10 مقالات في الصحف العربية والامريكية يوم الاربعاء

1 داعش لا يهزم. لا يجب أن يتظاهر ترامب ولا الديمقراطيون افتتاحية
واشنطن بوست
من بين العديد من أفكار الرئيس ترامب الخيالية ، فكر في إعلانه الشهر الماضي بفوزه على داعش”لقد قمنا بعمل رائع” ،
وقال. قضينا على 100 في المئة من الخلافة ، وننسحب بسرعة من سوريا. سنكون هناك قريبا جدا. ودعهم يعالجون مشاكلهم الخاصة. يمكن لسوريا معالجة مشاكلها الخاصة – إلى جانب إيران ، إلى جانب روسيا ، إلى جانب العراق ، إلى جانب تركيا. نحن على بعد 7000 ميل. ”
تأمل أيضًا في الفوضى الناجمة عن إعلان ترامب المفاجئ في ديسمبر عن انسحاب القوات من سوريا ، مما أدى إلى استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس.
“لقد فزنا ضد داعش” ، قال ترامب في مقطع فيديو على Twitter ، مضيفًا: “أولادنا ، شاباتنا ، رجالنا – لقد عادوا جميعًا ، لقد عادوا الآن”. وقال: “لقد فزنا ، وهذه هي الطريقة التي نريدها ، وهذه هي الطريقة التي يريدونها” ، مشيرًا إلى الأعلى بالإشارة إلى الجنود الأمريكيين الذين قُتلوا في المعركة.
لننظر الآن في استنتاجات تقرير المفتش العام الذي تم إصداره مؤخرًا إلى الكونغرس حول الحملة العسكرية الأمريكية ضد داعش.
أفاد المفتش العام الرئيسي ، جلين أ. فاين من وزارة الدفاع ، أنه على الرغم من أن المجموعة فقدت أراضيها ، إلا أنها كانت “تجدد في سوريا” في الفترة من أبريل إلى يونيو ، و “عززت قدراتها المسلحة في العراق”.
ويستند التقرير إلى معلومات من يعود القادة العسكريون الأمريكيون الذين يقولون إن تنظيم داعش الارهابي يعود جزئياً لأن “قوات الأمن العراقية (ISF) والقوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة (SDF) لا تزال غير قادرة على الاستمرار في عمليات طويلة الأمد ضد مقاتلي داعش”.
يقول التقرير أن تنظيم داعش الارهابي تحرك تحت الأرض.
ويحتفظ بـ 14000 إلى 18000 عضو ؛ “من المحتمل إعادة تأسيس الشبكات المالية” في كل من العراق وسوريا ؛ “يحتفظ بجهد واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم لتجنيد المقاتلين” ؛ ونفذت هجمات غير متماثلة باستخدام شبكة “أكثر استقرارًا” للقيادة والتحكم واللوجستيات.
يقتبس التقرير من القادة العسكريين قولهم إن الولايات المتحدة تتراجع عندما يحتاج الحلفاء إلى مزيد من المساعدة في التدريب والمعدات وتطوير معلومات أفضل.
وأخبر القادة العسكريون المفتش العام أن الانسحاب أضر بقدرة الولايات المتحدة على تأمين ومراقبة مخيم الهول المتشرد في شمال شرق سوريا ، حيث تقيم الآلاف من عائلات داعش الارهابي.
ويعد المعسكر مصدرًا رئيسيًا للمجندين للمجموعة ، الذين ، كما قال القادة الأمريكيون ، يستفيدون من السحب لتجنيد أعضاء جدد.
في المناقشات الرئاسية الأخيرة ، تعهد بعض المرشحين الديمقراطيين أيضًا بالانسحاب من “الحروب التي لا تنتهي”.
صحيح أن الناخبين قد تعبوا من الصراع في العراق وأفغانستان. لكن الانسحاب يجب أن يكون حذرا ، وليس متسرعا. يعتمد على الظروف ، وليس التطلعات.
كان السناتور كوري بوكر (DN.J.) ، من بين أولئك الذين يريدون إنهاء الحروب ، على صواب في المناقشة الأخيرة عندما قال إنه لن يدير السياسة الخارجية عبر تويتر ، ولن يحدد مواعيد نهائية مصطنعة تخلق فراغًا وتدعو إلى المزيد من الصراع. لا تزال هناك تهديدات في أتون الحرب السورية وخلافة داعش الارهابي ، وسيكون من الأفضل بكثير للرئيس ومنافسيه أن يخاطبوا العالم كما هو ، بدلاً من الانخراط في تفكير بالتمني.
وقال بول والدمان: قبل ستة عشر عامًا ، قمنا بغزو العراق. وما الذي تعلمناه؟
وقال مايكل موريل: مع تصاعد التوتر مع إيران ، إليك ثلاثة دروس من العراق و 33 سنة في وكالة الاستخبارات المركزية
2 يجب على ترامب ان لا يكرر خطأ اوباما بالانسحاب من العراق
ديفيد بتريوس
فانس سيرشوك وول ستريت جورنال
لم يترك طالبان أي شك في أنهم سيحاولون الإطاحة بالحكومة إذا ما غادرت القوات الأمريكية.
إن الإعلان عن اتفاق سلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان وشيك ، بعد سنوات من القتال وشهور من المفاوضات. يقال إن الولايات المتحدة ستعد بتقليص وجودها العسكري في أفغانستان في مقابل التزام طالبان بالتعاون ضد الإرهاب الدولي والدخول في محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية.
بالنسبة للأميركيين والأفغان ، فإن أي احتمال لتسوية هذا الصراع هو سبب للأمل. لكن حتى في الوقت الذي يصل فيه المسؤولون في كلا البلدين من أجل السلام ، يجب على القادة في واشنطن المضي بحذر.
