الاتصالات الهاتفية والإنترنت” عن القادة في تلك المناطق ، وأرادت المجموعة الحد من اتصالات قادة الخطوط الأمامية الآخرين. كانت إحدى المناطق التي وردت أسماؤها في وثيقة وزارة الداخلية ، زومار ، موقع نشاط جوي للتحالف الجوي لدعم هجوم البشمركة خلال هذه الفترة.

“لقد قررت محكمة شرعية أنه ينبغي ممارسة سيطرة أكبر على الاتصالات بين أمراء داعش وأنه يجب قطع جميع وسائل الاتصال ، وخاصة على الجبهات” ، حسبما ذكر مصدر وزارة الداخلية.

العراق. مخمور. 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015. المقاتلون السنة المعارضون لتنظيم الدولة الإسلامية يتخذون مواقع على الخط الأمامي بالقرب من قرية الحاج علي التي يسيطر عليها داعش في ريف الموصل الجنوبي.

المقاتلون السنة المعارضون لتنظيم الدولة الإسلامية يتخذون مواقع في الخطوط الأمامية بالقرب من قرية الحاج علي التي يسيطر عليها داعش في ريف الموصل الجنوبي في 19 نوفمبر 2015.

الصورة: مويسيس سامان / ماغنوم صور

فرق تسد

في الوقت الذي عملت فيه إيران على إضعاف الدولة الإسلامية ، شرعت في استراتيجية عمدت أم لا إلى تكرار كتاب اللعب الأمريكي للتعامل مع العراق. منذ ما يقرب من عقد من الزمان ، كانت الولايات المتحدة قد هزمت تنظيم القاعدة في العراق – مقدمة لداعش – من خلال تسليح الجماعات القبلية السنية المعارضة للمتطرفين. هذا التمرد القبلي ، الذي يُطلق عليه “الصحوة” ، يُعزى إليه الفضل في المساعدة على كسر علاقات تنظيم القاعدة بالمسلحين العرب السنة الآخرين. ساعدت الصحوة على تحقيق الاستقرار في البلاد خلال السنوات الأخيرة من الاحتلال الأمريكي ، مما أتاح تشكيل نظام سياسي جديد ضعيف.

مثل تنظيم القاعدة قبله ، كان تنظيم الدولة الإسلامية ينتمي إلى تحالف واسع من الفصائل العربية السنية التي كانت متنوعة أيديولوجياً ولكنها متحدة في معارضتها لحكومة عراقية نظرت إليها على أنها طائفية وفاسدة ومملوكة لإيران. يمكن وصف العديد من أقوى الفصائل غير التابعة لداعش على أنها بعثية أيديولوجية جديدة في شوقها المشترك لاستعادة النظام قبل عام 2003 في العراق.

تعاونت المجموعات في البداية ، ولكن بحلول صيف عام 2014 ، تم الإبلاغ عن معارك دامية بين داعش والمتشددين السنة الذين لم يقبلوا قيادة الجماعة للتمرد ضد بغداد. كانت إيران مستعدة للاستفادة من هذه الانقسامات. بحلول خريف عام 2014 ، كانت وزارة الداخلية تقوم بمسح والتواصل مع المتمردين الساخطين ، بهدف التوفيق بينهم وبين الحكومة العراقية وتحويلهم ضد داعش.

لكن الإيرانيين وجدوا أن المقاتلين السنة يمكن أن يكونوا خادعين ، كما تظهر وثائق وزارة الداخلية. في سبتمبر 2014 ، اعترضت الوكالة رسالة من بعض هؤلاء المتشددين إلى أتباعهم تضمنت بيانات مهينة عن إيران ودعت المقاتلين إلى الاستفادة من الوقف الأخير في غارات الحكومة العراقية الجوية لتصعيد تمردهم.

“يجب أن نحاول إضعاف موقفهم وإظهار مدى ثقتهم في الادعاء بأنهم قد تغيروا وأصبحوا معتدلين ويهتمون بالعراق”.

