12 قتيلا وجريحا من قوات النظام في استهداف داعش لحافلة عسكرية في بادية دير الزور

عاجل

أعلن الجيش السوري أن ثلاثة عسكريين من أفراده قضوا وجُرح عشرة آخرون في استهداف حافلة عسكرية على طريق دير الزور ـ تدمر.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري سوري أن حافلة تقل عسكريين تعرضت في الساعة 13:40 ظهرا في منطقة المالحة – الشولا، على طريق دير الزور – تدمر لإطلاق نار من جنوب الطريق من مجموعة إرهابية قادمة من منطقة التنف.

وذكرت الوكالة أن الاعتداء يأتي في وقت “تحدثت فيه بعض وسائل الإعلام عن قيام قوات الاحتلال الأمريكي بنقل المئات من إرهابيي تنظيم داعش من العراق إلى منطقة التنف السورية للقيام بعمليات هجومية ضد عناصر الجيش العربي السوري والمواطنين المدنيين في البادية السورية”.

الجيش السوري: قتلى وجرحى في هجوم إرهابي على حافلة عسكرية

وقالت وسائل إعلام محلية إن الحافلة كانت تضم نحو 25 جنديا، وقالت إن منفذي الهجوم “مجهولون يعتقد أنهم من تنظيم داعش”، بينما قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أنهم من أفراد التنظيم.

الجيش السوري: قتلى وجرحى في هجوم إرهابي على حافلة عسكرية

وكان 25 مواطنا قتلوا وجرح 13 آخرون في هجوم إرهابي على حافلة في منطقة كباجب على الطريق بين دير الزور وتدمر نهاية الشهر الماضي.

ولاحقت المروحيات الروسية، بعد ظهر اليوم الأحد، سيارات دفع رباعي تابعة لتنظيم “داعش”شنت هجوما على حافلة “مبيت” للجيش السوري في الطريق الصحراوي (تدمر دير الزور)، بالقرب من منطقة الشولا بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وقال اللواء نزار الخضر، رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة دير الزور و(قائد الفرقة 17) في الجيش السوري، في تصريح لمراسل “سبوتنيك”، إنه “بعد حدوث الهجوم الإرهابي، تمت ملاحقة السيارتين المهاجمتين لدى فرارهما باتجاه عمق صحراء (التنف) حيث تتموضع القاعدة الأمريكية اللاشرعية، وتم تدمير إحداها وإصابة الأخرى ما أدى لمقتل وإصابة عدد من الإرهابيين”.

 

من جهته، أكد مصدر ميداني لـ”سبوتنيك” أن “مجموعة تابعة لتنظيم “داعش” تستقل سيارتي دفع رباع مركب عليها رشاشات، هاجمت حافلة عسكرية على متنها جنود من الجيش السوري، ما استدعى تدخلاً من قبل المروحيات الروسية على وجه السرعة، واستهداف السيارتين المهاجمتين اللتين كانتا تحاولان الهرب باتجاه  الحدود السورية العراقية بريف دير الزور”.

وأكد المصدر انه تم تدمير أحد السيارتين بشكل كامل ومقتل من بداخلهم، بالإضافة إلى إعطاب الأخرى، بوقت رصدت طائرات الاستطلاع الروسية أحد المواقع التي يعتقد أنها غرفة عمليات يستخدمها تنظيم “داعش” في عمق الصحراء، الأمر الذي استدعى تعاملا سريعا عبر غارات جوية مركزة أسفرت عن تدمير المقر بشكل كامل ومقتل من بداخله.

وعن نتائج الهجوم على الحافلة قال المصدر إن “ثلاثة عسكريين ارتقوا وأصيب 12 آخرين بجروح.

وكان القائد العسكري السوري اللواء نزار الخضر، أشار في تصريح سابق لـ”سبوتنيك” إلى أن هناك معلومات مؤكدة عن قيام جيش الاحتلال الأمريكي بنقل الإرهابيين من تنظيم “داعش” المحتجزين في سجون تنظيم “قسد” في محافظة الحسكة، ونقلهم إلى باديتي دير الزور وتدمر، بهدف خلق الفوضى وإعادة إحياء التنظيم لضرب القوات الروسية الصديقة ومواقع الجيش العرب السوري.

يشار إلى أن “المنطقة الغربية والغربية الجنوبية من محافظة دير الزور والجهة الشرقية الجنوبية من محافظة الرقة شرقي سوريا وباديتي حمص وحماة، مفتوحة على صحراء وبادية منطقة التنف على الحدود (السورية – الأردنية) التي تتموضع فيها قاعدة غير شرعية للجيش الأمريكي، حيث تنشط فيها فلول تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.