في حين أن التقدم الدبلوماسي مع طالبان قد يبرر خفض مستويات القوات الأمريكية ، إلا أنه ينبغي على إدارة ترامب ، تحت أي ظرف من الظروف ، أن لا تكرر الخطأ الذي ارتكبه سلفها في العراق وتوافق على الانسحاب الكامل للقوات المقاتلة من أفغانستان.
سيكون الخروج العسكري الكامل من أفغانستان اليوم أكثر سوءًا وخطرًا من فك الارتباط الذي قامت به إدارة أوباما من العراق في عام 2011.
لقد استقر العراق إلى حد كبير بحلول الوقت الذي غادرت فيه العناصر القتالية الأمريكية الأخيرة ، مع هزيمة القاعدة خلال عام 2007 يندفع يقوة. في أفغانستان ، على النقيض من ذلك ، فإن طالبان بعيدة عن الهزيمة ، في حين تحتفظ حوالي 20 منظمة إرهابية أجنبية مثل القاعدة وداعش بوجودها في المنطقة. من غير المرجح أن ينضم أي منهم إلى اتفاق سلام.
فكرة أن الولايات المتحدة يمكن أن تغادر إذا وعدت طالبان بالقتال بدلاً من التآمر مع هذه الجماعات هي فكرة خاطئة.
إلى أن تثبت طالبان أن لديها كل من التصميم والقدرة على العمل مع الحكومة الأفغانية ضد الإرهابيين الدوليين – وهناك سبب وجيه للشك في ذلك – يملي المنطق السليم على الولايات المتحدة أن تحتفظ بوسائلها الخاصة للضغط على الشبكات المتطرفة التي تتآمر ضد الوطن الأمريكي وحلفاء الولايات المتحدة. لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال وجود عدد من القوات الأمريكية القادرة في أفغانستان ، إلى جانب “عوامل التمكين” الكبيرة مثل المركبات الجوية غير المأهولة والدعم الجوي القريب.
على الرغم من أن الانهيار الطائفي في العراق بعد الانسحاب الأمريكي في عام 2011 كان احتمالًا لتوقع البعض ، إلا أنه لم يكن مضمونًا.
إذا أمرت إدارة ترامب بالانسحاب الكامل من أفغانستان ، فلا يوجد أدنى شك في ما سيحدث – حرب أهلية كاملة وإعادة إنشاء ملاذ إرهابي كما كان مخططًا له عندما تم التخطيط لهجمات 11 سبتمبر هناك.
لقد أوضحت طالبان بوضوح ما الذي سيحاولون القيام به بمجرد رحيل القوات الأمريكية: الإطاحة بالحكومة الأفغانية وإعادة فرض حكم القرون الوسطى. إن مقاومتهم لوقف رسمي لإطلاق النار ، واستمرار الهجمات الهمجية على المدنيين ، ومعارضتهم للانتخابات المقرر إجراؤها هذا الخريف ، كلها علامات تحذير.
من المرجح أن يؤدي هذا الحرق إلى تنشيط الثروات الهائلة للتطرف الإسلامي في جميع أنحاء العالم والتهديد الإرهابي العالمي – الذي ، على الرغم من تدمير الخلافة الإقليمية لداعش في العراق وسوريا ، لم يُهزم بأي حال من الأحوال.
اقترح البعض أنه إذا انفجرت أفغانستان بعد رحيل القوات البرية الأمريكية ، يمكن للولايات المتحدة ببساطة اعتماد استراتيجية “خارجية” لمكافحة الإرهاب – بالاعتماد على هجمات الطائرات بدون طيار والغارات المستهدفة من بعيد لتعطيل المؤامرات. هذا خيال. على عكس اليمن أو الصومال ، فإن أفغانستان غير الساحلية بعيدة عن القواعد الجوية الأمريكية.
بالنسبة إلى كل تقنيات التكنولوجيا ، لا يمكن للطائرات بدون طيار الطيران بهذه السرعة والبقاء عالياً لفترة طويلة. إن عمليات مكافحة الإرهاب الفعالة في أفغانستان – والأهم من ذلك في المناطق القبلية المجاورة لباكستان – ستثبت أنها شبه مستحيلة في غياب بصمة أمريكية دائمة على الأراضي الأفغانية.
يقول آخرون إن الأمر لا يزال يستحق البقاء حتى إذا كانت أفغانستان مهيأة للانهيار دون وجود قوات أمريكية.
في عصر نشأت فيه منافسة بين القوى العظمى والعجز القياسي ، فإن التفكير يسير ، حيث أن إبقاء القوات الأمريكية في أفغانستان يمثل صرفًا لا يمكن تحمله عن القضايا الوطنية الأخرى الأكثر إلحاحًا. هذا ايضا خطأ.
تكلفة الاحتفاظ ببضعة آلاف من الجنود في أفغانستان تتضاءل مقارنة بالسعر الذي ستدفعه الأمة ، من الناحية الاستراتيجية والاقتصادية ، إذا أعادت القاعدة أو تنظيم داعش بناء منصة إرهابية هناك.
غادرت إدارة أوباما العراق جزئياً لأنها تعتقد أن القيام بذلك سيحرر الموارد من أجل “إعادة التوازن” لصالح آسيا والأولويات المحلية.
بدلاً من ذلك ، أدى تجدد عدم الاستقرار في العراق والحرب الأهلية في سوريا إلى فتح الباب أمام داعش ، الذي أصبح على الفور المشكلة التي تستهلك الأمن القومي الأمريكي وأرغم الإدارة على نقل آلاف الجنود إلى العراق ثم سوريا.
إذا تخلت الولايات المتحدة عن أفغانستان في حالة من الفوضى ، فمن المحتمل أن يكرر هذا النمط نفسها وستهيمن الأزمة الناتجة مرة أخرى على نطاق السياسة الخارجية لواشنطن ، على حساب قدرتها على إدارة التحديات الأخرى
3 كربلاء.. ليست أبدَ الدهر «كرُب» و«بلاء»
رشيد الخيّون الاتحاد الاماراتية