“بما أنه من المفترض أن نلتقي بعثيين الأسبوع المقبل ، ونفكر في المبادئ التي حددها المدير العام الموقر للحصول على إجابات منهم – من الطبيعي أن تكون بعض الإجابات واضحة من نص هذا البيان” ، هكذا كتب أحد ضباط وزارة الداخلية بهدوء. “يجب أن نحاول إضعاف موقفهم وإظهار مدى ثقتهم في الادعاء بأنهم قد تغيروا وأصبحوا معتدلين ويعتنون بالعراق. ضع هذا البيان أمامهم ثم اطلب منهم أن يكونوا صريحين وواضحين في نظرهم “.

راقب المسؤولون الإيرانيون عن كثب الجهود التي يبذلها العرب السنة لتنظيم أنفسهم سياسياً طوال الحرب ، بما في ذلك في العديد من الاجتماعات التي عقدت في فندقي شيراتون وروتانا في أربيل في أواخر عام 2014. وذكر جاسوس إيراني حضر اجتماعًا استمر يومين في فندق شيراتون في شهر سبتمبر أن جاء إلى الاجتماع عضو سابق في حزب البعث يعيش الآن في الولايات المتحدة يحمل رسالة مثيرة للاهتمام: كان الأمريكيون على استعداد لدعم الاستقلال السياسي للمناطق ذات الأغلبية السنية في العراق بمجرد انتهاء القتال. كانت وزارة الداخلية تشعر بقلق عميق إزاء تفكك العراق على أسس طائفية ورأت أي جهود قد تؤدي إلى هذا التفتت بشك.

بعد ثلاثة أشهر ، في ديسمبر ، سافر وفد من السياسيين العراقيين بمن فيهم رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري إلى إيران للتفاوض مع مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى. سارت الرحلة على ما يرام ، وفقًا لتقرير وزارة الشؤون الخارجية ، ولكن كانت هناك لحظة متوترة عندما تعرض أعضاء الوفد العراقي للهجوم من قبل علي شمخاني ، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. أخبر شامخاني الزوار أن السنة في العراق تلقوا بالفعل “أكثر مما تستحق ،” بما في ذلك قيادة العديد من الوزارات والمقاعد في البرلمان العراقي والسيطرة على عدد كبير من مقاتلي الميليشيات. “سواء كنت ترغب في ذلك أم لا” ، قال لهم ، ستقوم إيران “بتطهير العراق من وجود [داعش].”

بعض أعضاء الوفد العراقي “تعرضوا للإهانة” من تصريحات شمخاني ، وفقًا للبرقية.

الجهود الأولية التي بذلتها الحكومة العراقية التي لا تحظى بشعبية كبيرة بقيادة نوري المالكي لإقناع بعض القبائل السنية المتحالفة اسميا مع داعش مرة أخرى إلى جانبها مع المال والأسلحة كانت نتائج محدودة. لكن تغيير القيادة في العراق إلى جانب وحشية الحياة في ظل داعش أدى في نهاية المطاف بعض المتمردين السنة إلى استكشاف الجانبين المتحولين. بحلول عام 2015 ، قيل إن الحكومة العراقية كانت تجري محادثات سرية في قطر وتنزانيا مع المتمردين السنة المناهضين لداعش ، حسبما ذُكر ، بوساطة الولايات المتحدة ودول أخرى في الشرق الأوسط.

حماة حاجي محمود ، الوسط ، مع ابنه عطا ، أقصى اليمين ، على الجبهة بالقرب من كركوك في 26 نوفمبر 2014.

محمد حاجي محمود ، الوسط ، مع ابنه عطا ، أقصى اليمين ، على الجبهة بالقرب من كركوك في 26 نوفمبر 2014. قُتل عطا في اليوم التالي.

