العفو الدولية تحذر من نقل 13 ألف داعشي من سوريا للعراق

العفو الدولية تحذر من نقل 13 ألف داعشي من سوريا للعراق

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش، الثلاثاء، الدول الأوروبية من نقل المئات من المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم داعش من سجون الأكراد في سوريا إلى العراق.

وأعربت المنظمة عن قلقها،  من أن بعض الدول الأوروبية التي لا تريد استعادة مواطنيها المشتبه بهم تسعى لنقلهم إلى العراق، بعدما أثار هجوم بدأته أنقرة قبل نحو أسبوع ضد المقاتلين الأكراد في سوريا خشيتها من أن يتمكن هؤلاء من الفرار من السجون.

وقالت الباحثة في شؤون العراق لدى المنظمة بلقيس والي “بالنظر إلى سجل العراق في المحاكمات غير النزيهة، يجدر على الدول الأوروبية عدم الدفع بالجهود لنقل مواطنيها” إلى العراق لمحاكمتهم.

واعتبرت أن أي حكومة تدعم هذه الخطوة، “من دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تعرضهم لخطر التعذيب، أو لمحاكمة مزيفة أو الإعدام، تكون بذلك تساهم في انتهاكات جدية”.

وتقول المنظمة، التي تتابع سير محاكمات المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم المتطرف في العراق، إنها هذه الاجراءات القضائية “غير نزيهة وتتخللها الكثير من الانتهاكات”.

وحثت المنظمة كل من فرنسا والدنمرك وألمانيا وبريطانيا ودولا أخرى على استعادة مواطنيها بدلا من نقلهم إلى العراق.

وأعلنت الإدارة الذاتية الأحد أن 785 من عائلات الجهاديين الأجانب فروا من مخيم عين عيسى في ريف الرقة الشمالي بعد قصف تركي قربه. كما اتهمت القوات التركية باستهداف سجنين على الاقل يقبع فيهما مقاتلون من التنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.