في البدء، نسأل السؤال: هل أن الإمام الحسُين (قُتل61ه)، لو تسلم السُّلطة، حسب فكرة الرَّجعة، التي هي من عقائد الإمامية، سيمنع الغناء والموسيقى، وإن كانت أنشودة للأرض والوطن؟! وإذا خرج المهدي المنتظر، وتسلم الحُكم على الدُّنيا كاملةً – حسب الاعتقاد الشِيعي والسُّني، مع الاختلاف بشخص المنتظر- فهل سيمنع الموسيقى والغناء؟!
إذا كان الأمر كذلك كيف تكون السَّعادة المرتجاة، بلا موسيقى ولا ألحان؟ وهل تستمر في ظل الحكم المفترض الديني، مواكب البكاء والعويل؟ بينما الصُّورة المقدمة عن الحُسين أنه أراد سعادة البشر، والدّنيا في ظل المنتظر مثلها مثل الجنَّةِ، فكيف سيحملان البشر على منع سماع الموسيقى؟! وهي الأساسية للمخلوقات كافة، فالمياه تعزف، والطُّيور تُغني. لذا يكون «الحُسين الذي يكره السَّعادة» ليس الحسين دفين كربلاء، إنما الحُسين الذي نحتوه على قياس تدينهم الهابط، إنه شخصية أخرى تماماً. كان هذا جواب الشَّاب صاحب المقهى، الذي حُكم عليه بالحبس الشَّديد لثلاث سنوات بتهمة الإساءة للأئمة، عندما قيل له: اليوم وفاة الكاظم(183ه)، وكان غير متقيد بالحزن والمشاركة في موكب؟! فأجاب: «هذا كاظمكم وليس كاظمنا»، ويعني الكاظم الذي نحتوا شخصيته على مقاس أفكارهم، وليس الكاظم الذي لا يُحاسب على السُّرور!
نجد الصوفيين يغنون، ومواكب عاشوراء تعزف الموسيقى وتغني، حتى صار التبادل في الألحان بين المغنين والمنشدين الحُسينيين، والكنائس تُغني، والنصوص المُقدسة تُرتل. أي أن عبادة الله نفسها لم تخل مِن اختيار الأصوات الشَّجية لتأديتها، مثلما أن المجالس الحُسينية تختار أشجى الأصوات مِن الخطباء. هذا، ولم نقرأ، منذ سومر وبابل والفراعنة، عن زمن كان خالياً مِن الموسيقى. فكيف مَن يريد سعادة البشر سيُحرمها عليهم، وهي تشفي المرضى وتُقلل من هول الكوارث(إخوان الصفا، رسالة الموسيقى).
حدث بكربلاء (30/7/2019) عند افتتاح «بطولة غرب آسيا» لكُرة القدم، أن عزفت فتاة على الكمان النشيد الوطني العراقي، وقُدمت رقصات تعبيرية عند الافتتاح، فثارت ثورة القوى الدِّينية، بحجة الإخلال بقدسية كربلاء، مع أن المدن قد تكون فيها بقع مقدسة باتفاق النَّاس وليس عقيدةً مُنَزلةً، فالتقديس في القرآن محصور: «الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ»، و«الْوَادِ الْمُقَدَّسِ»، و«الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ»، و«رُوحِ الْقُدُسِ» لا غيرها. فمِن أين أتيتم بعقيدة المدن المقدسة؟! فقياساً، سيتخذون مِن الدُّستور (2005) ذريعةً لجعل العراق كافة أرضاً مقدسةً، ففيه: «موطن الرُّسل والأنبياء ومثوى الأئمة الأطهار»!
ليس للمتأخرين تصور عن حياة الأولين، فالغناء كان معروفاً بمكة قديماً والقدس قديماً وحديثاً، لم يتجمهر المقدسيون ضد أم كلثوم (1931-1935) ولا ضد فيروز. أما صحوة العصر الحديث فنعدها رجعةً إلى العصر الحجري! لا تظنون الذين دافعوا عن العزف في ملعب كربلاء، أنهم يرتضون الفن الهابط، فمثل هذا الفن يتمثل في النَّوادي التي تديرها الأحزاب الدينية خِلسة، وهي تحمي الفن السُّوقي، وليس عزف الكمان والغناء، الذي اشتهر به العراق في ما مضى. يعلم المجتمع الكربلائي، أن قدسية مدينتهم خدشتها اغتيالات مثقفيها، وقتلى الحمايات، وتخلف الخدمات، والمال الذي يمصه الخطاب الدِّيني الكاذب مِن البسطاء.
سبق أن احتج السَّنة 1958 مجموعة من المعممين، ضد احتفال أُقيم بُعيد (14 تموز)، ألقت فيه مُدرسة كلمة، وخلالها نحت العباءة مِن على رأسها، فاحتشد هؤلاء أمام دار متصرف (محافظ) كربلاء فؤاد عارف (ت2010). قال عارف عن معمم هتف أمامه: «إن المرأة شيطان بعينه، إن المرأة أخت الشيطان…»! فأجابه عارف بعد المطالبة برجمها: «إنك أولى بالرِّجم من هذه المُدرسة» (مذكرات فؤاد عارف).
مرَّ على تلك الحادثة (61) عاماً، يومها لم يتأسس بعد «حزب الدَّعوة»، ولا بقية الإسلام السياسي الشيعي، كي تُسيس القضية. لقد تغير الزَّمن، مع أن منطق الإسلام السياسي بالمرأة هو منطق المعمم المذكور نفسه، لذا تكاتفوا على إلغاء قانون «الأحوال الشَّخصية» (2003). أما اليوم صارت تلك القوى في السُّلطة، لذا أصبح احتجاج المسؤول المتدين مخجلاً فإثمه لا يُضاهى إثم الموسيقى، إذا كانت إثماً.
ما هو الأفضل لكربلاء، عزف الكمان أم حثو التراب على الوجوه، والدخول في الوحل. هذا ما تشيعه مرجعية أحد المحتجين المتطرفة ضد العزف الموسيقي.
يذكر الخطيب حسن الكشميري، أنه في ليلة ممطرة، وهو بعمامته السوداء، انقطع به الطريق عند المدائن (1967)، وتوقفت سيارة لم يعرف مَن يقودها، فاكتشف أنها امرأة لم ترتدِ الحجاب، فأوصلته إلى محطة سيارات النّجف، وانتظرته حتى حُلت مشكلته، فالوقت كان متأخراً، فظهرت له أنها المغنية لميعة توفيق (ت1992). ظل متحيراً بين رأيه في أمثالها ومعروفها معه، فقال: «صناعة المعروف له ارتباط بتركيبة الباطن» (جولة في دهاليز مظلمة). بينما قناة دينية، يُختم أحد برامجها بشتم لميعة توفيق، والأخيرة لم تغتصب عقاراً ولم تسرق مالاً ولم تسفك دماً!
أقول: مَن المتجاوز على كربلاء! حماة الفضيلة العابثون بالوطن والدِّين، أم الذين هزوا الرُّوح الوطنية في الجمهور الكربلائي! لكنَّ الموقفَ حُسم لصالح مَن لا يريد لكربلاء البقاء «أرض كرب وبلاء»، المقولة التي جعلوها حديثاً، بينما «الطَّف» كان غيباً، والقرآن يقول: «وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ»(الأنعام:59)، ولم يفوض به بشراً!
4 إللي بدُّه يحكي كلمة على صدام ريم الكيلاني
القبس الكويتية
هذه الجُملة التي سمعها الفلسطينيون الذين تركوا الكويت، إما طوعاً أو قسراً، بعد غزوها من قبل العراق عام 1990، والتي تركت أثراً لا شفاء منه في نفوس الكثيرين ممن رفضوا الغزو: «إللي بدُّه يحكي كلمة على صدام… لا يدخل دارنا». بعد مرور 29 عاماً، ما زال الكثيرون من فلسطينيي الكويت يعيشون في الأردن في كينونة قائمة بذاتها، رغم اندماجهم «الآلي» في النسيج المجتمعي. اخبرني صديق كويتي – سعودي بحسرة انه كلما ذهب الى عمان وجد نفسه يعيش اجواء «الكويت قبل الغزو»، حين كان تعداد المجتمع الفلسطيني قرابة 400 ألف من المدرسين والاطباء والمهندسين وغيرهم، ممن ساهموا في بناء الكويت، ممثلين قرابة %20 من تعدادها السكاني حينذاك.
مُصطلح آخر لا يقل شماتة هو «إس كي إس» بمعنى «سكان الكويت سابقاً». آه، لو يعلمون كم كان هذا «السابق» مشرقاً في الكويت، التي لطالما وقفت مع القضية الفلسطينية، وما زالت، على الرغم من الموقف المخزي لياسر عرفات ومنظمة التحرير في مساندتهم صدام حسين.
يخبرنا الباحث الفلسطيني توفيق ابو بكر في صحيفة «البيان» الاماراتية ان دعم الكويت لفلسطين يعود الى ايام وعد بلفور (1917)، مروراً بهبة البراق (1929)، ثم الثورة الفلسطينية الكبرى (1936). بمعنى ان التضامن الكويتي بدأ بسنين قبل التاريخ الذي نعهده، اثر ولادة منظمة التحرير الفلسطينية (1964)، وانطلاقة فتح (1965).
بل، يرجح اغلبية المؤرخين بزوغ بذرة «فتح» الاولى في الكويت اواخر عام 1957، حين كان ياسر عرفات يعمل مهندساً في وزارة الاشغال العامة.
عبر العقود الثلاثة الاخيرة، تناول الكثيرون من المحللين الجانب السياسي لأثر الغزو على كل ما هو فلسطيني: نفاد الدعم المادي للانتفاضة الاولى، مما اوصلنا الى مؤتمر مدريد «للسلام»، الذي هوى بنا الى اتفاقية أوسلو، والتي ما انفكت في تحييد المقاومة المضمونة لأي شعب تحت الاحتلال.
لدرجة ان الكثيرين اصبحوا يتمنون المقاومة على الصورة التي كانت عليها قبل اوسلو: ضد كيان صريح في احتلاله، من دون سلطة «وطنية» شبهها ادوارد سعيد بحكومة «فيشي» الفرنسية الموالية لهتلر اثناء الحرب العالمية الثانية.
قد يحاول البعض منعنا من ان «نِحكِي كِلمِة»، إلا أنه قد آن الاوان للفلسطيني ان يعي مدى الدمار الذي لحق بفلسطين الارض والمقولة، وان يشعر بألم الكويتي الذي عانى من الغزو.
السؤال الذي يطرح نفسه الآن كما فعل عام 1990: «كيف لإنسان يعاني من الاحتلال ان يقبل باحتلال دولة ثانية، لا سيما ان الاخيرة كانت حاضنة للثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها؟».
السؤال هذا لا يستدعي الاجابة، بل الاستغراب من طرحه في المقام الاول.
فظاهرة «المركزية في القضية» بالنسبة لموقف الكثيرين من الفلسطينيين تجاه الطغاة في العراق وسوريا اصبحت حالة مرضية تستدعي المراجعة، ارضاء للحق والضمير قبل ان تكون للكويت والكويتيين.