الصورة: أرشيف حماة محمود محمود / مكتبة صور كردستان

“وضعوا في ممارسة الدروس التي تعلموها”

في صباح يوم 7 ديسمبر 2014 ، قام وفد من ضباط المخابرات الإيرانية بزيارة تعزية لمقر الحزب الديمقراطي الاشتراكي الكردستاني ، وهي حركة صغيرة مقرها مدينة حلبجة الكردية. بالإضافة إلى الحكومة الإقليمية الكردية ، أقامت إيران علاقات مع أحزاب هامشية مثل حزب KSDP الذي كان يفتقر إلى الروابط القوية والدعم العسكري من القوى الغربية – وهو جزء من استراتيجية أوسع لإسقاط النفوذ من خلال العلاقات الشخصية والسياسية عبر الشرق الأوسط. مثل هذه العلاقات ، التي تزرع في بعض الأحيان بشكل عملي على أساس غير طائفي ، منحت إيران ميزة في نزاعاتها مع الولايات المتحدة وإسرائيل ودول الخليج العربية.

رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ، محمد حاجي محمود ، المعروف أيضًا باسم “كاكا حماة” ، هو قوم كردي أسطوري أمضى عقودًا في جبال كردستان يساعد في قيادة حركة مقاومة ضد دكتاتورية صدام حسين. عندما هاجم داعش كردستان في عام 2014 ، انضم محمود نفسه إلى المعارك في الجبهة.

في أواخر نوفمبر من ذلك العام ، قُتل ابن محمود أثناء قتال داعش بالقرب من كركوك. بعد أسبوع ونصف ، ظهر جواسيس من وزارة الداخلية في مكتب محمود.

“ذهب وفد من زملاء القنصلية إلى المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني وتلاوا [صلوات] وقدموا تعازينا وقدموا خالص تحياتنا لمحمد حاجي محمود على ابنه الشهيد الذي حقق الشهادة في ضواحي كركوك في هجوم على داعش ، “وفقا لتقرير المخابرات الإيرانية السري. عبر مسؤول إيراني عن حزن الوزارة لوفاة ابن محمود و “تمنى لعائلته الصبر والهدوء”.

العراق 2014 ، 26 نوفمبر ، على الجبهة بالقرب من كركوك ، حماة حاجي محمود وبشمرغته وآبار النفط المحترقة إراك 2014 لو 26 نوفمبر ، سور لو كروس دي كركوك ، حماة حاجي محمود وآخرون البيشمركة وآخرون.

محمود ، أقصى اليسار ، على الجبهة بالقرب من كركوك في 26 نوفمبر 2014.

الصورة: أرشيف حماة محمود محمود / مكتبة صور كردستان

في يناير ، بعد حوالي ستة أسابيع من زيارة التعازي ، التقى ضباط وزارة الداخلية مع محمود مرة أخرى. وفقًا لتقريرهم ، شكر الزعيم الكردي الإيرانيين على توفير “تدريب عسكري وأمني خاص” لحوالي 30 من مقاتلي البشمركة التابعين لحزبه المتمركزين في السليمانية. تم إجراء التدريب ، وفقًا للتقرير ، تكريماً لابن محمود ، وتم إرسال المقاتلين المدعومين من إيران إلى جبهة بالقرب من مخمور ، حيث ساعدوا في هزيمة داعش. وقال محمود للإيرانيين “لقد لعبوا دوراً جيداً في هزيمة التكفيريين ” ، مستخدمين كلمة عربية للإشارة إلى المتطرفين ، “وقاموا بتطبيق الدروس التي تعلموها”.

أعرب ضابط القضية بوزارة الداخلية الذي كتب التقرير عن رضاه عن تعليقات محمود. “إن شاء الله ، سوف نستفيد من وجود هؤلاء الإخوة في التدريب المستقبلي في العراق نحو الصراع مع داعش”.

لم يمكن الوصول إلى محمود للتعليق على هذه القصة.