5 أين الطاغية ومؤيدوه؟ عبدالمالك خلف التميمي
الجريدة الكويتية

القاتل يُقتَل ولو بعد حين، فقد حكم صدام حسين العراق أكثر من ربع قرن، وقتل في حروب داخلية وخارجية أكثر من مليون إنسان، وشرد أكثر من خمسة ملايين، وارتكب جريمة غزو الكويت عام 1990م، وهب رؤساء دول عربية لمناصرته، لكن السؤال: أين هو الآن؟ وأين القذافي وصالح والبشير وعرفات والمتأرجح في موقفه؟ بينما عادت الكويت إلى أهلها تعيد البناء، وتستمر في رسالتها.

لقد مرَّ في التاريخ طغاة، وكان مصيرهم شبيهاً بمصير هؤلاء، ولكن الطغاة وحدهم هم الذين لا يتعظون بدروس التاريخ. لماذا نقرأ التاريخ وندرسه إذا لم نكن نستفيد منه، وخصوصاً الحكام؟! الطغيان مرض عضال وقلة تدرك مخاطره، وهذا الطاغية أو ذاك لا يصبح طاغية إلا عندما تتهيأ له الفرصة، وتتجمع حوله حفنة أو طبقة من الطغاة الصغار المنافقين فيشعر بالعظمة، وكلما مارس الطغيان تعطش إلى غيره سواء تجاه شعبه أو الشعوب الأخرى، بل حتى قد ينتقم من رفاق دربه.

إن مسلسل الطغاة وسقوطهم مازال مستمراً، لاسيما في وطننا العربي، لأن من ينتج التخلف يدفع الثمن، والمشكلة أن فرداً أو طبقة هي الحاكمة، بينما الضحايا كثيرون فضلاً عن الدمار وخراب العمران.

لم تقتصر جرائم طاغية العراق صدام حسين على قتل الناس، وهدر الأموال، ولكنها امتدت لتشمل تدمير الزراعة، والمياه، وتشريد العلماء، والسؤال: كيف استطاع شخص واحد أن يفعل ذلك كله؟ هذا نهج سار عليه طغاة آخرون في التاريخ، أصيبوا بجنون العظمة، استفاد منه القادمون الجدد من الطغاة. وقد وضعت الشعوب الناهضة والمتقدمة حداً للطغيان بالحكم المدني والتطبيق الديمقراطي، لكن يبدو أن بيننا وبين دخول ذلك المعترك بوناً شاسعاً، لأنه يمكن قراءة المستقبل القريب من إرهاصات الحاضر التي تمد جذورها عميقاً في الماضي بالتقليد على حساب التجديد.

ويبقى السؤال: إذا كان الطاغية يتمتع بغباء سياسي فهل مؤيدوه جميعهم كذلك، أم أن هناك أسباباً لاستشراء الطغيان؟ يبدو أن المخابرات الدولية أو لعبة مصالح الدول قد ساهمت في صناعة الطغاة كي تحقق مصالحها، ولم يفكر أحد من أولئك الطغاة في دخول التاريخ من بوابة العظماء، إذ كيف تطلب من طاغية أن يكون كذلك؟!

إن تكوين الطاغية يستند إلى تربية وثقافة من نوع ما، فتربية صدام حسين نتركها لمن يعرفها، ولكن ثقافته الحزبية السياسية دكتاتورية سارت عكس مبادئ حزب البعث، وشوه أمثاله هذه المبادئ، ولذلك سقط مع سقوط الأيديولوجيات، فقد فرق حزب البعث سورية والعراق ودمرهما، وأهدر إمكانياتهما ومقوماتهما، في الوقت الذي كان يمكن للعراق أن يكون أفضل من اليابان، لكن الطاغية ومناصريه من الطغاة ارتكبوا جرائمهم، وتركوا شعوبهم ضحية تضمد جراحها عقوداً من الزمن، في حين عادت الكويت، وهي تحتاج إلى دراسة هذه التجربة للاستفادة من دروسها، مع الحذر من إبراز الطاغية تاريخياً لأن المصلحين أولى منه بذلك.
6 لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!
مشرق عباس
الحياة السعودية

الصواريخ التي ارعبت بغداد مساء الاثنين وهي تنفجر عشوائياً في كل الاتجاهات منطلقة من مخازن في معسكر “الصقر” جنوب المدينة، تشبه تلك التي انطلقت بالطريقة نفسها خلال انفجار معسكر “الشهداء” في آمرلي شمال بغداد قبل أسابيع، والروايات حول الحادثتين تبدو متطابقة ايضاً، حتى في تناقضها مع بعضها، فيما كان سيناريو تعرض المعسكرين اللذين يضمان كما يبدو مخازن أسلحة “الحشد الشعبي” إلى قصف اسرائيلي بطائرة مسيرة، يبرز بقوة حتى عندما تعلن السلطات الرسمية عن أسباب ذاتية لتلك التفجيرات.

وعلى رغم أنه ليس هناك إعلانات رسمية عراقية أو أميركية أو إسرائيلية تؤكد القصف الإسرائيلي داخل الأراضي العراقية، فإن عمليات تفجير غريبة داخل معسكرات لفصائل مسلحة عراقية كانت تواترت ودعمت هذا الاحتمال، وبدأت من قصف ما زال مجهول المصدر قبل نحو عام استهدف تجمعاً لعناصر “الحشد” قرب الحدود السورية، وتم الحديث حينها عن طائرات أميركية نفذت العملية قبل أن ينفي الجانب الأميركي صلته بالحادث، وهو الأمر الذي تكرر في معسكر آمرلي الذي كان الإعلان الأولي حوله من قيادات “الحشد الشعبي” عن تعرضه إلى قصف أميركي، قبل أن يتم سحب هذا الإعلان والحديث عن قصف بطائرة مسيرة إسرائيلية، إلى أن أكدت لجنة تحقيق شكلت حول الموضوع بأن الحادث نجم عن “حريق لوقود صلب نتيجة خلل داخلي”.

بالطبع يمكن الإشارة إلى عشرات من الانفجارات داخل أكداس عتاد تابعة للحشد الشعبي حدثت خلال العامين الماضيين في مناطق متفرقة من العراق وبعضها داخل مناطق سكنية، نتجت عن سوء خزن أو حرائق مجهولة، وامتدت بعض تلك الحوادث لتشمل مخازن لقوات البيشمركة الكردية للأسباب نفسها، وطرحت حولها سناريوهات عديدة لم يكن من بينها السناريو الإسرائيلي، ما يدعم التفسير بأن قلة خبرة هذه الفصائل تبرر سوء خزنها للأسلحة.

نظرية القصف الإسرائيلي كانت طرحت في بعض وسائل الإعلام العراقية، والإيرانية، وحتى الإسرائيلية، بالتزامن مع تصاعد حدة التوتر الأميركي – الإيراني في الخليج العربي، ولم تكن ترتبط بأية معلومات رسمية مؤكدة، ودارت على مستوى تحليلي في الغالب حول إطلاق واشنطن يد تل ابيب في قصف مواقع عراقية يشك بأنها تضم صواريخ بالستية إيرانية نقلت إلى مناطق متفرقة من العراق، ومن الممكن أن تستخدم في ضرب إسرائيل في حال اندلع نزاع عسكري إيراني – أميركي.

الصمت الحكومي العراقي حول الموضوع بالنفي أو التأكيد كان بدوره فتح باب التأويلات، والموقف الحكومي محرج للغاية في التعاطي مع التفجيرات المتكررة، فمن جهة فإن الاعتراف بوجود صواريخ بالستية إيرانية في العراق قد يعد خرقاً عراقياً لقرارات مجلس الأمن الدولي حول مديات الصواريخ، والذي مازال سارياً، ومن جهة أخرى فإن الاعتراف باستخدام “الحشد الشعبي” لمعسكرات حكومية لخزن أسلحة بطريقة سيئة تعرض حياة المدنيين للخطر يجعل الدولة شريكاً في تلك الحوادث، فيما أن القبول بسيناريو القصف الأميركي أو الإسرائيلي للمعسكرات يغير معادلات ما يمكن وصفه بـ”التوازن الهش” الذي يحاول العراق تثبيته بشق الأنفس من أجل الحفاظ على العلاقة مع واشنطن وطهران في آن واحد.

وإلى حين انكشاف حقيقة واضحة حول هذه الأحداث، فإن تعرض العراق أو في الأقل معسكرات الحشد داخل أراضيه إلى قصف إسرائيلي لن يكون تفسيراً مستبعداً، خصوصاً في حال استمرت الأدوار الخارجية التي ما زالت بعض فصائل الحشد الشعبي تحاول لعبها، والتهديدات التي تستمر في إطلاقها، والتأكيدات المتصاعدة حول نيتها الاشتراك لصالح إيران في أي تصعيد عسكري في المنطقة.