مقاتلو البشمركة الأكراد العراقيون يطلقون النار على مواقع مقاتلي الدولة الإسلامية (داعش) من خط المواجهة في خازر ، بالقرب من الحاجز الكردي في أسكي كالاك ، على بعد 40 كم غرب أربيل ، عاصمة المنطقة الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق ، في 14 أغسطس 2014 قال متحدث باسم قوات البشمركة الكردية يوم الأربعاء إن المستشارين العسكريين الأمريكيين في العراق يتجهون إلى جبل سنجار لدراسة وسائل إجلاء المدنيين الذين حوصروا هناك من قبل الجهاديين. AFP Photo / SAFIN HAMED (يجب أن تقرأ الصورة الفوتوغرافية SAFIN HAMED / AFP عبر Getty Images)

مقاتلو البشمركة الأكراد العراقيون يطلقون النار على مواقع مقاتلي داعش من خط المواجهة في خازر ، غرب أربيل ، في 14 أغسطس 2014.

الصورة: سافين حامد / وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز

أصدقاء في الطقس العادل

سوف يتحول الإيرانيون إلى أصدقاء أقل من الأكراد العراقيين. تحمل معاملاتهم بعض التشابه في علاقة الولايات المتحدة المعذبة بالمسلحين الأكراد في سوريا المجاورة .

بعد وقت قصير من بدء الحرب ضد داعش ، بدأت طهران في تحويل الجزء الأكبر من دعمها للحكومة المركزية العراقية والميليشيات الشيعية المتحالفة معها. جاء الانهيار الرئيسي في عام 2017 ، عندما أجرى الأكراد العراقيون استفتاء حول مسألة الاستقلال الكامل ، حلمهم الذي طال أمده. وافق الناخبون الأكراد بأغلبية ساحقة على الاستفتاء ، لكن التصويت أثار قلق إيران ودول أخرى في المنطقة تخشى الانفصال الكردي.

بدلاً من الاستقلال ، أدى الاستفتاء إلى حرب بين الحكومة العراقية والقوات الكردية. في عكس دورهم خلال حرب داعش ، عمل الإيرانيون ضد الأكراد ، واستبعد الهجوم العراقي أي آمال وشيكة في تقرير المصير الكردي. في أكتوبر 2017 ، فقدت البشمركة بلدة مخمور مرة أخرى – هذه المرة أمام تقدم الحكومة العراقية المدعومة من إيران.

كان الجنرال بهرام عارف ياسين أحد قادة البشمركة الذين قادوا الحرب ضد داعش في شمال العراق. وعلى قمة تل معشوشب أمام منزله في مدينة صوران الكردية ، وتحيط به هيئة أركانه العسكرية ، انعكس على الآثار المريرة لحرب داعش ومحاولة الاستقلال الكردستانية المحبطة. “لقد توقعنا الدعم بعد التضحيات التي قدمناها نيابة عن العالم كله الذي يحارب داعش” ، قال ياسين. “بدلاً من ذلك ، كنا نعارض الدول المجاورة التي لم تحترم صوت الشعب الكردي”.

“عندما حدث التصويت على الاستقلال ، حتى تركيا لم تغلق حدودها أمامنا” ، تابع ياسين. “فعلت إيران”.

على الرغم من أن مخمور لا يزال تحت السيطرة العراقية اليوم ، فإن قاعدة النمر الأسود المترامية الأطراف في التلال خارج المدينة لا تزال تحت سيطرة قوات البيشمركة الكردية المتمركزة في عدد قليل من المخابئ الجاهزة. العلم الوطني الكردي العملاق يطير من عمود فوق القاعدة ويحتوي حظيرة كبيرة على عربات همفي وعربات مدرعة أخرى مقدمة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. مركبات معدلة مأخوذة من داعش أثناء المعركة من أجل مخمور تحت أشعة الشمس الساطعة. من بين هذه الشاحنات التي تم التقاطها من الجيش العراقي تم إعادة تجهيزها بألواح دروع صدئة وقطع مدفعية مزينة بالعلم الأسود للدولة الإسلامية.