وفي كل الأحوال، فإن السيطرة على مخازن الأسلحة العراقية خصوصاً الثقيلة منها وخزنها برعاية وحدات الجيش العراقي المدربة على التعامل مع هذه الأسلحة، قد تكون الخطوة الاولى التي يجب ان تتبناها الحكومة العراقية بالتزامن مع تحديد دقيق لمستوى التسليح المسموح به لكل الوحدات الأمنية، ومعروف أن الدول تحدد مستويات مختلفة للتسليح حتى داخل جيوشها الرسمية وتفصل الأسلحة وتنظم عمليات تخزينها، فكيف والأمر في معسكر “الصقر” بحسب الاعلانات الرسمية يتعلق بوحدات من “الشرطة الاتحادية” تتجحفل معها وحدات من “الحشد الشعبي”!.
7 أول عالم في علم الاجتماع
خالد القشطيني الشرق الاوسط السعودية
هذا ما قاله رئيس جامعة «تكساس» الأميركية للدكتور علي حسين الوردي، عند منحه شهادة الدكتوراه في السبعينيات في علوم الاجتماع. لست واثقاً فيما كان يعنيه؛ أكان يقصد أول عالم في الاجتماع في أميركا، أم العالم، أم العراق؟ ولكنني أرى من مؤلفات الوردي أنه أثبت أنه عالم في موضوعه هذا، في أيامه، ليكون خير قدوة ينبغي أن يقتدى بها في معظم دول الشرق الأوسط وجامعاته.
ولد الدكتور الوردي، رحمه الله، في بلدة الكاظمية، مرقد الإمام موسى الكاظم والبلدة الدينية المجاورة لبغداد من أسرة عرفت بميولها اليسارية. فلا عجب في أن يأخذ خطاً علمانياً في نظرياته وأبحاثه. تجلى ذلك بصورة واضحة في كتابه «وعاظ السلاطين» الذي هاجم فيه الشعراء والكتاب والفنانين الذين كرسوا أعمالهم في خدمة المسؤولين والتملق إليهم.
بيد أن الكتاب الذي اشتهر به بصورة خاصة بين العراقيين هو «لمحات من تاريخ العراق الحديث» في أربعة أجزاء استعرض فيها أحداث البلاد خلال القرنين الماضيين، بعد وضعها تحت المجهر، للكشف عن مدى التأخر والجهالة والتشرذم القبلي والتقاتل الشعبي والعنف الذي هيمن على شتى نشاطات المجتمع في العراق.
وهنا لعب المؤلف دور المؤرخ في تسجيل شتى الأحداث الجزئية والعابرة التي قلما يتذكرها الناس، أو يدركون أبعادها ونتائجها، كمعارك المحلات ومنازعاتها. ومن ذلك حديثه عن قرة العين التي هزت المجتمع بطروحاتها المتطورة والحداثية التي انسجمت مع توجهات الكاتب، وإيمانه بتحرر المرأة.
بدأ الوردي حياته في الاشتغال صانعاً عند أحد البقالين.
ولكن البقال سارع إلى طرده من عمله بعد أن وجده يقضي جل وقته في الدكان بالمطالعة وقراءة الكتب. ترك الدكان والتحق بالمدارس الحكومية في الكاظمية.
أظهر ذكاءً خاصاً وحرصاً على التعلم، فحصل على نتائج مشجعة في الامتحانات بما أقنع السلطات التعليمية بمنحه بعثة دراسية، فاختار جامعة «تكساس» في الولايات المتحدة، وفيها ركز اهتمامه على دراسة العلوم الاجتماعية حتى نال منها شهادة الدكتوراه.
عاد إلى الوطن، فعينته وزارة المعارف مدرساً في مدرسة ثانوية.
وبعد سنوات قليلة انتقل الوردي إلى المحيط الجامعي لتدريس علم الاجتماع في كلية الآداب التابعة لجامعة بغداد، وفيها أثار الكثير بأفكاره الخاصة التي أصبحت إسهاماً ثرياً ومثيراً أغنى الحركة الثقافية والاجتماعية بآرائه الجريئة ومنهجيته الفريدة. وكان من طروحاته التي أثارت الكثير من النقاش إيمانه بازدواجية الشخصية العراقية. العراقيون يقولون ما لا يفعلون، ويتكلمون بلغة غير ما يكتبون، ويدعون بما لا يؤمنون، ويؤمنون بما ينقضون، ونحو ذلك. أثار ذلك الكثير من النقاش، فقيل مثلاً إن هذه الازدواجية غير قاصرة على العراقيين. تجدها أيضاً في معظم شعوب الشرق الأوسط. فكما نعلم بوضوح أننا نجد الكثير من المسؤولين ينطقون ويعدون ثم يفعلون نقيض ذلك… يطالبون بمحاربة الفساد، ثم يوغلون في نهب الدولة وقبض العمولات.
توفي الدكتور على حسين الوردي عام 1995 عن عمر ناهز الاثنين والثمانين عاماً.
8 إيران والتفاوض مع السعودية
عبد الرحمن الراشد الشرق الاوسط
في المرة الماضية، عندما اتفقت الحكومة الإيرانية وإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما على التفاوض جعلوه سراً، واشترطت طهران إبعاد السعودية ودول أخرى عن المفاوضات، وكان لها ما أرادت. وعندما انفضح السر، وعلم الجميع بالاتفاق عمت صدمة شديدة في دول الخليج، وكذلك إسرائيل.
الآن تبدل الوضع، فطهران هي من تطلب التفاوض مع السعودية والإمارات، وترفض الجلوس على الطاولة مع الحكومة الأميركية. وزير الخارجية جواد ظريف ردد الدعوة بالتفاوض، قائلاً: «نحن مستعدون إن كان السعوديون مستعدين، وبابنا مفتوح لجيراننا».
الأرجح أن التكتيك التفاوضي الإيراني في مفاوضات فيينا سيتكرر إلا أن طهران ليست في موقف قوة. قد تقدم عروضاً جزئية؛ التعهد بالانسحاب من سوريا مقابل البقاء في لبنان، والمساومة على مصالحها في العراق وغايتها عملياً السيطرة سياسياً واقتصادياً. خيارات إيران في التخلي عن المناطق التضعيف، بالتخلي عن المعارضين لجيرانها الخليجيين، وبإلزام المتمردين الحوثيين بالقبول بحل سياسي يرضي السعودية هناك.
وفي مفاوضات إدارة أوباما قبيل توقيع الاتفاق في عام 2015 حاولت طمأنة السعودية والبقية، مؤكدة أن نزع السلاح النووي، وهو الهدف الرئيسي، يصب في مصلحتها جميعاً، وأن انخراط النظام المتطرف في المجتمع الدولي المتمدن من أجل تطويعه أعظم هدية يمكن أن تحصل عليها دول منطقة الشرق الأوسط. ووجدت التطمينات القبول، وأصدرت هذه الدول بيانات ترحب بالاتفاق الذي وضعت كل الدول الكبرى توقيعها عليه مع الاتحاد الأوروبي. لكن من شقوق البيت الأبيض بدأت تتسرب التفاصيل التي تناقض تصريحات الدول «الخمس زائد واحد». وتبين للجميع أن إيران غلبتهم وكسبت اتفاقاً ينهي العقوبات ولا يحد من تخصيبها اليورانيوم إلا لفترة مؤقتة، وتحصل على نحو مائة وخمسين مليار دولار أنفقتها على عملياتها العسكرية في المنطقة.
جاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب، فألغى الاتفاق منذ عامين، وطبق عقوبات أكثر شراسة. إيران مصدومة وتدفع ثمناً باهظاً بسبب الحصار الاقتصادي عليها. في هذا الوضع المحرج والمؤذي لها اعتمدت سياسة من خطين؛ التهديد بإثارة الفوضى في سوق البترول العالمية بتهديد الملاحة البحرية وخطف الناقلات، ومن جانب آخر توجه دعوات للتفاهم مع حكومتي السعودية والإمارات وترفض دعوات ترمب بالتفاوض معه.
وأعتقد أن هاتين الدولتين سترفضان فكرة التفاوض إلا بتنسيق بينهما وإذا أظهرت طهران تبدلاً في العروض الإيرانية تلبي نقاط الاعتراض على الاتفاق السابق، وهي نفسها تفي بالمطالب الأميركية أيضاً. هل ستقبل طهران بالانسحاب من المناطق التي خلقت فيها الفوضى، والمناطق التي تسعى للسيطرة عليها، في غزة ولبنان وسوريا والعراق واليمن وأفغانستان وغيرها؟ وأن تنهي سياسة أربعين عاماً من نشر الفوضى وتصدير الثورات؟ وأن توقف مشروعها النووي للأغراض العسكرية بشكل دائم؟ تقريباً هذه هي المطالب المشتركة عند كل الدول المعترضة على الاتفاق السابق.
إيران تعتقد أنها باستمالة حكومات المنطقة فرادى بفكرة التفاوض الثنائية، تستطيع إفساد مخطط الحصار المفروض عليها بتفكيكه وإضعاف الموقف الأميركي. يمكن لإيران أن تمنح كل دولة بعض المطالب الخاصة بها التي تريدها؛ بالنسبة للسعودية والإمارات التوقف عن دعم الحوثي وإجباره على التصالح، والامتناع عن تهديد ناقلاتهما ومصالحهما في مياه الخليج.
لكننا نعرف من تاريخ نظام إيران أنه سيغدر في أول فرصة، وأن أفضل خيار هو التفاوض الجماعي مع قوة كبرى.
وربما تجاوزت الأمور قدرة إيران على المناورة، خصوصاً مع التحالف الجديد لإقامة شرطة بحرية دولية في مياه الخليج تضمن سلامة الملاحة والمرور عبر مضيق هرمز. سيصبح على إيران أن تحارب العالم عندما ترسل قراصنتها للهجوم على الناقلات، ومع الوقت ستضعف أسلحتها في مواجهة الحصار وسيستمر منعها من بيع النفط، وسنراها هي من تطلب التفاوض.
9 هل رفعت المرجعية عصاها؟
سلام محمد العامري
راي اليوم بريطانيا