الأسود النمر 1573848912

سيارات داعش الملتقطة في قاعدة بلاك تايجر خارج مخمور في يونيو 2019.

الصورة: مرتضى حسين / التقاطع

لا يزال البشمركة يقاتلون مقاتلي داعش المختبئين في سلسلة جبال قرة تشوخ البنية القريبة ، وتقول القوات الكردية إنها ممتنة للغارات الجوية الأمريكية الدورية على مواقع داعش. وقالوا إن القادة الأكراد في القاعدة الذين قاتلوا في معركة مخمور ما زالوا يعتبرون التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أفضل حليف لهم. الدعم الذي قدمته إيران للأكراد العراقيين ضد داعش في عام 2014 هو ذكرى بعيدة ، طغت عليها مساهمة إيران في الغزو العراقي الأخير لمخمور.

تنبأت وزارة الداخلية الإيرانية بهذا الانقسام مع الأكراد ، رغم أن أسباب الانقسام لم تكن كما توقعوا. كما أشار تقرير أيلول (سبتمبر) 2014 ، الذي أعرب عن أسفه لعدم التنسيق بين الولايات المتحدة وإيران في الحرب ضد داعش ، إلى أن العزلة العالمية لطهران قد تجبر الأكراد على “الابتعاد عنهم” من إيران عندما انتهت الحرب. وقالت الوثيقة: “قد يمر بلدنا بتجربة مريرة مرة أخرى” ، وهو ما يكشف عن شكوك الضابط بوجود حلفاء أكراد مقربين ، بالإضافة إلى ملاحظة عن الشعارات حول مكان إيران في العالم.

لكن في النهاية ، أدت مجموعة من العوامل إلى تجدد عزلة إيران. أدى قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من الصفقة النووية في عهد أوباما إلى إنهاء التقارب القصير بين إيران والغرب. لكن قرار إيران بالعمل ضد الاستقلال الكردي هو الذي أهدر أي نوايا حسنة حققها الإيرانيون خلال الحرب ضد داعش. اليوم ، تجد إيران نفسها محاصرة مرة أخرى.

قد يثبت تدمير الدولة الإسلامية أنه نصر عابر. وقد أشارت التقارير الأخيرة إلى أن المسلحين يعيدون تجميع صفوفهم بهدوء في العراق ، متفقين مع وقتهم في عودة جديدة. إذا عاد المتطرفون ، فقد تجد الولايات المتحدة والمخابرات الإيرانية نفسيهما مرة أخرى في موقف غريب من العمل ضمنيا – عدوان تم تجاذبهما في أزمات في العراق ساعد كلاهما على توليدها ، لكن لا يبدو أنهما قادران على النهاية.

انتظر! قبل أن تستمر في يومك ، اسأل نفسك: ما مدى احتمالية أن تكون القصة التي قرأتها قد أنتجتها شركة أخبار مختلفة إذا لم تفعل Intercept ذلك؟ فكر في الشكل الذي سيبدو عليه عالم الإعلام دون التقاطع. من الذي يحاسب نخب الحزب على القيم التي يعلنون عنها؟ كم من الحروب السرية والإجهاض للعدالة والتقنيات المظلمة ستظل مخفية إذا لم يكن صحافيونا في الطليعة؟ هذا النوع من التقارير الذي نقوم به ضروري للديمقراطية ، لكنه ليس سهلاً أو رخيصًا أو مربحًا. الاعتراض عبارة عن منفذ أخبار غير ربحي مستقل. ليس لدينا إعلانات ، لذلك نحن نعتمد على أعضائنا – 35000 والعد – لمساعدتنا على مساءلة الأقوياء. الانضمام بسيط ولا يحتاج إلى تكلفته كثيرًا: يمكنك أن تصبح عضوًا مستدامًا مقابل أقل من 3 دولارات أو 5 دولارات شهريًا. هذا كل ما يتطلبه الأمر لدعم الصحافة التي تعتمد عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.