“ألعراق عبارة عن بنك, إستولى عليه مجموعة من اللصوص, ليس لهم علاقة بالسياسة, ولا بإدارة دولة” محمد حسنين هيكل, أحد أشهر الصحفيين المصريين.
خطبة الجمعة ليوم 9/8/2019, تضمنت تساؤلات شرعية كما وصفتها, موجهة للحكومة العراقية, ومما تضمنته أسئلتها ” الناس والشعب وأهل الاختصاص, عندهم تساؤلات تحتاج إلى أجوبة, وتُطرح أمام من بيده الحل والقرار, سواء كانت شخصية سياسية, أو إقتصادية أو عشائرية, لأن المواطن يشعر بالحيف”.
تم تكليف السيد عادل عبد المهدي, كرئيس لمجلس الوزراء في 2/ أكتوبر/ 2018, وقد وعد بتشكيل الحقيبة الوزارية, خلال شهر من تاريخ تكليفه, إلا أنَّ ذلك لم يتحقق للتدخلات السياسية, فقد انحرف مسار الشعارات, التي رُفعت قبيل الإنتخابات البرلمانية, مثل التغيير والإصلاح ونبذ المحاصصة, ليعود التشكيل لما كان عليه, في الحكومات السابقة.
قدم السيد عادل عبد المهدي, برنامجه الحكومي بمدة زمنية, تظهر نتائجها بعد ستة أشهر, من تأريخ طرحه أمام البرلمان العراقي, إلا أنَّ الأداء كان ضعيفاً جداً, والنتائج التي نُشرت من قبل الحكومة, لم تكن مقبولة برلمانياً, فقد أظهر تقرير اللجان البرلمانية المتعددة, نسبة تقارب النصف مقارنة, بالنسبة المقدمة من الحكومة, وعلى سبيل المثال لا الحصر, فقد صرح أحد أعضاء لجنة الخدمات, ان نسبة الأداء( صفر).
الدرجات الوظيفية وتثبيت العقود, لا تحتاج لجهد كبير لاكتشافها, فالتظاهرات التي قامت بها, كتلة المعارضة البرلمانية, والاعتصامات المستمرة لأكثر من شهرين, شاهدٌ حي على عدم الوفاء, اما الكهرباء التي يقول عنها, السيد عادل عبد المهدي, أنها سجلت تقدماً في الأداء, فهي لا تفرق عن سابق السنين, فالتجهيز لا يزيد عن 12ساعة فقط, وهي نفس ساعات التجهيز الصيفي سنوياً.
ولو أخذنا محاربة الفساد, وتشكيل مجلس مكافحة الفساد, فلا نجد على الواقع, إحالة فاسدين ضمن الملفات التي, ذكرها رئيس مجلس الوزراء, في أحدى لقاءاته الأسبوعية مع الصحفيين, ليلغى اللقاء الأسبوعي دون معرفة الأسباب, لتفادي كشف التقصير الحكومي, واستبداله بلقاء مع القناة الرسمية, مما يدفعنا للاعتقاد, أن الإجراء كان لتفادي الإحراج.
كما قال الخطيب السيد الصافي: “البلاد تتجاذبها الرياح, يميناً وشمالاً ونحن نتفرج، هل بسبب قلة الخيرات؟ كلا , أم قلة العقول؟ كلا, لماذا هذه المشاكل أفهمونا؟” لا نعتقد أن شعب العراق سيصمت, بعد كل ما قاساه من حيف, لا سيما بعد مناقشة النتائج, بعد العطلة التشريعية.
“إذا ما نظرنا إلى خريطة العالم, فإنه من الصعب أن تجد العراق, وهناك من سيعتقد أنه من السهل, إخضاع هذا البلد الصغير” الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
فهل سيخضع العراقيون للفساد والفشل؟ وبه مرجعية عليا ترعى مصالحه الوطنية, وشعبٌ مؤمن بأحقية مطالبه؟
10 الاسباب الحقيقة الكامنة… وراء احتمال سقوط الدولة
د. عبد الجبار العبيدي
راي اليوم بريطانيا

الدولة حضارة .. والحضارة علم ومعارف وخبرة وتجربة وحقوق، وكل هذه تزيد ملكات الانسان ارهافاً،وتفجر في كيان الحاكم والمواطن ينابيع جديدة من القوة …لكن هذا لا يعني ان الدولة تبنى على الدعة والاستسلام للمال والترف والتفرقة بين المواطنين الذي يُفسد مهامها فتضمحل…فأذا كانت السياسة هي فن حكم البشر..فلا شك ان الأنسان هو العنصر الجوهري في هذا الفن. ومن هنا يجب علينا ان نحدد بحيادية تامة لماذا سقطت دول وأستدامت أخرى..فاذا ساد الفساد وضعفت قبضة السلطان على السلطة وأمتد الى المواطن، يفلت زمام الامور من يده وهو لاهٍ في ذلك المتاع ، فتضمحل قواهُ ويتمهد الطريق لغيرهِ للتغلب عليه وانتزاع الملك والسيادة منه ومن أيدي..من يحكمون..هذا هو سر الانقلابات العسكرية والسياسية في دول العرب والعراقيين ..
من هنا نقول : ان أول اسباب سقوط تلك الدول ان قادتها منذ البداية لازمهم قصور في أدراك معنى التاريخ ومعنى العلم كله ، فراحوا يتصرفون فيها على هواهم دون تفكير بمستقبل الدولة وما تحتاج اليه من مستلزمات الاستمرار وبناء دولة المواطنين ،ناسين ان أخطر شيء يمر على القادة هو أنهم يعيشون بلا فكر ولا تفكير وهو أخطر ما يمر به الأنسان ..فخربوا ونهبوا وأحرقوا وتآمروا مع الأجنبي دون اعتبار لمفهوم ثوابت الوطن والمواطنين – هم خاطئون- ، ومضوا مخلفين من ورائهم الدمار..كما في هتلر وموسليني ..وحكامنا اليوم.
من هنا بدأت عصورهم ونشاطهم السياسي والحضاري بالتدهور والأنقراض، فركدت ريحهم، رغم ما خلفوه من مظاهر حضارية وتقدم نسبي،لكنهم نسوا الأنسان وحقوقه ، فضاعت اعمالهم دون ان يفكروا بالذي سيحدث لهم جراء هذا النقصان.. نسيان الحق والعدل والانسان الذي نادوا به قبل التغيير،حين أتجهوا نحو الحروب وأغتصاب حقوق الأخرين.. فقلت قدرة الدولة على القبض على مؤسساتها ،وبدون هذا القدرة لا يستطيع الحاكم الأفادة من أي أداة او ثمرة تقع بين يديه ..فحتى السلاح اذا لم تتم السيطرة عليه واستخدامه استخداما عقليا ومنطقيا ، ينعكس هذا الاستخدام على من يملكه ويؤدي به الى الخراب كما نراه اليوم في العراق…
ان ظاهرة سيطرة الادوات السلبية على الدولة تمثلت قديما بدولة عاد وثمود “جنة الجنوب العربي على ما ذكرها القرآن ” لكن عندما اخترقت اساسيات الحياة وحقوق الناس.. جاءتهم ريح عاتية جعلتهم فما أبقى كما يقول القرآن :” وانه اهلك عاداً الاولى وثموداً فما أبقى،النجم 50-51″.
نقول للحاكمين الجدد اليوم : ان الاستمتاع باطايب الحياة لهم دون الشعب بغير ضوابط قانونية يصبح ضررا على المستمتع به بعد ان يصبح دافعا لعجزه عن مقاومته..خاصة اذا احاط نفسه بحاشية فاسدة مغالبة لمطالب النفس ونزعاتها فتفلت منه زمام الامور فيسقط في حفرتها ..ولا من نصير..الاسكندر المقدوني مثالا..لهذا الخطأ التاريخي القديم ..وغالبية حكام الوطن العربي اليوم مثالاً.
صحيح ان الترف ليس مفسدة ..بل هو موقف من الحياة يتحول الى سلوك..كلمة قالها حيدر العبادي رئيس وزراء العراق السابق عندما سئل عن حالة من يحكمون اليوم في وطن العراقيين فقال :”انهم تعودوا على حالة الترف التي اصبحت من المستحيل التنازل عنها”..لكنه لم يقل ان الموقف كله يتمثل في كيفية استخدام ادوات الترف والاخلال بالقانون وأدوات صيانة الدولة..ما داموا هم يتمتعون بأعلى الامتيازات ..هنا تبرز الحكمة بحساب التصرف فأن ملكها الحاكم سيطر عليها..وان استخدمها بطيش وسوء تدبر سيطرت عليه فيكون مصيره الهلاك والتدمير كما في حكامنا اليوم..الذين خانوا ما كانوا يقولون يوم كنا نلتقي بهم ونقدمهم للناس على انهم من المخلصين…تباً لايام سوداء سميناهم فيها مخلصون..
يقول الفلاسفة وعلماء الاجتماع من أمثال فولتير وجان لوك في القرن الثامن عشر الميلادي :ان الموقف الصحيح والناجح في الدولة تحدده ثقافة وتجارب وذكاء الحاكم وقواه العقلية والمعنوية..وبالدرجة الاولى تربيته وما نشأ عليه من قواعد اخلاقية وسلوكية يصعب اختراقها..وهؤلاء هم اولاد بيوت النعمة والحسب التي يصعب عليهم ان تخترقهم الخيانة والعبث بامور الدولة والمجتمع..فالفعل دليل الأصل دوماً..اما الذين يهجم عليهم الغنى دفعة واحدة من مصادر الباطل يفقدون توازنهم ويسيطر عليهم المال فيحرقهم تيار الحضارة ويضيعهم والدولة معاً.
لذا لا بد من اهتمام الدولة بالجانب التعليمي والمعرفي والثقافي والصحي كنظرية شائعة بين المواطنين لتثقيفهم وتعليمهم ضرورة السيطرة على ادوات الحضارة لحفظ التوازن ..وعليهم ان ينتبهوا الى عدم استغلال مراكز الدولة المتقدمة لاولادهم الذين ستهاجمهم الدعة فيتردون في مهاوي التلف من حانات وملاهي مُسفة فينزلقوا أخلاقيا وتربوياً دون ان يروا ما فيها من مضار..وبذلك يصبح المال والجاه والمنصب مفسدة قبل ان يكون مغنما لهم..اولاد من يحكمون العراق اليوم مثالاً صارخا لما نقول..؟ هم يفسدونهم ويقتلون مستقبلهم بأيديهم وما يدركون..؟
من هنا حث العلماء والتربويين على ضرورة الانتباه لهذه المزالق وجعلها تسيطر عليهم..ليتعرفوا على اساليب السلوك ومستوى العلم والثقافة ليتحولوا سايكولوجيا الى مستويات الصحة والرفعة واتخاذ المواقف السليمة من التصرف داخل الدولة معتمدين على الأباء والرفعة ومن في السلطة لمساندتهم دون علم وتفكير.. والعكس هو الصحيح.
نعم واقولها بصراحة متناهية لقد أقترفت جنايات بشعة في حق الحق والقانون والامة في عراقنا اليوم من قبل المسئولين وأولادهم النزق ، يجب الأعتراف به..فالأعتراف بالخطأ ليس منقصة ..لمجرد حماية البيت الحاكم من خطر التهديد..وبذلك أهدرت حقوق الامة اهدارا ً تاماً..ما كان يجب ان يكون فالمال والمناصب زائلة ولم يبقَ منها الا الذكر الطيب للحاكمين ..فالامانة والسمعة الحسنة والمحافظة على الثوابت الوطنية ..افضل من الخيانة والتردي في مهاوي الردى..فالتاريخ سجل لحاضر الامة وماضيها ..ما من حق الحاكم ان يسيء اليه بالمطلق..فالدولة ملك الشعب وليست ملكا للحاكمين من أوغاد السلطة المرتشين والفاسدين..
هكذا هي الدول ذات الحكم الصحيح تحرص دوما على أستيفاء الجانب الشرعي من تكوينها..فالتشبث بالشرعية الدينية والسياسية عن طريق الانتخابات المزيفة والمرجعيات الدينية المتنهاونة في شرعية السلطة والوطن .. لن تزيدها الا نقمة من قبل المحكومين..فلا تاريخ ينفع ولا قدسية تشفع ،ولا قوة تصلح ،ولامال يبقى ويطول.. وخاصة اذا قامت الدولة على افراد لا مؤسسات تضع الرعاية لكل شيء من شئون الدولة والمحافظة عليه لهم دون الاخرين ..والا لماذا لا تطالب المرجعية بفتوى دينية لمعرفة مصير المعتقلين والمغيبين ..والمستولى على دورهم واملاكهم ولا زالوا يسكنون خيام الصحارى فيها ضائعون..وانما الحق والعدل والقانون هما اساس البقاء والاستمرار والتقدم..يقول القرآن الكريم :”أعدلوا ولو كان ذا قربى”.فأين الدستور والقانون ومجلس النواب المزيف ..ومجالس المحافظات الباطلة ،والمحكمة العليا صاحبة القانون..كلهم والشرعية الدينية والقانونية على طرفي نقيض في الاعتقاد وتطبيق القانون.. لا ما هكذا كان الهدف من التغيير..
هذه هي الحقيقة ..فالتاريخ في ظاهره لا يزيد عن الاخبار ..اما في باطنه فهو الأحداث..؟ ..فعليكم ان تحترموا شجاعة من يقول الحقيقة او حتى بعضها… ولا تجعلوا كل من يوجه اللوم لكم من الاعداء… قبل الندم..

10 مقالات في الصحف العربية والامريكية يوم الاربعاء

1 داعش لا يهزم. لا يجب أن يتظاهر ترامب ولا الديمقراطيون افتتاحية واشنطن بوست من بين العديد من أفكار الرئيس ترامب الخيالية ، فكر في إعلانه الشهر الماضي بفوز

Editor's Rating:
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.